هل التعرق أثناء الرياضة دليل على حرق الدهون

هل التعرق أثناء الرياضة دليل على حرق الدهون؟ ولماذا يتعرق بعض الناس أكثر من غيرهم أثناء التمارين الرياضية؟ فيشيع عند فئة كبيرة أنه عند ممارسة التمارين الرياضية أن يخرج منهم كميات عرق كبيرة بالأخص في درجات الحرارة المرتفعة معتقدين بذلك أنهم يفقدون الدهون ففيما يلي نتعرف على صحة ذلك القول من خلال موقع جربها.

هل التعرق أثناء الرياضة دليل على حرق الدهون

يتضمن تركيب جسم الإنسان كل من الدهون، الماء، الدم، الأعضاء والعظام والعضلات وغيرها مما يحمله الجسم بداخله، وكل ذلك يحتاج إلى درجة حرارة معينة ليستطيع القيام بوظائفه بشكل طبيعي ومثالي، فعندما تختل درجة الحرارة تلك فإن الجسم يحاول المحافظة على اتزانها من خلال إفراز العرق.

أثناء ممارسة التمارين الرياضية وبذل المجهود ترتفع حرارة الجسم مما يدفعه إلى إفراز العرق، لا يكون ذلك دليلًا على حرق الدهون، ولكنه يعني أن يفقد الجسم سوائل وماء مُخزن به؛ مما يساعد في تخفيض الوزن ولكنه يسترد هذا الوزن عند شرب الماء والسوائل مرة أخرى.

لكن خروج الكثير من العرق من الجسم يعني أن الشخص يقوم بالكثير من المجهود والحركة التي بشأنها تؤثر وتساعد على حرق السعرات الحرارية، والتي ترفع من فرص حرق الدهون، فمن الوارد أن يكون الحرق من الجليكوجين المُخزن في الكبد والعضلات.

اقرأ أيضًا: فوائد التعرق أثناء النوم

لماذا يتعرق بعض الأشخاص أكثر من غيرهم

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال هل التعرق أثناء الرياضة دليل على حرق الدهون نتطرق هنا إلى الحديث عن أمر هام ومثير للتساؤلات، ألا وهو أن بعض الأشخاص المتدربين يخرج منهم كميات عرق أكثر من أشخاص آخرين، فهل يعني ذلك أنهم يخسرون وزنًا أكثر؟ بالتأكيد لا ولكن يرجع ذلك إلى عدة عوامل وهي كما يلي:

  • الجنس: حيث يميل الرجال لإفراز العرق أكثر من السيدات.
  • العمر: الأشخاص الأقل في العمر يتعرقون بشكل أكبر من الأكبر في العمر.
  • كتلة العضلات: فكلما ارتفعت الكتلة العضلية في الجسم، كلما ساعدت على توليد حرارة أكبر مقارنة بكمية الدهون، فالأشخاص الذين يتمتعون بكمية من العضلات أكثر من غيرهم يميلون للتعرق أكثر.
  • مستوى اللياقة البدنية: أصحاب اللياقة البدنية الأعلى يميلون للتعرق أكثر من ذوي اللياقة البدنية الأقل، ولكن في حالة القيام بنفس المهام والمجهود سنجد أن الأقل لياقة يتعرقون أكثر من الآخرين؛ لأنهم يحتاجون إلى بذل مجهود أكبر.
  • حجم الجسم: يشبه الأمر الكتلة العضلية، فكلما كان الجسم أكبر حجمًا، كلما ولد حرارة أكبر بسبب الكتلة الكبيرة التي يحركها وهو ما يسبب التعرق.
  • الحالة الصحية: تؤثر الإصابة ببعض المشكلات الصحية في التعرق فمثلًا الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد، وأيضًا المشكلات النفسية مثل القلق أو التوتر، بالإضافة إلى التقلبات الهرمونية عند السيدات التي تسبق مرحلة انقطاع الدورة الشهرية أو في فترة الحمل.

اقرأ أيضًا: علاج التعرق الزائد تحت الإبط

كيفية حرق السعرات الحرارية بطريقة صحية

عند الرغبة في البدء في رحلة خسارة الدهون والوزن، فلا بد من وضع خطة محكمة واضحة ويتم ذلك بداية باتباع نظام غذائي صحي متوازن فهو شيء لا غنى عنه وتغيير العادات الصحية الخاطئة، ثم بعد ذلك التوجه إلى ممارسة المجهود الذي يساعد في حرق الدهون ومن أبرز أشكاله ما يلي:

  • صعود السلالم: من الأمور الروتينية اليومية التي تحتاج إلى مجهود ولا يشعر بها الفرد، فتكرارها على مدار اليوم بدلًا من ركوب المصعد؛ فيساعد في فقدان الوزن، كما يساعد على بناء كتلة عضلية كبيرة في الجزء السفلي.
  • المشي والتكلم: المشي من الرياضات الفعالة في حرق الدهون، ويمكن التحدث أثناء المشي؛ لأن ذلك يصعب المشي ويرفع من المجهود المبذول.
  • تمارين التمدد والاسترخاء: من التمارين التي تساعد على الاسترخاء وفي الوقت ذاته تساعد على زيادة المرونة والحركة في المفاصل وتحرق سعرات حرارية.
  • الجري: من أكثر الرياضات التي تحتاج إلى مجهود وتساعد على حرق الدهون بشكل كبير بالإضافة إلى قدرتها على بناء كتلة عضلية في الجزء السفلي من الجسم وترفع من قدرة الجسم على التحمل، وفي حالة عدم القدرة على الجري لمسافات طويلة محددة فيمكن الجري لمسافات قصيرة متقطعة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تنظيف الجسم من السموم

نصائح لحرق المزيد من الدهون

استكمالًا لموضوع هل التعرق أثناء الرياضة دليل على حرق الدهون فنتعرف على مجموعة من النصائح التي تساعد على حرق الدهون بشكل فعال، ومن أشهرها ما يلي:

  • الحرص على النوم لوقت كافي.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • الاهتمام بتناول الكافيين مثل الشاي الأخضر أو القهوة، مع الحرص على استشارة الطبيب.
  • ممارسة تمارين المقاومة التي تتضمن دفع ورفع أثقال تُحفز العضلات لتنمو.
  • الاهتمام بتناول كميات كافية من البروتين؛ لأنها تساعد على الشبع كما أن لها تأثير حراري يساعد في حرق الدهون.
  • الاستعانة بالألبان قليلة الدسم بديلة كاملة الدسم، وكذلك الاستعانة بالسكر الخالي من السعرات بدلًا من السكر الأبيض.

ممارسة الرياضة والحصول على وزن صحي من الأمور التي لا تُعد رفاهيات في الحياة بل ضروريات، لذلك من المهم المحافظة عليها والاهتمام بها.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.