تجربتي مع حموضة الدم

في تجربتي مع حموضة الدم كنت أشعر بعدم القدرة على التنفس، كذلك تكون أكثر الشكاوى المتكررة من المرضى المصابين بحموضة الدم وخاصة إذا كان لديهم أحد الأمراض المزمنة مما يجعل الأمر أصعب عليهم في التخلص من هذا المرض المؤلم، ولهذا سوف نتناول تجربة أحد المرضى المصابين بحموضة الدم ونعرض رحلة العلاج التي مر بها لتحسن حالته من خلال موقع جربها.

تجربتي مع حموضة الدم

مرض حموضة الدم من أكثر الأمراض الشائعة وخاصة في الآونة الأخيرة ويعاني منه العديد من المرضى، حيث تعرض إحدى المرضى تجربتها وتقول:

أنا سيدة أبلغ من العمر خمسين عامًا، وخلال الأشهر القليلة الماضية كنت أشعر باستمرار بتسارع في ضربات القلب وتوجهت إلى الطبيب وطلب مني مجموعة من الفحوصات مثل تحليل البول وتحليل غازات الدم الشرياني، وبعدما أجريتها وضحت وجود ارتفاع كبير في نسبة الحموضة بالدم والتي أدت بالنهاية إلى إصابتي بالفشل الكلوي وأيضًا بعض الأمراض البدائية في القلب.

ولجأت بعد ذلك لتلقي العلاج الخاص لحالتي حيث بدأت في تلقي جلسات الغسيل الكلوي، واستعمال الدواء الذي وصفه الطبيب.

اقرأ ايضًا: علاج حموضة الدم لمرضى السكري

تعريف حموضة الدم

بعدما كنت أعاني من ضيق التنفس وتوجهت للطبيب المعالج وانتهيت من عمل كافة التحاليل والفحوصات المطلوبة، أخبرني الطبيب بأنني أعاني من حموضة بالدم، وفي الواقع لم أكن أعلم ما هي طبيعة هذا المرض فأخبرني الآتي:

إن حموضة الدم ناتجة عن ارتفاع نسبة الحموضة بدم الإنسان، حيث تحتوي السوائل الموجودة في داخل الجسم على نسبة عالية من الأحماض، مما يمنع بعض أجهزة الجسم من أداء وظائفها بشكل حيوي وسليم، بالإضافة إلى أن مرضى الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكر والقلب والمرضى الذين يتناولون الأدوية الكيميائية تكون حالتهم صعبة في خروج هذه الأحماض من أجسامهم، حيث يحتفظ بها جسم المريض لفترة طويلة.

أسباب ارتفاع نسبة الحموضة في الدم

أخبرني الطبيب المعالج أنه توجد العديد من الأسباب المتعلقة بزيادة نسبة الحموضة في الدم، ومن أهمها الآتي:

  • أمراض القلب الخطيرة والمزمنة.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم، حيث يؤدي إلى الإصابة بما يسمى الحمض السكري.
  • أمراض الفشل الكلوي مما يسبب الإصابة بأحماض الأنبوب الكلوي والذي يحدث عند عدم قدرة الكلى على إفراز الأحماض في البول مما يجعل الدم أكثر حمضية.
  • العديد من أنواع الأمراض العقلية الخطيرة مثل حالة الاكتئاب والتوتر والقلق النفسي والوسواس القهري.
  • الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الكافيين.
  • الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكريات والكربوهيدرات والدهون.
  • تناول المشروبات التي تحتوي على الكحول مما يتسبب في الإصابة بما يسمى الحمض اللبني.
  • الإكثار في تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من البروتين مثل اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان وغيرها.
  • تناول مسكنات الآلام الطبية بكافة أنواعها بشكل مفرط.
  • الإفراط في ممارسة الرياضة بشكل مكثف وتناول العديد من المكملات لبناء العضلات بالجسم.
  • عدم اتباع نظام غذاء صحي والتعرض للسمنة وزيادة الوزن.

أهم العلامات الدالة على حموضة الدم

في بداية إصابتي بالمرض كنت أشعر بصفة مستمرة بالصداع الشديد وضيق التنفس وأثناء زيارتي للطبيب سألته عن الأعراض الأخرى التي يمكن أن تدل على الإصابة بمرض حموضة الدم، وبالفعل أخبرني بالآتي:

  • يشعر المريض باضطراب في حالته المزاجية والعقلية.
  • الشعور المستمر بعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي.
  • أن يعاني المريض من الصداع المستمر.
  • الشعور بالخمول والكسل لفترات طويلة.
  • زيادة بشكل ملحوظ في معدل ضربات القلب.
  • حدوث بعض المشكلات الخطيرة في الجهاز الهضمي للمريض.
  • أن يعاني من الآلام في جميع المفاصل والعضلات بالجسم.
  • الشعور المستمر بالقيء والغثيان.
  • كثرة الرغبة في النوم لساعات طويلة والخمول.
  • أن يعاني المريض من قلة التركيز والتشوش الذهني.
  • تحول الجلد إلى اللون الأصفر بدرجة ملحوظة.

