تجربتي مع العزل لمنع الحمل

تجربتي مع العزل لمنع الحمل من الأفكار التي لجأت إليها خوفاً من استخدام وسائل منع الحمل التقليدية التي يوجد لها بعض الأضرار، فتجربة العزل تتميز بأنها عملية آمنة بنسبة كبيرة، وهي تعتمد على تحقيق الاتصال الجنسي بدون حدوث تخصيب، بمعنى أن يتم هذا التواصل بدون السماح بدخول الحيوانات المنوية إلى البويضة وسوف نوفر لكم تجربتي مع العزل لمنع الحمل عبر موقع جربها.

تجربتي مع العزل لمنع الحمل

تجربتي مع العزل لمنع الحمل

تتمثل تجربتي مع العزل لمنع الحمل على مدار العديد من السنوات كنت أرغب في إيجاد وسيلة آمنة لمنع الحمل وبدون مشاكل سلبية، خاصة أنني عانيت من عدم انتظام في دورة الحيض وقررت أن أمنع الحمل لعامين، ولم أرغب في استخدام الطرق التقليدية المانعة للحمل حتى لا تسبب المزيد من الاضطراب في الدورة الشهرية.

وطلبت من الطبيبة أن تصف لي طريقة أخرى لمنع الحمل لا يوجد لها أي تأثيرات سلبية، وشرحت لي طريقة العزل التي تُعتبر من الطرق المضمونة لمنع الحمل، ولكن بشرط أن يتم سحب القضيب خلال عملية الجماع في التوقيت المناسب قبل دخول الحيوانات إلى المهبل وتلقيح البويضات، أو منع حدوث تبادل بين السائل المهبلي والمنوي وبالتالي حدوث الحمل، وهو المقصود بالعزل أو الجنس الآمن.

ولكن قد تكون هذه الطريقة غير مناسبة لبعض النساء اللاتي يخشين من حدوث خطأ أو عدم التمكن من التحكم في عملية القذف وبالتالي يتم تخصيب البويضة وحدوث الحمل في هذه الحالة بدون أخذ الاحتياطات اللازمة، ويجب على الرجل والمرأة في هذه الحالة استشارة الطبيب المتخصص لشرح كيفية العزل بدون حدوث أخطاء بشكل أكثر استفاضة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تحاميل منع الحمل

ما هو الوقت المناسب للعزل

يتم اللجوء لطريقة العزل في جميع الأوقات باستثناء فترة التبويض بسبب ارتفاع نسبة الخصوبة لدى المرأة في هذا الوقت وبالتالي ارتفاع نسب حدوث الحمل، ففي هذه الفترة تستعد البويضة لاستقبال الحيوان المنوي مما يُزيد من نسب الحمل، وفي حالة الجماع في أثناء فترة التبويض فإننا ننصح باستخدام وسيلة إضافية لمنع الحمل.

مميزات العزل لمنع الحمل

من أهم مميزات العزل لمنع الحمل، والتي جعلت الكثيرات يلجأن إلى هذه الطريقة بالتحديد ما يلي:

  • أنها طريقة مجانية تماماً ولا تحتاج لتحمل أي أعباء مالية كما في الوسائل التقليدية لمنع الحمل.
  • تتميز بأنها من الطرق الآمنة بنسبة كبيرة ولا يترتب عليها أي مشاكل جانبية مثل القيء والغثيان أو الصداع والتسبب في السمنة أو غيرها من الأعراض المرتبطة باستخدام طرق منع الحمل الأخرى.
  • تُعتبر من الطرق ذات الفاعلية القصيرة لمنع الحمل وبالتالي يمكن أن يحدث الحمل في أي وقت في حالة الرغبة في ذلك.
  • لا يوجد لهذه الطريقة أي تأثير على انتظام الدورة الشهرية أو تأثير على عملية التبويض.

عيوب العزل لمنع الحمل

هناك بعض العيوب أو المشاكل السلبية المترتبة اللجوء لطريقة العزل لمنع الحمل وهي:

  • يُمكن أن يحدث الحمل في حالة عدم تحكم الرجل في الاتصال الجنسي.
  • عدم اختيار الوقت المناسب لسحب قضيب الرجل من المهبل في التوقيت الملائم.

محاذير استخدام طريقة العزل لمنع الحمل

توجد بعض الحالات التي لا يُنصح خلالها باللجوء لطريقة العزل لمنع الحمل، وتتمثل هذه الحالات فيما يلي:

  • عند إصابة الرجل أو المرأة بأي من الأمراض الجنسية المنقولة ومنها مرض الزهري والإيدز حتى لا تنتقل العدوى بين الطرفين، فطريقة العزل لا تمنع انتقال الأمراض الجنسية بين الزوج والزوجة.
  • للحماية من الإصابة من الأمراض المنقولة جنسياً يُنصح باستخدام الواقي الذكري أو الأنثوي.
  • في حالة معاناة الرجل من مشكلة سرعة القذف وبالتالي فإن طريقة العزل لا تكون مفيدة له في هذه الحالة لعدم قدرته على السيطرة على عملية القذف، فعدم سحب الطبيب يسبب مرور الحيوانات المنوية إلى قناة فالوب للالتقاء بالبويضات والتسبب في الحمل.
  • يُنصح بتجنب عملية التواصل الجنسي عند إصابة أحد طرفي العلاقة بداء السيلان أو المشعرات حتى يتم الشفاء من هذه الأمراض، حتى عملية العزل لا تُجدي في هذه الحالة.

اقرأ أيضًا: حبوب منع الحمل لوجينون

الطرق الأخرى لمنع الحمل

هناك الكثير من الطرق أو الوسائل التي لها دور كبير في عملية منع الحمل أو تحديد النسل، ويتم استخدام هذه الطرق على نطاق واسع، وهي كالتالي:

  • حبوب تحديد النسل.
  • اللولب بجميع أنواعه.
  • حقن تحديد النسل.
  • الواقي الذكري.

الفرق بين طريقة العزل والطرق الأخرى لمنع الحمل

لا يوجد فرق بين طريقة العزل والطرق الأخرى لمنع الحمل من حيث الآلية أو الهدف الخاص بكلاً منها، فجميع هذه الطرق تهدف لمنع حدوث تخصيب للبويضة، ولكن الاختلاف يكون في أن طريق العزل تتطلب قدرة وتحكم الرجل خلال العملية الجنسية.

ولكن الطرق الأخرى لمنع الحمل تعتمد على تناول جرعات معينة منها عن طريق الحقن أو الفم في أوقات محددة لمنع الحمل، وتعتمد معظم هذه الوسائل على زيادة سمك البطانة الخاصة بالرحم حتى لا تصل الحيوانات إلى المنوية وتسطيع اختراقها مما يؤدي للحمل.

وتختلف التقنية الخاصة بكلاً من هذه الوسائل فالبعض يعتمد على استخدام هرمون البروجيسترون، أو كلاً من هرموني الاستروجين والبروجيسترون، ولكن النوع الأول هو الأفضل.

اقرأ أيضًا: أخذ حبوب منع الحمل بدون ترتيب ماذا تفعل؟

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع العزل لمنع الحمل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.