مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل

بِتنا كثيرًا ما نعتمد على مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل غالبًا إذا لم يتوفر لدينا الوقت الكافي لكي نزوره بأنفسنا، وأصبح هذا أمر عادي وطبيعي جدًا في ظل سباق الزمن والسعي الذي لا ينتهي من أجل سد حاجات الحياة اليومية والالتزام في العمل، إلا أن الدعاء للمريض والتواصل معه والسؤال والاطمئنان عليه يبقى واجبًا مفروغًا منه، وسنعرض من خلال موقع جربها أجمل رسائل الدعاء للمريض بالشفاء.

مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل

لا أحد منا لم يتعرض إلى موقف ذات مرة أصيب فيه شخص عزيز عليه بالمرض أو الانتكاسة الصحية، فحينها نشعر جميعًا بأن ما أصابه أصابنا نحن ولم يصبه هو بمفرده، وعندها فقط تمتلئ قلوبنا وتفيض ألسنتنا بالدعاء له لكي يعجل الله سبحانه وتعالى بشفائه، ومن خير ما يمكننا الدعاء له به:

  • اذهب البأس ربّ النّاس، واشفِ وأنت الشّافي، لا شفاء إلّا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا.
  • أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك.
  • اذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، ولا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين، آمين.
  • اللهمّ اشفه شفاءً لا يغادر سقمًا، اللهمّ خذ بيده، اللهمّ احرسه بعينك الّتي لا تنام، واكفه بركنك الذي لا يرام، واحفظه بعزّك الّذي لا يضام، واكلأه في الليل وفي النّهار، وارحمه بقدرتك عليه.
  • يا كاشف الهم يا مفرج الكرب يا مجيب دعوة المضطرين اللهم اشفه شفاءً لا يغادر سقمًا.
  • ربنا اكشف عنه الكرب وارفع عنه البلاء، ومتعه بالصحة والعافية ولا تكله إلى نفسه ولا إلى أحد طرفة عين.
  • اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفه وتمدّه بالصّحة والعافية.
  • ربّ إنّي مسّني الضرّ، وأنت أرحم الرّاحمين.
  • لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السّماوات السّبع وربّ العرش العظيم.
  • لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير، الحمد لله الّذي لا إله إلّا هو.
  • اللهم ارزقه الصحة والعافية عاجل غير آجل برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • أسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو علمته أحدًا من خلقك أن تشفه شفاءً لا يغادر سقمًا.
  • اللهمّ ربّ النّاس، مذهب البأس، اشفه أنت الشّافي، لا شافي إلّا أنت.
  • اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.

رسائل للمريض من الذكر الحكيم

من الممكن أن نستعين ببعض آيات القرآن الكريم لكي تكون مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل، فلقد ورد في الذكر الحكيم بعض الآيات التي ذكر فيها الشفاء من المر وتعد من التمنيات بالشفاء العاجل والدعاء بالتعافي، ومن بينها:

  • (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ) [سورة يونس، الآية رقم 57]
  • (ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [سورة النحل، الآية رقم 69]
  • (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) [سورة الإسراء، الآية رقم 82]
  • (وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) [سورة الشعراء، الآية رقم 80]

اقرأ أيضًا: دعاء للمريض الذي اشتد مرضه

أدعية النبي للشفاء

إكمالًا لموضوعنا مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل نتطرق إلى نقطة هامة فلقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم سنة في الدعاء إذا ما أصيب أي شخص بالمرض، وكانت لأدعيته تأثيرًا إيجابيًا عميقًا في حالة المريض، مما جعلها سنة للمسلمين من بعده يدعو بها بعضهم للبعض إذا ما أصيب أحدهم بالمرض.

فعن عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: “أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذَا أتَى مَرِيضًا أوْ أُتِيَ به- قَالَ: أذْهِبِ البَاسَ رَبَّ النَّاسِ، اشْفِ وأَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا” [صحيح البخاري].

