تجربتي مع قصر المساكن

تجربتي مع قصر المساكن لم تكن جيدة أبدًا، لقد شاركني العديد من الأصدقاء تجاربهم الإيجابية قبل أن أتخذ قرار التمويل من الشركة، والاستعانة بخدماتها، وتوكلت على الله، تخيلت أن حظي سيكون إيجابيًا مثل أصدقائي، وبالفعل قمت بالتجربة، لكن لم أكن أتخيل ما سيحدث لي، وهذه الضربة السيئة، لن أدع الكلمات تفلت مني وسأحكي لكم تجربتي كاملة من خلال موقع جربها.

تجربتي مع قصر المساكن

بدأت تجربتي حينما سمعت عن قصر المساكن، علمت أنها شركة من الشركات التمويلية التي تقوم بتوفير كافة الاحتياجات لعملائها سواءً كان المجال منازل أو غيره، حيث يعملون على إنهاء التصميمات والتشطيب والديكورات الداخلية، وأنا كنت أحتاجهم من أجل شراء منزل، اقترح على أصدقائي هذه الشركة ومن هنا بدأت تجربتي مع قصر المساكن.

ذهبت بالفعل وأنا أعتقد أن راتبي سيجعلني مؤهلًا للحصول على منزل الأحلام الذي لطالما تمنيته لعائلتي، حيث كنت أتقاضى في ذلك الوقت مبلغ 1115 ريال سعودي، وكنت في غاية السعادة التي لا يُمكن لأحد أن يتخيلها، فقد كنت أحلم في كل خطوة أخطوها ناحية الشركة أنني قمت بالفعل بشراء المنزل.

لكن ما حدث كان عكس ذلك تمامًا، رغم أنني كنت جاهزًا بكل الطلبات التي يحتاجونها من ملء نموذج الاستمارة وإحضار بطاقة الأحوال الشخصية إلا أن الموظف قام بتبليغي أنه في حالة قامت الشركة بالموافقة على طلبي فسيبعثون لي برسالة نصية، فرحت وشكرتهم كثيرًا، بعدها انتظرت لفترة أسبوع كامل.

لم تأتيني أية رسائل، لذا قمت بالاتصال عليهم على رقم “80001247007” وأخبرني الموظف بالمفاجأة! أنهم بالفعل بعثوا لي رسالة تنص على أنهم وافقوا على طلبي الذي قمت بتقديمه منذ أسبوع مضى.

تضايقت كثيرًا.. وقلت لهم أنني لم يأتيني أي شيء، ولا رسالة، ولم يبلغني أي أحد حتى أذهب إلى البنك وأكمل الإجراءات، فوجهني الموظف إلى الفرع الرئيسي لحل هذه المشكلة وهناك الموظف المسؤول عن العقار طلب مني نفس الأشياء التي قمت بفعلها! وهي ملء نموذج بل وتسديد رسوم تصل إلى 300 ريال سعودي.

بالإضافة إلى الكثير من الأشياء الأخرى التي لم يكن لي ذنبًا في حدوثها، حتى أنهم كلفوني بعمل أشياء أخرى مثل صك البيت، وإحضار صورة رخصة البناء، وملء نموذج تسعيرة وغيرها.

انتظرت مرة أخرى حتى تأتيني رسالة نصية تفيد أنهم قاموا بالموافقة على طلبي، وفي هذه المرة كان الانتظار طويلًا ولكن أيضًا لم يحدث شيء، حتى مللت واتصلت مجددًا على رقم الشركة، وأبلغني حينها أنه قام ببعث رسالة.. ولم تأتيني، حينها شعرت بأنني بداخل دوامة لا خروج منها.

في اليوم التالي ذهبت إلى الموظف المسؤول في الشركة واتخذت عدة إجراءات جديدة، وبعد الكثير من الحوارات والأحاديث المملة السخيفة التي لا نهاية لها، تكلفت مبلغ 4200 رسوم إدارية، لا أدري لماذا؟ وما المقابل؟

أدركت بعدها أن قيمة المنزل الذي قمت باختياره كان 600.000 ريال وفائدته في البنك 540.000، الأمر الذي أدى إلى جعل القسط يصبح 3600 لمدة 300 قسط! وينبغي أن أدفع دفعة مقدمة مساوية لمبلغ 60000 ريال سعودي.

في الحقيقة بعد حساب كل هذه المبالغ، قمت بالانهيار تمامًا، تتذكرون ماذا حكيت عن مرتبي في أول الكلام؟ إنه يبلغ فقط 1115 ريال! لن أستطيع تحمل كل هذه النفقات، تحطم كل شيء بالنسبة لي، وتبدد حلم المنزل الذي لطالما حلمت به لعائلتي.

يمكن القول إن تجربتي مع قصر المساكن كانت استغلالية، لقد كانوا أشخاص متلاعبين ويُمكن القول إن هدفهم هو استغلال الأموال حتى تكبر أكثر وتصبح ملكًا بين أيديهم.

اقرأ أيضًا: قصر البارون من الداخل غرفة الدم

تجارب أصدقائي مع قصر المساكن

رغم ما عانيته في تجربتي مع قصر المساكن، إلا أنه يُمكنني القول إن ما حدث معي كان ضربًا من الحظ السيء، حيث إن هناك العديد من أصدقائي – وهم الذين نصحوني قبل الخوض في التجربة أصلًا- كانت لهم تجارب جيدة مع الشركة، ويعيشون حياة مستقرة هادئة، لا أعرف على وجه التحديد لماذا حدث ذلك معي؟

ربما يكون فعلًا ضربًا من الحظ السيء، أو تكون المشكلة في الشركة نفسها.. ولكن لأني أقوم بالتحدث إليكم عن تجربتي مع قصر المساكن، يتوجب علي أن أحكي لكم تجارب أصدقائي الجيدة أيضًا.

