تجربتي مع حبوب بران للتخسيس

تجربتي مع حبوب بران للتخسيس ساعدتني في التخلص من مشاكل صحية كثيرة، قد ذاع مؤخرًا صيت هذه الحبوب وذلك نظرًا لسرعة فاعليتها وقدرتها على التخلص من أمراض كثيرة، فقد أوضحت العديد من التجارب مدى أهمية مكونات تلك الحبوب، لذا من خلال موقع جربها سوف نتعرف على تجربتي مع هذه الحبوب بشيء من التفصيل في السطور القادمة.

تجربتي مع حبوب بران للتخسيس

تجربتي مع حبوب بران للتخسيس

تعد السمنة من المشكلات المزعجة التي تعاني منها العديد من الأشخاص وبشكل خاص السيدات، وهي من المشكلات التي تتسبب في الإصابة بالكثير من الأمراض، وبالتالي فإنها تتسبب في الكثير من الآثار الجانبية، وهو الأمر الذي يدفع العديد إلى التعرف على أفضل طريقة يمكن التخلص من خلالها من الوزن الزائد بصورة صحية.

لذا سوف اعرض لكم تجربتي مع حبوب بران للتخسيس لعلها تساعد الكثير منكم، وكانت هذه إحدى الكلمات التي قالتها أحد السيدات، قد كنت أعاني من السمنة بعد إجراء عملية الولادة، وقد ظننت أنني سوف أتمكن من التخلص من هذا الوزن بعد عدة أشهر ولكن هذا لم يحدث.

لذا قمت بالذهاب إلى العديد من الأطباء وهذا الأمر لم يساعدني لأنني كنت أعاني من مرض الضغط المزمن، لذا لم يحالفني الحظ في الاستمرار على أي حمية غذائية كان يحددها لي الأطباء، ولكن عندما تحدثت مع صديقتي عن مشكلتي نصحتني باستخدام حبوب بران وهذا لما لها من فوائد عديدة من أهمها التخسيس.

فهي عبارة عن حبوب ردة تحتوي على غلاف من النخالة، المميز في هذه الحبوب إنها تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف، فقد وصلت نسبة الألياف إلى حوالي 12%، قد كنت اشعر بالخوف في البداية من تجربة فكرة حبوب التخسيس ولكنني قررت خوض التجربة.

قد كنت أحصل على 3 حبوب بصورة يومية من هذا الدواء بعد تناول الطعام، ولكن في الأسبوع الأول كنت أحصل على قرص واحد يوميًا ومع كل أسبوع كنت أقوم بزيادة الجرعة اليومية، حتى وصلت إلى 3، وظللت مستمرة على هذه الحبوب لمدة شهرين والنتيجة مبهرة لقد حصلت على وزن مثالي.

بالإضافة إلى أن هذه الحبوب ساعدتني على التخلص من مشاكل صحية عديدة منها أنه ساعدني على تنظيم مستوى ضغط الدم، بالإضافة إلى التقليل من مستوى الكوليسترول الضار في الجسم وغيره من الفوائد الأخرى.

اقرأ أيضًا: أفضل حبوب كالسيوم العظام

تجربتي مع حبوب بران لسد الشهية

سوف أعرض لكم تجربتي مع حبوب بران للتخسيس مع والدتي، تعاني من مرض السكر وهو الأمر الذي كان يدفعها إلى تناول الكثير من الأطعمة، وكان لهذا الأمر تأثير سلبي واضح على صحتها، لأنها أصبحت تعاني من السمنة وتراكم الدهون التي تسببت في زيادة مستوى السكر في الدم.

لذلك واجهت والدتي العديد من المضاعفات بسبب هذا الأمر، وعندما ذهبنا للطبيب نصح والدتي بالحصول على حبوب بران، نظرًا لاحتواء هذه الحبوب على مجموعة من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، وبالتالي فهي تساعدك على التخلص من الوزن الزائد وتعويض الجسم بالعناصر التي يفقدها في الوقت نفسه.

فهو يمنحك الشعور بالشبع، هذا الأمر ساعد والدتي على تنظيم مستوى السكر في الدم، ولكن نصحها الطبيب بضرورة ممارسة التمارين الرياضية والتحرك كثيرًا لكي يتم التخلص من الوزن بنجاح، ولكن قد حذرنا الطبيب انه يجب شرب كمية كافية من المياه أثناء تناول هذه الأقراص.