كما جاء عن عثمان بن أبي العاص الثقفي رضي الله عنه قال: أنَّهُ شَكَا إلى رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَجَعًا يَجِدُهُ في جَسَدِهِ مُنْذُ أَسْلَمَ، فَقالَ له رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: ضَعْ يَدَكَ علَى الَّذي تَأَلَّمَ مِن جَسَدِكَ، وَقُلْ: باسْمِ اللهِ، ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ: أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ” [صحيح مسلم].

كذلك “عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما مِن عبْدٍ مُسلمٍ يعودُ مريضًا لم يحضُرْ أجَلُه، فيقول سبْعَ مرَّاتٍ: أسأَلُ اللهَ العظيمَ ربَّ العرشِ العظيمِ أنْ يشفِيَك، إلَّا عُوفِيَ” [حسن الإسناد].

عبارات تمني بالشفاء العاجل

إن كل ما يكتب من مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل يجب أن يكون نابعًا من القلب فعلًا لكي يحس المريض بأننا نتضامن معه، وبأن ما مسه من ضر أو تعب مسنا نحن أيضًا من فرط حبنا الشديد له، وبإمكاننا التعبير له عن ذلك ببعض العبارات الجميلة مثل:

  • كم أنتظر أن تتعافى بفروغ صبر وأن أسعد برؤيتك من جديد وأنت في أحسن حال وأفضل وضع.
  • أخي الغالي ساءني كثيرًا ما سمعته بشأن مرضك، وأنا أسأل الله رب العرش العظيم أن يتم شفائك، وأن يقر أعيننا برؤياك وأنت بخير وضع إن شاء الله.
  • أعتذر منك أخي العزيز عن تقصيري الذي كان رغمًا عني، وأنا أتحين الفرصة من أجل أن آتي لزيارتك.
  • لا داعٍ للخوف يا عزيزي ستتعافى عما قريب، فهي مجرد ساعة من الغم وسوف تزول بفضل الله وكرمه فلا تيأس ولا تبتئس أبدًا.
  • لو تعلم كم نحن في لهفة واشتياق لرؤية بسمتك الساحرة وضحكتك المنيرة لكي تشع بالنور وتضيء قلوبنا ونفوسنا، لتعجلت بنفسك الشفاء ليس من أجلك بل لكي تهدئ من نار شوقتنا إليك.
  • أرجو أن أراك في الأيام المقبلة وأنت في صحة جيدة ومعافى تمامًا أخي الحبيب.
  • لقد فقدنا بهجة أنسنا منذ أن دخلت في نوبة مرضك، وننتظر أن تعيدها إلينا مرة أخرى بتعافيك قريبًا.
  • لك مني كل الحب والتمني بالخير واسترداد العافية عما قريب إن شاء الله.
  • أنا في انتظار رجوعك إلينا سليمًا معافى كي أهديك باقة من الورود.
  • لقد أثر فينا غيابك إلى حد كبير، وأدعو الله في كل سجود أن تسترد عافيتك وأن تنير مكانك بيننا من جديد.
  • سأفرش الأرض ورودًا تحت قدميك وأعطر الهواء بالرياحين والفل والياسمين بمجرد أن ترجع إلينا سليمًا وفي أحسن حال عما قريب إن شاء الله.
  • نحن جميعًا نتمنى من الله أن يعيدك إلينا سالمًا غانمًا، وألا يرينا فيك ما يسوؤنا أو يسوء أهلك فيك.

