مين استخدمت حبوب كليمن وحملت

مين استخدمت حبوب كليمن وحملت؟ وما موانع استخدامه؟ حيث إنها تعد واحدة من وسائل منع الحمل، وهناك العديد من السيدات اللواتي حملن وهن يستخدمن هذه الحبوب لذلك سعيت في جمع أغلب المعلومات وطرحها من خلال موقع جربها.

مين استخدمت حبوب كليمن وحملت

بعد ولادة طفلي الثالث كنت ابحث عن وسيلة منع حمل خارجية وذلك لأنني متخوفة من الآثار الجانبية لاستخدام اللولب أو الشريحة التي تزرع، وكنت أرغب في وسيلة أتمكن من التخلص منها بسهولة إذا ما رغبت في الحمل مرة أخرى.

عندما زرت طبيبتي التي كنت أتابع معها خلال فترة الحمل نصحتني باستخدام حبوب كليمن لمنع الحمل، ولكنها أخبرتني أن أغلب حبوب منع الحمل إن لم تكن جميعها لا تعتبر وسيلة آمنة؛ من أجل السيطرة على حدوث حمل.

يجب على المرأة أيضًا أن تعتمد التركيز في أخذ الحبوب بشكل دوري وقطعها في موعد الدورة الشهرية، وهذا ما جعلني متخوفة بعض الشيء.

لذلك قبل أن أخذ هذه الحبوب قررت طرح سؤال مين استخدمت حبوب كليمن وحملت في إحدى المواقع النسائية، ووجدت أكثر من تجربة تتفاوت الآراء فيها حول الحبوب.

من ضمن التجارب المذكورة على سؤال مين استخدمت حبوب كليمن وحملت تذكر إحدى السيدات تجربتها مع حبوب كليمن، حيث أنها كانت تقول: كنت أرغب في وسيلة منع حمل خارجية.

ذلك فقط لفترة مؤقتة حتى أتمكن من التأقلم مع طفلي الأول ومن ثم أفكر في معاودة تجربة الحمل مرة أخرى، ونصحتني الطبيبة المختصة بتجربة حبوب كليمن.

أخبرتني أيضًا أن الاستمرار والالتزام بالموعد المحدد لها يعتبر واحد من أهم الأسباب التي تجعل عملية منع الحمل تنجح، وأنه يجب عليّ قطعها في فترة معينة حتى أسمح للدورة الشهرية بالنزول بشكل طبيعي.

بالفعل بدأت في استخدامها وكنت أقطعها أسبوع الدورة الشهرية كل يوم، كما أنني قمت بوضع منبه يقوم بتذكيري كل يوم في نفس الموعد من أجل ضمان عدم حدوث حمل خلال الوقت الحالي لأنني لم أكل مستعدة.

لكنني في الشهر الخامس من استخدام حبوب كليمن وجدت أنني أشعر بكافة الأعراض التي شعرت بها خلال الحمل الأول، لكنني كذبت نفسي وفي الموعد المحدد من أجل قطعها حتى تنزل الدورة الشهرية انتظرت أسبوعًا كاملًا أنتظرها.

زادت أعراض الحمل وقمت بعمل تحليل الحمل المنزلي في اليوم العاشر، وعندما ذهبت إلى الطبيبة المختصة لأتأكد طلبت مني عمل تحليل دم للحمل.

تأكدت حينها أنني حامل، ولأنني كنت مستاءة للغاية بسبب عدم تخطيطي أو استعدادي للحمل خلال الوقت الحالي لكن أخبرتني الطبيبة أنه في الغالب حدث الحمل لأنني نسيت تناول الحبوب في إحدى الأيام العادية في الشهر.

حينها توقفت عن تناول حبوب كليمن حتى موعد الولادة وبعد الولادة اعتمدت على اللولب الذي يتم وضعه بداخل الرحم بدلًا من الخيارات الأخرى التي أصبحت مصدر شك بالنسبة لي بعد تجربتي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب كليمن لتنظيم الدورة

هل حبوب كليمن تنظم الدورة الشهرية؟

تقول إحدى السيدات في الجواب على سؤال مين استخدمت حبوب كليمن وحملت أنها ذهبت إلى الطبيب المتخصص من أجل حل مشكلة تأخر الحمل والإنجاب.

