تجربتي في خفض مخزون الحديد

تجربتي في خفض مخزون الحديد كانت واحدة من أغرب التجارب حيث أنني كنت أعلم منذ قديم الزمان أن الحديد واحد من العناصر الغذائية المهمة التي يحتاجها الجسم ولذلك كنت أحرص على زيادة نسبته باستمرار ولكنني واجهت العديد من المتاعب التي سأذكرها من خلال موقع جربها.

تجربتي في خفض مخزون الحديد

إن تجربتي في خفض مخزون الحديد كانت واحدة من أغرب التجارب التي مررت بها، حيث أنني منذ أيام شبابي كنت أحرص على تناول المواد الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد، ولم أكتفي بذلك فقط بل كنت أتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد.

لكنني لاحظت ظهور العديد من الأعراض الغريبة دون وجود أي مشكلة صحية على سبيل المثال الشعور بالدوار، والصداع، وضيق التنفس، وتحول لون جلد إلى اللون الأزرق، وعندما قررت أن أزور طبيب متخصص.

بعد إجراء مجموعة من التحاليل الطبية تبين أنني أعاني من ارتفاع مخزون الحديد في الجسم، وقام الطبيب بمعالجة المشكلة من خلال الاستحلاب حيث أنه كان يقوم بوضع محلول كيميائي في الدم من أجل تطهير الجسم والتخلص من الحديد الزائد، وبعد فترة لاحظت أنني تحسنت وبعد إجراء التحاليل الطبية وجدت أن نسبة الحديد في الجسم أصبحت طبيعية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نقص الحديد وتساقط الشعر

أضرار ارتفاع مخزون الحديد في الجسم

على الرغم من أهمية العناصر الغذائية في الجسم إلا أن ارتفاع أحد العناصر عن الحد الطبيعي سوف يؤدي إلى وجود خلل في الجسم، وإن ارتفاع مخزون الحديد في الجسم يؤدي إلى إصابة الجسم بالعديد من المشاكل الصحية.

التي تتمثل في الإصابة بأمراض الكبد والتهاب المفاصل أو العديد من الالتهابات الأخرى وارتفاع هرمون الغدة الدرقية، والإصابة بالسرطان وهذا ما أخبرني الطبيب به عند زيارتي للمرة الأولى له، كما أخبرني أن أهم أضرار ارتفاع الحديد في الجسم هي:

1- مرض السرطان

واحد من أشهر الأضرار التي عرفت عنها من خلال تجربتي في خفض مخزون الحديد هو أنه يؤدي إلى إصابة الإنسان بمرض السرطان وذلك من خلال تكون مواد مسرطنة في الجهاز الهضمي، وتزداد نسة الإصابة بسرطان القولون.

2– داء تسرب الأصبغة الدموية

داء تسرب الأصبغة الدموية هو مرض وراثي ولا يمكن أن يصاب الأشخاص الطبيعين به ولكن إن تناول الجرعات الزائدة من الحديد قد تتسبب في حدوث ضرر ما يدفع الإنسان للإصابة بهذا المرض.

في الغالب يصاب بهذا المرض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة خلل التنسج النقوي أو الثلاسيميا أو فقر الدم وذلك لأنهم بحاجة دائمة إلى وحدات الدم وقد يقوم الجسم بامتصاص نسبة زائدة من الحديد وسوف تلاحظ تحول لون الجلد إلى اللون البرونزي.

إن زيادة مستوى الحديد في الجسم وتسربه إلى الأعضاء المختلفة قد يؤدي إلى إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض، على سبيل المثال تسرب الحديد إلى البنكرياس قد يؤدي إلى إصابة الإنسان بداء السكري.

3– تسمم الحديد

قد يصاب الإنسان بتسمم الحديد بسبب تناوله للمكملات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد وذلك لمدة طويلة، أو أخذ جرعة مفرطة، وأخبرني الطبيب أن أخذ جرعة بتركيز أ:ثر من 40 ملليجرام يعتبر خطر على حياة الإنسان وقد تكون جرعة الحديد التي تصل إلى 60 ملليجرام قد تكون قاتلة، ويؤدي تسمم الحديد إلى العديد من الأعراض التي تتمثل في:

  • تلف العديد من الأعضاء الحيوية مثل الدماغ والكبد خصوصًا عندما يصل الحديد إليها.
  • موت الخلايا وتوسع في الأوعية الدموية.
  • تدمير الجهاز الهضمي وذلك يكون السبب في ظهور العديد من الأعراض التي تتمثل في الغثيان والقيء والإسهال والشعور بألم في المعدة.

اقرأ أيضًا: تجربتي في رفع مخزون الحديد

أعراض ارتفاع مخزون الحديد

في تجربتي في خفض مخزون الحديد وجدت أنه قبل أن يتم تشخيصي بارتفاع مخزون الحديد كنت أشعر بالعديد من الأعراض والتي كانت تتمثل في:

  • الضعف والإعياء بدون وجود سبب.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • زيادة في معدل ضربات القلب.
  • ألم في المفاصل.
  • الإحساس بألم في الصدر.