اقرأ أيضًا: أفضل وأجمل أدعية لشفاء المريض مستجابة إن شاء الله وأجر الصابر على المرض

آداب الدعاء

من أهم ما يجدر ذكره في مقالنا مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل، أنه أيًا كان الغرض الذي يدعو به المسلم ربه فيجب أن يتحلى بآداب الدعاء لكي يكون دعاؤه مجابًا، ومن بين آداب الدعاء التي أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم:

  • التضرع لله بأسمائه الحسنى.
  • الإلحاح في الدعاء.
  • عدم الاشتراط على الله.
  • تجنب استخدام أسلوب القصر بـ إلا.
  • عدم الدعاء على النفس أو المال أو الولد.
  • تجنب الدعاء بالشر أو المكروه.
  • عدم تعجل الإجابة.
  • الصبر واليقين بأن الله سيختار لنا الأفضل.
  • إخلاص النية لوجه الله وإحسان الظن به.

شروط الدعاء

لكي يتقرب المسلم إلى ربه بالدعاء سواءً للمريض أو لنفسه، فيتوجب عليه أن يحيط خُبرًا بشروط الدعاء، والتي تتلخص فيما يلي:

  • ألا ينشغل المرء بالدعاء عن أحد الأمور الواجبة مثل الفريضة الحاضرة أو ترك تأدية حق الوالدين للدعاء.
  • ألا يستعجل المرء في الدعاء.
  • أن يتوسل إلى الله تعالى بأحد أنواع التوسل المشروع.
  • ألا يتضمن الدعاء إثمًا أو قطيعة.
  • ألا يدعو أحدًا غير الله سبحانه وتعالى.
  • عدم الاعتداء في الدعاء.
  • أن يكون القلب والذهن حاضرين.

اقرأ أيضًا: دعاء لشخص مريض تحبه

آداب زيارة المريض

لا يجب أن نكتفي بإرسال مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل، فربما تكون حالته الصحية لا تسمح له بالنظر إلى الهاتف أو رؤية الرسالة أو السماع والرد عليها، وربما أيضًا لا يكون من مستخدمي الهاتف المحمول لذا تجب زيارته، ولقد وضع الإسلام أحكامًا وآدابًا لزيارة المريض تتمثل فيما يلي:

  • انتقاء الوقت المناسب للزيارة لكيلا يكون فيها تثقيلًا عليه أو إزعاج له.
  • يجب أن تكون الزيارة قصيرة المدة لكيلا تزيد من مشقة المريض.
  • المريض عادةً ما يكون متخوفًا من مرضه أو من وضعه الصحي، لذا يجب أن نطمئنه ونبعث في نفسه الشعور بالراحة والأمان والاطمئنان والسكينة، وذلك بالحرص الشديد على انتقاء الكلمات التي تتناسب مع الوضع والموقف.
  • غض البصر عن عورة المريض أو جرحه أو الآفة التي يعاني منها، فذلك يجعله يشعر بالحزن وتجرح مشاعره لذلك كثيرًا لإحساسه بالعجز.
  • عدم توجيه العديد من الأسئلة إلى المريض، وذلك لأنه يثقل عليه الوضع والزيارة كلها، ويفضل أن يكثر الزائر من الكلم الطيب،

    فعن أم سلمة رضي الله عنها قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا حضرتم الميت أو المريض فقولوا خيرًا، فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون.” [صحيح الترمذي].

  • عدم اصطحاب الأطفال أثناء زيارة المريض لأنهم قد يكونوا مصدرًا أو سببًا لإزعاجه.
  • مراعاة خصوصية المريض قدر المستطاع، وذلك يكون بعدم السؤال عما لا يعنينا سواءً كانت الزيارة في المنزل أو في المستشفى، فمن الممكن أن يكون المريض خجلان من التحدث عن مرضه أو حالته وتفاصيل بيته.
  • عدم التدخين لأنه يضر كثيرًا بصحة المريض ويؤثر عليه بالسلب.
  • تذكير المريض بلطف بما يؤجر به عند الله إذا صبر على مرضه واحتسب عند الله تعالى الأجر والثواب.

لا يتوجب علينا أن نهمل زيارة المريض التي أوصى بها الإسلام وجعل لها ثوابًا وأجرًا عظيمًا، ونكتفي فقط بإرسال مسجات دعاء للمريض بالشفاء العاجل ونفقد أجر الزيارة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.