تجربتي في التخلص من رائحة المهبل

تجربتي في التخلص من رائحة المهبل كانت مثمرة للغاية، خاصة بعد التعرف على الأسباب التي أدت لظهور تلك الرائحة، من خلال استشارة الطبيب المختص لتحديد العلاج المناسب، إذا كان هناك ما يستدعي ذلك، تعرفوا معنا خلال هذا المقال على أهم الأمور التي يمكن من خلالها التخلص من رائحة المهبل الكريهة عن طريق تجربتي في التخلص من رائحة المهبل من خلال موقع جربها.

تجربتي في التخلص من رائحة المهبل

تجربتي في التخلص من رائحة المهبل

رويت الكثير من التجارب بشأن هذا الصدد ويمكن حصر بعض منها من خلال الآتي:

  • كنت أعاني من انبعاث روائح كريهة من المهبل، وهذا الأمر كان يسببا إزعاجا كبيرا لدي، بالإضافة إلى وجود العديد من الإفرازات المهبلية، مما جعلني أذهب إلى أحد أطباء النساء والتوليد لمعرفة سبب حدوث هذا الأمر، وبعد الفحص أخبرني الطبيب أن السبب في حدوث هذا الأمر وجود عدوى فطرية.
  • نتيجة تراكم بعض الجراثيم الممرضة داخل المهبل، وصف لي الطبيب غسول مناسب ونصحني باستعماله يوميا لمدة أسبوع، وبالفعل بمجرد انتهاء المدة التي حددها الطبيب اختفت تلك الرائحة الكريهة، كما توقفت الإفرازات عن النزول.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التشنج المهبلي

علاج رائحة المهبل

يمكن التخلص من الرائحة الكريهة للمهبل التي يمكن أن تظهر لدى الفتيات، من خلال اتباع عدد من الخطوات تتمثل في الآتي:

  • الحرص على تنظيف المؤخرة جيداً بواسطة المياه والغسول المناسب، مع ضرورة تجفيف تلك المنطقة جيدا بواسطة منشفة قطنية خاصة، بهدف منع البكتريا الضارة من الانتشار داخل المهبل وبالتالي حدوث الالتهابات.
  • يجب التخلص من شعر العانة بشكل مستمر وتنظيف تلك المنطقة جيداً، لأن وجود الشعر أحد الأسباب الرئيسية التي تسبب تكاثر البكتيريا، وبالتالي الشعور برغبة في حك تلك المنطقة نتيجة للإصابة بالتهاب المهبل.
  • استعمال المنتجات الصحية أثناء دورة الطمث وتغيير الفوط بشكل مستمر، قد يتسبب الإهمال في هذا الأمر إلى حدوث تجمع للدم، مما يؤدي إلى وجود رائحة كريهة تصدر من المهبل.
  • استخدام الغسول المهبلي المناسب من خلال استشارة الطبيب المختص، حيث يساعد في حماية هذه المنطقة من الإصابة بالبكتريا ونزول الإفرازات المهبلية، بالإضافة إلى جعل رائحة المهبل جيدة إلى حد ما.
  • الحرص على ارتداء الملابس القطنية الخفيفة الواسعة، لأن الأنسجة القماشية الصناعية تزيد من تعرق تلك المنطقة بالإضافة إلى زيادة تجمع خلايا الجلد الميتة.
  • يحظر استخدام المواد العطرية في تلك المنطقة، لأنها عبارة عن مواد كيماوية قد تتسبب في الإصابة بالالتهابات الجلدية والحكة.
  • يفضل استعمال الزيوت العطرية لبقاء رائحة تلك المنطقة منعشة، حيث تساهم تلك الزيوت في ترطيب الجلد بشكل عميق.
  • يمكن الاعتماد على بعض المعززات الحيوية مثل البروبيوتيك، التي تلعب دور هام في منع تكاثر الجراثيم المرضية تحديدا الفطريات، مما يمنع من انبعاث روائح كريهة من المهبل.

