تجربتي مع عملية ربط عنق الرحم

تجربتي مع عملية ربط عنق الرحم كانت مليئة بالقلق خوفًا من حدوث أي مضاعفات أو مخاطر، وقبل أن أخوض التجربة حاولت كثيرًا في جمع معلومات كافية حولها للإلمام بكافة الجوانب مثل تكلفتها وخطورتها والنتائج المترتبة عليها عبر موقع جربها بالتفصيل.

تجارب ربط عنق الرحم للحامل

تجربتي مع عملية ربط عنق الرحم

بالإضافة إلى تجربتي مع عملية ربط عنق الرحم سوف أحكي بعض التجارب الأخرى لسيدات حوامل قمن بعمل العملية وتلك تفاصيل تجاربهم:

التجربة الأولى

  • كانت لسيدة عانت كثير من أجل الإنجاب واستمرت فترة دون حدوث حمل بشكل طبيعي بعد زواجها، فاتجهت إلى عملية الحقن المجهري أملًا في تحقيق حلمها، وبالفعل تم الحمل لكن اكتشفت بعد ذلك احتمالية حدوث ولادة مبكرة فنصحها الطبيب بعملية ربط عنق الرحم، قامت بإجراء العملية حرصًا على بقاء الجنين وبالفعل أكملت شهور الحمل، وتمت الولادة في موعدها الطبيعي بدون أي مشاكل.

يرشح لك موقع جربها الإطلاع على: إذا فتح الرحم 2 متى تكون الولادة وكيفية معرفة هل عنق الرحم مفتوح أم لا

التجربة الثانية

  • كانت تلك السيدة تعاني من مشكلة الإجهاض المتكرر، فهي من السيدات التي لا توجد لديهم أي موانع للحمل، بل أن الحمل يحدث بسهولة وفي فترات قصيرة، ولكن تلك السيدة تفقد جنينها في الشهر الرابع مما أدخلها في حالة نفسية سيئة.
  • حملت للمرة الرابعة على التوالي، وهنا نصحها الطبيب بضرورة إجراء عملية الربط لتجنب خطر الإجهاد، قامت بإجراء العملية قبل حلول الشهر الثالث وبالفعل نجحت العملية وفي تلك المرة استمر الحمل وتمت ولادة الطفل.

أسباب اللجوء لعملية ربط عنق الرحم

قد يحدث اتساع للرحم بسبب عمليات الولادة المتكررة، وقد تكون المرأة الحامل معرضة لخطر الولادة المبكرة لذا من الأفضل أن يتم إجرائها في شهور الحمل الأولى وتحديدًا الشهر الثالث، وهناك ضرورة لإجراء تلك العملية لأسباب التالية:

  • إذا تعرضت المرأة لحالات إجهاض لأكثر من مرة، فمن الأفضل اللجوء إلى العملية فالبعض من الحوامل يفقدن الجنين في شهور الحمل الوسطى وهي من الرابع للسادس.
  • في حالة أن يكون عنق الرحم في الأسبوع الرابع والعشرون من الحمل قصير.
  • ولادة مبكرة في الأسبوع الرابع والثلاثون للحمل.
  • احتمالية حدوث الولادة المبكرة عند حدوث نزيف مهبلي.
  • قد يتعرض الجنين في الأسبوع السابع والثلاثون في الحمل لانشقاق في كيس الأمنيوسي.
  • حالات ضعف أو تشوه عنق الرحم.
  • في حالة الحاجة لنفس العملية في الحمل السابق فالتالي هي تحتاج نفس العملية في الحمل التالي.
  • إذا كان هناك حالات إجهاد وراثية في سجل العائلة.
  • في بعض حالات الحمل يحدث فتح فجائي للرحم قد يعرض الجنين للخطر.

ولا يفوتك التعرف على ما ورد عبر موضوع: علاج التهابات عنق الرحم بالأعشاب ومعرفة أسباب التهاب عنق الرحم

مضاعفات عملية ربط عنق الرحم

عملية ربط عنق الرحم من العمليات البسيطة ويمكن إجرائها لأكثر من مرة وفي كل حالة حمل، وقبل خوض تجربتي مع عملية ربط عنق الرحم كان من الضروري معرفة كافة المضاعفات المحتمل حدوثها حتى ولو كانت بسيطة ومنها ما يلي:

  • عدم استجابة عنق الرحم للاتساع عند موعد الولادة مما يصعب معه إجراء الولادة الطبيعية.
  • تشنج الرحم وحدوث بعض الاضطرابات الرحمية.
  • يمكن أن تصاب الأم الحامل بأمراض معدية أثناء الجراحة.
  • إصابة المهبل بالعدوى البكتيرية مما قد يتسبب في حدوث نزيف أو التهاب.
  • قد يتعرض عنق الرحم للتهتك إذا حدث ولادة مفاجئة ولم يتم إزالة ربط العنق.
  • من الممكن حدوث تلوث للجرح أثناء العملية.
  • قد يحدث ارتفاع في درجات الحرارة.
  • وجود إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
  • لابد من أخذ قسط كافي من الراحة البدنية والنفسية لتجنب حدوث أي توتر قد يزيد من حدوث مضاعفات جانبية للعملية.
  • الاهتمام بتناول الغذاء الصحي مفيد جدًا لتقليل المضاعفات.

