تجربتي مع شرب البابونج يوميا

تجربتي مع شرب البابونج يوميا إيجابية وفي غاية الفعالية فنظراً للفوائد المتعددة لمشروب البابونج ومن أهمها المساعدة على استرخاء الجسم وعلاج الأرق وعدم القدرة على النوم، سأذكر لكم تجربتي الشخصية كما سأتناول أهم آثاره الجانبية وكيفية استخدامه ونصائح يجب اتباعها قبل الاستخدام في ضوء تجربتي مع شرب البابونج يوميا عبر موقع جربها.

تجربتي مع شرب البابونج يوميا

تجربتي مع شرب البابونج يوميا

مشروب البابونج تم اكتشاف فوائده منذ العصور القديمة، فقد استطاع القدماء التعرف على مزاياه الطبية والاستفادة منها في معالجة العديد من الحالات الصحية ومنها الالتهابات والحساسية وتحسين القدرة على النوم ومقاومة تشنج العضلات، وعلاج القرحة والجدري المائي وغيرها من الفوائد التي يطول شرحها.

وسوف أتحدث عن تجربتي مع شرب البابونج يوميا بشكل يومي، فقد قرأت عن فوائد البابونج ومنها تحسين القدرة على النوم ومعالجة الأرق وهو ما كنت أعاني منه بشكل مستمر،  فقد قمت بإعداد شاي البابونج من خلال نقع نبات البابونج في كوب من الماء الساخن وتركه لبعض الوقت ثم تناوله للحصول على فوائده.

وبعد فترة من المداومة على الوصفة تمكنت من النوم بشكل هادئ وعميق، ولم أعد أعاني من الأرق الذي لازمني لفترة طويلة من الوقت، كما يمكن تناول المكملات أو المستخلصات التي تحتوي على البابونج لاحتوائها على البابونج بتركيز أكبر.

وقد استفدت من العديد من المزايا الأخرى لشاي البابونج ومنها تحسين وظائف الجهاز الهضمي لدي، والتخلص من الأعراض المزعجة من انتفاخ، واضطرابات القولون العصبي التي كنت أعاني منها بشكل مستمر.

اقرأ أيضًا: فوائد البابونج للمعدة والقولون

ما هو نبات البابونج

نبات البابونج هو أحد النباتات المزهرة التي تنتمي لعائلة نباتات Asteraceae، وهو يتبع عائلة نبات الأقحوان، ويتميز بوجود بتلات باللون الأبيض، ومن أشهر أنواع نبات البابونج النوع الروماني والألماني.

كما يوجد البابونج المغربي والمصري، وتختلف هذه الأنواع فيما بينها تبعاً لتركيبها الكيميائي، ويتميز البابونج باحتوائه على نحو 120 من المركبات ومنها المواد المضادة للأكسدة، ومادة الفلافونويد، ولكن النوع الأفضل والذي يتم استخدامه على نحو أوسع هو البابونج الألماني

فوائد البابونج

يتمتع نبات البابونج بالكثير من الخصائص والفوائد الصحية، ونذكر منها ما يلي:

  • المساعدة على النوم بشكل هادئ والتخلص من التوتر والأرق والمساعدة على استرخاء الجسم.
  • تعزيز الجهاز المناعي بفضل احتوائه على الخواص المضادة للبكتيريا.
  • يحتوي على خواص مضادة للالتهابات.
  • يُحسن من عملية الهضم عند استخدامه بشكل يومي.
  • يعمل كمضاد للتشنجات بسبب خواصه القابضة، كما يقلل التشنجات بمنطقة الأمعاء والمعدة، بالإضافة لتعزيز إطلاق البنكرياس للإنزيمات التي تعزز من عمل الجهاز الهضمي وهي مركبات cesquiterpene lactones.
  • نتيجة لخواصه المهدئة يمكن استخدامه لتقليل المشاكل المرتبطة بجهاز الهضم ومنها القولون العصبي أو المعدة العصبية، وذلك لأن العديد من اضطرابات جهاز الهضم تكون ناتجة عن الإجهاد ومنها الإسهال والارتجاع والقولون العصبي، فالبابونج يهدأ من جميع هذه الأعراض بمنتهى اللطف.
  • طبقاً للدراسات فإن تناول مشروب البابونج بشكل يومي يحسن من القدرات العقلية بشكل واضح.
  • يساعد البابونج على الحد من الاضطرابات النفسية والعصبية، لذلك يتم استخدامه في معالجة الأمراض العصبية.
  • يساعد على معالجة مشاكل وآلام المعدة والحد من أعراضها المزعجة.
  • يمكن استخدام البابونج عند المعاناة من الغثيان أو المغص.
  • يُعد مشروب البابونج من المشروبات الهامة جداً للأطفال لمعالجة مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة لديهم والمساعدة على تهدئتها.
  • لمشروب البابونج فائدة واضحة في تطهير الفم والقرح التي تنتج عن الإصابة بسرطان الفم.
  • يمكن أن يتناوله الأطفال عند المعاناة من الإسهال أو عدم القدرة على النوم أو عند تناول الأطعمة السكرية.
  • تتميز المنتجات المحتوية على البابونج مثل الكريم والمراهم بقدرتها على التئام الجروح والالتهابات الجلدية بشكل واضح.
  • يمكن استخدام كريمات البابونج في معالجة بعض الأمراض الجلدية ومنها الأكزيما والطفح الجلدي والتهيجات بالجلد.

