تجربتي ولادة طبيعية بعد قيصريتين

تجربتي ولادة طبيعية بعد قيصريتين تعتبر من التجارب الملهمة والمفيدة لمن تفكر أن تسير حذوي، حيث تبحث النساء بشكل دائم عن الطرق التي يمكن بها الولادة بشكل أسهل وبدون مخاطر وآثار جراحية في جسده، وأيضًا تخشى النساء مخاطر الولادة القيصرية ولذلك تتساءل عن إمكانية الولادة الطبيعية بعد قيصريتين ومن خلال موقع جربها سوف نطلعكم على أبرز التفاصيل.

تجربتي ولادة طبيعية بعد قيصريتين

إن مفهوم الولادة الطبيعية بعد ولادتين قيصريتين من المفاهيم غير الشائعة بسبب عدم اطلاعنا على الكثير من الحالات التي قامت بهذا الأمر ولكن بالفعل يوجد ولادة طبيعية بعد قيصريتين وقد حقق هذا الأمر نجاح مبهر في بعض الحالات لذا سوف اطلعكم على تجربتي مع ولادة طبيعية بعد قيصريتين.

خلال تجربتي حملي الماضية واجهتني مشاكل أدت إلى ولادة طفلي عن طريقة ولادة قيصرية مثل التفاف الحبل السري على رقبة الطفل والمرة الثانية بسبب ضيق فتحة الرحم وقد تعرضت لعدة مخاطر، مثل فقد كمية كبيرة من الدم وكان للأمر تأثير سلبي في نفسي.

لذلك في حملي الثالث سمعت بأمر الولادة الطبيعية بعد إجراء القيصرية وكان الأمر مدهش بالنسبة لي أن هناك فرصة للولادة الطبيعية والابتعاد عن مخاطر الولادة القيصرية.

لذلك سألت الطبيبة المسؤولة عن حالتي لمعرفة كافة التفاصيل عن الولادة، وما هي الحالات التي يمكن أن لا تنجح معها الولادة الطبيعية بعد القيصرية؟ وبالفعل سألتها وكانت إجابتها موفيه جدًا.

اقرأ أيضًا: هل زيادة وزن الجنين 4 كيلو خطر على الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية بعد القيصرية

عندما سألت الطبيبة عن صحة وجود ولادة طبيعية بعد ولادتين قيصريتين أخبرتني أنه بالفعل قد تم بدء تجربة هذا الأمر على نساء في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2013 وكانت نسبة نجاح تلك العمليات يتخطى ال 70%

هذه الولادة أفضل مقارنةً بالولادة القيصرية ومخاطرها ومضاعفاتها الجراحية وتكون الإقامة أقصر في المستشفى ويمكن العودة سريعًا لممارسة الحياة بشكل طبيعي، ومن المهم حين تقرر المرأة الولادة الطبيعية اختيار طبيب متخصص ذو خبرة ومركز ولادة يتوافر فيه كل الأجهزة الطبية ومجهزة بكل المعدات اللازمة.

مميزات الولادة الطبيعية بعد القيصرية

ذكرت الطبيبة النسائية لي العديد من الفوائد للولادة الطبيعية وأردت أن أقوم بمشاركتها معكم وأخبركم تجربتي ولادة طبيعية بعد قيصريتين ومن تلك الفوائد:

1- انخفاض نسبة مخاطر الولادة القيصرية

الولادة الطبيعية أقل خطر من الولادة القيصرية من حيث إصابة الأعضاء المجاورة للرحم والتعرض لحالات النزيف الحاد أو الجلطات في الأوعية الدموية وبالإضافة إلى ذلك فإن تكرار عملية الولادة القيصرية يزيد من خطر الإصابة بعدوى في الجروح أو التهابها.

