هل ليلة القدر ثابتة ام متغيرة

هل ليلة القدر ثابتة ام متغيرة؟ وما هي الأعمال الأحب إلى الله في ليلة القدر؟ فمن المؤكد أن ليلة القدر في شهر رمضان كما قال الله تعالى إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ”، لذلك تنتظر الناس دومًا شهر رمضان لكي ينالوا من فضل الشهر بأكمله وبالأخص فضل ليلة القدر، لذلك يُنصح بنيل فضل تلك الليلة المُباركة، حيث إنها من أفضل الليالي، فهي الأمن والسلام، ومن خلال موقع جربها سوف تتعرف على كل ما يخص تلك الليلة.

هل ليلة القدر ثابتة ام متغيرة

هل ليلة القدر ثابتة ام متغيرة؟ من الأسئلة التي مازالت تبحث الناس عن إجابتها على الرغم إن إجابتها معروفة وموجودة مُنذ قديم الأزل، أن ليلة القدر الليلة المُباركة أنها مُتغيرة وخفية، فقد عزز الله سبحانه وتعالى تلك الليلة عن باقي الليالي، فأراد إخفائها عن البشر واختصاصها وحدها، حتى اختص لها سورة قرآنية سُميت سورة القدر.

أن تلك الليلة هي ليلة رمضانية، فقد تأتي في العشر الأواخر من أيام رمضان، بالرغم من زعم الكثير من البشر بأن ليلة القدر هي اليوم السابع وعشرين من رمضان إلا إن مصداقية تلك الأقاويل غير صحيحة، لأن لم تصرح لنا الفتاوي الإسلامية بأن ليلة القدر هي يوم مُحدد في كل عام.

ذُكر عن الكثير من العلماء بأقوال كثيرة لكن أكثرها كانت تهدف إلى إن ليلة القدر المُباركة في الوتر الأخير في رمضان باستدلال عن ابنُ حَجَر حيث قال:

“وأرجَحُها كلُّها: أنَّها في وِتْرٍ من العَشرِ الأخير، وأنَّها تَنتقِلُ كما يُفْهَمُ من أحاديثِ هذا الباب.”

في عندما يجاوب أهل العلم عن سؤال هل ليلة القدر ثابتة ام متغيرة؟ يقولون إنها متغيرة، أو مُتحركة بالفعل، فتختلف في شهر رمضان الحالي، عن شهر رمضان القادم عن شهر رمضان الماضي، حيث ذُكر عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

كنتُ أجاوِرُ هذه العَشْرَ، ثم قد بدا لي أن أجاوِرَ هذه العَشْرَ الأواخِر، فمن كان اعتَكَفَ معي فلْيَثْبُتْ في مُعتَكَفِه، وقد أُرِيتُ هذه الليلةَ، ثم أُنْسِيتُها ، فابتَغُوها في العَشْرِ الأواخِرِ، وابتَغُوها في كلِّ وِترٍ، وقد رأيتُني أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ، فاستهَلَّتِ السَّماءُ في تلك الليلةِ فأمطَرَت، فوَكَف المسجِدُ في مُصَلَّى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ليلةَ إحدى وعشرينَ، فبَصُرَتْ عيني رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ونَظَرْتُ إليه انصَرَفَ مِنَ الصُّبْحِ ووجهُه ممتلئٌ طينًا وماءً.

اقرأ أيضًا: دعاء للميت في ليلة القدر

الحكمة من إخفاء ليلة القدر

بعد معرفتك لإجابة سؤال هل ليلة القدر ثابتة ام متغيرة؟ وأنها مُتغيرة مُتحركة، يجب ايضًا أن تعلم ما هو حكمة إخفائها عن التي صرح بها الكثير من علماء الدين، لذلك من خلال النقاط الآتية سوف نعرف بعض أسباب إخفاء تلك الليلة المُباركة، والتي تتمثل في:

  • حتى يبقى المرء في دوامة الإحسان والعبادة دون انقطاع طول شهر رمضان الكريم، حيث إن صرح بأن ليلة القدر في اليوم الفُلاني، احتمال على البعض من الفئة الأقل ايمانًا، ترك شهر رمضان بأكمله، والالتزام خلال ليلة القدر المُباركة فقط.
  • كسب طاعة الله سبحانه وتعالى طول شهر رمضان علاوة على ليلة القدر، لذلك أخفى الله ليلة القدر لكي يعظم جميع الناس ليالي رمضان بأكملها دون اختصاص على ليلة مُحددة.
  • التزام العبد بالعبادات كلها طول شهر رمضان كي اليوم الذي به ليلة القدر، سوف يجعله ويمهد على تكملة العبادات بعد رمضان في حالة إن كان المسلم غير مُقيم بالعبادات من قبل رمضان من الأساس.
  • استمرار الشحنة الإيجابية المُحملة بالطاقة والإيمان من أول يوم بشهر رمضان إلى أخر يوم برمضان، مما يعمل على ممارسة العبد للعبادة بكل خشوع وحب.

