تجربتي مع تحجر الثدي بعد الفطام

تجربتي مع تحجر الثدي بعد الفطام تُفيد العديد من الأمهات فهي واحدة من أبرز المشاكل التي تواجه تتعرض لها المرأة وترغب في التقليل من آلامها والتخلص منها، تحجر الثدي هو عبارة عن انتفاخ يحدث نتيجة فطام الطفل ويحدث أيضًا بسبب تدفق الدم في منطقة الثدي في بداية أيام الولادة وينتهي بانتهاء الفطام وسوف نتناول هذا الموضوع من خلال موقع جربها.

تجربتي مع تحجر الثدي بعد الفطام

سوف أروي لكي تجربتي مع تحجر الثدي بعد الفطام، قررت أن أقوم بوقف إرضاع طفلي وفطمه وبعدها بدأت في الشعور بألم شديد واحتقان في الثديين.

خاصةً أنه أول تجربة لي في هذا الأمر من حيث الحمل والرضاعة وفطام طفلي فلم أعرف السبب الذي يجعلني أشعر بهذا الألم.

قمت بالبحث على الإنترنت ولكني لم أكن على يقين تام بالأسباب الظاهرة لي وكنت أشعر بالإحراج الشديد في أن أخبر من حولي بهذا الأمر لذلك قررت أن أقوم بزيارة الطيبية.

عندما قمت بالذهاب إلى الطبيبة المختصة أخبرتني أن هذا الألم يُسمى تحجر الثدي وأنه يحدث نتيجة تراكم الحليب أو السوائل الأخرى بهما فيصبح صلبًا ومتحجرًا.

فأخبرتني الطبيبة أن أقوم بعمل كمادات دافئة وأخبرتني الطبيبة أن أقوم بها بطريقة معينة والتي يمكن أن تتم بهذه الطريقة.

  1. غسل منطقة الثدي جيدًا بالماء.
  2. تدفئة مياه بها ورق النعناع.
  3. إحضار منشفة قطنية ويتم وضعها بالماء الدافئ.
  4. عصر المنشفة ووضعها على الثدي حتى تبرد.
  5. تكرار الأمر من جديد حتى يصبح الماء باردًا.

بالفعل قمت بتجربة ما أخبرتني به الطبيبة يوميًا ولمدة أسبوعين وكانت الأعراض تخف تدريجيًا حتى اختفت تمامًا ولذلك يمكنني القول إن تجربتي مع تحجر الثدي بعد الفطام كانت صعبة في البداية ولكن بعد ذلك لم أعد متضررة.

اقرأ أيضًا: تحجر الثدي الأيسر للمرضع

أسباب تحجر الثدي

كنت أتحدث أنا وشقيقتي عن فطام أطفالنا وما واجهناه وقتها وأخبرت شقيقتي أنني عانيت أثناء تحجر الثدي فقامت بسؤالي عن كيفية التصرف فأخبرتها عن تجربتي مع تحجر الثدي بعد الفطام وسألتني هل له أسباب أخرى فقلت لها أن الطبيبة أخبرتني أنه له العديد من الأسباب منها:

  • يمكن أن يكون سبب تحجر الثدي هو عدم استخدام مضخة الثدي لإفراغ الحليب الزائد.
  • يحدث تحجر الثدي بسبب تدفق الدم في الثدي في الأيام التي تأتي بعد ولادة الطفل مما يعمل على إنتاج كمية كبيرة من الحليب لإرضاع الطفل وإذا توقف الطفل عن الرضاعة يحدث تحجر الثدي.
  • من الممكن أن يحدث احتقان لأول مرة في الأسبوع الأول أو الثاني بعد الولادة. ومن الممكن أن يتكرر أيضًا في أي وقت في أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • لا يُصرف الحليب بشكل جيد أثناء فترة رضاعة الام.
  • في حالة تناول مكملات غذائية أو مشروبات تعمل على زيادة إدرار الحليب دون داعي لذلك.
  • قد يصعب على الطفل التمسك بالثدي نتيجة لتسطح الحلمات، وبالتالي يصعب عليه الرضاعة فيزداد تراكم الحليب في الثدي وتشتد الأعراض.
  • في حالة أن تم فطام الطفل بشكل مفاجئ وسريع وليس تدريجيًا.
  • في حالة امتناع الطفل عن الرضاعة أو مرضه ولم يعد قادرًا على الرضاعة.
  • في أغلب الأحيان قد يكون تحجر الثدي أو الإحتقان الذي تشعر به الأم في بداية الرضاعة هو فترة مؤقتة وفي النهاية سوف يتكيف الجسم وينتج كمية الحليب التي يحتاجها الطفل فقط.
  • عدم انتظام رضاعة الطفل فمن الممكن أن يقوم بتفويت رضعة أو يقوم بالرضاعة بشكل غير منتظم.
  • الطفل لا يقوم بالامساك بالثدي ولا يقوم بالرضاعة جيدًا.
  • بدء الطفل في تناول الأطعمة العادية وامتناعه عن الرضاعة أو يقوم بتقليل عدد مرات الرضاعة.

