تجربتي مع الولادة بدون ألم

تجربتي مع الولادة بدون ألم من أنواع الولادة التي انتشرت مؤخراً، وهي من الطرق التي ساعدت في تخفيف آلام الولادة الطبيعية عن المرأة مما جعل الكثير من السيدات خاصة في مصر يتجهن لإجراء الولادة القيصرية بالرغم من مشاكلها المتعددة، وسوف نوضح المزيد من المعلومات عن الولادة بدون ألم فتابعونا في ضوء تجربتي مع الولادة بدون ألم عبر موقع جربها.

تجربتي مع الولادة بدون ألم

تجربتي مع الولادة بدون ألم

من تجربتي مع الولادة بدون ألم وتجارب الآخرين هناك تجربة لسيدة كانت في الخامسة والعشرون من العمر وكانت ذلك أول حمل لها، وكان دائماً ما يسيطر على تفكيرها وقت الولادة وكيف ستتم، وعندما سألت الطبيب عن أيهما أفضل الولادة الطبيعية أو القيصرية أخبرها بألا تفكر في هذا الأمر حتى يأتي موعد الولادة، ووصف لها بعض المقويات والفيتامينات.

فسألت صديقة لها عن تجربتها مع الولادة فقالت لها أنها عانت من الطلق ليومين، وحكت لها صديقة أخرى عن مشاكل وأوجاع الولادة القيصرية مما جعلها في حيرة أكثر من أمرها، ومرت أشهر الحمل وهي لم تتخذ قرارها بعد، وبينما تُقلب في وسائل التواصل الاجتماعي رأت حديث عن الولادة بدون ألم.

وعندما ذهبت للطبيب سألته عن هذه الولادة، وهل بالفعل سوف تخفف من آلام الولادة ولا تجعلها تشعر بها، فقال لها الطبيب أنها ولادة طبيعية ولكن يقوم الطبيب ببعض الإجراءات بها مما يقلل من الألم الخاص بالولادة، وذلك من خلال التحكم في إحساس الأعصاب الحاملة لإشارات الألم التي تنطلق من عنق الرحم إلى المخ من خلال التخدير.

وخيرها الطبيب بين طريقتين للولادة بدون ألم فاختارت حقنة التخدير النصفي بحقنة الابيدورال وأنجبت طفلتها بدون أن تشعر بألم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع اكتئاب ما بعد الولادة

تجارب أخرى للولادة بدون ألم

عندما سألنا بعض السيدات عن تجاربهن للولادة بدون ألم وما هي ظروف هذه الولادة والطرق والأساليب المتبعة، أجابت السيدة التي تُدعى سماح بأنها مرت بتجربة الولادة لثلاثة من المرات، وكانت أولها ولادة قيصرية شعرت خلالها بالألم بشكل شديد.

وفي المرة الثانية خضعت سماح للولادة القيصرية أيضاً وعانت من الأوجاع الخاصة بها مرة أخرى، ولكن بالمرة الثالثة قررت خوض تجربة الولادة بدون ألم، وفي هذه المرة لم تشعر بالآلام السابقة، بل شعرت براحة عند استقبالها مولودها الجديد.

والتجربة الثانية كانت للسيدة شيرين التي قالت بأن الولادة بدون ألم هي أفضل الطرق للولادة ورؤية الجنين بدون شعور بألم من خلال الخضوع للتخدير النصفي، وبالفعل أجرت هذه التجربة واستمتعت بقدوم المولود الجديد وهي في منتهى الفرحة والسعادة.

وهناك رأي آخر للسيدة هدى التي خضعت للولادة بدون ألم ولكنها عانت من بعض المشاكل ومنها الشعور بصداع شديد في منطقة الرأس استمر معها ليومين، بالإضافة لألم في أسفل الظهر، ولكنها تغلبت على هذه الآلام في غضون أيام قليلة ولم تعاني من أي مشاكل بعد ذلك.

