صفار الكبد هل هو خطير

صفار الكبد هل هو خطير وهل له أعراض مُعينة؟ تساؤل هام يطرحه الكثيرون، حيث يصاب عدد كبير من الأشخاص بهذا الأمر، والذي يظهر على هيئة أعراض معينة تختلف شدتها من شخص لآخر، وغالبا ما يكون هذا الأمر كعرض لمرض ما، كما أنه يعد أحد الدلائل التي من خلالها تقييم حالة الكبد وسوف نوفر لكم جواب صفار الكبد هل هو خطير عبر موقع جربها.

صفار الكبد هل هو خطير

صفار الكبد هل هو خطير

يمكن الإجابة عن صفار الكبد هل هو خطير من خلال التعرف على طبيعة هذا المرض وكل ما يتعلق به، وذلك كالتالي:

  • يمكن تعريف هذا المرض بأنه عبارة عن حدوث تغير واضح بلون الجلد، حيث يتحول إلى لون أصفر بالإضافة إلى تحول بياض العين إلى لون أصفر.
  • يظهر هذا المرض نتيجة زيادة نسبة “البيليروبين”، وهي مادة تتكون عند حدوث تكسر لخلايا الدم الحمراء، مما يتسبب في صفار الجلد والعين إلى جانب الأغشية المخاطية بالفم.
  • يتسبب هذا الأمر في عدة مشكلات واضحة، حيث يحدث قصور في وظائف عدد من الأعضاء، تتمثل في كل من “الكبد، البنكرياس، المرارة”.
  • تكمن الإجابة عن هذا السؤال في أنه يتم تحديد مدى خطورة هذا المرض حسب شدة الأعراض، التي يمكن من خلالها تشخيص حالة المريض وكيفية علاجه.
  • فهناك بعض الحالات التي لا يعتبر إصابتها باليرقان أو صفار الكبد أمر خطير، بينما هناك حالات أخرى يدل صفار الكبد على وجود مشكلة بالكبد يجب الفحص وتحديد ماهيتها ومدى إمكانية علاجها.

اقرأ أيضًا: هل يشفى مريض التهاب الكبد C

أعراض صفار الكبد

تظهر هه المشكلة لدى الكبار والصغار وغالبا ما يتم التعافي منها خلال مدة قصيرة، ويختلف ذلك باختلاف شدة الأعراض الظاهرة، والتي تتلخص في الآتي:

  • حدوث تغير بلون البول بحيث يصبح لونه أكثر دكانة.
  • قد يعاني المريض من حدوث نزيف بالأنف، أو فتحة الشرج وفي بعض الأحيان الفم.
  • الشعور برغبة قوية في النوم لفترات طويلة، بالإضافة إلى عدم القدرة على التركيز نتيجة تشوش الذهن.
  • قد يحدث تورم ببعض الأعضاء وبصفة خاصة في كل من “اليدين، القدمين، الوجه”، يرجع ذلك لاحتباس المياه داخل الجسم.
  • فقدان الشهية والذي يصاحبه في كثير من الأحيان شعور بالرغبة في التقيأ، فضلاً عن الغثيان.
  • قد يتطور الأمر لدى بعض الأشخاص ليصل إلى فقدان الوعي في بعض الأوقات.
  • شعور بالإرهاق مع الإصابة بالإسهال إلى جانب ارتفاع في درجة الحرارة نتيجة للإصابة بالحمى.
  • الشعور بآلام قوية في منطقة البطن وبالتحديد الناحية اليمنى تجاه أسفل المعدة.

أعراض تتطلب استشارة الطبيب فوراً

بالإضافة إلى الأعراض السابق ذكرها هناك بعض العلامات التي تستوجب الذهاب إلى الطبيب على الفور، وهي كالتالي:

  • تلون فروة الرأس باللون الأصفر مع امتداد اللون حتى نهاية الجسم.
  • زيادة حدة الآلام التي يشعر بها المريض في منطقة البطن، إلى جانب ظهور الدم في القيء.
  • حدوث احتباس للبول أو نقصان كميته عن المعتاد.
  • ملاحظة انخفاض معدل خفقان القلب، بالإضافة إلى زيادة عدة مرات الإغماء والهذيان.

