تجربتي مع الولادة في الشهر السادس

تجربتي مع الولادة في الشهر السادس تعد أكثر التجارب التي واجهتها من قبل ألمًا، والتي كانت صعبة للغاية، وكانت مليئة بالمخاطر والقلق، ولهذا فإنني قررت أن أعرضها عليكم لتستفيدوا منها، حيث أن الولادة في وقت مبكر من أكثر الأمور التي قد تجعل كلاً من الأم والجنين أكثر عرضة للمخاطر، وبالرغم من ذلك فإن الكثير من الحالات يتم التعامل معها بشكل سليم، والآن سوف أتحدث معكم عن تجربتي مع الولادة في الشهر السادس عبر موقع جربها.

تجربتي مع الولادة في الشهر السادس

تجربتي مع الولادة في الشهر السادس

من المعروف أن الولادة تحدث في الشهر التاسع من الحمل، ولكن في هذه التجربة فإن الأمر مختلف تمامًا، فإن بعض الحالات النادرة قد تتعرض إلى الولادة في الشهر السادس من الحمل، والذي يعد توقيتًا مبكرًا.

توجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة، وأنا واحدة من تلك النساء اللاتي تعرضت إلى الولادة في وقت مبكر أي أنها تجربتي مع الولادة في الشهر السادس وبعد ذلك قمت بالبحث عنها حتى أستطيع أن أعرف ما السبب في ذلك، وكيف يمكنني أن أتعامل مع المخاطر التي قد تحدث لي نتيجة لها، والتقليل من التوابع السلبية لها، كل هذا سوف أقدمه لكم في الفقرات الآتية.

اقرأ أيضًا: الوزن الطبيعي للجنين في الشهر السادس

أسباب الولادة في الشهر السادس

خلال تجربتي مع الولادة في الشهر السادس تمكنت من معرفة بعض الأسباب العلمية والطبية التي تعمل على حدوث تلك المشكلة، وهي كما يأتي:

  • أن تكون الأم قد تعرضت إلى حادث ما، فإن الحوادث التي تقع على المرأة خلال الحمل قد تؤدي إلى الولادة في وقت مبكر، إذا لم يكن الجنين قد تعرض إلى الأذى، مثل: إصابتها بحادث سيارة، أو سقوطها من مكان عال، أو أن تبذل الأم مجهودًا شاقًا.
  • معاناة الأم الحامل من الميكروبات أو الأمراض الأخرى، حيث أن هناك مجموعة من الأمراض أو الميكروبات التي إذا تعرضت لها المرأة أثناء الحمل، قد تنتقل عبر المشيمة إلى الطفل، وبالتالي يلجأ الأطباء إلى إجراء عملية الولادة في وقت مبكر.
  • يلعب العامل الوراثي دورًا مهمًا في تحديد موعد الولادة، حيث أن هناك بعض العائلات التي تكون الولادة المبكرة عندهم أمرًا شائعًا.
  • يلعب عمر الأم دورًا فعالًا في تحديد وقت الولادة، فإن الفتيات الحوامل اللاتي لم يبلغن عمر الـ 18 عام، يزداد لديهم معدل الولادة المبكرة، كما تزداد أيضًا بين النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن الـ 40 عامًا.
  • انفجار كيس الماء في وقت مبكر من الحمل، والذي يتسبب في نزول السائل الأمنيوسي في وقت مبكر، ومن ثم حدوث الولادة في وقت مبكر.
  • إصابة الجنين ببعض التشوهات الخلقية.
  • تناول الأم الكحوليات أو تدخين السجائر.
  • في حالة الحمل بتوأم.
  • مواجهة الكثير من الضغوطات النفسية.
  • تناول الأدوية بدون وصفة طبية.
  • معاناة الأم من بعض الأمراض المزمنة، مثل: مرض السكري أو مرض الضغط.

اقرأ أيضًا: فوائد الزبيب الأسود للحامل في الشهر السادس

طرق تجنب الولادة المبكرة

سوف نذكر لكم مجموعة من الطرق التي تعمل على تجنب الولادة في وقت مبكر، لتقليل المخاطر التي قد تحدث نتيجة الولادة المبكرة، والتي قد اكتسبتها بعد تجربتي مع الولادة في الشهر، وإليكم بعض هذه الطرق:

توجد مجموعة من الإرشادات التي يجب أن تتبعها المرأة الحامل، للحد من معدل التعرض إلى حدوث الولادة المبكرة، وهي كما يلي:

  • الابتعاد تمامًا عن ممارسة العلاقة الجنسية خلال فترة الحمل.
  • الابتعاد تمامًا عن التدخين، أو تناول الكحوليات.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة تمامًا، لأنها تؤدي إلى حدوث تضييق الرحم.
  • تناول الماء بكمية كبيرة.
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي لأنها تؤدي إلى إرهاق الرحم.
  • اتباع نظام غذائي صحي، والمحافظة على ممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنب الوقوف لوقت طويل.
  • تجنب ممارسة الرياضة لفترة طويلة لعدم التعرض للإرهاق.
  • عدم تناول المشروبات الساخنة بكثرة لأنها تتسبب في حدوث تسيل الدم.