بالإضافة إلى أن هذه الحبوب يمنع تناولها قبل النوم مباشرة، وذلك لأن هذا الأمر سوف ينتج عنه اضطرابات كثيرة منها حدوث ضرر في الأمعاء والمريء، بالإضافة إلى إنها تتوفر بسعر مناسب في الصيدليات، هذه الحبوب تحتوي على (بوتاسيوم، بروتين، حديد، دهون مشبعة، نياسين، ماغنيسيوم، فسفور) وغيرها من العناصر.

لكن بالرغم من ذلك كان لهذا الدواء بعض الآثار الجانبية منها معاناة والدتي من ارتخاء القولون، وعندما تم زيادة جرعة هذا الدواء أصبحت والدتي تعاني من الإسهال وعدة اضطرابات في المعدة.

تجربتي مع حبوب بران لعلاج الإسهال

صاحب هذه التجربة شاب يبلغ 25 من عمره، لقد أصيبت مؤخرًا بكسر في قدمي وهو الأمر الذي جعلني لا أقوم بالتحرك كثيرًا لعدة أشهر، وهذا الأمر قد أثر بشكل وضح على وزني، فقد لاحظت زيادة ملحوظة في الوزن عن المعدل الطبيعي، وكنت كلما اتبع حمية غذائية أعاني من الإسهال وغيرها من الاضطرابات في الجهاز الهضمي.

هذا الأمر قد جعلني أشعر بالإحباط وقررت عدم خوض التخلص من الوزن، ولكن في ذات يوم كنت أقوم بتصفح حسابي الشخصي على الانترنت وقرأت تجربة أحد الأشخاص مع هذه الحبوب، لذلك قمت بشرائها وتجربتها وكانت بالفعل النتائج ممتازة.

كانت هذه الطريقة الوحيدة التي لم تتسبب لي الإصابة بالإسهال بل بالعكس ساعدتني بشكل كبير على التخلص من هذه المشكلة ولكن عندما قللت من الجرعة التي حصلت عليها، لأنني في البداية كنت ألاحظ زيادة حدة الإسهال ولكن عندما قللت من الجرعة اليومية تخلصت من كافة الاضطرابات التي كنت أواجهها، وكانت هذه تجربتي مع حبوب بران للتخسيس.

تجربتي لعلاج مشاكل الأمعاء بواسطة حبوب بران

تقول هذه الفتاة لقد كنت أعاني من اضطرابات شديدة في الأمعاء وأن هذا الأمر لم يتوقف عن هذا الحد، بل كانت تلك الاضطرابات تزداد حدتها كلما زاد وزني، هذا الأمر تسبب لي في عدة مشاكل منها انتفاخات في البطن وعدم القدرة على تناول الطعام والشعور باستمرار بامتلاء المعدة، ولكن هذا لم يساعد على التخلص من الوزن الزائد بل بالعكس زاد بسبب قلة الحركة، وهو الأمر الذي دفعني إلى تجربة هذه الحبوب، وذلك بعد أن نصحني أحد المقربين لي بذلك.

في البداية لم أعتقد أن تناول هذه الحبوب أمر جيد نظرًا لأنني كنت أحصل على جرعات زائدة فكنت أعاني من بعض التقلصات في المعدة وحدوث تهيج واضح في القولون، ولكن عندما قرأت التعليمات المدونة على العبوة أنني لم أكن أحصل على كميات مياه كافة عند الاستخدام بالإضافة أنني كنت أحصل على جرعة زائدة وفقًا لحالتي الصحية، وعندما بدأت أحل على 3 حبوب فقط يوميًا وفي كل مرة أتناول كمية كافية من المياه لاحظت الفرق.

بالفعل فقدت الكثير من الوزن الزائد وأصبحت اتمتع بجسم رشيق خالي من الترهلات وغيرها من الآثار الناتجة عن استخدام هذا الدواء، كما اختفت مشكلة اضطراب الأمعاء بصورة كبيرة، وهذا خفف من حدة الانتفاخات والغازات التي كانت تسبب لي الشعور بالحرج، لذا من خلال تجربتي انصح باستخدام هذه الحبوب.

لأنه عند تناولها تكبر في المعدة وتمنحك الشعور بالشبع وبالتالي يقلل من الشهية ولكن يجب عليك اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية واستمرت على هذه الحبوب حوالي 60 وكانت النتائج فعالة، ولأن نتائج هذه الحبوب كان لها فضل كبير في تخلصي من عدة مشاكل صحية قررت طرح تجربتي مع حبوب بران للتخسيس.

