الأدوية التي تسبب تشوهات للجنين

ما هي الأدوية التي تسبب تشوهات للجنين؟ وكيف تؤثر عليه؟ فالكثير من السيدات خلال فترة الحمل يحصلن على الأدوية المصروفة من الطبيب أو الغير ذلك لمعالجة بعض المشكلات لديهن، ولكن للأسف تتواجد الكثير من الأدوية التي لا تلائم تلك الفترة لتأثيرها السلبي على صحة الطفل، لذلك نعرض الأدوية التي تسبب تشوهات الجنين عبر موقع جربها.

الأدوية التي تسبب تشوهات للجنين

الأدوية خلال فترة الحمل من الضروريات بالكثير من الأحيان، فعلى الرغم من خطورة بعضها، ولكن هناك منها الملائم اللازم للعلاج، مع التأكد من خلوها من الأعراض الجانبية والتي منها التشوهات التي قد تحدث للجنين

بناءً على ذلك نعرض الأدوية المسببة لتشوهات الجنين خلال فترة حمل لتجنبها تمامًا، في الفقرات الآتية:

1- دواء آيزوترتيتينوين

يتم استخدام ذلك الدواء في معالجة حب الشباب، ولكنه من أخطر الأدوية خلال الحمل لأنه يسبب تشوهات الأجنة.

اقرأ أيضًا: هل الغدة الدرقية تسبب تشوهات للجنين وأعراض التهاب الغدة وأسبابها

2- عائلة مثبط الانزيم المحول

يتم استخدام أدوية تلك الفئة لمعالجة ارتفاع ضغط الدم، فقد أثبتت بعض الدراسات تسببها بالعيوب الخلقية العديدة في الجهاز العصبي أو القلب أو الكليتين لدى الجنين، لذلك في حال أن الحامل مريضة بالضغط عليها استشارة الطبيب لكي يوفر لها البديل الآمن.

3- فيتامين أ

على الرغم من أهميته الكبرى خلال الحمل لكي ينمو ويتطور الجنين بشكل سليم، ولكن يجب الحذر من الإكثار منه؛ لأنه قد يزيد من التطور بالنمو، حيث الزيادة بكمية الدم بالجسم وتعريض حياته إلى الخطر وذلك استنادًا إلى منظمة الصحة العالمية.

4- أدوية الوافرين

يتم استخدامها للمعانين من الزيادة بلزوجة الدم المتعرضين للجلطات، وتعرف بأدوية السيولة، ولكن ينتج عنه متلازمة الوافرين على الأجنة، أي ولادته بحالة من التشوهات بالأطراف السفلية والعلوية والأنف وحالات من التخلف العقلي.

5- مضادات الاكتئاب

تقوم بعض الأدوية مثل عقار الباروكسيتين بالتسبب بالإجهاض وتشوهات الجنين، ولكن تتواجد له البدائل آمنة.

6- المضادات الحيوية

توجد العديد من أنواع المضادات الحيوية التي تسبب تشوهات الأجنة والإجهاض، فلذلك يجب مناقشة الطبيب فيها، ومنها ما نذكره في النقاط الآتية:

  • الفلوركينولونات: تضر العظام والغضاريف.
  • الإريثروميسين المؤثر على وظائف مبد الحامل.
  • التتراسيكلين الملوث لأسنان الطفل الدائمة والأساسية.

7- مضادات الالتهابات

تقوم تلك الأدوية، مثل: الايبوبروفين والاسبرين بالتسبب في الإجهاض المبكر أو الإصابة بالنزيف لذلك من الأفضل الابتعاد عنها.

8- مضادات الحساسية والتهابات المفاصل والربو

تقوم الأدوية التي تعالج تلك الأمراض بالمرور عبر الحبل السري والمشيمة ومنها إلى الجنين والتسبب بالتشوهات الخلقية أو الضعف بمناعته، لذلك يجب إخبار الطبيب بالتاريخ المرضي الكامل للحصول على البدائل الآمنة.