حيث إنه بعد مرور أكثر من سنة على زواجها لم يسبق لها الحمل مطلقًا وبعد إجراء العديد من الفحوصات والتحاليل الطبية تبين أن سبب تأخر الحمل هو عدم انتظام الدورة الشهرية.

نصحها الطبيب بتناول الحبوب لمدة ثلاثة شهور كاملة وقطعها في فترة ثابتة من أجل تنظيم الدورة الشهرية خلال هذه الفترة، وبالفعل عندما استخدمتها لاحظت انتظام الدورة الشهرية.

طلب مني الطبيب أن أوقف استخدامها من أجل البدء في التخطيط للحمل ولكنني تفاجئت بعد إيقاف حبوب كليمن سقوط كتل دموية تبين فيما بعد أنها كانت حمل ولكني سقطت.

بعد مرور شهرين لاحظت أنه في الشهر الثاني لم تأتي الدورة الشهرية ولكنني لم أكن أرغب في وضع أمل كبير فقط اكتفيت بالابتعاد عن الأعمال الشاقة حتى لا أكرر الإجهاض.

بعد مرور حوالي خمسة عشر يوم بدون نزول الدورة الشهرية قمت بعمل فحص الحمل في المنزل وكررته لم أرى أي نتيجة إيجابية على الرغم من ظهور العديد من أعراض الحمل.

بالإضافة إلى ذلك كررت اختبار الحمل الرقمي في الدم حتى أتأكد ولكنني وجدت أنه لا يوجد حمل على الرغم من أنني أشعر بألم في أسفل البطن والصدر وغثيان في الصباح.

استمر الوضع كما هو لمدة شهر كامل ومن ثم نزلت الدورة الشهرية في حالتها الطبيعية عند هذه اللحظة قررت ألا أعتمد على حبوب كليمن من أجل تنظيم الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أني حامل بعد حبوب كليمن

حبوب كليمن وتنشيط المبايض

في الإجابات الواردة على سؤال مين استخدمت حبوب كليمن وحملت وجدت واحدة من السيدات تقول إن حبوب كليمن تساعد في تنظيم مستوى هرمون الأستروجين في الدم.

بالإضافة إلى ذلك فهي تساعد في ضبط وتنظيم موعد الدورة الشهرية ولكن تفيد الدراسات البحثية التي تم إجراءها على هذه الحبوب أنه لا تسبب في حدوث الحمل مطلقًا ولكنها أيضًا لا تمنع حدوثه لدى فئة كبيرة من السيدات ولا تؤثر على عملية الإباضة.

لكن من الجدير بالذكر أن هذه الحبوب تعمل على إحداث بعض التغيرات الجنسية التي تختلف من امرأة لأخرى لذلك عندما وصفها لي الطبيب إلى جانب مجموعة أخرى من العلاجات ساعدتني كثيرًا في تنشيط المبايض.

اقرأ أيضًا: هل الريحان هو الحبق

موانع استخدام حبوب كليمن

من خلال تجربتي مع دواء كليمن وجدت أن هناك العديد من الموانع التي يجب على المرأة التي تعاني من أي منها من تجنب استخدام هذه الحبوب، وذلك يتمثل في:

  • استخدام موانع حمل هرمونية أخرى.
  • الإصابة الحالية أو المسبقة بالانسداد الرئوي أو التخثر الوريدي العميق.
  • الإصابة المثبتة أو المشتبهة بأورام في الكبد، أو سرطان الثدي، أو المبيض، أو الرحم، أو الإصابة المسبقة بأي من الأورام المذكورة.
  • الإصابة باضطراب التمثيل الغذائي للدهون.
  • الإصابة باليرقان، أو مرض الهربس، أو حكة شديدة خلال حمل سابق.
  • الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.
  • الإصابة بفرط الحساسية تجاه أي من مكوناته.
  • الإصابة بفقر الدم المنجلي.
  • الإصابة بمرض السكري الشديد المترافق مع مضاعفات على الأوعية الدموية.
  • الإصابة بنزيف مهبلي غير معروف السبب.
  • أمراض الكبد.
  • خلال فترة الحمل أو التخطيط للحمل، والرضاعة الطبيعية.
  • نقص مضاد الثرومبين.

إن الإجابة على سؤال مين استخدمت حبوب كليمن وحملت تتمثل في أنها لا تعتبر من وسيلة منع حمل آمنة ولا يمكن الجزم أنه لن يحدث حمل مطلقًا ما دامت المرأة تستخدمها.