اقرأ أيضًا: حبوب لزيادة الوزن بسرعة بدون اضرار

تجربتي مع أقراص بران للتخفيف من ألم البواسير

صاحب هذه التجربة رجل يبلغ من العمر 33 عامًا، ويقول لقد مررت بالعديد من التطورات عند استخدام هذا الدواء، خاصةً أنني كنت أواجه العديد من المشاكل الصحية وهذا الأمر كان يسبب لي الشعور بالتردد من استخدام هذه الأقراص، ولكن في النهاية قررت تجربتها، وقد كانت النتائج مبهرة، فقد كنت أعاني من ألم شديد ناتج عن البواسير واضطرابات كثيرة بسبب تناول الوجبات ذات كمية كبيرة وفتق في الحجاب الحاجز.

كل هذه الاضطرابات كانت تؤثر على صحتي بشكل كبير سواء كان على المستوى النفسي أو الجسدي، ولكن في حقيقة الأمر عند تجربة تلك الحبوب لاحظت أنها خففت من حدة أعراض العديد من الاضطرابات، حيث يعد مسكن الألم ومهدئ للألم الناتج عن فتق الحجاب الحاجز، ويمنح الشعور بالشبع، بالإضافة إنه يحتوي على مجموعة من المكونات الطبيعية مثل القمح ويوفر لك مختلف الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم لتعويض ما يفقده الجسم من عناصر.

لكن أكد لي الطبيب حينما استشارته حول تجربتي مع حبوب بران للتخسيس واستخدام هذا الدواء للتخلص من البواسير، أكد أنه بالفعل قد يعالج تلك المشكلة ولكن يمنع استخدامه من قبل الأطفال وأنه في حين حدث وابتلعه الطفل يجب التوجه به إلى الطوارئ على الفور ليحصل على العناية السريعة، بالإضافة أنه يمنع تناوله من قبل كبار السن والسيدات الحوامل والمرضعات.

كذلك الأشخاص الذين يعانون من الانسداد المعوي، والجرعة المناسبة من هذه الحبوب من 3 إلى 6 كبسولات وهذا يتوقف على طبيعة الوزن ومدى المشاكل الصحية التي يعاني منها الفرد.

اقرأ أيضًا: افضل حبوب فيتامين لتكثيف الشعر

تجربتي مع حبوب بران للوقاية من سرطان القولون

قد لا يعرف العديد من الأشخاص أن هذا الدواء في تجنب الإصابة بسرطان القولون خاصةً هؤلاء الذين أصيبوا به من قبل، كانت هذه بعض الكلمات التي طرحها صاحبة هذه التجربة، لقد مررت بالعديد من الاضطرابات الصحية التي جعلتني لا أتمكن من العيش في راحة، فقد أصبت من حوالي سنة بمرض سرطان القولون وهذا المرض قد جعلني أعاني بمختلف أنواع الاضطرابات الصحية والنفسية.

ثم تطور الأمر إلى عدم قدرتي على تناول أي وجبات من الطعام خشية أن أشعر بالألم جراء هذا الأمر، وهذه المشكلة قد جعلتني أعاني من الاكتئاب ولا أخرج من المنزل ولا أريد رؤية أحد، ومؤخرًا وبعد رحلة طويلة استطعت التغلب على هذا المرض ولكن قد اكتسبت وزن كبير بسبب الأدوية وعدم ممارسة التمارين الرياضية وعدم القيام بأي نشاط بدني، وقد كنت أخشى باستمرار أن أصيب بهذا المرض مرة أخرى حتى عثرت على هذه الحبوب.

الأمر الذي دفعني إلى طرح تجربتي مع حبوب بران للتخسيس هو أنه ساعدني في التغلب على هذه المخاوف لأنه يعمل على وقاية الجسم من الإصابة بهذا المرض، كما تخلصت من الوزن الزائد بسهولة في فترة وجيزة، ولكنه قد كان يسبب لي أحيانًا حدوث ارتخاء في القولون ولكن ذلك حينما كنت استهلك كمية مبالغ بها من هذه الحبوب وذلك ظنًا أنه سوف يساعدني ذلك على التخلص من الوزن الزائد بشكل أسرع.

لكن الجدير بالذكر أنه عندما تناولت هذه الحبوب بجرعات مناسبة لاحظت أنه خفف من حدة تصلب الجهاز الهضمي، والأعراض التي أعاني منها والتي تنتج عن إصابتي بهذا المرض.

تجربتي مع حبوب بران للتخسيس كان لها دور كبير في التغلب على العديد من المشاكل التي واجهتني سواء تلك الناتجة عن السمنة أو حتى التي كنت أعاني منها باستمرار، على الرغم من ذلك يفضل استشارة الطبيب بشأن تناول هذه الحبوب.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.