أعراض احتباس الحليب في الثدي وتحجره

تقول إحدى السيدات أن طفلها قام بالامتناع عن الرضاعة بشكل مفاجئ منذ بدئه في تناول الأطعمة الصلبة مما جعلها تشعر بثقل في الثدي وتشعر بالألم الشديد عند لمسه.

فعندما قامت باستشارة الطبيبة أخبرتها أنه بسبب تحجر الثدي وأن هناك العديد من الأعراض الأخرى للتحجر منها:

  • نتيجة تدفق الدم في الثدي تظهر الأوردة المتواجدة أسفل جلد الثدي بشكل واضح للغاية ويصبح الجلد رقيقًا للغاية ويتورم الثدي.
  • شعور المرأة بدفء ثدييها.
  • الإصابة بحمى منخفضة (تُسمى حمى الحليب).
  • شعور بثقل في الثدي بشكل ملحوظ.
  • يكون ثدي المرأة صلب وممتلئ.
  • الشعور بالتعب والإرهاق خاصة في الأيام الأولى التي يتم إنتاج الحليب فيها.
  • من الممكن أن يحدث تورم في ثدي واحد، أو يحدث في الاثنين، وقد ينتشر التورم أيضًا إلى أعلى الثدي وإلى الإبط القريب من الثدي المتضرر نتيجة تحجر الثدي.

اقرأ أيضًا:  علاج تحجر الحليب في الثدي بعد الفطام

علاج تكتل الحليب في الثدي بعد الفطام

قمت بالبحث على الإنترنت عن علاج لتكتل الحليب في الثدي وذلك بسبب أنني أرى شقيقتي تُعاني من الألم بسبب تحجر الثدي بعد الفطام ووجدت أن هناك بعض الحلول لتحجر الثدي منها:

  • يتم استخدام الكمادات الدافئة على منطقة الثدي التي تتأثر بتحجر الحليب ويتم تركها لعدة دقائق ويتم التدليك أثناء وضع الكمادات الدافئة ويمكن استخدام زيت للتدليك.
  • تتناول الأم مسكنات الألم بعد استشارة الطبيب الخاص بها، ومن الممكن أن تقوم باستخدام المسكنات التي لا تحتاج وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين، أو الإيبوبروفين.
  • يجب أن تقوم بارتداء حمالة صدر داعمة تمنع الثديين من الحركة بشكل كبير لتقليل الألم.
  • يُفضل استشارة الطبيب بشأن تناول المكمل الغذائي الليسيثين (Lecithin)، فهو يقوم بعلاج تحجر الحليب في الثدي.
  • تقوم الأم باستخدام الكمادات الباردة أو أكياس الثلج لكي تخفف التورم والالتهاب الناتج عن تحجر الثدي.

مشكلات احتباس الحليب في الثدي للطفل

كانت شقيقتي تُعاني من احتباس الحليب في الثدي وعندما كانت تُحاول إرضاع طفلها وتم نزول الحليب بشكل مفرط وكاد أن يسبب اختناق لطفلها ومن الممكن أن يُسبب بعض المشاكل الأخرى منها:

  • من الممكن أن الاحتقان في أغلب الأوقات يؤدي إلى نزول الحليب بشكل كثيف مما يتسبب هذا التدفق تقيؤ الطفل وقد يؤدي إلى اختناقه وابتلاعه كميات زائدة من الهواء في أثناء محاولته الإمساك بالثدي وإطعامه.
  • إذا كانت هذه المشكلة متكررة، يجب على الأم أن تقوم بضخ قليلًا من الحليب قبل كل رضاعة.
  • إذا كان إدرار الحليب مستمر بشكل زائد دون تصريفه فقد يؤدي الاحتقان إلى امتلاء ثدييك وصلابتهما، مما قد يؤدي إلى تسطيح الحلمتين، يمكن أن يتسبب ذلك في عدم قدرة الطفل على الإمساك بالثدي ويؤدي إلى شربه كميات أقل من الحليب ويسبب هذا بقاء الحليب داخل الثدي وتصلبه وهو ما يعطي إشارة إلى الجسم إلى عدم الحاجة إلى إنتاج مزيد من الحليب ويؤثر هذا في النهاية على تغذية الطفل.
  • من الممكن أن يقوم الطفل بالامتناع عن الرضاعة وذلك بسبب الإحتقان الذي يُصيب الأم وإحباط الطفل في محاولاته الإمساك بالثدي وهو ما قد يسبب نقص وزنه أو رفضه للرضاعة الطبيعية.

