تجربتي في الدراسة في ماليزيا

تجربتي في الدراسة في ماليزيا أتاحت لي الكثير من البرامج والكليات عديدة التخصصات، تطور الدراسة في ماليزيا وازدهار جامعتها ومناهجها العلمية ليس بالأمر المفاجئ، حيث نجحت الدولة الآسيوية النامية في إقناع الطلبة حول العالم بالقدوم والاستثمار في جامعاتها التي تقدم مستوى أكاديمي متقدم، وهذا ما نطلعكم عليه عبر موقع جربها.

تجربتي في الدراسة في ماليزيا

ارتحلت إلى ماليزيا للالتحاق بكلية IIUM المعروفة باسم الجامعة الإسلامية بعد طول دراسة وتفكير، وكان السبب هو أنني أريد دراسة العلوم السياسية والحصول على الشهادة المعتمدة من جامعة كبيرة لديها صيت في هذا التخصص.

بدأت التقديم مبكرًا جدًا حيث أرسلت ملفاتي إلى الجامعة عبر البريد الإلكتروني قبل أربعة أشهر من بداية الفصل الدراسي، وكانت الشروط المذكورة على الموقع الرسمي هي أن يكون الطالب حاصلًا على درجة 6/10 في اختبار آيلتس، وكنت قد حصلت على الشهادة الرسمية العام الماضي بدرجة 6.5.

من ناحية أخرى فإن الجامعة معترف بها عالميًا وحسب تصنيف Qs Ranking فإنها تقع بين المرتبتين 601-650، وتكمن أهمية التصنيف في أنه مستعمل كذلك في المملكة السعودية لتصنيف الجامعات.

أما أوراق التقديم فقد كانت بسيطة، كل ما عليك هو تقديم صورة شخصية، وكشف للدرجات في الثانوية العامة، وصورة عن جواز السفر؛ مع اشتراط أن يكون ساريًا لمدة سنة ونصف على الأقل.

الحصول على تأشيرة VAL كان الأمر الذي استغرق وقتًا كبيرًا، حيث حصلت عليها بعد شهر من التقديم، وبذلك استخرجت تأشيرة الطالب مع دفع الرسوم بالفيزا، وبعدما سافرت ووصلت المطار وجدت أن الطلبة أمثالي محتجزين ولا يستطيعون الخروج إلا بعد التنسيق مع الإداريين الذي تفضلوا بنقلنا مشكورين إلى مقر الجامعة.

كانت الجامعة توفر مساكن داخلية ولكنها كانت مرتفعة التكلفة نسبيًا، حيث أن تكلفة الجامعة مرتفعة بالمقارنة بجامعات حكومية أخرى، ولذلك أقبلت على استئجار غرفة في المساكن القريبة للجامعة.

عندما التحقت بالدراسة في السنة الأولى ألتمس الفلسفة وراء الجامعة الإسلامية، وهي أن السعي للمعرفة عبادة وأمانة، وهو ما ظهر في تفاني المحاضرين في تقديم المعلومة وعرض المنهج العلمي باستفاضة وضمير.

الآن وبعد سنتين من الدراسة في ماليزيا أشعر أنني تهيأت للبحث الأكاديمي على المستوى العالمي، وأن مداركي قد تفتحك على عالم قلما نسمع عنه وعلى مجتمع ولغات لا نعرف عنهم في العالم العربي إلا أقٌل القليل.

