تجربتي مع الكيس الدهني في الرأس

تجربتي مع الكيس الدهني في الرأس من التجارب التي تضمنت جوانب عديدة سنوافيكم بها من خلال هذا المقال وعن أسباب ظهور مثل تلك النتوءات الغير مرغوب فيها، والمضاعفات التي قد تحدث نتيجة ظهورها، وكيفية المعالجة الطبية للكيس الدهني، والمعالجة المنزلية له، وطرق تجنب تكوّن مثل تلك الأكياس الدهنية مرة أخرى كل ذلك عبر موقع جربها.

تجربتي مع الكيس الدهني في الرأس

تجربتي مع الكيس الدهني في الرأس

يقول أحد الأصدقاء، تجربتي مع الكيس الدهني في الرأس كنت متوقع أن تكون من التجارب السيئة بالنسبة لي ولم أتخيل أنها ستكون بهذه السهولة لأنني كنت ممن يعانون من آلام في الرأس مع ارتفاع في درجة الحرارة واحمرار في المنطقة مما جعلني أبالغ في تخيل الضرر الواقع عليّ نتيجة ذلك.

إلا أن الأمر كان أبسط مما اعتقدت، لذلك سأخبركم بتفاصيل التجربة وكيف تمكنت من التعامل مع هذه المعضلة، بدأت المشكلة في السطوع حين شعرت بحكة طفيفة في مؤخرة الرأس.

وبمجرد أن وضعت يدي عليها حتى اتضح لي وجود نتوءًا، وشعرت بدفء في المكان، مصاحب لألم متزايد عند الضغط عليه باستمرار، مما جعلني أذهب سريعًا إلى الطبيب، وبعد أن بحث في شعري لم يجد سوى هذا البروز وكان صغيرًا أيضًا وأنبئني أن الأمر ليس مريبًا لتلك الدرجة، ووقتها اطمأنت واتبعت التعاليم التي نصحني بها الطبيب إلى أن اختفى النتوء تمامًا، وإليكم ما حدثني عنه الطبيب.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الكيس الدهني

أسباب ظهور الكيس الدهني في الرأس

عندما توجهت إلى الطبيب شارحًا له ما أعاني منه، عرض عليّ أولًا ملخص أسباب ظهور مثل تلك الأكياس في الرأس، حيث ذكر لي الأسباب كي أتجنب الوقوع فيها مرة أخرى، ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • النقل الداخلي، لأن الكيس الدهني يظهر عادة عندما تنتقل الخلايا إلى طبقة داخلية من الجلد وتتكاثر هناك عوضًا عن السقوط من الجسم في مرحلة التجدد، حيث يستبدلها الجسم باستمرار في مرحلة تجديد خلايا الجلد.
  • إصابة البصيلات، وفي حالات أخرى قد تظهر التكيسات الدهنية نتيجة لإصابة بصيلات الشعر أو الجلد أو حدوث تهيج، كما أن النمو غير معتدل للبصيلات يمكن أن يتلف الغدد الدهنية في الجلد، وبصيلات الشعر، ويحدث ذلك من خلال تكوين خلايا كيراتين داخل كيس وإفراز مادة صفراء برائحة كريهة في بعض الأحيان.

مضاعفات ظهور الكيس الدهني

ومن واقع تجربتي مع الكيس الدهني في الرأس بعد معرفة أسباب ظهور هذه الأكياس الدهنية والاستماع إلى الطبيب، سألته إذا كان هناك أي مضاعفات يمكن أن تنشأ من هذه النتوءات، وحدث أن أجابني قائلًا: أن حدوث مضاعفات الأكياس الدهنية ليس أمر إلزامي، ولكن من الممكن حدوث مضاعفات ولكنه أمر نادر، ومن تلك المضاعفات ما يلي:

  • يمكن أن يحدث التهاب شديد، أو تورم في الكيس الدهني، مصحوبًا باحمرار شديد وألم، وفي هذه الحالة يكون العلاج الجراحي غير ممكن، بل يجب التخلص من هذا الكيس من خلال تناول المضادات الحيوية بإشراف من طبيب مختص، والرجوع مرة أخرى لاستكمال فترة العلاج، بعد الشفاء من الكيس، حتى لا يظهر مرة أخرى.
  • سرطان الجلد، لأن الأكياس الدهنية وانتشارها الغزير يمكن أن يعرض المريض لاحتمالية الإصابة بمرض سرطان الجلد، لكن هذا الأمر قليل الحدوث يا نادر.
  • التمزق، وهو انفجار في الكيس أو تمزق في غشاءه، يتطلب الأمر حينها جراحة فورية.
  • احتمالية الإصابة بميكروب، حيث ينتج عن تكوين القيح، وخروج الإفرازات أو حويصلات الأكياس الدهنية فتصبح أكبر.
  • وجود رائحة كريهة في فروة الرأس، والتي يمكن أن تحدث بسبب الإهمال والتقليل من شأن هذا الكيس الموجود وعدم العناية بالأمر.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع زيت الثوم لإنبات الشعر

طريقة علاج الكيس الدهني من الناحية الطبية

وهنا بدأ الطبيب بشرح الوسائل التي سنلجأ بواسطتها إلى أحدهم للتخلص من هذه الأكياس التي أعاني منها، والتي تم تمثيلها بعدة طرق بسيطة سأخبرك بها على النحو التالي:

  • الإبر: حيث يمكن للطبيب تفريغ محتوى الكيس الدهني بإبرة مختصة، ويتم ذلك تحت تأثير التخدير الموضعي، ولا يستغرق الأمر الكثير من الوقت كما تعتمد على نوع وحجم الكيس الدهني.
  • الحقن: حيث يتم هنا حقن الكيس بعقار مضاد للالتهابات ومضاد للتورم.
  • الشق والإفراغ: هنا يتم فتح الكيس بعد التعقيم والضغط لتفريغه يدويًا، إلا أن الجانب السلبي لهذه الطريقة على الرغم من سهولتها وسرعتها، هو أن الكيس يمكن أن يظهر مرة أخرى في نفس المكان.
  • الجراحة الثانوية: وهنا يقوم الطبيب بالتخلص من الكيس بشكل كامل بجراحة ثانوية، ولكن مع مراعاة زيارة الطبيب باستمرار للتخلص من الغرز.
  • الجراحة الشاملة: تتم هذه الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي في معظم الأحيان، ومضمونها تنظيف الكيس من القيح داخله والأنسجة التالفة، وترك الكتلة مفتوحة مع وضع الفتيل، ومتابعة المريض يوميًا حتى الشفاء التام.

مع تكملة الدواء بالمضادات الحيوية، لحجب تكون أي تلوث غير محبب أو التهابات في الجرح، كما أنه من المهم جدا اختيار طبيب مختص متقن لعمله حتى يستطيع التخلص من الكيس الدهني باحترافية مع عدم احتمالية تكونه مرة ثانية، كما أن المضادات الحيوية قد يتم الاكتفاء بها في حالة كان الكيس صغير الحجم.

علاج الكيس الدهني في المنزل

كما وصف لي الطبيب عدة مضادات حيوية مع مداومة المتابعة معه إلى أن يتم الشفاء، ولكن بمجرد وصولي إلى المنزل بدأت في البحث عن طرق لعلاج الخراجات الدهنية في العديد من المواقع، حتى وصلت إلى استنتاج أن هناك العديد من العلاجات المنزلية التي من الممكن أن تكون عامل مهم لمداواة هذا الكيس، ومنها ما يلي:

  • تعتبر الكمادات الساخنة من أسهل الطرق التي يمكن أن تكون علاجًا مجديًا، لأنها تساعد في تصريف السوائل وتقليل الدهون بشكل طبيعي وفي وقت قصير.
  • استعمال فصوص الثوم، وتعتمد هذه الطريقة على المضادات الحيوية الطبيعية المتواجدة في الثوم، كما يمكنك التخلص من الكيس الدهني وذلك من خلال توفير فص من الثوم ومن ثم تقطيعه، وبعدها يتم البدء في فركه موضع الكيس لمدة لا تقل عن ثلاث دقائق خلال اليوم، ومع مرور الوقت سيتم التخلص منه تدريجيًا، وعلى الرغم من ذلك فيمكن رجوعه مرة ثانية.

كيفية تجنب تكون الأكياس الدهنية

هناك العديد من العوامل التي إذا اتبعتها ستقلل من افتراضية وجود أكياس دهنية مزعجة تؤثر على فروة الرأس، ومن خلال بحثي عن كل ما يتعلق بالأمر بالنسبة للخراجات الدهنية بعد تجربتي مع الكيس الدهني في الرأس، وجدت أن هذه العوامل يمكن تلخيصها على النحو التالي:

  • استعمال الشامبو الطبي، فإن أحد الأسباب الأولى لالتهاب فروة الرأس هو استخدام المواد الكيميائية لتنظيف الشعر، وبدلاً من ذلك يجب استخدام الشامبو الطبي المناسب لنوع الشعر.
  • التمشيط، حيث يجب تمشيط الشعر بصورة مستمرة لتجديد الدورة الدموية في فروة الرأس، كما لا يجب استخدام أدوات أي شخص آخر لحجب انتقال أي عدوى قد تسبب فيما بعد ظهور أكياس دهنية.
  • تجنب إساءة استخدام زيوت الشعر، حيث تحتوي زيوت الشعر على الكثير من المواد الدهنية، والتي يساعد عدم استخدامها بشكل جيد إلى انسداد بصيلات شعرك وهذا مدعاة إلى تكون الأكياس الدهنية أيضًا وعوضًا عن ذلك يفضل استخدام حمام الزيوت أي ترك الزيت مدة ساعتين على الشعر ثم غسله وشطفه جيدًا بعد انقضاء الوقت المحدد.
  • لا تلمس الأكياس إذا ظهرت، فإذا تم اكتشاف كيس دهني على الرأس فيتعين عليك عدم اللمس باليد أو إجراء محاولة تفريغه بمفردك من دون استشارة طبيب، لأن هذا قد يتسبب في انتشار المادة التي أدت لظهور التكيس في معظم الرأس مكونة أكياس دهنية أخرى.
  • تجنب مشاركة أدوات أي مريض آخر كان يعاني من نفس المشكلة، حتى لا تنتقل الإفرازات الناتجة عنه إلى رأسك وتصيب أجزاء أخرى منه محدثة أكياس دهنية جديدة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مرض الحزاز

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع الكيس الدهني في الرأس وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.