تجربتي مع التواء الكاحل

تجربتي مع التواء الكاحل تعد من أصعب التجارب، التي  يتعرض لها الكثير من الأشخاص في حياتنا اليومية، حيث تتم عن طريق الإصابة المفاجئة، أثناء ممارسة التمرينات الرياضية، أو القيام ببعض الأنشطة المختلفة، ويتسبب هذا الالتواء غالبًا في ظهور بعض التورمات، وينبغي في ذلك الوقت استخدام بعض المراهم المسكنة، لتخفيف الآلام التي تنتج من الإصابة بالالتواء، تعرفوا على كل ما يتعلق بهذا الأمر خلال تجربتي مع التواء الكاحل عبر موقع جربها.

تجربتي مع التواء الكاحل

تجربتي مع التواء الكاحل

يروي أحد الأشخاص تجربته مع التواء الكاحل، وكانت كالآتي:

  • يخبرنا أنه ذات يوم كان يمارس بعض التمارين الرياضية، وفجأة شعر بألم قوي في الكاحل، وبعدها ظهر تورم بالقدم.
  • ذهب إلى الطبيب فأخبره أنه يعاني من التواء بالكاحل، وأشار إلى ضرورة ارتدائه لرباط ضاغط، وقام ببعض الفحوصات الطبية للتأكد من الحالة، وتحديد كل ما يحتاجه من أدوية من أجل الشفاء.
  • وصف له الطبيب عدة أدوية ومراهم يمكن استعمالها، لتخفيف الأعراض المصاحبة للالتواء، وأخبره أنه يعاني من التواء من الدرجة الثانية.
  • بالالتزام على ما وصفه الطبيب من أدوية، تعافى تماما خلال شهر ونصف تقريبا، وكان يواظب على ممارسة بعض التمارين التي وصفها الطبيب، حتى عادت قدمه طبيعية كما كانت من قبل.

اقرأ أيضًا: ألم إصبع القدم الكبير

درجات التواء الكاحل

بعد ذكر تجربتي مع التواء الكاحل نذكر أنه تختلف درجة التواء الكاحل حسب درجة تأثر أربطة القدم بذلك، ويمكن تقسيم درجات الالتواء إلى ثلاث درجات مختلفة، تتمثل فيما يلي:

  • الدرجة الأولى: يحدث فيها تمزق بسيط في أربطة القدم، مما يجعل المريض يشعر بآلام خفيفة، ويضاف إلى ذلك تورم بعض المناطق، ولكن دون ظهور بقع زرقاء على المنطقة المصابة، مما يعيق حركة القدم قليلًا.
  • الدرجة الثانية: يحدث فيها تمزق لأربطة القدم بشكل كامل، مع شعور المصاب بالكثير من الآلام الشديدة في المنطقة المصابة، وانتفاخ المفاصل، وتورم بعض المناطق مع ظهور بقع زرقاء في الجزء المصاب، مما يصعب بشكل كبير من عملية السير على القدم.
  • الدرجة الثالثة: يحدث فيها تمزق شديد لأربطة القدم، مما يعيق حركة القدم بشكل كامل، وتظهر الكثير من التورمات والانتفاخات، إلى جانب البقع الزرقاء في القدم، مما يصعب على المريض السير بشكل تام.

كيفية علاج التواء الكاحل في المنزل

هناك الكثير من الطرق لعلاج مشكلة التواء الكاحل بالمنزل، وتتمثل فيما يلي:

وضع الثلج فوق منطقة الكاحل المصابة

  • يمكن علاج مشكلة التواء الكاحل باستعمال الثلج.
  • تجهز قطعة ثلج، أو كيس ماء مجمد.
  • تلف قطعة الثلج قطعة من القماش، أو الشاش.
  • توضع هذه القطعة مباشرةً فوق منطقة الكاحل المصابة.
  • يجب الضغط على قطعة الثلج فوق الجزء المصاب، لمدة ثلاثون دقيقة على الأقل.
  • يجب تكرار هذه الطريقة خلال يومين متتاليين على الأقل بعد الإصابة، وتكرر أكثر من مرة في اليوم الواحد، لتخفيف الآلام الناتجة عن الإصابة
  • يفضل ألا تعرض المنطقة المصابة لارتفاع درجة الحرارة.
  • ينبغي أن تحصل القدم على راحة تامة لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام متتالية.

ممارسة بعض التمرينات الرياضية الخفيفة

  • يوجد لممارسة التمارين الرياضية الكثير من الفوائد، حيث تساعد على تدفق الدم، وتنشط الدورة الدموية بصورة كبيرة، مما تسرع من عملية الشفاء.
  • تحقق توازن الكاحل بنسبة معتدلة، فتعمل على استقراره، وتمنع إصابة الكاحل بالالتواء مرة أخرى.

ربط القدم برباط الضغط

  • يتم ربط الجزء المصاب من القدم برباط الضغط.
  • يجب أن يوضع رباط الضغط فوق الجزء المصاب لمدة تتراوح ما بين 48:72 ساعة.
  • لكي تحصل على نتائج مرضية تقلل من الآلام، والأعراض التي تظهر نتيجة الإصابة.
  • يقلل من معدل التورمات التي تظهر نتيجة الالتواء.

رفع القدم إلى أعلى

  • يمكن علاج التواء الكاحل من خلال رفع القدم لأعلى، حيث يقلل من أثر التورمات، والأعراض التي تصاحب الالتواء.
  • السبب في ذلك قدرته على التخلص من كل السوائل الزائدة التي توجد بالقدم.
  • ينبغي ممارسة هذا التمرين خلال أولى الأيام من بعد الإصابة، لضمان سرعة الشفاء.