2- تزيد من فرص نجاح الحمل

بسبب كون الولادة القيصرية تصبح خطرة مع التكرار فإن بعض النساء ترغب في تقليل الخطر والولادة طبيعيًا وخاصةً إذا كانت تريد أن تنجب مرات أخرى؛ لأن تكرار عملية الولادة القيصرية يزيد من حدوث مضاعفات، مثل الانغراس غير الطبيعي للمشيمة، ونزوح المشيمة.

3- فترة راحة أقل

يمكن للمراة في حالة الولادة الطبيعية أن تعود إلى ممارسة حياتها بشكل طبيعي بعد مدة قصيرة جدًا وهذا مقارنةً بحالات الولادة القيصرية حيث يستغرق الجسم وقت أطول في التعافي.
الولادة الطبيعية للأمهات أكثر أمانًا لأن ذلك يقلل من نسبة الوفيات حيث تتضاعف حالات الوفيات بعد الولادة القيصرية مقارنة مع الولادة الطبيعية.

اقرأ أيضًا: مشروبات لتسهيل الولادة الطبيعية وفتح الرحم بدون ألم

أضرار الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

عندما تحدثت مع طبيبتي في أمر الولادة الطبيعية أخبرتني أن الأمر كما يوجد فيه فوائد أيضًا يحتوي على بعض المخاطر التي تؤثر على المرأة الحامل ويمكن أن تسبب في مشكلة كبيرة لها، وتلك المخاطر تتمثل في:

  • في بعض الحالات يتمزق الرحم مكان الجرح السابق للجراحة القيصرية ولكن أثبتت الدراسات أن تمزق الرحم يعتبر من المضاعفات قليلة الحدوث والنادرة أيضًا.
  • يؤدي تمزق الجرح السابق إلى تهديد حياة الأم والطفل وعندما يحدث من الضرورى إجراء عملية قيصرية طارئة وذلك منعًا لحدوث مضاعفات أخرى.
  • يمكن أن يؤدي تمزق الرحم إلى حدوث نزيف حاد للأم وألم قوي وتحتاج إلى نقل دم وقد يتضمن طرق العلاج التدخل الجراحي واستئصال الرحم لكي يتم السيطرة على النزيف.
  • قد يتسبب في حدوث مضاعفات على الجنين تؤدي إلى موته بسبب انخفاض نسبة الاكسجين الذي يصل إليه مع الدم بسبب النزيف الذي أصاب الأم.

العوامل التي تؤثر على نجاح الولادة الطبيعية

بعد أن علِمت عن مخاطر الولادة الطبيعية بعد القيصري أردت أن اتعرف على العوامل التي يمكن أن تساعد في نجاح تجربتي ولادة طبيعية بعد قيصريتين ولم تبخل الطبيبة علي بالمعلومات على الإطلاق.

  • عمر الحامل: النساء تحت عمر 35 كانت لديهم التجارب الأنجح في الولادة الطبيعية كما أن نسبة الإصابة بمضاعفات الحمل كانت أقل لديهم.
  • إذا خاضت المرأة ولادة طبيعية من قبل: نسبة نجاح الولادة الطبيعية تلك المرة تصبح أكثر نجاحًا بنسبة تتراوح بين 80 إلى 90 في المئة من نسبة النجاح.
  • العمليات السابقة في الرحم: إذا كانت أجرت جراحة من قبل في الرحم مثل ازالة ورم ليفي على سبيل المثال فمن غير المفضل لها أن تقوم بالولادة الطبيعية بعد هذا.
  • شكل الشق الجراحي للولادة: عندما يكون الشق الذي أجري في الرحم أفقيًا أو مستعرضًا فهذا يكون افضل للولادة الطبيعية بعد القيصرية وأقل عرضة للتمزق أثناء الولادة.
  • سبب الولادة القيصرية الأولى: تتزايد نسبة نجاح الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية إذا كان السبب في المرة الأولى لا يعتمد على سبب طبي لإجرائها مثل وضعة الجين المستعرضة أو انخفاض معدل ضربات قلب الجنين اثناء الولادة.
  • عدد الولادة القيصرية التي أجريت من قبل: إذا كانت المرأة قد خضعت لأكثر من عملية قيصرية من قبل فلا تستطيع أن تلد مرة أخرى بعملية ولادة طبيعية لأن ذلك سوف يسبب لها العديد من المخاطر.
  • آخر ولادة خاضتها: تزيد نسبة المخاطر وتشقق جرح الرحم إذا حاولت المرأة الحامل الولادة طبيعيًا بعد آخر ولادة قيصرية خاضتها بفترة 18 شهر.
  • تحفيز المخاض: إن استخدام تحفيز المخاض يقلل من احتمالية نجاح الولادة الطبيعية التالية للولادة القيصرية.
  • عدد الأطفال: ينصح بالولادة القيصرية إذا كانت الأم حامل بأكثر من طفلين لأن ذلك سوف يسبب لها العديد من المضاعفات

