تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق

تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق فلا شك أن هذه التجربة تعد من أهم التجارب التي يجب التحدث عنها بشيء من التفصيل، حيث أن هناك الكثير من النساء اللاتي تواجه مشكلة تعثر الولادة، ولذلك فإننا نقدم لكم تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق حتى تستفيد منها النساء لتجنب حدوث مضاعفات أو متاعب أثناء الولادة عبر موقع جربها.

تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق

تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق

توجد الكثير من التجارب التي أجريت من قبل وبالفعل ساعدت على توسيع عنق الرحم، وسوف نقدم لكم أهم هذه التجارب، فيما يلي:

تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق بالتحاميل

تسرد هذه التجربة سيدة خضعت لإجراء ولادة طبيعية، ولكنها قامت باستخدام التحاميل المعروفة باسم تحاميل الطلق الصناعي، وذلك حتى يتم فتح الرحم، ومن ثم إسراع الطلق، وبالفعل تم توسيع عنق الرحم بالقدر المطلوب لإجراء عملية الولادة الطبيعية بعد استخدام ثلاثة تحاميل فقط.

كما أن المرأة تلاحظ أن مفعول التحاميل بدأ في العمل عن طريق مجموعة من الأمور، أهمها الشعور بانقباضات قوية في منطقة الرحم، حيث يصف الطبيب تلك التحاميل، ويتم أخذها كل ست ساعات، ومن المفترض أن يتم ملاحظة النتيجة بعد مرور ست ساعات كحد أدنى، وأربعة وعشرين ساعة كحد أقصى بعد الاستخدام، وتكون هذه الانقباضات مصحوبة بألم شديد.

تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق بالقرفصاء

صاحبة تلك التجربة كانت مثل الكثير من النساء اللاتي يرغبن في الولادة الطبيعية، ولكنها وصلت إلى الشهر التاسع من الحمل ولكنها لم تشعر بألم الطلق نهائيًا، كما أنها كانت تأبى أن تستخدم الطلق الصناعي.

ففكرت في أن تجلس في وضع القرفصاء حتى يتم فتح عنق الرحم، وكانت الطبيبة قد اقترحت عليها ذلك، ومع الاستمرار على الجلوس في ذلك الوضع، تم توسيع عنق الرحم، وتمكنت من إجراء عملية الولادة الطبيعية.

تجربتي لفتح الرحم وتسريع الولادة بالتحريض باليد

من أهم الطرق التي كان يتم استخدامها أيضًا في فتح الرحم وتسريع الطلق، هي التحريض باليد، حيث تقول السيدة التي قامت بتجربة تلك الطريقة أنها عندما ذهبت إلى الطبيبة في نهاية الشهر التاسع لها من الحمل، قامت الطبيبة بإجراء عملية تحريض باليد حتى تتمكن من توسيع عنق الرحم.

وذلك بعد أن تأكدت من أن عنق الرحم مفتوح، وبعد انصراف السيدة وفور وصولها إلى المنزل ظهر عليها آلام الطلق، وهذا الأمر لم يتطلب إلا بضع ساعات فقط.

اقرأ أيضًا: إذا فتح الرحم 5 سم متى تكون الولادة

فتح الرحم وتسريع الطلق باستخدام الزيوت الطبيعية

هناك بعض الأنواع من الزيوت الطبيعية تساعد على فتح عنق الرحم، ومن ثم تستغرق عملية الولادة الطبيعية وقتًا أصغر، وإليكم بعض هذه الزيوت ودورها في ذلك بشيء من التفصيل:

زيت الخروع

يعمل زيت الخروع على زيادة معدل الانقباضات في الأمعاء الموجودة خلف الرحم أثناء فترة الولادة، ومن ثم حدوث انقباضات في الرحم، وأكد ذلك بعض النساء اللاتي قمن باستخدامه خلال الفترة الأخيرة من الحمل، حتى يتم تسهيل عملية الولادة الطبيعية.

زيت الزيتون وحبة البركة

يساعد خليط زيت الزيتون وحبة البركة على فتح عنق الرحم بالقدر الكافي، ويتم وضعه على كلا من الظهر والبطن، وتقول بعض النساء اللاتي قمن باستخدام هذا الخليط، أنه من الأفضل أن يتم وضعه على الظهر والبطن فور ملاحظة وجود الإفرازات المهبلية التي تسبق عملية الولادة، أو الشعور بالتقلصات.

مشروبات تساعد على فتح الرحم وتسريع الطلق

وهناك مشروبات عديدة لفتح الرحم من بينها:

الزعفران

تقول إحدى النساء أنها قبل موعد الولادة بساعة واحدة فقط، قامت بوضع الزعفران على الحليب ثم تناولته، وبعد مرور ساعة واحدة فقط كان عنق الرحم قد انفتح بالقدر المطلوب، وتم إجراء عملية الولادة بكل سهولة، لذلك ينصح بتناول الزعفران لتسريع الطلق.