أعراض الولادة المبكرة

توجد الكثير من الأعراض التي تكون واضحة للغاية على المرأة الحامل، والتي تكون تمهيدًا إلى حدوث ولادة في وقت مبكر، والتي قد لاحظتها أثناء تجربتي مع الولادة في الشهر السادس لهذا يجب الانتباه لها جيدًا، وإليكم بعض تلك الأعراض:

  • الشعور بألم شديد في منطقة البطن من أسفل.
  • الشعور بألم شديد قد يكون بشكل متواصل أو متقطع في الظهر من أسفل.
  • الشعور بانقباضات شديدة وتزداد بشكل تدريجي.
  • الشعور بتقلصات شديدة مشابهة تمامًا للتقلصات التي تحدث أثناء الدورة الشهرية.
  • نزول إفرازات ذات لون بني، أو إفرازات مصحوبة بالدم.
  • حدوث تورم ملحوظ في اليدين والقدمين والوجه.
  • انفجار كيس الماء الموجود حول الجنين داخل الرحم.
  • الشعور بألم شديد في الرأس، وعدم وضوح الرؤية.
  • ظهور أعراض مشابهة تمامًا للزكام والإسهال الشديد، بالإضافة إلى الشعور بالغثيان.
  • الشعور بحدوث تغير في حركة الجنين.
  • الشعور بألم شديد عند التبول.
  • نزول سائل شفاف مثل الماء من المهبل.
  • حدوث نزيف.

متى تكون الولادة في الشهر السادس خطر؟

أكدت الكثير من المصادر أن ما يقرب من اثني عشر بالمائة من جميع المواليد الذين تمت ولادتهم في الشهر السادس، ذوي صحة جيدة، كما أن نموهم يكتمل بشكل طبيعي، ويجب أن تعلم الأم جيدّا ضرورة أن يكون الطفل داخل الحضانة، حتى يتم تخطي مرحلة الخطر، والاطمئنان على صحة الطفل حتى لا تحدث أية أعراض جانبية نتيجة الولادة في وقت مبكر.

كما يجب أيضًا أن تقوم الأم باتباع مجموعة من الإرشادات أثناء رعاية الطفل في المنزل، حتى يكون الطفل قادرًا على النمو بالمعدل الطبيعي، وإذا تم ملاحظة بعض الأعراض غير الطبيعية على الطفل، مثل: نقصان الوزن بشكل كبير، أو عدم القدرة على التنفس، وخاصة أنه قد يمكن أن تكون الرئة لم تكتمل بعد، أو بعض الأعضاء الهامة أيضًا، ففي ذلك الوقت قد تشكل تلك الأمور خطرًا كبيرًا على حياته، حيث أنها قد تؤدي بها.

كما أكدت مجموعة من الدراسات الحديثة أن الأطفال الذين يتعرضون إلى الولادة في وقت مبكر، فإنهم يواجهون صعوبات كثيرة، مثل: عدم النمو بشكل طبيعي، صعوبة التعلم، بالإضافة إلى مشكلات صحية أخرى كثيرة.

تطورات الجنين خلال الشهر السادس

توجد الكثير من التطورات التي تحدث للجنين في الشهر السادس من الحمل، وعندها يكون لم ينتهِ تكون الجنين بعد، وعند حدوث الولادة في مرحلة مبكرة من الحمل، قد ينتج عنها الكثير من المضاعفات، وذلك بسبب عدم نمو الأعضاء بصورة مكتملة، وبالتالي عدم قدرة الجسم على أداء جميع الوظائف بصورة طبيعية.

وإليكم مجموعة التطورات التي تحدث أثناء الأسابيع المكونة للشهر السادس من الحمل، وتتمثل في المراحل الأربع الآتية:

  • يكون وزن الجنين حوالي 450 جرام في الأسبوع الأول من الشهر السادس من الحمل، وأما بالنسبة إلى الطول فيكون حوالي 28 سم، وتكون ملامح الوجه واضحة والعينين في هذه الفترة.
  • يصل وزن الجنين إلى حوالي 550 جرام خلال الأسبوع الثاني، ويصل طوله إلى حوالي 29 سم، وحينها يتم تكوين عضلات الجسم بشكل تدريجي، بالإضافة إلى اكتساب السمع.
  • وفي الأسبوع الثالث من الشهر السادس يكون وزن الجنين ما يقرب من 600 جرام، أما بالنسبة إلى الطول فيكون 30 تقريبًا، ويتم تكون الحويصلات الهوائية الموجودة في الجهاز التنفسي.
  • وأثناء الأسبوع الرابع والأخير من الشهر السادس يصل وزن الجنين إلى 690 جرام تقريبًا، ويكون طوله ما يقرب من 34 سم، ويكون الجنين في تلك المرحلة قادرًا على التمييز بين الأصوات بكل وضوح.

اقرأ أيضًا: في أي شهر يتحرك الجنين في بطن أمه

وبذلك أكون قد انتهيت من ذكر كل ما يتعلق بتجربتي مع الولادة في الشهر السادس من الحمل، والتي كانت مليئة بالقلق، ويجب الحذر جيدًا لتجنب المشاكل التي قد تؤدي إلى حدوث ذلك، وإذا حدثت فيجب التعامل بحذر شديد في تلك المواقف.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.