اقرأ أيضًا: تجربتي في الجامعة السعودية الإلكترونية

مميزات الدراسة في ماليزيا

  • المستوى التعليمي: ماليزيا دولة حققت ازدهارًا ونموًا اقتصاديًا واضحًا، ولكنها أيضًا أحد أفضل الوجهات التي تستطيع اجتذاب واستقطاب الطلبة من كل أنحاء الإقليم للدراسة في جامعات عالمية المستوى.
  • الحاجز اللغوي: رغم تعدد اللغات في ماليزيا إلا أن الإنجليزية مستعملة على نطاق واسع ويمكن الحديث مع الناس في المدن الكبيرة مثل كوالالمبور بالإنجليزية والتفاهم دون حواجز لغوية.
  • الثقافات: كوني مهتم بدراسة السياسة والمجتمعات فقد جذبني التنوع الثقافي للسكان حيث تحتوي الدولة على أعراق وأجناس مختلفة يتحدثون لغات تراثية متنوعة، وهو ما يفتح لك بوابة واسعة على مختلف التطلعات الثقافية والفكرية والإنسانية.
  • المناخ العام: استمتعت كثيرًا خلال سنوات دراستي بزيارة المواقع التراثية العالمية المرعية من جانب اليونسكو، خاصة الحديثة الدولية التي تضم أحد أعلى جبال جنوب شرق آسيا، وبالمجمل كانت الطبيعة ساحرة في ماليزيا ومفعمة بالحيوية.
  • الزملاء: وجود الجالية العربية منتشر ومزدهر بقوة، ولكنه من ناحية أخرى يجعل الانخراط في الثقافة الماليزية أمرًا أكثر صعوبة، حيث تجد دائمًا شخصيًا عربيًا قريبًا منك سواء في السكن أو مقاعد الدرس.

نصائح للدراسة في ماليزيا

خلال تجربتي في الدراسة في ماليزيا فيمكنني أن أقدم لكم بعض النصائح التي تخص السفر والدراسة واستخراج الأوراق، وهذه بعضٌ منها.

  • البيانات الشخصية: يجب الحرص عند تقديم أوراقك على أن تكون كل البيانات دقيقة ومتطابقة مع كل المستندات، وأنا هناك سمعت الكثير من الطلاب يشتكون من تأخر وصول أوراقهم إلى حيز التفعيل في الجامعة بسبب مشكلات تخص المستندات ومعلومات الطالب، لذلك آثر السلامة ودقق في ملفاتك جيدًا.
  • تأشيرة الطالب: لم أتمكن من المرور من المطار إلا بعد أن قدمت تأشيرة الدراسة للجهات المعنية، ولكن كان معنا طالب مسافر بفيزا سياحية تعرض لتعثرات في المرور من أمن المطار، ولا أعرف ما إذا كان نجح في استكمال دراسته أم لا.
  • اختيار التخصص: عندما تبحث عن جامعتك لا تأخذ الآراء العامة المتوفرة على الإنترنت كإجابة أخيرة حول مستوى الجامعة الحقيقي، ولكن أبحث عن آراء الطلاب الذي تخصصوا في نفس مجالك بالفعل.
  • تعرف على المناطق والأماكن: أجري بحثًا سريعًا على خرائط جوجل حول المنطقة التي ستسافر إليها وابحث عن المرافق والخدمات القريبة مثل السكن والمقاهي والمكاتب وغيرها من المستلزمات الرئيسية بجانب الجامعة.
  • تعلم الإنجليزية: كان معي بعض الزملاء الذين واجهوا صعوبة في التأقلم مع الدراسة بالإنجليزية وهو ما فرض عليهم الالتحاق بدورات الإنجليزية التابعة للجامعة.
  • الميزانية: لا تكرس ميزانية صغيرة للدراسة في جامعة متوسطة أو أقل من المتوسطة، ولكن أبحث عن الجامعات في المدن الكبرى مثل كوالالمبور حتى وإن كان ذلك سيكلفك المزيد من الأموال.
  • الشهادة: عليك البحث باستفاضة عن قيمة الشهادة التي ستحصل عليها من الجامعة، وأحد أسباب تقريري للدراسة في الجامعة الإسلامية هو تاريخها العريق واسمها الواسع في أكاديميا العلوم الإنسانية.