هل عملية ربط عنق الرحم مؤلمة

  • عملية عنق الرحم من أكثر العمليات أمانًا ومنتشرة بشكل كبير، وقد لا تتجاوز مدتها ساعة واحدة فقط، فهي من العمليات البسيطة وبعد تخدير المريضة لا تشعر بأي شيء أثناء إجراء العملية.
  • يقوم الطبيب المعالج بعمل بعض الفحوصات اللازمة قبل إجراء العملية للوقوف على وضع الجنين والأم الحامل، ويتم إجراء اختبار سونار للرحم كما تأخذ عينات لتأكد من عدم وجود أي التهابات في عنق الرحم أو الرحم ككل وكذلك سلامة كيس سائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين.

تكلفة عملية ربط عنق الرحم

تختلف تكلفة العملية من بلد لأخرى، وكذلك داخل نفس البلد هناك بعض العوامل التي تؤثر في تحديد تكلفة إجراء العملية ومن بينها الآتي:

  • تجهيزات المستشفى، غير أن تكلفت المستشفيات الحكومية تختلف كثيرًا عن المستشفيات الخاصة.
  • خبرة الطبيب الذي يقوم بالعملية ومهارته، فمن المعروف أن الطبيب كلما ذاع صيته وشهرته ارتفع أجره.

احتياطات عملية ربط عنق الرحم

هناك بعض الأمور التي نصحني بها الطبيب من ضرورة الاهتمام بها أثناء تجربتي مع عملية ربط عنق الرحم، ومن تلك الأمور:

  • ملاحظة أي تطور يظهر بعد العملية مثل اكتشاف أثار بقع من الدم أو الإحساس بألم عند التبول أو شد عضلي، لابد من عدم تجاهل تلك الأمور وتناول الأدوية المناسبة للتخلص من تلك المشاكل.
  • قد ينصح الطبيب بالابتعاد عن ممارسة العلاقة الحميمية بعد عملية ربط العنق لفترة معينة.
  • إذا لم تكن هي المرة الأولى لإجراء العملية لابد من أخذ الحيطة والبقاء لمدة أطول بالمستشفى بعد انتهاء مفعول التخدير.
  • في حالة حدوث انفتاح فعلي لعنق الرحم قد يتسبب لفقدان الجنين يفضل الملاحظة الدقيقة بعد العملية والابتعاد عن أي مجهود بدني أو نفسي يؤثر على نتيجة العملية.
  • قد تؤثر عملية ربط عنق الرحم في خصوبة المرأة واستعدادها للإنجاب.
  • يمكن إبقاء الربط كما هو بعد الولادة إذا كان من المخطط الإنجاب قريبًا أو تفضيل الولادة القيصرية.

ومن هنا سنتعرف على: طريقة معرفة الحمل من شكل عنق الرحم لديك

أضرار عملية ربط عنق الرحم

الغرض الرئيسي من العملية هو تجنب حدوث إجهاض للجنين، ولكن لابد من اختيار التوقيت الصحيح للعملية لتجنب حدوث أي مخاطر وقد يتسبب في مشاكل ومن بينها ما يلي:

  • حدوث نزيف للمهبل.
  • تهتك أو تمزق عنق الرحم خاصة في حالة الولادة المفاجئة.
  • حدوث عدوى بكتيرية للأغشية التي تحيط بالجنين.
  • قد يؤدي ربط عنق الرحم إلى عدم قدرة العنق على التمدد بشكل الكافي أثناء الولادة مما يتسبب في حدوث ولادة عسيرة.
  • إصابة عنق الرحم بالعدوى.
  • وجود بعض التقلصات والتشنجات.
  • بعض الحالات يحدث لها شعور بالغثيان والقيء المتكرر.
  • حدوث تمزق للأغشية التي ينتج عنها تسرب سوائل من المهبل.
  • ارتفاع درجة الحرارة في حالة الإصابة بالعدوى.
  • وجود ألم حاد في منطقة أسفل البطن وظهور آلام تشبه آلام الولادة.

تلك العملية ساهمت في إزالة الكثير من المخاوف التي تواجه عدد كبير من السيدات بسبب الإجهاض والولادة المبكرة، ومن خلال تجربتي مع عملية ربط عنق الرحم أستطيع القول بأن على أي سيدة لا تردد في حالة الحاجة لها من إجرائها فورًا.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.