الحالات التي يجب عدم إجراء الولادة الطبيعية فيها

هناك بعض الحالات التي ذكرتها لي طبيبتي أردت أن أشاركها معكم من خلال تجربتي ولادة طبيعية بعد قيصريتين وتلك الحالات لا يمكن فيها الولادة الطبيعية بعد القيصرية.

  • عندما يكون الشق الجراحي السابق عمودى أو الشق الكلاسيكي او الشق على شكل حرف T لأن هذا يزيد من خطر تمزق الرحم.
  • إذا حدث في الولادات السابقة عسر ولادة أو التعرض للولادة العاشرة أى الوادة البطيئة بشكل غير طبيعي أو يتوقف المخاض خلال الولادة.
  • فى حالة إجراء عمليات قيصرية متعددة ولكن بعض الأطباء يفضلون عدم استخدام الولادة الطبيعية بعد ثلاث أو أربعة ولادات قيصرية.
  • النساء التي تعاني من أمراض خطيرة مثل أمراض الرئة أو عيوب ومشاكل في القلب.
  • إذا كان الطفل كبير الحجم ولحظ الطبيب ذلك في الفترة الأخيرة من الحمل فلا يمكن أن تخضع المرأة للولادة الطبيعية بعد القيصرية.
  • في حالة تجاوز الحمل ال 40 أسبوع فمن المفضل الخضوع إلى الولادة القيصرية.
  • في حالات التلقيح الصناعي وإنجاب أكثر من طفلين فإنه من الأفضل أن تخضع المرأة للولادة الطبيعية.

اقرأ أيضًا: كم تستغرق الولادة الطبيعية للبكر

كيفية الاستعداد للولادة الطبيعية بعد القيصرية

شاركتني طبيبتي في بعض النصائح التي من المهم اتباعها لكي تسهل عملية الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية.

1- المحافظة على وزن مناسب

من المهم لنجاح الولادة الطبيعية أن يكون مؤشر كتلة الجسم مناسب فقد أجريت بعض الدراسات ووجد ان النساء التي فقدت الوزن وكان مؤشر كتلة الجسم مناسب يكون نجاح الولادة لديهم أكبر من النساء البدينات.

2- ممارسة الرياضة

إن ممارسة الرياضة أثناء الحمل يساعد في تنظيم الدورة الدموية والتنفس للحامل مما يساعد على نزول الطفل إلى الحوض لتسهيل الولادة.

3- عدم استخدام محفزات المخاض

فهي تزيد من الانقباضات والانبساطات ويمكن أن تزيد من خطر تمزق الرحم إلى الضعف.

4- الوصول إلى المركز الطبي في الوقت المناسب

الذهاب إلى المستشفى أو المركز الطبي عندما تصبح التقلصات والانقباضات منتظمة فتحدث كل خمس دقائق إلا في حالات النزيف أو نزول الماء الخاص بالجنين.

تجربتي ولادة طبيعية بعد قيصريتين من التجارب المميزة التي يمكن أن تعم بالفائدة على الكثير من النساء التي تريد تكرار عملية الإنجاب ولكنها تخشى مخاطر القيصرية.