اقرأ أيضًا: حوار بين شخصين عن الدراسة في الخارج

تكاليف المعيشة والسكن في ماليزيا

لم أكن لأسرد لكم تجربتي في الدراسة في ماليزيا لولا رسوم المعيشة المنخفضة والمعقولة والتي نقل فكرة الدراسة في ماليزيا من حيز التخيل إلى الواقع الملموس، حيث تكمن العقبة الوحيدة في إيجاد سكن بتكلفة سنوية منخفضة وهنا تحل تقريبًا كل مشاكلك.

تكلفة السكن السنوية هي بين 2300 إلى 3000 دولار أمريكي، وهو ما كان أقل من رسوم السنة الدراسية في كليتي، أما تكلفة المعيشة فكانت لا تتخطى بكل الأحوال 400 دولار شهريًا وهو أيضًا سعر معقول بالنسبة للخدمات والمرافق المتطورة المتاحة للطلبة.

يحصل الطلبة الوافدون تخفيضات مختلفة على مصاريف التنقل والمواصلات مع إتاحة العمل بدوام جزئي للراغبين في تقليل تكلفة الدراسة، وكل هذه العوامل جعلت تجربتي في الدراسة في ماليزيا من الخطوات الإيجابية في حياتي طوال السنوات التالية.

تكلفة الدراسة في ماليزيا

لم أواجه أي قلق بالنسبة لمصاريف الدراسة حيث كانت الرسوم بالدولار التي سأدفعها في ماليزيا أكثر من الرسوم التي كنت سأدفعها في بلدي الأصلي، وبالطبع فإن التفاوت بسبب التخصصات العلمية كبير ولكننا نستطيع وضع خطوط عريضة لهذا التفاوت.

  • السنة التحضيرية: تكلف بين 8000 إلى 25 ألف رينجت سنويًا؛ بين 2000 إلى 5700 دولار.
  • الدبلوم: من 12 ألف إلى 30 ألف، يعني بين 3000 إلى 7500 دولار.
  • البكالوريوس: من 16 ألف إلى 36 ألف، وهو ما يساوي بين 4000 إلى 9000 دولار.
  • الماجستير: بين 36 ألف وحتى 48 ألف، بينما الرسوم بالدولار فتتراوح بين 9000 إلى 12 ألف.

اقرأ أيضًا: شروط الدراسة في فرنسا

أفضل جامعات في ماليزيا

اختيار الجامعة المناسبة كان الخطوة الأصعب، ولكن بعدما اطلعت على تاريخ الجامعة الإسلامية في ماليزيا حسمت أمري من فوري نظرًا لتاريخ الجامعة العريق وإسهاماتها الفكرية التي جعلتها منارة لاستقطاب الباحثين والمحاضرين الكبار.

1- جامعة UTM في ماليزيا

تأسست عام 1904 كمدرسة تقنية وكانت أحد أكبر المساهمين في القطاع التقني الصناعي على المستوى المحلي، وأسهمت الجامعة الواقعة في قلب كوالالمبور في تطوير القوى المهنية للبلاد.

على المستوى العالمي فإن جامعة UTM في ماليزيا تحتل أحد المراكز المائة الأولى في الدوري العالمي للجامعات في مجال الهندسة والتكنولوجيا، وتعتمد الجامعة في نظامهما التدريسي على تنمية مفهوم الأوساط الأكاديمية الجديدة التي تدفع الطالب للبحث والتعلم خارج إطار المنهج البسيط.

رسوم الجامعة للفصل الأول حوالي 3300 دولار، بينما تنخفض الرسوم بدءً من الفصل الثاني وحتى الثامن إلى بين 1353 وحتى 1776 دولار، وهي تحتوي الكليات التالية.

  • الهندسة.
  • الحاسوب.
  • العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية.
  • كلية العلوم.
  • كلية إدارة الأعمال.
  • برامج الدراسات العليا.