التخلص من رائحة المهبل طبيعياً

يمكن القضاء على رائحة المهبل الكريهة من خلال استعمال بعض المواد الطبيعية، التي تتمثل في الآتي:

  • شرب كوبين من الزبادي يومياً نظراً لاحتوائه على أحد أنواع البكتريا النافعة، التي تتمثل في البروبيوتيك التي تقوم بمحاربة أي عدوى ق تصيب المبايض، كما تساعد في الحفاظ على درجة حموضة المهبل الطبيعية.
  • استعمال زيت الشجرة الشاي من خلال غسل تلك المنطقة بواسطة خليط مخفف منه يومياً، عبارة عن كوب ماء به ثلاث نقاط من الزيت.
  • يعد الثوم أحد المواد المستعملة لهذا الغرض من خلال تناوله كل صباح على الريق مع ماء فاتر، حيث يمكن تناوله مطبوخا أو نيئا بمقدار يتراوح من فصين إلى ثلاثة.
  • يمكن القضاء على أي روائح كريهة تنبعث من المهبل، من خلال تناول ما يسمى بـ “عنب الثعلب الهندي” لكونه فعال في القيام بذلك.
  • تستخدم الحلبة أيضا لهذا الغرض من خلال نقع مقدار ملعقتين منها داخل كوب طوال الليل، ثم تناول هذا المنقوع بعد تصفيته في الصباح فور الاستيقاظ من النوم.
  • يستعمل النيم لإزالة الرائحة الكريهة من خلال على كمية قليلة من أوراقه داخل كوب من الماء، ثم يصفى ويترك ليبرد ثم تغسل تلك المنطقة به يومياً.
  • يعتبر العسل الأبيض أحد العلاجات الفعالة للتخلص من الحكة المصاحبة للروائح الكريهة، كما يعمل على محاربة أي عدوى بكتيرية، يستعمل عسل النحل مرتين خلال اليوم بوضعه على تلك المنطقة، ويترك لمدة ثلاثون دقيقة ثم تشطف بماء فاتر.

اقرأ أيضًا: علاج التهابات المهبل في المنزل

نصائح هامة للتخلص من رائحة المهبل

توجد مجموعة من النصائح التي ينصح باتباعها للتخلص من أي روائح قد تنبعث من المهبل، وهي كالتالي:

  • غسل منطقة المهبل جيداً أثناء الاستحمام، بواسطة غسول مناسب أو أحد أنواع الصابون الغير عطري، خاصةً عند غسل المهبل والأشفار من الخارج.
  • يجب الامتناع عن غسل المنطقة بداية من الخلف وصولاً إلى الأمام، بل يجب القيام بالعكس، لأن فتحة الشرج تعد وكر للعديد من البكتريا الضارة التي يمكن أن تنتقل إلى المهبل بكل سهولة.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات أو الأطعمة التي تسبب روائح كريهة بالمهبل، والتي تتمثل في القهوة، لحم الخنزير، المشروبات الكحولية، البصل، بالإضافة إلى اللحم الأحمر.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية واسعة خاصةً أثناء القيام بمجهود ينتج عنه عرق، مثل ممارسة التمارين الرياضية حرصا على تهوية تلك المنطقة بشكل كافي.
  • تجنب استخدام الليفة الخاصة بالاستحمام على تلك المنطقة، حرصا على عدم التعرض لأي عدوى ممرضة.
  • تعتبر الأطعمة الحامضية أحد العوامل الهامة، التي تساعد الجسم على محاربة البكتريا المسببة للالتهاب والمؤدية لانبعاث الروائح الكريهة.
  • تجنب وضع أحد أصابع اليد داخل المهبل لأنه يعتبر من العادات السيئة، التي تعتبر أحد العوامل الأساسية في تعرض المهبل للعدوى الفطرية والبكتيرية المسببة للرائحة الكريهة.
  • ضرورة عدم تطبيق أي وصفات طبيعة دون استشارة الطبيب المعالج، مع تجنب وضع أي مواد داخل المهبل لأن ذلك يؤذي أكثر مما ينفع ويزيد الوضع سوءا.

المواد عطرية المطهرة للمهبل

في ضوء تجربتي في التخلص من رائحة المهبل نذكر أن الكثير من السيدات عندما تنبعث أي رائحة كريهة من المهبل، يبدؤون في استعمال المعطرات المطهرة، ويمكن توضيح صحة هذا الأمر من خلال الآتي:

  • استعمال تلك المعطرات أو الجلوس بها يتسبب في وجود خلل بكتيري داخل المهبل.
  • يتسبب الخلل في قتل العديد من البكتريا النافعة داخل المهبل، مما يؤثر سلباً على صحة المهبل.
  • لذا يفضل الاستحمام وغسل المنطقة من الخارج دون الجلوس داخل مواد عطرية مطهرة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع العسل للالتهابات

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي في التخلص من رائحة المهبل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الجال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.