يقول أحد أصدقائي: “تجربتي مع قصر المساكن كانت جيدة بشكل كامل، فلقد وفروا لي كل ما أحتاجه من أنظمة التمويل والأقساط.. كنت أشعر بالراحة أثناء وبعد التعامل معهم، حتى حصلت في النهاية على الشقة التي أحلم بها الآن.”

صديق آخر لي من العمل يقول: “إن أنظمة الشروط التي تضعها شركة التمويل تعتبر جيدة جدًا ومناسبة لكافة الطبقات المجتمعية.”

تقول إحدى النساء المتزوجات في مكان عملي: “تجربتي مع قصر المساكن كانت مُوفقة للغاية، لقد كانوا أشخاص محترمين جدًا، ويتعاملون وفقًا للشريعة الإسلامية، كل شيء كان جيد، والشروط سهلة، وغير معقدة، حتى أنها تناسب كافة أنواع الناس.”

يحكي أحد أصدقائي والذي كان يحلم مثلي بمنزل لعائلته.. وبالفعل استطاع تحقيق هذا الحُلم من خلال الشركة، حيث يقول: “لقد قمت بكافة الإجراءات التي تطلبتها الشركة من أجل تيسير احتياجاتي، فلقد كنت أتمنى أن أمتلك منزلًا لعائلتي منذ أن كنت بالجامعة.

حتى بعد أن تزوجت وقامت زوجتي بالإنجاب وزادت مسؤوليات الحياة بطبيعتها، ظل هذا الحلم يراودني، لم أكن أستطيع من خلال راتبي شراء منزل الأحلام لهم أبدًا..

فلقد كنت أحتاج مثل هذه التجربة التي وفرتها لي شركة التمويل العقاري قصر المساكن، فبدأت في البحث عن الوسائل الممكنة التي تمكنني من التمويل، فوجدت هذه الشركة ومن هناك بدأت تجربتي مع قصر المساكن، وجدت أنها تنقسم إلى نوعين أحدهما يكون تمويل عقاري من البنوك والآخر هو من الشركات العقارية، اطلعت على كافة الشروط والأحكام قبل بدء التعامل مع الشركة.

تم منحي فترة تسديد لمدة 25 سنة، وقمت في البداية بتسديد حوالي عشرة في المائة فقط من قيمة المنزل الإجمالية، ومن المُدهش أن الشركة لم تكن تفرض أي فوائد على الأقساط التي كنت أقوم بسدادها كل فترة، وهو بالفعل ما كنت أبحث عنه.

والآن أنا في عامي السادس والعشرين أعيش مع أسرتي في بيت هادئ، حياة مستقرة مطمئنة، لم أكن أتخيل أن تجربتي مع قصر المساكن سوف تكون مُجدية إلى هذا الحد، ورغم ما مررت به في هذه التجربة من إيجابيات عدة إلا إنها لم تخلو أيضًا من بعض السلبيات مثل المصروفات الإدارية والتي لم تكن موجودة ضمن شروط العقد.

حيث تفاجأت في نصها بوجود العديد من الأقساط التي ينبغي أن أقوم بدفعها، وهو ما أثقل كاهلي بالمسؤوليات فيما بعد، كذلك سداد بعض المبالغ أثناء وبعد ملء النماذج والاستمارات، ربما تكون الشروط بالفعل سهلة وبسيطة للكثير من الناس..

خلال تجربتي مع قصر المساكن، أود فقط القول إن رغم ما بها من إيجابيات عديدة إلا أن هناك بعض السلبيات التي ينبغي لك الحذر منها، عليك أيضًا الانتباه إلى كافة شروط العقد وما يحتوي بداخله، كذلك أن تكون مستعدًا لمواجهة ظروف تأخر السداد وتعرف جيدًا كيف تقوم بالتعامل معها.

اقرأ أيضًا: تجربتي في مشروع كوفي شوب سيارات

رأي الناس في قصر المساكن

حتى تكتمل مصداقيتي أثناء الحديث عن تجربتي مع قصر المساكن، قمت بالبحث عن أراء أشخاص عدة.. لمعرفة هل بالفعل كانت تجربتي أنا وحدي السيئة بينهم؟  فما هو العيب تحديدًا والمشكلة الذي فعلتها ليحدث ذلك معي؟ لا أعترف أحيانًا بوجود الحظ السيء، لذا كان لدي فضول كبير لمعرفة أراء أشخاص غرباء عني، وقد هدأت بالفعل آرائهم من روعي إلى حد كبير.. حيث كانت على النحو التالي:

قال أحد الأشخاص على موقع إلكتروني أن البيت الإيجار بالنسبة له أفضل من البيت التمليك الذي لا يعرف على أي شيء تأسس، واستكمل حديثه بأن الكثيرين قد تورطوا في هذه الموضوع حتى حدث وتم هدم البيت أو كانت به العديد من المشكلات الخاصة بالسباكة.

تقول واحدة إن شركة قصر المساكن مثلها مثل البنوك توفر لك أعلى نسبة أثناء شراء المبنى، وأحيانًا توفر الدفعة الأولى من القسط لذا يلجأ الكثير من العملاء إليها لأنها بخلاف البنوك التي تمنح عملائها نسبة أقل.

يحكي أحد عن تجربته بأن أسعارهم غالية جدًا وأن تعاملاته معهم لم تكن موفقة إلى حد كبير.

شركة قصر المساكن كغيرها من الشركات يتم تناقل العديد من الآراء والتجارب حولها بعضها إيجابي وبعضها سلبي.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.