تجربتي مع الثوم للكولسترول

تجربتي مع الثوم للكولسترول تعد من أفضل التجارب حيث أنها كانت مفيدة ومجزية وتمكنت من القضاء على أعراض الكولسترول وآلامه الحادة وتقليل نسبته بصورة فعالة، وسوف أوضح لكم فيما يلي عبر موقع جربها أهم المعلومات حول هذه التجربة للاستفادة منها.

تجربتي مع الثوم للكولسترول

تجربتي مع الثوم للكولسترولبعد أن كنت أعاني من شدة الألم والتعب الشديد بسبب ارتفاع نسبة الكولسترول، لجأت لاستخدام العديد من الطرق الطبية والطبيعية لتخفيض هذه النسبة، ولكن لم أشعر بتحسن إلا منذ بداية استخدامي للثوم وشعرت بتحسن كبير كالتالي:

  • كان للثوم دور كبير وفعال في خفض نسبة الكولسترول في الدم بعد أن عانيت منه لفترة طويلة، ولذلك فإن الثوم أثر بشكل إيجابي على صحتي.
  • بعد تناولي للثوم بفترة قصيرة هبطت مستويات الكوليسترول وعادت إلى مستواها الطبيعي وظهر ذلك في التحاليل الطبية والفحوصات التي قمت بعملها.
  • ولكن يجب قبل اللجوء إلى تناول الثوم أن تقوم باستشارة الطبيب المختص منعًا للتعرض لمشكلة، ولذلك يجب أن تتعرفوا في البداية على الكولسترول وطريقة نقله في الدم.

كما ندعوك للتعرف على مزيد من المعلومات من خلال: تجربتي مع نقص الحديد وتساقط الشعر

أعراض ارتفاع الكوليسترول

قبل أن أقوم بخوض تجربتي مع الثوم للكولسترول كنت أعاني من أعراض كثيرة بسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بتعب وإرهاق وتورف في الأطراف وهذا بسبب تراكم الدهون.
  • عسر الهضم وانتفاخ في البطن والإمساك ورائحة كريهة للفم.
  • عدم الرؤية بشكل واضح والشعور بصداع شديد ودوخة.
  • آلام في الصدر وضيق للنفس حيث يسبب ارتفاع الكوليسترول مشاكل كبيرة في تدفق الدم، بالإضافة إلى زيادة الوزن.

أضرار ارتفاع مستوى الكوليسترول

هناك الكثير من المساوئ التي قد تصاب بها في حالة حدوث ارتفاع في مستوى الكوليسترول ولذلك يجب الإسراع في علاج هذه المشكلة عند التعرض لها، ومن هذه الأضرار ما يأتي:

  • حدوث جلطات في الدماغ والقلب، أو الإصابة بمرض القلب التاجي.
  • تضيق الشرايين أو انسدادها وما ينتج عنها من أمراض القلب.
  • تضيق شرايين الكلى، الأمعاء والأعضاء الداخلية ويحدث ذلك بسب حدوث انسداد للأوعية الدموية.

الثوم ودوره في خفض مستوى الكولسترول

من خلال تجربتي مع الثوم للكولسترول لاحظت بأهمية الثوم الكبيرة في القضاء على هذه المشكلة بطريقة فعالة ودوره الكبير في علاج العديد من المشاكل، حيث يتميز الثوم بخصائصه الطبية وقيمته العالية فهو عبارة عن مركب عضوي يحتوي على الأليسين ومكون من الكبريت الذي يعد مضاد بكتيري وفطري ممتاز، ويقوم الثوم بالتالي:

  • يزيد من إنتاج أكسيد النيتريك الذي يساعد على توسيع الشرايين والعمل على استرخائها مما يسهل من عملية مرور الدم بعيدًا عن الكولسترول الضار.
  • تناوله بانتظام يعمل على مراقبة مستوى ضغط الدم وذلك من أجل الحفاظ عليه عند مستواه الطبيعي وخاصةً عند ارتفاعه.
  • يقلل من لزوجة الصفائح الدموية لمنع تجلط الدم.
  • يعمل على تقليل مستوى الدهون الثلاثية بالجسم.
  • يحافظ على جدران الأوعية الدموية الداخلية ويمنع تلفها.
  • يساعد في علاج العديد من مشاكل الجهاز الهضمي والتنفسي ويمنع الإصابة بالعديد من الأمراض مثل الجذام والاستسقاء وغيرها، لذلك يعد من أهم المواد الطبيعية التي يمكن تناولها.