اقرأ أيضًا: فوائد زيت البابونج للشعر

فوائد شرب البابونج يومياً للمرأة

يتميز شاي البابونج بفوائده الهامة للمرأة، وبشكل خاص للنساء اللاتي يعانين من اضطرابات في دورة الحيض أو النساء الحوامل، ومن هذه الفوائد ما يلي:

  • يساعد على تنظيم الهرمونات الأنثوية والعمل على موازنتها في الجسم.
  • الإسهام في تخفيف مشكلة النزيف التي تصاحب الدورة الشهرية.
  • يمكن استخدامه خلال فترة الحيض لتحسين الحالة المزاجية للمرأة خلالها.
  • الحفاظ على نضارة البشرة والوزن الرشيق وهي من الأهداف الهامة لدى النساء بشكل عام.

فوائد شرب البابونج يومياً للرجال

  • يساعد الرجل في التخلص من الدهون الزائدة في منطقة الكرش والحد من الترهلات في منطقة البطن.
  • يساهم في الحصول على بطن مسطح ومشدود أثناء ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإسهام في التخلص من الانتفاخات وغازات البطن وغيرها من مشاكل الجهاز الهضمي عند الرجل.

جرعة شاي البابونج

لا يمكن القول بوجود جرعة محددة من نبات البابونج للاستخدام اليومي، ولكن الجرعة المستخدمة في الكبسولات اليومية تتراوح بين مائتان وعشرون مجم- ألف وستمائة مجم يوميا، ولكن الأكثر انتشارا هو شاي البابونج الذي يمكن تناوله ما بين 1-4 من المرات بشكل يومي.

ولإعداد شاي البابونج عليك نقع كمية من البابونج أو كيس منه في الماء المغلي وتركه ما بين خمسة وحتى عشرة من الدقائق، ومن ثم يتم تناول المشروب بعد أن يبرد للاستفادة من خواصه المتعددة للصحة.

الآثار الجانبية للبابونج

بشكل عام فإن مشروب البابونج آمن بشكل كبير، ولا يوجد له آثار جانبية، وتقتصر هذه الآثار عند الاستخدام المفرط، ففي هذه الحالة قد ينشأ عنه بعض الأضرار، والتي تتمثل فيما يلي:

  • عند تناول شاي البابونج أثناء العمل يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالنعاس أو الشعور بالغثيان، لذلك فهو ليس مناسب لجميع الأوقات.
  • قد ينشأ عنه تحسس عند بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه بعض مركباته، وخاصة من يعانون من حساسية لعائلة نبات الأقحوان ومنها عشبة القطيفة والرجيد.
  • عند استخدام منتجات البابونج بشكل موضعي لمدة طويلة على الجلد قد تتسبب تلف بالأنسجة أو تصبغات وبقع على الجلد.
  • في حالة المعاناة من أي حالة صحية يجب استشارة الطبيب المتخصص لتحديد الكمية المناسبة من البابونج للاستخدام اليومي، أو منعه في حالة تعارضه مع الأدوية الخاصة بعلاج الأمراض والمشاكل الصحية.
  • قد يؤدي تطبيق الكريمات الموضعية حول العينين لحدوث تهيج بها، لذا يجب مراعاة إبعادها عن منطقة العينين في حالة استخدامها على البشرة.
  • يحتوي البابونج على معدلات قليلة من مادة الكومارين المعروفة بآثارها الجانبية على ترقق الدم، لذا يجب استشارة الطبيب حتى لا يتم تجاوز الجرعة المحددة منه لمن يعانون من ترقق الدم، ويُراعى عدم استخدامه لمدة كبيرة.
  • فيما يخص المرضى المقبلين على إجراء العمليات الجراحية يجب عليهم التوقف عن تناول نبات البابونج قبل العملية بخمسة عشرة يوماً على الأقل حتى لا يحدث تفاعل بين مركبات البابونج وبين أدوية التخدير.
  • يُمكن أن تتفاعل المركبات الموجودة في البابونج مع المكملات الغذائية ومنها الجنكابيلوبا، البلميط المنشاري، المكملات المحتوية على الثوم، وعلى نبات سانت جون، كذلك الفاليريان.
  • يجب التواصل مع الطبيب لأخذ رأيه في حالة استخدام هذه العقاقير الطبية بشكل منتظم حتى لا تتفاعل مع مركبات البابونج وهي( أدوية ترقق الدم، المضادة للصفيحات، العقاقير المهدئة، الأسبرين، مسكنات الألم من نوع NSAID ونذكر منها مسكن ايبوبروفين ومسكن نابروكسين).

اقرأ أيضًا: هل البابونج مضر للحامل

 وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع شرب البابونج يوميا وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.