متى يجب على الأم استشارة الطبيب؟

كنت اقوم بالتصفح على الانترنت ووجدت تعليق من طبيبة تُرشد السيدات عن أهمية زيارة الطبيب في حالات تحجر الثدي وكانت من ضمن الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب، وهي:

  • إذا لم يختفي تحجر الثدي خلال يومين.
  • عند ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا مع التحجر على الأم.
  • إذا احمرار وانتفاخ في منطقة الثدي لدى الأم.
  • في حال الإصابة بالحمّى أو ما يطلق عليها حمى الحليب.

اقرأ أيضًا:  كيفية التخلص من الحليب المتحجر في الثدي

كيف يمكن الوقاية من تحجر الثدي؟

قامت صديقتي المقربة بالاتصال بي لكي تسألني عن كيف يمكنها الوقاية من تحجر الثدي فهي كانت على علم عن تجربتي مع تحجر الثدي بعد الفطام فأخبرتها أن الطبيبة شرحت لي بعض الطرق لكي يمكنني الوقاية من تحجر الثدي وكانت كالتالي:

  • يجب أن تقوم الأم بإطعام طفلها كثيرًا وحسب رغبته والطلب وليس بنظام الساعات منذ ولادته.
  • في حالة نوم الطفل ليلًا يجب أن تقوم الأم بجعله يستيقظ إذا لم يستيقظ من تلقاء نفسه.
  • يجب أن تقوم الأم بتجنب إعطاء الطفل أي سوائل أخرى غير حليب الثدي خلال الستة شهور الأولى.
  • من الأفضل أن تمتنع الأم عن استخدام اللهاية حتى يتم استقرار إنتاج الحليب لدى الأم.
  • في حالة أن الطفل ليس جائعًا يجب أن تقوم الأم بشفط الثدي بالشفاط الكهربائي أو اليدوي.
  • في حالة شعور الأم أن ثدييها بدأ في إنتاج الحليب بشكل مفرط يجب أن تقوم باستخدام الكمادات الباردة أو الثلج فإن إنتاج الحليب بشكل زائد يعمل على قبض الأوعية الدموية ويقلل إدرار الحليب.
  • من الضروري ألا تقوم الأم بضخ الحليب أكثر من اللازم، لأن ذلك يمكن أن يأتي بنتائج عكسية على الأم، وقد ينتهي الأمر بجسمك إلى محاولة إنتاج المزيد من الحليب لتعويض ما قامت الأم بإزالته للتو.
  • في حالة أن قررت الأم فطام طفلها يجب أن تقوم بذلك بشكل حتى يتمكن جسم الأم من التكيف مع الأمر وتقبله ويقلل إنتاج الحليب بشكل تدريجي.
  • في حالة أن يواجه صعوبة في الإمساك بالثدي، من الأفضل أن تقوم الأم بعصر كمية صغيرة من الحليب بيديها أو بالمضخة، ويساعد ذلك على تليين الحلمة وإبرازها وهذا ما يساعد الطفل على التشبث بها.
  • يجب أن تقوم الأم بتدليك الثدي بلطف للمساعدة في تدفق الحليب أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.
  • يجب أن تقوم الأم بارتداء حمالات الصدر الضيقة التي تضغط على الثديين وقد تسبب انسداد قنوات الحليب.
  • من الأفضل أن تقوم الأم بالتبديل في الرضاعة بين الثديين في الرضعة الواحدة.
  • يجب أن تقوم الأم بنزع حمالة الصدر بالكامل قبل البدء بالرضاعة الطبيعية.

تجربتي مع تحجر الثدي بعد الفطام من التجارب التي قد تُعاني منها العديد من السيدات في فترة ما بعد الفطام لذلك يجب أن تقوم بالاستعداد لتلك الفترة واستشارة الطبيب في حالة حدوث أي من أعراض التحجر.