تجربتي مع نزيف البواسير

تجربتي مع نزيف البواسير كانت تجربة هامة ومؤلمة كثيرا، حيث تعتبر البواسير من أكثر الأمراض التي تسبب الألم بالنسبة لصاحبها، وخاصة إذا كان المرض في مرحلة متقدمة وكان المريض يعاني من نزيف البواسير، لذا في مقالة اليوم عبر موقع جربها سوف نتعرف على تجربتي مع نزيف البواسير.

اقرأ أيضًا: علاج البواسير الداخلية في المنزل

تجربتي مع نزيف البواسير

كنت أعاني من فترة مؤلمة من الإمساك المزمن وكان هناك صعوبة شديدة وقت عملية الإخراج، وكنت ألاحظ نزول نقط من الدم وقت عملية التبرز.

وفي هذا الوقت لم يكن لدي معلومة كافية حول السبب الذي يؤدي إلى نزول نقاط من الدم وقت التبرز، لذا قمت على الفور باستشارة الطبيب والذي قام بتشخيص حالتي على أنها نزيف في البواسير.

ولكني لم أعتمد على العلاجات الطبية في علاج نزيف البواسير، وجربت بعض الطرق في المنزل لتخفيف الألم ومنها تطبيق كمادات الثلج على منطقة الشرج والقيام بحمام المقعدة، وقد توقف النزيف بفضل الله ولم أحتاج إلى أدوية طبية.

نزيف البواسير

يكون نزيف البواسير له لون فاتح يخرج في صورة قطرات، ويمكن التأكد منه عند استخدام المناديل الورقية أو رؤيته في الحمام بعد الانتهاء من التبرز.

وقد يظهر نزيف البواسير لدى بعض الحالات في صورة كتل دموية متخثرة خاصة إذا كان المريض يعاني من تخثر البواسير وهنا يأتي النزيف مع ألم شديد.

أسباب الإصابة بالبواسير

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى تعرض الفرد بمرض البواسير، ولكن من أشهر هذه الأسباب هو وقوع انقباض مفاجئ في الأوردة التي توجد حول فتحة الشرج، وهذا يحدث بسبب ما يلي:

  • أن يعاني المريض من مشكلة السمنة المفرطة وزيادة الوزن بصورة كبيرة وهنا يكون عرضة للبواسير بصورة كبيرة.
  • أن يقوم المريض ببذل جهد كبير وقت عملية الإخراج.
  • أن يكون المريض لديه حالة إما من الإمساك المزمن أو الإسهال المزمن.
  • القيام بعلاقة جنسية من الشرج.
  • الحمل هو سبب رئيسي في تعرض المرأة لمشكلة البواسير.

اقرأ أيضًا: تجربتي في علاج البواسير بالعسل

أعراض البواسير

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على المريض والتي تشير أنه يعاني من مرض البواسير، ومن أهم هذه الأعراض هو ما يلي:

  • حدوث تسرب للبراز.
  • أن يشعر بألم شديد حول منطقة الشرج.
  • شعور بحكة مؤلمة في منطقة الشرج وما حولها.
  • رؤية قطرات من الدم ونزيف وقت عملية التبرز.
  • شعور المريض بورم يقع حول المنطقة الشرجية.
  • وجود نوع من البروز الشديد الذي يقع بجانب فتحة الشرج.

أنواع البواسير

أنواع البواسير

يجب أن تعرف عزيزي القارئ أن هناك عدة أنواع من البواسير وهما البواسير الداخلية والخارجية، البواسير الهابطة والبواسير المتخثرة، وفي الجزء التالي سوف نتعرف على هذه الأنواع:

1. البواسير الداخلية

هي تلك البواسير التي لا يمكن رؤيتها حيث أنها تقع في مكان داخلي عميق داخل المستقيم، وهذا النوع ليس خطر وفي أغلب الحالات تختفي دون علاج، ولكن قد يشعر المريض بنوع من الضيق والحكة في المنطقة وقد ينتج عنها نزيف بسيط وهذا نتيجة أن البراز يعبر من فتحة الشرج.