9- دواء الثاليودوميد

هو من الأدوية التي سببت كوارث في ستينيات القرن الماضي ونتج عنه الكثير من الأطفال المشوهين.

10- أدوية فرط الدرق

تلك الأدوية التي تستخدم لمعالجة تضخم الغدة الدرقية، ومنها اليود والميثمالزول، تسبب النقص الخلقي بوظيفة الغدة الدرقية لدى الجنين.

11- أدوية الصرع

من تلك الأدوية الممنوعة على الحامل هي حمض الفالبوريك والكاربامازيبين لأنها تسبب التشوهات بالحبل الشوكي للطفل، أما دواء الفينيتوين فيكون من الممنوعات على الحوامل لأنه يسبب العديد من العيوب الخلقية بعدة أعضاء مثل: الأطراف والوجه، حيث إصابة الأطفال بمتلازمة أطفال الفينيتوين.

12- المسكنات الأفيوينية

يتم استخدامها في الأساس للتقليل من الشعور بالألم، ولكن الإفراط بها يؤدي إلى الإدمان، فالمواد الأفيونية مثل: الميثادون والهيروين والمورفين تنتقل إلى المشيمة بسهولة، وبالتالي إدمان الجنين عليها، وقد تظهر أعراض الانسحاب عليه بعد ستة إلى ثمان ساعات بعد الولادة، ولكن من النادر تسببها في التشوهات الخلقية، ولكنها تزيد من التعرض للإجهاض أو الولادة المبكرة أو الحصول على الطفل بشكل غير طبيعي.

13- الكوكايين خلال الحمل

إن الكوكايين يقوم بتضييق الأوعية الدموية الناقلة للدم إلى الرحم ومنه إلى المشيمة، وبالتالي توصيل الكمية القليلة من الغذاء والأكسجين إلى الطفل، لذلك الحوامل اللاتي يستخدمنه بانتظام قد يتعرضن للعيوب الخلقية بالجنين، مثل: عيوب الحبل الشوكي والدماغ والعظام والسبيل البولي، ذلك إلى جانب النمو الغير كافي له والإجهاض، وولادته ميتًا، وانفصال المشيمة والولادة المبكرة.

اقرأ أيضًا: هل كوبال ف يمنع تشوهات الجنين

الأدوية الآمنة خلال الحمل

إن تواجد الأدوية التي تسبب التشوهات للجنين والعيوب الخلقية له لا تجعلنا نخاف من الحصول على الأدوية خلال الحمل لمعالجة المشكلات التي يتم التعرض لها بتلك الفترة، فهناك الكثير من الأدوية الآمنة التي يمكن تناولها ولكن أيضًا تحت الاشراف الطبي، ونذكرها في الفقرات الآتية:

1- مزيلات الصداع

على الرغم من الأسبرين من مسببات التشوهات للأجنة، ولكن يمكن استبداله بعقار البراسيتامول أو الأسيتامينوفين للحصول على الراحة الجسدية.

2- الحساسية ونزلات البرد

الطريقة المثلى التي تقوم بها الحوامل للقضاء على تلك الحالات هي تناول المشروبات الدافئة، ولكن في حال زيادتها التي قد ينتج عنها الالتهاب الرئوي فيمكن الحصول على الكلورفيرينيرامين والديكستروميتورفان، مع تجنب اليود المسبب لتشوهات الجنين.

3- اضطرابات الجهاز الهضمي

تصاب الكثير من الكثير من السيدات خلال فترة الحمل بالبواسير والإمساك والحموضة المعوية، لذلك ظهرت العديد من الأدوية التي يمكن تناولها دون التسبب بمشكلات للطفل، ونذكرها في النقاط الآتية:

  • مكملات الألياف مع تناول الأطعمة المتضمنة المصادر العالية من الألياف والإكثار من المياه.
  • مضادات الحموضة مثل كربونات الكالسيوم، كما أنه من الأفضل بجوار الأدوية الحصول على الوجبات الصغيرة والابتعاد عن الغنية بالنكهات الحارة والدهون.
  • منتجات الجلسرين مع الانتباه على تجنب الهيدروكورتيزون التي تم الإثبات أنها غير آمنة.

