تجربتي مع حصوات اللوز

تجربتي مع حصوات اللوز وما هي أسبابه التي ينبغي الاطلاع عليها لأن هذا المرض من الأمراض التي يجب أن يتم اكتشافها في المراحل المبكرة، والبدء الفوري في تلقي العلاج قبل أن يتفاقم الأمر، وتحدث عدد من المضاعفات وسوف نتعرف على تفاصيل تجربتي مع حصوات اللوز عبر موقع جربها.

تجربتي مع حصوات اللوز

تجربتي مع حصوات اللوز

تروي فتاة عن قصتها مع هذا المرض قائلة أنها كانت تعيش حياتها بصورة طبيعية، ولكن بدأت بعض الأعراض بالظهور لديها ومنها صعوبة بلع الطعام، وتغيير طعمه، وكانت تتوجه إلى الطبيب ولكن يتم التشخيص بطريقة خاطئة.

وبالتالي يمكن أن يهدأ الألم قليلًا بفعل المسكنات، ولكنه يعود مرة أخرى، وبدأ الألم يزيد، ولكن في أحد الأيام نصحتها إحدى صديقاتها بالذهاب إلى طبيب مشهور يمتلك خبرة كبيرة، وعند التوجه إليه تم التشخيص الصحيح وهو الإصابة بحصوات اللوز، وبدأت رحلة العلاج، وبدأت الحالة تتحسن بالتدريج.

اقرأ أيضًا: علاج صديد اللوز الشديد عند الأطفال

أسباب الإصابة بحصوات اللوز

من أهم أسباب الإصابة بهذا المرض ما يلي:

  • الإصابة المتكررة بالتهابات الحلق.
  • الإصابة بعدوى فيروسية في الحلق مع عدم تلقي جرعة العلاج الكافية.
  • رواسب الطعام التي تتسبب في جذب الكثير من أنواع البكتيريا.
  • وجود مشاكل في الأسنان ينتج عنها عدوى بكتيرية يمكنها الانتقال عبر الحلق.
  • التدخين من الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بهذا المرض.

أعراض حصوات اللوز

تتمثل أهم الأعراض التي ترتبط بهذا المرض في التالي:

  • حدوث التهابات في اللوزتين وتضخم حجمهما.
  • الشعور بطعم معدني في الفم بسبب الأحجار التي تكونت في اللوز.
  • وجود رائحة كريهة داخل الفم، وسببها هو تراكم البكتيريا.
  • ظهور بقع لونها أبيض في الجزء الخلفي من الحلق، ويمكن ملاحظتها عند إجراء الفحص بدقة، وتزيد مع مرور الوقت.
  • وجود آلام في اللوز مع صعوبة البلع، وهو ما ينتج عنه إصابة المريض بسوء التغذية.
  • عدم الإحساس بالراحة في الفم نتيجة الإحساس بشيء أو جسم غريب في اللوز.
  • بعض الحالات النادرة تشعر بألم في الأذن.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الحلق للأطفال

مضاعفات الإصابة بحصوات اللوز

عند اكتشاف هذا المرض لابد أن يتم البدء في العلاج، لأن إهمال العلاج يمكنه أن يتسبب في حدوث مضاعفات ومنها:

  • الإصابة بالالتهابات المزمنة في الفم.
  • تراكم البكتيريا بصورة مستمرة على الأسنان، وهو ما ينتج عنه تسوس الأسنان.

علاج حصوات اللوز

بعد أن يتم تشخيص المرض يتم البدء في العلاج، ويجب أن يبدأ الطبيب في إزالة هذه الحصوات ولكن برفق وبدون الضغط على اللوز لأنها رقيقة، ويمكن أن يتم العلاج كالتالي:

  • يمكن أن يستخدم الطبيب أعواد القطن التي يتم استخدامها مع الأذن للتخلص من هذه الحصوات، ولكن بدون الضغط حتى لا ينتج عنه تلف في اللوز.
  • كما يمكن استخدام الحقن المخصصة للأسنان للتخلص من الحصوات، مع إمالة رأس المريض للأمام حتى لا يبلعها.
  • يمكن استخدام جهاز تنظيف الأسنان الذي يحتوي على خزان مياه للتخلص من الحصوات من خلال ضغط المياه.

كيفية الوقاية من الإصابة بحصوات اللوز

يمكنك اتباع الطرق التالية للوقاية من الإصابة بهذا المرض:

  • لابد أن يتم الاهتمام بنظافة الأسنان باستمرار، حيث يتم تنظيفها بالفرشاة والمعجون مرتين يوميًا، مع استخدام خيط الأسنان في التنظيف، وبالتالي يتم التخلص دوريًا من بقايا الطعام وأي بكتيريا يمكنها التسبب في تكوين حصوات اللوز.
  • المداومة على استخدام غسول الفم الطبي، لأنه يساعد على التخلص من البكتيريا والجراثيم.
  • الغرغرة باستخدام الماء الدافئ مع الملح، وتساعد هذه الغرغرة على التخلص من الجراثيم، وكذلك يمكن أن تساهم في التخلص من حصوات اللوز في حالة تكوينها.
  • لابد أن يتم مضغ الطعام جيدًا قبل بلعه.
  • عند الإصابة بالتهابات في الحلق لابد أن يتم علاجها بدون تأخير حتى لا ينتج عنها مضاعفات مثل حصوات اللوز.

اقرأ أيضًا: التخلص من التهاب الحلق بسرعة

وفي الختام ذكرت لكم تجربتي مع حصوات اللوز مع جميع الأعراض الخاصة بالإصابة بهذا المرض، وأسبابه، وكذلك كيفية التخلص من هذه الحصوات، وأهم الطرق التي يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بها.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.