أيضًا قد تتضررالعديد من الأعضاء في جسم الإنسان نتيجة ارتفاع مخزون الحديد على سبيل المثال الكبد والطحال، لذلك عند زيارتي للطبيب المتخصص طلب مني أن أخضع لإجراء العديد من التحاليل الطبية من أجل الاستدلال على صحة الإنسان بشكل عام ومدى تضرر الجسم من مخزون الحديد المرتفع.

خفض مخزون الحديد في الجسم

خلال رحلة العلاج أخبرني الطبيب أن المرحلة الأولى في خفض مخزون الحديد في الجسم تتمثل في علاج التسمم الحاد والحرص على تخليص الجسم من أس مشكلة نتجت عن هذا التسمم.

على سبيل المثال الإصابة بمشاكل في التنفس أو تغير في ضغط الدم، وذلك يعتمد على مستوى التسمم في الجسم، وربما يكون العلاج المناسب هو تخليص الجسم من نسبة الحديد الزائدة عن طريق عمل غسيل كامل للأمعاء أو العلاج بالاستحلاب، وذلك بدوره يقلل من الأثر الضار العائد على الجسم.

هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مخزون الحديد في الجسم بحاجة إلى التوجه للمستشفى من أجل الحصول على دعم للتنفس أو مراقبة لمعدلات ضربات القلب، وتتمثل أهم طرق العلاج في:

1– العلاج بالاستحلاب

يساعد هذا العلاج في التخلص من المواد السامة بسرعة هائلة قبل أن تحدث أي ضرر في الجسم، ويتم ذلك عن طريق حقن محلول كيميائي في مجرى الدم، ويرتبط هذا المحلول بالمعادن السامة الموجودة في الجسم وتقوم بإزالتها عن طريق إخراجها مع البول.

2- الغسيل الكامل للأمعاء

يجب التنويه أن هذا العلاج يساعد في طرد الحديد بسرعة من خلال المعدة والأمعاء، وذلك عن طريق ابتلاع الشخص لمحلول خاص أو إدخال هذا المحلول إلى الجهاز الهضمي عن طريق أبوب من الأنف إلى المعدة وتقوم الأشعة السينية بتعقب أقراص الحديد خلال حركتها في الجهاز الهضمي.

علاج مخزون الحديد في الجسم بالأعشاب

لم أكتفي بالعلاجات الكيماوية في المستشفيات بل استعنت أيضًا بالعلاج عن طريق الأعشاب من أجل السيطرة على نسبة الحديد في الجسم، وعند سؤال واحد من المعالجين بالأعشاب أخبرني أنه هناك العديد من الأعشاب المفيدة التي تتمثل في:

  • الكركم، وذلك لأنه يساعد في طرد النسبة الزائدة من الحديد من الجسم كما أنه يعتبر مادة مضادة للأكسدة.
  • الشاي الأخضر، واحد من العناصر الغنية بمضادات الأكسدة والتي بدورها تساعد في التقليل من نسبة الحديد في الجسم.
  • حليب الشوك، وهي واحدة من الأعشاب الشهيرة خصوصًا في دول الوطن العربي ويتم استخدامها من أجل تقليل مخزون الحديد في الجسم وعلاج المشاكل الصحية التي تصيب الكبد.
  • الريحان، واحد من الأعشاب المفيدة التي تساعد في تقليل الحديد في الجسم كما أنه لا يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم مما لا يسبب أي أضرار للجسم.

اقرأ أيضًا: نسبة الهيموجلوبين التي تحتاج نقل دم

المستوى الطبيعي للحديد في الجسم

أعلم منذ صغري أن الحديد واحد من العناصر التي يحتاجها الجسم باستمرار ولا زلت أتذكر كلام أمي عن ضرورة تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد، ولكن أخبرني الطبيب أن هذا الكلام صحيح فقط في الإطار الطبيعي لنسبة مخزون الحديد في الجسم.

حيث تتمثل النسبة الطبيعية لمخزون الحديد عند الرجال ما بين 200 وحتى 250 نانو جرام لكل لتر، أما بالنسبة للسيدات فتتراوح نسبة مخزون الحديد الطبيعية في الجسم ما بين 100 وحتى 120 نانو جرام لكل لتر.

بالنسبة للأطفال المواليد تتراوح نسبة الحديد الطبيعية في الجسم ما بين 200 وحتى 250 نانو جرام لكل لتر، وفي حالة ملاحظة أي زيادة أو نقصان في مخزون الحديد بالجسم يجب استشارة الطبيب المتخصص من أجل حل المشكلة.

إن جسم الإنسان في حاجة دائمة إلى مجموعة من العناصر الغذائية ولكن من خلال تجربتي في خفض مخزون الحديد وجدت أن كل العناصر يجب أن تكون في المستوى الطبيعي لنكون بصحة جيدة.