2. البواسير الخارجية

هي البواسير التي توجد على فتحة الشرج بصورة مباشرة، ويمكن الشعور بها خاصة إذا كانت تظهر على شكل كتل تقع على سطح فتحة الشرج.

3. البواسير المتخثرة

هو ما يظهر في صورة ورم في منطقة فتحة الشرج وما حولها، وهذا النوع قد يؤدي إلى مضاعفات مثل الجلطات الدموية.

4. البواسير الهابطة

هذا النوع يأتي بصورة مباشرة مع البواسير الداخلية، ويستظهر على هيئة نتوءات تتدلى من فتحة الشرج.

مضاعفات نزيف البواسير

يجب العلم أن هناك الكثير من المضاعفات التي تطرأ على حالة المريض الذي يعاني من نزيف البواسير، وهذه المضاعفات تختلف في شدتها من حالة إلى أخرى، ومن أهم مضاعفات نزيف البواسير هو ما يلي:

1. فقر الدم

يمكن القول أن فقر الدم هو من أهم المضاعفات التي تنتج عن طول مدة الإصابة بمرض نزيف البواسير، وعند إهمالها أكثر فأكثر فإن الأمر قد يتضاعف بشدة، ويفقد جسمك المزيد من كرات الدم الحمراء وهذا بالتالي يؤدي إلى خلل كبير في العديد من وظائف الجسم.

2. تخثر البواسير

عند إهمال النزيف الذي يحدث وقت ألم البواسير، فإن هذا يتسبب في الكثير من الألم وحدوث ما يسمى بتخثر البواسير.

3. اختناق البواسير

يصل المريض في ذلك الوقت إلى حالة شديدة من الألم والذي يشعر به نتيجة حدوث انقباض في العضلة التي تضم على البواسير وهذا ينتج عنه إعاقة لحركة الدم الذي يعود من الشرايين والأوردة ويسبب اختناق في البواسير وهي تعتبر من أهم مضاعفات إهمال العلاج والكشف.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع عملية البواسير بالليزر

علاج نزيف البواسير

علاج نزيف البواسير

بعد أن خضت تجربتي مع نزيف البواسير، أًصبح لدى معرفة كافية بمجموعة من العلاجات التي تستخدم لعلاج نزيف البواسير والتي من أهمها ما يلي:

1. التخثير بالأشعة

يمكن القول أن هذه الطريقة هي واحدة من الطرق التي تستخدم في علاج حالات نزيف البواسير، وتكمن أهمية هذه الطريقة في قدرتها على تفتيت خلايا البواسير عن طريق تسليط الأشعة تحت الحمراء أو الليزر، وينتج عن هذا وقف للنزيف وانكماش في خلايا البواسير.

2. ربط الشريط المطاطي

طريقة ربط الشريط المطاطي هو من الطرق التي يلجأ إليها الكثير من الأطباء في علاج نزيف البواسير، وهنا يعمل الطبيب على ربط البواسير من خلال شريط مطاطي  وفي غضون أيام قليلة سوف تزول البواسير ويختفي ألمها.

3. العلاج الموضعي

هناك بعض العلاجات الموضعية التي يمكن الاعتماد عليها للتخلص من مشكلة نزيف البواسير، حيث توجد بعض المراهم التي تتكون من مادة الهيدروكورتيزون والتي تساعد على تخفيف ألم البواسير وتقليل النزيف.

4. العلاج بالتصليب

هو من الطرق البسيطة التي يمكن من خلالها منع نزيف البواسير، وهنا يعتمد الطبيب على بعض المواد الكيميائية التي تساعد في تقليل حجم البواسير ووقف نزيفها، ولكن هذه الطريقة قد تكون غير فعالة في بعض الحالات.

5. استئصال البواسير

هنا قد يحتاج الطبيب إلى جراحة خاصة من أجل استئصال البواسير وهذا في حالة كانت البواسير لا تستجيب للطرق العلاجية السابقة، وتكون هذه الجراحة قائمة على تخدير المنطقة بصورة كاملة ثم القيام بإجراء شق من حولها واستئصال البواسير بصورة كاملة.