4- ارتفاع ضغط الدم

يمكن الحصول على أدوية ميثيل دوبا بدلًا من مثبطات الإنزيم المحول للانجيوتنسين لأنها تضر كلى الجنين بعد الثلث الأول للحمل.

اقرأ أيضًا: لزيادة حجم البويضة في يومين

أسباب تشوهات الجنين

من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تشوهات الجنين هي الأدوية، ولكن هناك بعض الأمور الأخرى التي قد تزيد من تلك الحالة، ونذكرها في الفقرات الآتية:

1- العوامل الوراثية

تتكون بعض العيوب الخلقية والتشوهات من خلال الجينات التي تنقل عبر الوالدين إلى الأطفال، والتي قد تكون بسبب تواجد خلل في الكروموسومات ولكن لا توجد طريقة تحمي من الخلل بالعوامل الوراثية.

2- العادات الخاطئة

تقوم بعض الحوامل ببعض العادات الخاطئة التي تزيد من الخطر على الجنين وظهور التشوهات لديه، مثل: التدخين وتناول الكحوليات.

3- التعرض على الكيماويات

إن التعرض لها له التأثير المشابه لبعض الأدوية، ومنها ما نعرضه في النقاط الآتية:

  • المبيدات الحشرية.
  • مواد التنظيف الحادة، مثل: الفلاش، والكلور، ومذيبات الدهون.
  • منتجات الشعر كالكيراتين والصبغات.

4- التعرض لعدوى خلال الحمل

تسبب العدوى التأثير السلبي على مدى تطور ونمو الجنين بشكل طبيعي، وبالتالي الإصابة بالعيوب والتشوهات الخلقية.

5- العمر المتقدم للحامل

الحمل في سن متأخر قد يزيد من خطر تعرض الجنين للتشوهات ولكن ذلك في حالات قليلة، وذلك بالإضافة إلى إصابتها بأحد الأمراض المزمنة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مخزون البويضات

نصائح لحماية الجنين من التشوهات

توجد بعض الإرشادات التي يجب الامتثال لها منذ بداية الحمل للتقليل من فرص إصابة الطفل بالتشوهات، ونذكرها في الفقرات الآتية:

1- الحصول على الفيتامينات

يجب على الحامل الحرص على تناول الفيتامينات الموصوفة من الطبيب ومن أهمها حمض الفوليك المقلل من فرص الإصابة بالتشوهات بالعمود الفقري والدماغ، إلى جانب التغذية السليمة وتجنب الدهون الضارة والسكريات.

2- المتابعة المستمرة

يجب قبل الحمل التعرف إلى تواجد مشكلات صحية أو أمراض لها التأثير السلبي على الجنين خلال الحمل، بالإضافة إلى المتابعة المستمرة لنمو الجنين وتطوره خلال الحمل للاطمئنان أن كل شيء يسير على ما يرام، لاكتشاف أي خطر بسرعة ومعالجته.

3- تجنب التعرض للأشعة الطبية

يجب الابتعاد عن تلك الإشاعات خاصة أشعة إكس للوقاية من إصابة الجنين بالتشوهات، وإن تم التعرض لها فيجب أن يكون تحت إشراف الطبيب المختص.

4- تطعيمات العدوى

توجد بعض التطعيمات التي تقي الحوامل من العدوى للمحافظة على صحة الجنين، مثل: لقاح الأنفلونزا.

اقرأ أيضًا: متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة

5- البعد عن التدخين

يجب على الحامل البعد عن التدخين أو الجلوس بالأماكن التي توجد به، لما فيه من علاقة وثيقة مع تشوهات الجنين.

إن فترة الحمل يجب أن تتناول الأدوية بها بحرص وتحت الاشراف الطبي، لأن بعضها يسبب التشوهات للجنين، لذلك يجب الأخذ بنصائح الطبيب وتعليماته للحصول على الطفل السليم المعافى بعد الولادة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.