اقرأ أيضًا من هنا: تجربتي مع زيت الثوم لإنبات الشعر

طريقة تناول الثوم لخفض الكولسترول

خلال تجربتي مع الثوم للكولسترول كان من الصعوبة أن أقوم بتناول الثوم بطريقة واحدة بسبب ثقل الثوم لذلك كنت اعتمد على الكثير من وصفات الثوم التي تساعد على خفض مستويات الكوليسترول والتي يدخل بها مواد أخرى للتقليل من حدته ومن أهم الوصفات التي ساعدتني وصفة الثوم والليمون، وإليكم مكوناتها وطريقة تحضيرها:

المكونات

  • 3 لتر ماء.
  • 4 فصوص ثوم.
  • 4 قطع ليمون.

طريقة التحضير

  • نقوم بتقشير الثوم ثم تقطيعه كل واحد إلى نصفين، وبعدها نقطع الليمون لقطع صغيرة.
  • نحضر إناء ونضع به كمية الماء المحددة والمكونات ثم نضعه على نار متوسطة ونتركه حتى الغليان.
  • بعد غليان المكونات نقوم بترشيحها ثم نعبئه في زجاجات لتناوله.
  • يتم تناول هذه الوصفة كل يوم قبل تناول الوجبات الأساسية بنصف ساعة على الأقل، ونستمر عليها لفترة.
  • في حالة عدم الشعور بتحسن نقوم بزيادة الجرعة المتناولة بالتدريج.
  • يمكن ملاحظة النتائج خلال 40 يوم من التناول، ولكن في حالة وجود حساسية من الثوم لا يتم تناول هذه الوصفة ويجب استشارة الطبيب لتحديد المناسب.
  • يمكن تناول الثوم بطريقة أخرى من خلال إضافته إلى الطعام أو تناول نصف فص منه مهروس كل يوم على الريق.

لمزيد من الإفادة يمكنك معرفة: تجربتي مع الإنزيمات الهاضمة

نصائح تناول الثوم للكولسترول

إذا كنت ترغب في استخدام الثوم لتخفيض مستوى الكوليسترول فيجب عليك مراعاة الآتي:

  • يجب اتباع نظام غذائي مفيد وصحي وتناول معه الثوم للحفاظ على عناصر الجسم الغذائية وعدم حدوث أضرار.
  • لابد أن تكون كمية الثوم التي تقوم بتناولها يوميًا متناسبة مع الفعالية التي ترغب في الحصول عليها.
  • للثوم دور كبير في التقليل من الآثار الجانبية عند مقارنته مع الأدوية المستخدمة لتخفيض الكولسترول.
  • ينصح بتناول مسحوق الثوم عن الفصوص لأنه الأكثر فعالية في علاج ارتفاع الكوليسترول وآمن أكثر على الصحة.

يرشح لك موقع جربها قراءة: تجربتي مع الثوم للقولون

طرق لمنع ارتفاع الكوليسترول

يوجد الكثير من الأشياء التي يجب أخذها في الاعتبار عند ارتفاع مستوى الكوليسترول والتي تلعب دور كبير في خفض مستواه والحفاظ على صحة الجسم، ومن أهمها:

  • ممارسة التمارين الرياضية والتي تلعب دور كبير في علاج الكثير من المشاكل الصحية أهمها ارتفاع مستوى الكولسترول بالدم.
  • الابتعاد عن تناول الكربوهيدرات والسكر بكميات كبيرة.
  • التقليل من تناول الكحول والتوقف عن التدخين.
  • حافظ على الوزن المثالي لجسمك.
  • تناول الأطعمة المناسبة والتي تساعد على خفض الكولسترول أهمها الفواكه الطازجة والخضراوات والمكسرات وسمك السلمون وغيرها.
  • تناول الأعشاب حيث أثبتت الدراسات بأن لها دور فعال لحل هذه المشكلة وأهمها الشاي الأخضر ونبات الخرشوف والزعرور البري وغيرها، بالإضافة إلى الزيوت الطبيعية أهمها زيت الزيتون.

وختامًا بعد أن وضحت لكم تجربتي مع الثوم للكولسترول والكثير من الأمور المتعلقة بهذا الموضوع، يجب التنويه على أهمية استشارة الطبيب قبل استخدام هذه التجربة لمعرفة إذا كانت تناسبك أم لا، كما يجب عمل الفحوصات الطبية والتحاليل بصفة دورية لملاحظة النتائج أول بأول.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.