 الشمر

كانت النساء قديمًا تقوم باستخدام خلطة الينسون والعسل الأبيض مع الشمر والكمون وحبة البركة بهدف تسريع الطلق وتسهيل الولادة، ويتم تحضير هذه الوصفة عن طريق إضافة نصف ملعقة من الشمر، والكمون، وحبة البركة، والعسل الأبيض إلى ملعقة من اليانسون إلى بعضهم البعض، والتقليب جيدًا حتى يتكون خليط متجانس، ثم نقوم بوضع هذا الخليط على النار، ويترك جانبًا حتى يبرد، ويمكن تناوله مع التمر.

الكمون

هناك الكثير من التجارب التي تؤكد أن الكمون له دور مهم للغاية في فتح الرحم وتسريع الطلق، حيث تقول معظم السيدات التي قامت بتجربته أثناء الشهر الأخير من الحمل، أنه عمل بشكل كبير على تسهيل عملية الولادة، كما أنها كانت تقوم باستخدام العسل الأبيض في التحلية بدلًا من السكر، لذلك ينصح بتناول كوب واحد فقط من الكمون على الأقل بشكل يومي حتى يتم تسهيل عملية الولادة الطبيعية.

بالبابونج والزعتر

أكدت العديد من التجارب أن مشروب البابونج الساخن يساعد بشكل كبير في تسهيل عملية الولادة، كما أنه يحتل المرتبة الأولى ضمن قائمة المشروبات التي تساعد على فتح الرحم وتسريع الطلق، كما أن الزعتر أيضًا يتميز بأنه يشتمل على مادة البروستاجلاندين التي تساعد على بسط عضلات الرحم، وبذلك تكون عملية الولادة سهلة للغاية.

اقرأ أيضًا: مشروبات لتسهيل الولادة الطبيعية وفتح الرحم بدون ألم

أطعمة تعمل على فتح عنق الرحم وتسهيل عملية الولادة

توجد أطعمة كثيرة تعمل على فتح عنق الرحم بشكل كبير، وبذلك فإنها تجعل المرأة لا تشعر بألم الطلق، ومن ثم تكون عملية الولادة سهلة للغاية، وسوف نذكر لكم بعض هذه الأطعمة فيما يأتي:

  • أوراق التوت: عُرف قديمًا بأنهم كانوا يستخدمون اوراق التوت في تسهيل عملية الولادة الطبيعية.
  • الأطعمة الحريفة: بالرغم من أن هذه الأطعمة تساعد على فتح عنق الرحم بشكل كبير إلا أن الإفراط في استخدامها قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة.
  • عشبة الريحان: تعمل على تنظيم الدورة الدموية في الجسم، وتدفقها إلى الرحم بشكل أسرع.
  • عسل النحل: وذلك عن طريق استخدامه في التحلية أو تناول مقدار ملعقتين بشكل يومي.
  • الأناناس والفواكه الاستوائية: حيث أنها تعمل على تحفيز عضلات الرحم بشكل كبير بفضل مادة البروميلين الموجودة بها.
  • التمر بجميع أنواعه: تعمل كل أنواع التمر على زيادة معدل انقباضات الرحم، وخصوصًا التمر الرطب.
  • العرقسوس: يدخل في تركيبه مجموعة من المواد التي لها دور مهم في زيادة انقباضات الرحم وتسريع الطلق وتسهيل عملية الولادة.

أهم الأمور التي تعين على تسريع الطلق وتسهيل عملية الولادة

هناك أمور أخرى يمكن عن طريقها فتح الرحم وتسريع الطلق بجانب استخدام الزيوت الطبيعية أو المشروبات التي ذكرناها في الأعلى، وهذه الأمور تقوم بها المرأة الحامل في المرحلة الأخيرة من الحمل، بالإضافة إلى بعض الأمور التي يتم إجراؤها أثناء عملية الولادة، وفيما يلي هذه الأمور بشيء من التفصيل:

  • المحافظة على أداء التمارين الرياضية بشكل يومي، وخاصة التمارين التي تساعد على فتح عنق الرحم، وتخصيص وقت معين من اليوم للتمشية، وصعود السلم أكثر من مرة طوال اليوم.
  • المحافظة على تناول المشروبات التي تم ذكرها في الأعلى، حيث أن لها دور كبير في فتح الرحم.
  • المداومة على تدليك حلمتي الثدي لتحفيزهما، وفي بعض الأحيان قد يصف الطبيب بعض أنواع الكريمات التي تساعد على ذلك.
  • أداء العلاقة الحميمة يساعد على فتح عنق الرحم بشكل كبير كلما اقترب موعد الولادة.
  • الإكثار من وضع التوابل في الطعام يساعد على تحفيز الطلق بشكل كبير.
  • الجلوس في ماء ساخن أكثر من مرة طوال اليوم.

اقرأ أيضًا: تجربتي في نزول رأس الجنين

وفي ختام مقالنا نكون قد تحدثنا عن تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق بشيء من التفصيل، والتي قد تنجح مع بعض النساء ولا تنجح مع البعض الآخر، نظرًا لاختلاف طبيعة كل امرأة عن الأخرى.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.