اقرأ أيضًا: متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع

 كيفية إجراء الولادة بدون ألم

هناك أكثر من طريقة يمكن اللجوء إليها في عملية الولادة بدون ألم، ومنها ما يلي:

  • يمكن إجراء الولادة بدون ألم من خلال حقن مسكن في الوريد مما يحد من نسبة ألم المخاض، ولكن لا يتم القضاء عليه بشكل كامل.
  • اللجوء للتخدير النصفي: وهي من الطرق الشائعة ويتم استخدام حقنة الإبيدورال بعد الدخول فب المخاض، وبعد فتح الحوض وقبيل الولادة الفعلية، ويتم وضع هذا المخدر بالحبل الشوكي أو فيما يعرف بمنطقة الجافية، وهي إبرة مجوفة توضع في نقطة محددة من العمود الفقري حيث يتم تخدير القسم الأسفل من الجسم، وبهذا الشكل لا تشعر المرأة بآلام الولادة.
  • الجدير بالذكر أن حقنة الابيدورال لا يتم أخذها في بعض الحالات ومنها ارتفاع ضغط الدم، كما لا يتم اتباع هذه الطريقة للنساء اللاتي يعانين من تجلط الدم، ويُسمح بها للحالات التي يُمنع عنها التخدير العام ومنها النساء اللاتي يعانين من مشاكل في التنفس أو في القلب، أو من لديهن تسمم حمل، أو الزلال البولي ومرض السكري وتورم القدمين.
  • بالإضافة لبعض الحالات الأخرى التي يُفضل استخدام هذه الحقنة معهن وهي الولادة المنعكسة التي ينزلق خلالها الطفل بقدميه إلى عنق الرحم وليس برأسه والحمل في توائم وغيرها من الحالات غير الشائعة.

طرق تساعد على ولادة طبيعة بلا ألم

سوف نوضح لكم بعض الطرق التي تساعد على المرور بتجربة ولادة طبيعية بلا ألم وبلا استخدام أي أنواع من العقاقير الطبية، ويتم ذلك من خلال اتباع الآتي:

  • ممارسة تمارين الاسترخاء ومنها اليوجا فهي تحفز فتح الرحم بشكل واضح.
  • مزاولة تمارين التنفس فهي تسهل من الولادة الطبيعية وتساعد على فتح الرحم.
  • الحرص على المشي لنصف ساعة من الوقت بشكل يومي استعداداً للولادة.
  • استخدام زيت الزيتون في تدليك الرحم لتحفيز الولادة الطبيعية.
  • تناول الأغذية المفيدة لتسهيل الولادة ومنها البيض.
  • مزاولة العلاقة الحميمية فهي تعمل على تعزيز الانقباضات بالرحم.
  • استخدام الفازلين أو زيت الزيتون في تدليك الثدي، فذلك يساعد على التأثير على الرحم بشكل إيجابي.
  • تناول التمر لأنه يساهم في تحفيز الطلق الطبيعي مما يسهل من الولادة، وهناك العديد من التجارب لاستخدامه قديماً في هذا الشأن.
  • تناول المشروبات العشبية التي لها دور في تعزيز الولادة الطبيعية بلا ألم لأنها تحفز انقباضات الرحم ومنها الزنجبيل والحلبة، ويجب التنويه لاستخدام هذه الأعشاب في الشهر التاسع وقبل الولادة فقط، ولا يتم استخدامها في الشهور السابقة حتى لا يحدث إجهاض للحامل.

فوائد الولادة بدون ألم

تتعدد فوائد ومميزات الولادة بدون ألم، ونذكر منها الفوائد التالية:

  • المحافظة على عضلات الجهاز التناسلي والرحم عند المرأة.
  • الوقاية من التعرض لمرض سكري الدم أو الإصابة بالعدوى الفيروسية.
  • يُمكن للأم بعدها إرضاع الطفل بشكل طبيعي بدون المعاناة من الآلام والأوجاع باستثناء بعض الآلام البسيطة في بعض الحالات.

أضرار الولادة بدون ألم

تتمثل أضرار الولادة بدون ألم في 1% من الحالات، ومن هذه الأضرار ما يلي:

  • التعرض لانخفاض بضغط الدم.
  • الإحساس بوجع في منطقة الرأس وصداع بشكل شديد وقد يستمر لثلاثة من الأيام.
  • التعرض للتبول اللاإرادي نتيجة لتعرض المنطقة السفلية من الجسم للتخدير.
  • من المضاعفات الخطيرة للخطأ في التخدير التسبب في حدوث شلل ولكنه من الأضرار النادرة الحدوث.
  • حدوث تشوش بالرؤية مع الإحساس بالدوخة أو الدوار.
  • الشعور بآلام شديدة في منطقة الظهر بسبب أخذ الحقنة في فقرات العمود الفقري، وقد يحتاج الأمر للعلاج لمدة كبيرة للتخلص من آلام الظهر الناتجة عن هذه العملية.

اقرأ أيضًا: مشروبات لتسهيل الولادة الطبيعية وفتح الرحم

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع الولادة بدون ألم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.