اقرأ ايضًا: هل حموضة الدم تسبب الوفاة

العوامل المؤثرة في زيادة حموضة الدم

بعد إصابتي بمرض الفشل الكلوي أخبرني الطبيب أنها من أهم العوامل الخطيرة التي تؤثر على مرض حموضة الدم ونصحني بوجوب الالتزام بجلسات الغسيل الكلوي وتناول الأدوية بانتظام حيث يوجد العديد من العوامل الأخرى التي تسبب زيادة في ارتفاع نسبة حموضة الدم ومنها:

  • من يتبعون نظام غذائي غير صحي يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات أو من يتبعون نظام الكيتو في خفض الوزن حيث يعتمدون على تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.
  • مرضى الفشل الكلوي.
  • من يعانون من الجفاف المفرط بالجسم.

مضاعفات ارتفاع حموضة الدم

من خلال تجربتي مع حموضة الدم وبعد أن اكتشفت إصابتي بالفشل الكلوي الذي كان ناتجًا عن ارتفاع نسبة حموضة الدم لدي أخبرني الطبيب المعالج عن وجود مضاعفات أخرى يمكن أن تحدث بسبب ارتفاع نسبة حموضة الدم، حيث أخبرني بالآتي:

  • يمكن أن يصاب المريض بآلام شديدة في المفاصل والعضلات واحتمال الإصابة بهشاشة العظام.
  • يكون المريض معرض للإصابة بأمراض مختلفة في الجهاز البولي.
  • الإصابة بحصوات الكلى.
  • ضعف قدرة الغدد الصماء على إفراز الهرمونات اللازمة لضبط أجهزة الجسم المختلفة.
  • الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين وأمراض الأوعية الدموية.
  • ضعف عضلة القلب ووجود التهاب بالأوعية الدموية.
  • حدوث بطء شديد في معدلات نمو الأطفال.
  • التعرض للإصابة بالالتهابات الخطيرة في كافة أجزاء الجسم.
  • انخفاض درجة مناعة الجسم.
  • الإصابة بغيبوبة السكر الخطيرة التي تعرض العديد من المرضى لخطر الوفاة المفاجئ.
  • إصابة المريض بالربو التحسسي الشديد الخطورة.
  • المعاناة من انخفاض شديد في درجة حرارة الجسم.

تشخيص ارتفاع حموضة الدم

طلب الطبيب المعالج العديد من الفحوصات التي توجهت لإجرائها حتى يتمكن الطبيب من تشخيص المرض، وكانت تلك الفحوصات تتمثل في الآتي:

  • اختبار الفجوة الأنيونية: يحدد هذا الاختبار نوعية الأحماض التي توجد بالدم، من خلال قياس الفروق الموجودة بين أيونات الدم الموجبة والآيونات السالبة.
  • فحص غازات الدم الشرياني: حيث يتمكن هذا الفحص من تحديد العامل الهيدروجيني بدقة عالية، ويتم ذلك من خلال قياس نسبة الأكسجين ونسبة ثاني أكسيد الكربون المتواجدة بالدم.
  • فحص البول: حيث يعتمد هذا الاختبار على تحديد نسبة الكيتونات الموجودة بالدم مما يساعد بدرجة كبيرة في التعرف على نسبة الأحماض الموجودة بالدم وحالات التسمم التي يمكن أن تؤدى سريعًا إلى الوفاة.

علاج أمراض حموضة الدم

من خلال تجربتي مع حموضة الدم ومرحلة تلقي العلاج الخاص بحالتي، وصف الطبيب باتباع نظام العلاج الآتي:

  • وصف لي أخذ مجموعة من السوائل الوريدية.
  • أخذ جرعة قام بتحديدها من بيكربونات الصوديوم حتى تعمل على تقليل نسبة الحموضة التي أعاني منها في الدم.
  • المداومة على جلسات غسيل الكلى.
  • تناول بعض العلاجات الطبية التي تساعد في طرد السموم والبكتيريا الضارة من الجسم.

اقرأ ايضًا: كيف ارفع الحديد في الدم بسرعة

أهم النصائح اللازمة للوقاية من حموضة الدم

بعد انتهاء الطبيب المعالج من وصف العلاج الخاص بي، نصحني بالعديد من الأمور من خلال تجربتي مع حموضة الدم والتي تساعد في الوقاية من المرض وكانت كالآتي:

  • الحرص على تناول كميات كبيرة من السوائل وخاصة المياه، حيث تلعب المياه دور كبير في القضاء على نسبة الأحماض الموجودة بالدم وتحتوي على العديد من الفيتامينات والعناصر المفيدة للجسم كما أنها تحمي الجسم من خطر الجفاف.
  • الامتناع بشكل نهائي عن تناول المشروبات الكحولية والتي تحتوي على نسب عالية من الكافيين.
  • بالنسبة لمرضى السكر يجب عليهم الحرص في ضبط نسبة الأنسولين بالدم والالتزام بتناول علاجات السكر التي وصفها الطبيب والحفاظ على المواعيد الخاصة بحقن الأنسولين.
  • اتباع نظام غذاء صحي ومتوازن ويضم كافة العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة للجسم.
  • عدم الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بمصادر البروتينات والكربوهيدرات والسكريات.

تجربتي مع حموضة الدم كانت رحلة مليئة بالصعاب ولكن على كل مريض مصاب بحموضة في الدم الحرص على اتباع تعليمات المريض والابتعاد عن جميع الممنوعات حتى يحصل على الشفاء العاجل بأمر الله تعالى.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.