وهذه الطريقة هي ناجحة بمعدلات كبيرة قد تصل إلى تقريباً 95%، ولكن بعد الجراحة يجب أن يحصل المريض على راحة لمدة 7 أو 10 أيام حسب الحالة.

العلاج المنزلي لنزيف البواسير

على الرغم من أن العلاجات الطبية السابق ذكرها هي مضمونة لعلاج نزيف البواسير وإيقافه بصورة نهائية في أغلب الحالات، إلا أن هناك مجموعة من الأفراد الذين يفضلون اللجوء إلى الطرق المنزلية الطبيعية لإيقاف نزيف البواسير، ومن أهم هذه الطرق هو ما يلي:

1. كمادات الثلج

قد يعتمد البعض على تطبيق كمادات ثلجية في المنطقة التي تعاني من النزيف بصورة يومية، وتكون مدة تطبيق الكمادات تقريباً 10 أو 15 دقيقة.

والهدف من هذه الكمادات هو عمل انقباض للأوعية الدموية ووقف نزيف البواسير، وقد اعتمدت على هذه الطريقة في تجربتي مع نزيف البواسير.

2. شرب الكثير من الماء وتناول الطعام الغني بالألياف

في حالة إذا كنت تعاني من مشكلة نزيف البواسير فإنه يجب الاعتماد على شرب كمية كبيرة من الماء والحصول على نظام غذائي غني بالألياف.

حيث أن ذلك له دور كبير في تليين البراز وبالتالي سهولة عملية الإخراج، وهذا ما ينعكس على وقف النزيف في وقت قصير.

3. حمام المقعدة

أثناء تجربتي مع نزيف البواسير قد اعتمدت بعض المرات على حمام المقعدة للعلاج، هو واحد من الطرق المنزلية التي تساعد في التخفيف من ألم البواسير بصورة كبيرة.

وكل ما يجب عليك القيام به هو أن تضع كمية من الماء الدافئ في وعاء كبير وقم بالجلوس فيه قدر استطاعتك، وبعد ذلك سوف يتوقف النزيف ويقل الألم المصاحب له.

اقرأ أيضًا: علاج البواسير في المنزل بالأعشاب

الوقاية من مشكلة نزيف البواسير

الوقاية من مشكلة نزيف البواسير

نظراً للألم الشديد الذي يمكن أن يعاني منه الفرد بسبب البواسير، فإنه يمكن الوقاية من مشكلة نزيف البواسير من خلال الطرق الآتية:

  • ممارسة الرياضة بصورة منتظمة.
  • الحرص على تناول المكملات الغذائية خاصة تلك التي تحتوي على ألياف وهذا من شأنه أن يقلل من فرصة التعرض لنزيف البواسير.
  • ضرورة إخراج البراز بصورة دورية والحرص على عدم التأخير في ذلك، حيث أن التأخير يؤدي إلى صعوبة في إتمام التبرز وقد ينتج عن ذلك نزيف شديد وقت الإخراج، لذا من الضروري ان تتجه إلى الحمام فور الحاجة لذلك.
  • الاعتماد على نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من الألياف والحرص على شرب كمية كبيرة من الماء على مدار اليوم، وهذا الأمر يؤدي إلى تليين البراز بنسبة كبيرة وتقل نسبة نزيف البواسير.
  • الابتعاد عن القيام بأي مجهود مثل رفع الأثقال أو أي غرض ثقيل، حيث أن هذا يسبب ضغط كبير على الحوض ويعرض الفرد لمشكلة نزيف البواسير.

اقرأ أيضًا: علاج البواسير والقضاء عليها نهائيًا

وفي نهاية مقالة تجربتي مع نزيف البواسير نشير إلى أن حالة نزيف البواسير هي حالة صحية تحتاج إلى اهتمام ومتابعة طبية، مع ضرورة الحصول على استشارة طبية لمعرضة التشخيص السليم لحالتك، ونتمنى أن تكونوا قد استفدتم من تجربتي مع نزيف البواسير.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.