2- الجامعة الإسلامية في ماليزيا IIUM

يعتبر رئيس وزارة ماليزيا الأشهر مهاتير محمد هو الأب الروحي للجامعة الإسلامية العالمية ماليزيا والتي وضع حجر الأساس لها في يناير 1982 لقيادة التطلعات الإسلامية في الدراسة بالدولة.

تحتوي الجامعة عدد من الكليات التي تشمل مختلف التخصصات والتي تلبي كل تطلعات الطلبة المسلمين في البلاد العربية، والتي أثرت تجربتي في الدراسة في ماليزيا، وهذه هي أسماء الكليات ورسومها السنوية.

  • تخصصات الماجستیر والدكتوراه في الجامعة الإسلامية العالمية: من 2 إلى 2 سنوات، والرسوم من 3 إلى 4 آلاف دولار.
  • كلية الإسلامية المعرفة والبشرية برامج العلوم: رسم موحد على الأربعة سنوات 3000 دولار.
  • كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية: 3000 دولار طوال الأربعة سنوات.
  • كلية الحقوق: 4200 دولار.
  • كلية الطب والرعاية الصحية: المدة من 4 إلى 5 سنوات، والرسوم من 4,725 إلى 25 ألف دولار.
  • كلية العلوم: رسوم موحد على السنوات الأربعة 5600 دولار.
  • كلية العمارة والتصميم البيئي: 4550 دولار.
  • كلية الهندسة: 5,425 دولار.
  • كلية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: أربعة سنوات مع رسم سنوي 3600 دولار.

3- جامعة MMU في ماليزيا

إذا كنت مقبلًا على دراسة علوم الحاسب أو الحوسبيات والبرمجة فإن جامعة MMU هي الخيار الأول لك في ماليزيا، وعندما كنت أبحث باستفاضة عن الجامعات الأفضل في مختلف التخصصات وجدت أن الجامعة متعاون مع شركات عالمية مثل مايكروسوفت cisco، وIBM.

لكن على صعيد العلوم الإنسانية فإن الجامعة الإسلامية هي الخيار الأفضل لمثل من هم في حالتي، ولكن في كل الأحوال فإن جامعة MMU تحتل المركز 351 حسب تصنيف QS Ranking على مستوى قطاع الهندسة الكهربائية والإلكترونية.

الجامعة حاصلة على شهادة ISO 9001:2015 وتعتمد المؤسسة التعليمية على شعار “خلق قيمة للاقتصاد والمجتمع من خلال التكنولوجيا”، أما عن التخصصات والكليات والتكاليف فهي كما يلي.

  • تخصصات السنة التحضيرية Foundation: تتراوح بين أربعة آلاف إلى خمسة آلاف دولار.
  • تخصصات الدبلوم: مثل الهندسة الميكانيكية، تكنولوجيا المعلومات، ورسوم السنة الدراسية في المتوسط 3000 دولار.
  • كلية الإدارة فرع (سايبرجايا): 5,039 دولار.
  • كلية الأعمال فرع (ملاكا): 5,039 دولار.
  • كلية الحاسبات والمعلوماتية فرع (سايبرجايا): 5,815 دولار.
  • كلية الفنون السينمائية: 5,815 دولار.
  • كلية الهندسة فرع (سايبرجايا): 5,319 دولار لمدة أربعة سنوات.
  • كلية الهندسة والتكنولوجيا فرع (ملاكا): 5,319 دولار.
  • كلية الوسائط الإبداعية: 5,039 دولار.
  • كلية علوم الحاسوب والابتكار الرقمي فرع (ملاكا): 5,815 دولار.
  • الماجستير والدكتوراه: متوسط 3000 دولار.

نجد أن تجربتي في الدراسة في ماليزيا إيجابية على نحوِ كبير وهذا لأن ماليزيا من الدول التي تسعى لتحقيق تنمية مستدامة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي لاسيما وأنها تعمل على الاستثمار في جامعتها الحكومية.