نسبة صفار الكبد الطبيعية

يجب الإشارة إلى أمر هام وهو أن الجسم يحتوي على نسبة صفراء طبيعية، ولكن في بعض الأحيان قد يحدث قصور ما يتسبب في زيادة معدلها عن الطبيعي، وذلك كالتالي:

  • نسبة صفار الكبد الطبيعية لدى الأشخاص البالغين لا تتجاوز الواحد الصحيح.
  • إذا حدث ارتفاع في معدل الصفراء يدل ذلك على وجود مشكلة صحية، تسببت في زيادة مستوى مادة البيليروبين بالجسم.

اقرأ أيضًا: متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر

كيفية تشخيص صفار الكبد لدى الكبار

هناك عدة وسائل يمكن للطبيب من خلالها تشخيص الحالة، ويمكن توضيح ذلك من خلال النقاط التالية:

الفحص السريري

  • بداية يقوم الطبيب المختص بفحص المريض جسديا، من خلال تحسس أي أورام قد تتواجد بالكبد.
  • يعتبر هذا الفحص هام للغاية لتحديد مدى ليونة الكبد وصلابته، وتحديد ما إذا كانت الحالة في وضع خطير أم لا.

إجراء التحاليل

  • يقوم الطبيب في بعض الأحيان بإجراء بعض التحاليل، والتي من شأنها الكشف عن كرات الدم الحمراء المتحللة.
  • يتم الخضوع لإجراء اختبار يسمى بـ “أنزيمات الكبد”، حيث يعتبر الغرض منه التأكد من عدم وجود عدوى أو التهاب داخلي.
  • إجراء فحص لمعرفة مستوى مادة البيليروبين، حيث يطلب الطبيب إجراء تصوير بواسطة الأشعة السينية على منطقة البطن وتحديدا الكبد.
  • هناك بعض الحالات التي يقوم فيها الطبيب المختص بأخذ خزغة من الكبد، حيث يتم فحصها للكشف عن أي أورام قد تتواجد بها.

علاج مرض الصفراء عند الكبار

هناك عدة مراحل تتضمنها طريقة العلاج المتبعة في معالجة هذا المرض، ويختلف ذلك حسب شدة الحالة المرضية، وذلك كالتالي:

العلاج الطبي

  • يتم البحث عن المسبب الرئيسي لظهور مرض الصفراء ومن ثم معالجته، حيث يتم وصف بعض أدوية الستيرويدات في حال كان السبب حدوث التهاب بالكبد.
  • قد يلجأ الطبيب للتدخل الجراحي في بعض الحالات والتي تتمثل في الأشخاص الذين يعانون من انغلاق، تسبب في زيادة المواد الصفراوية وتراكمها داخل الجسم.
  • هناك بعض الأدوية التي تتسبب في ظهور اصفرار بالجلد أو بياض العين والتي تؤخذ لغرض ما، يقوم الطبيب في تلك الحالة باستبدالها لمعالجة تلك المشكلة.
  • بعض الحالات التي تعاني من الإصابة بفشل كلوي تزداد لديهم نسبة الصفراء، وتنخفض تدريجيا بمجرد القيام بجلسة غسيل كلوي.
  • هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من وجود خلل في مستوى بروتينات الدم نتيجة مشكلة خلقية، مثل تلك الحالات تتطلب نقل لبلازما الدم للتحسين من عمل هذه البروتينات.
  • الأشخاص الذين يعانون من انخفاض في مستوى هيموجلوبين الدم، يصابون بمرض فقر الدم التي تتسبب في ارتفاع نسبة الصفراء، لذا يجب معالجتهم من خلال زياد نسبة الحديد للحد الطبيعي.
  • يفضل في الحالات التي تزداد نسبة الصفراء لديهم بنسبة كبيرة الذهاب إلى أقرب مستشفى، لضمان تلقي العلاج المناسب والآمن خاصة إذا كان المريض مصاب بأحد الأمراض المزمنة، مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