ما هي علامات ليلة القدر؟

تأتي ليلة في الثلث الأخير من رمضان تجعلك تسأل نفسك وما من حولك هل ليلة القدر ثابتة ام متغيرة؟ حتى تدرك هي تلك الليلة أم لا؟ لا أحد يستطيع الإجابة مادامت الإجابة ليس من أفواه العلماء، فالعلماء يسترشدون إلى بعض دلائل ليلة القدر التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي سوف نتناولها في النقاط التالية:

  • تلك الليلة المُباركة تتصف باعتدال الجو بها حيث لا يميل إلى الحرارة ولا يميل إلى البرودة ايضًا، حيث ورد عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما “ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سمِحَةٌ، طَلِقَةٌ، لا حارَّةٌ ولا بارِدَةٌ، تُصبِحُ الشمسُ صبيحتَها ضَعيفةً حمْراءَ.”
  • في ليلة القدر تنزل الملائكة أفواجًا، حيث تصبح الملائكة كالحصى في الأراضي.
  • من العلامات الهامة والبارزة للناس ايضًا استجابة الدعاء حينها إذا وفق المرء بتلك الدعوة.
  • ينعم الإنسان في تلك الليلة بسلام وأمان داخل نفسه يصل إلى السكون، حيث يصبح غارق بالعبادات بعيد عن ضوضاء البشر.
  • في تلك الليلة بالتحديد دون عن أي ليلة أخرى يشعر المرء بالله حقًا، والخشوع في كل صلاة.
  • في تلك الليلة لا تُصاب الدُنيا الكوارث الكونية مثل الزلازل أو الشهب أو النيزك.
  • تشرق شمس هذا اليوم في هدوء تام دون شعاع، ولا تكون شمس حارقة على العكس تكون هادئة ولا ترتفع.

اقرأ أيضًا: أفضل دعاء ليلة القدر

فضائل ليلة القدر

إن تلك الليلة المُباركة تحتوي على الكثير من الفضائل للعباد، حيث اختصها الله عز وجل وحدها دون عن أي ليلة أخرى في رمضان أو في الأيام العادية، حيث أنزل فيه القرآن، لذلك تتميز بالعديد من الفضائل، والتي سوف نطرحها عليكم في السطور القادمة:

  • قال رسول الله صلى عليه وسلم من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابا غُفر له ما تقدم من ذنبه حيث أنها أنزل فيها القرآن الكريم، لذلك أعطي الله لعباده بركاتها حيث من قام تلك الليلة بالعبادات والخشوع يمتلئ قلبه حقًا يغفر له ما تقدم من ذنبه.
  • في تلك الليلة تصبح نفس الإنسان هادئة مٌطمئنة، لأن في ليلة القدر، تنزل الملائكة إلى البشر المؤمنة، فتضع السكينة والسلام حول المؤمنين.
  • في ذلك الشهر الكريم شهر رمضان، أو في تلك الليلة المباركة بالأخص عند قيام أي مؤمن صالح للعبادات أو أي شيء خيري سوف يضاعف له الثواب حيث يصل الأجر إلى أضعافه.
  • في ليلة القدر تكتب الملائكة بأمر من الله سبحانه وتعالى، جميع الأقدار من رزق أو موت وغيره، فاحتمال دعائك وعبادتك تغير قدرك في تلك الليلة حتى ليلة القدر التي في العام القادم.

اقرأ أيضًا: متى تبدأ ليلة القدر ومتى تنتهي

ما هي الأعمال الواجب فعلها في ليلة القدر؟

يجب على جميع المسلمين في ليلة القدر الالتزام بالعبادات والأعمال الصالحة، لأنها ليلة لا تعوض في العام الواحد، لذا يجب استغلالها بالطريقة الصحيحة، حيث تكون تلك الأعمال تتمثل في تلك النقاط القادمة:

  • الدعاء في ليلة القدر، فواجب على المسلم استغلال الدعاء في تلك الليلة لأنه من الممكن يتم تغيير قدره، لأن في تلك الليلة تنزل الملائكة لكتابة أعمال الناس، على حدا كل شخص في كتابه الخاص، بالإضافة إلى التضرع إلى الله وطلب مغفرته ورحمته.
  • قراءة القرآن في تلك الليلة من أهم الأعمال، لأنه سوف يأخذ المسلم أضعاف ثواب قراءته.
  • الأعمال الصالحة المتنوعة أيًا كان ماهي، حيث تحصل على أجر كبير ومغفرة ورحمة من رب العالمين.
  • الصلاة بخشوع وخاصةً صلاة قيام الليل، لأنها من أسباب مغفرة الله لنا، وقبول الأدعية الخاصة بنا.

إن ليلة القدر من الليالي المُباركة، وبما أن لا أحد يعلم متى ستأتي، فيجب عليك أخي المسلم عمل العبادات الصالحة طوال الشهر بأكمله حتى تأتي تلك الليلة، ويستمر معك العمل الصالح حتى بعد شهر رمضان.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.