تدليك القدم بماء ساخن وملح

  • هذه الطريقة من الطرق التقليدية التي يفعلها الكثيرون منذ القدم.
  • يضاف حوالي ملعقتين أو ثلاث ملاعق كبيرة، إلى مقدار مناسب من الماء الساخن.
  • تنقع القدم المصابة داخل هذا الماء، لمدة خمسة عشر دقيقة على الأقل.
  • يدلك الجزء المصاب بالالتواء عن طريق القيام ببعض الحركات الدائرية بصورة لطيفة.
  • تكرر هذه الطريقة مرتين أو 3 مرات كل يوم، من أجل الحصول على نتائج سريعة، وفعالة لتخفيف الآلام الناتجة عن الإصابة بالالتواء.

تناول الأطعمة الغذائية الغنية بـ “الكولاجين”

  • يوجد لمادة الكولاجين المنتشرة داخل الكثير من أجزاء الجسم المختلفة العديد من الفوائد.
  • تساعد في الحفاظ على كل الأنسجة الضامة، التي تواجد داخل مختلف أعضاء الجسم.
  • لذلك ينصح عادةً بتناول الأطعمة، التي تحتوي على نسبة عالية من مادة “الكولاجين”، مثل: “البروكلي، السبانخ، الكرنب”، لكي نتعافى بشكل سريع من هذه الإصابة.

تناول المكملات الغذائية بصورة مستمرة

  • يحتاج الجسم بصورة مستمرة إلى المكملات الغذائية مثل: “إنزيمات بروميلين” التي توجد بنسب عالية في الأناناس.
  • بالإضافة إلى زيوت “الأوميجا 3″، التي توجد بصورة كبيرة في الأسماك، نظرًا لفوائدها، حيث تقلل من شدة الالتهابات.
  • كما تساعد على إصلاح مختلف أنسجة الجسم، مما يسرع من الشفاء والتعافي من هذه الإصابة.

تدليك القدم بالزيوت العطرية

  • يوجد الكثير من الزيوت العطرية التي تساعد بشكل كبير في علاج التواء الكاحل بشكل طبيعي.
  • من فوائد هذه الزيوت كونها تقلل من التورمات، والالتهابات.
  • لها دور فعال في تنشيط “سريان الدورة الدموية”، خاصة في المنطقة المصابة بالالتواء، مما يساعد ذلك على الشفاء العاجل من الأعراض، والآلام.

اقرأ أيضًا: علاج تورم القدم بعد السقوط المنزلي

مدة علاج التواء الكاحل

ومن خلال تجربتي مع التواء الكاحل تتوقف فترة الإصابة على درجة التواء الكاحل كما ذكرنا سابقًا، وفيما يلي بعض الفترات لبعض الإصابات:

  • عند إصابة الفرد بالتواء من الدرجة الأولى، فإن مدة العلاج تستغرق ما يتراوح بين 2:4 أسابيع، وقد تزيد هذه المدة عن ذلك حتى يستطيع المصاب تحريك قدمه بشكل طبيعي.
  • في حالة الإصابة بالتواء من الدرجة الثانية، فإن فترة العلاج تستغرق ما يتراوح بين 6:8 أسابيع لضمان الشفاء التام.
  • إذا كان الفرد مصاب بالتواء من الدرجة الثالثة، فإن عملية الشفاء تتوقف على بعض العوامل المختلفة، مثل المشي بشكل طبيعي على القدم دون الإحساس بأي آلام.
  • في حالة إصابة الشخص بتمزق في أربطة القدم بشكل كامل، فإن هذه الحالة تتطلب عملية جراحية للتخلص من هذه المشكلة، وتستغرق هذه العملية ما يتراوح بين 4:12 أسابيع لضمان الشفاء بشكل كبير.

تمارين تخفيف أعراض التواء الكاحل

يوجد بعض التمارين التي يجب ممارستها، لتخفيف آلام التواء الكاحل لضمان سرعة الشفاء، ومن أبرزها ما يلي:

  • الجلوس بشكل طبيعي على الكرسي، بحيث تتيح الفرصة للقدمين بالتأرجح في الهواء، عن طريق تحريكها من أعلى لأسفل، ومن الداخل للخارج.
  • المشي بصورة طبيعية على القدم، ويجب وضع ضمادة على الجزء المصاب، ليدعم الكاحل ويساعده على الحركة بصورة طبيعية.
  • بعد التعافي جيدًا، والقدرة على تحريك القدم، يجب أن تمشي على أطراف الأصابع في القدم المصابة، وأن تقف على الكعبين فقط، مما يساعد ذلك بصورة كبيرة على تقوية المفاصل في القدم.

مرهم علاج التواء الكاحل

يمكن استخدام بعض المراهم لعلاج مشكلة التواء الكاحل وخصوصًا تلك المسكنة للآلام بالطريقة التالية:

  • يجب أولًا أن تحصل القدم، والمنطقة المصابة في الكاحل على الراحة التامة لمدة أسبوعين على الأقل.
  • يوضع الكاحل داخل جبيرة مناسبة.
  • يمكن تناول أقراص البنادول المسكنة، لتخفيف الآلام المصاحبة لهذه المشكلة.
  • يتم استخدام مرهم “فولتارين”، أو أي مرهم مضاد للالتهاب فيما عدا المراهم الإسترويدية.

اقرأ أيضًا: أعراض ضعف الأعصاب والعضلات

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع التواء الكاحل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.