علاج الصفراء بالأعشاب

في ضوء جواب صفار الكبد هل هو خطير نؤكد أن هناك بعض الأعشاب التي ثبت فاعليتها في معالجة الصفراء، حيث تساهم في تعزيز وظيفة الكبد وبالتالي حل المشكلة، ومن أشهرها ما يلي:

بذور الكتان

  • تعد من أشهر الأعشاب المستعملة لمعالجة الصفراء لدى البالغين، يرجع ذلك لقدرتها على تعزيز وظيفة الكبد.
  • تقوم بذور الكتان بتطهير الكبد من السموم التي تتراكم داخله وتقوم بالتخلص بها.
  • تتضمن بذور الكتان على مستوى عالي من المواد المضادة للأكسدة، على وجه التحديد الاوميجا 3 الهامة لحماية الجسم من العديد من الأمراض، وبصفة خاصة الصفراء.

الزنجبيل

  • ينصح بتناول كوب من الزنجبيل يومياً حيث يساعد في خفض نسبة الصفراء، حتى تعود إلى نسبتها الطبيعية.
  • تمتاز الزنجبيل بقدرته على تحفيز الجسم لامتصاص كافة العناصر الغذائية، وبالتالي تحقيق أقصى استفادة منها وتسريع عملية الهضم والشفاء.

عشبة الهندباء

  • تمتاز تلك العشبة بكونها تمتلك العديد من الخصائص المضادة لعمل الفيروسات.
  • لذا فهي تساهم بشكل كبير في تثبيط عمل الميكروبات المرضية، والتي تتسبب في حدوث خلل واضح في عمل الكبد الذي يترتب عليه ارتفاع نسبة الصفراء.

الجرجير

  • يحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن الهامة لصحة الجسم، والتي تفيد كثيرا في معالجة الكبد.
  • يعتبر كل من “اليود، الحديد، الكبريت” من أبرز العناصر التي يحتويها الجرجير، كما أنه يعتبر طارد للسموم لكونه أحد مدرات البول الطبيعية.

نصائح هامة للوقاية من الصفراء للكبار

بعد معرفة تفاصيل سؤال صفار الكبد هل هو خطير نذكر أن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر التعرض للإصابة بهذا المرض، لذا ينصح باتباع عدد من الأمور تتمثل في الآتي:

  • الحرص على توفير الرطوبة الكافية للجسم، من خلال الاعتماد على تناول كميات كافية من السوائل والأعشاب.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية التي تعد سبب رئيسي في الإصابة بهذا المرض.
  • الاهتمام بإدخال الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف ضمن النظام الغذائي، والتي من أشهرها الشوفان واللوز.
  • عدم تعاطي أي نوع من الأدوية دون الرجوع إلى الطبيب المختص أو مراجعة الصيدلي.
  • الحرص على تناول المصادر البروتينية التي تخلو من الدهون الضارة.
  • الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة يومياً، نظرا لاحتوائها على أنزيمات هاضمة من شأنها تسريع عملية الهضم، وبالتالي عدم تراكم المواد المسببة لارتفاع الصفراء.
  • الإكثار من تناول الأسماك البحرية نظراً لاحتوائها على أحماض الأوميجا، والتي تعد من أقوى مضادات الالتهاب التي تساعد في حماية الكبد من الالتهابات.
  • الاعتماد على مصادر طبيعية كبديل عن السكريات المصنعة، لمنع تراكم المواد الدهنية داخل الكبد، مما يساهم في تأدية وظائفه على أتم وجه.
  • عدم الإكثار من تناول المشروبات التي تتضمن نسبة عالية من الكافيين مثل “القهوة، الشاي”، والحرص على تناولهما باعتدال حيث ثبتت فعاليتهم في علاج بعض الأمراض التي تصيب الكبد.

اقرأ أيضًا: ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80

وبهذا نكون قد وفرنا لكم صفار الكبد هل هو خطير وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.