معلومات عن الكرة الأرضية وتاريخ تكوينها والعوامل التي أدت للحياة عليها

المعلومات عن الكرة الأرضية هي ثقافة يجب على الجميع أن يلُم ما يستطيع منها، فالكرة الأرضية هي موطن جميع الكائنات، ويعيش عليها الطائر والزاحف والعائم والبشر، وهو الكوكب المعروف حتى الآن المتواجد عليه حياة، لذلك سنتناول في موقع جربها اليوم العديد من المعلومات عنه، تابع معنا..

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول ما هي مصادر الطاقة وأنواعها

معلومات عن الكرة الأرضية

لجمع معلومات عن الكرة الأرضية يجب أن نعرف ما هي وأين موقعها بالنظام الشمسي.

  • يقدر العلماء عمر تكوين الأرض منذ حوالي 4.54 مليار سنة، والحياة ظهرت على سطحها بالمليار سنة الأخيرة.
  • تُشكل اليابسة من سطح الأرض نسبة قليلة مقارنة مع المياه التي تستحوذ على ثلثي الأرض، فنسبة مساحة اليابسة تقدر بحوالي 29.2% من سطح الكرة الأرضية، بينما مساحة الماء تقدر 70.8% من سطح الكرة الأرضية. وهذا من المعروف من المعلومات عن الكرة الأرضية، لكن ربما يجب أن نضيفها عند الحديث، أن اليابسة تنقسم إلى سبع قارات سنذكرهم بالترتيب تنازلي من حيث المساحة: قارة آسيا، قارة أفريقيا، قارة أمريكا الشمالية، قارة أمريكا الجنوبية، القارة القطبية الجنوبية، قارة أوروبا، وأخيرًا قارة أستراليا.
  • وتعريف القارة بأنها هي مساحات أرضية كبيرة تقدر بمختلف الأحجام ولا يفصلها مسطحات بحرية أو مائية عن بعضها، وتحتوي أيضًا على العديد من الجزر.
  • يبلغ متوسط ​​المسافة بين الأرض والشمس حوالي 149.600.000 كم (92.960.000 ميل).
  • يدور الأرض حول الشمس في مسار يكون حاليًا أقرب إلى دائرة (أقل انحرافًا) من مدارات جميع الكواكب الأخرى باستثناء اثنين، هما كوكب الزهرة ونبتون، تكمل الأرض مدارًا واحدًا كاملاً حول لشمس، في حوالي 365.25 يومًا.
  • يدور حول الأرض قمر، والذي يدور حول الكوكب على مسافة متوسطة تبلغ حوالي 384.400 كيلومتر (238.900 ميل).
  • تحافظ جاذبية الأرض على القمر في مداره حوله، وأيضًا للقمر جاذبية للأرض تسبب في ظاهرة المد والجزر لمياه البحار والمحيطات، بالإضافة إلى جاذبية الشمس؛ وبالرغم من قلة حجم القمر إلى أنه يرجع تأثيره عامل واضح في ظاهرة المد والجزر لقربه من الأرض.

يرشح لك موقع جربها قراءة المزيد من المعلومات حول كم تبعد الشمس عن الأرض وكم تستغرق أشاعتها للوصول للأرض

العوامل التي أدت للحياة على الأرض

ما زلنا نستعرض بعض معلومات عن الكرة الرضية، وهنا نأتي لأحد أهم العوامل المسببة للحياة على الأرض وهي:

الغلاف الجوي

  • الأرض محاطة بغلاف جوي رقيق نسبيًا (يسمى عادةً الهواء) يتكون من خليط من الغازات.
  • النيتروجين الجزيئي يشكل نسبة كبيرة وهي (78 بالمائة) والأكسجين الجزيئي (21 بالمائة).
  • توجد أيضًا كميات أصغر بكثير من الغازات مثل الأرجون (حوالي 1 %)، وبخار الماء (بمتوسط 1 % ويتغير بدرجة كبيرة في الوقت والمكان)، وثاني أكسيد الكربون (0.0395 في المائة، ويتزايد حاليًا بسبب الحرق المتزايد للوقود الأحفوري مثل الفحم والبترول ومشتقاته)، وغاز الميثان (0.00018 بالمائة ويرتفع نسبته حاليًا بسبب النشاط الإنساني المتزايد)، وغيرها.
  • الأكسجين غاز شديد التفاعل يتم دمجه في معظم الظروف الكوكبية مع مواد كيميائية أخرى في الغلاف الجوي والسطح والقشرة. في الواقع يتم توفيره بشكل مستمر من خلال العمليات البيولوجية.
  • الغلاف الجوي الأرضي يعتبر خزان للمياه ينقل الماء حول الكرة الأرضية، حيث تقدر نسبة الماء المخزونة بالغلاف الجوي حوالي 12.900كم3، تتساقط أغلبيتها على هيئة أمطار بالمحيطات والبحار، ويقدر ثقل السحب التي تحتوي الماء بالمئات وآلاف المليارات من الأطنان.
  • يتكون الغلاف الجوي للأرض من ست طبقات هم:
  1. التروبوسفير (Troposphere): وهي تبدأ من سطح حتى تصل إلى ارتفاع 10كم، و99% من الماء المخزون بالغلاف الجوي يوجد بهذه الطبقة.
  2. الستراتوسفير (Stratosphere): وهي تعلو طبقة التروبوسفير، بها تخلو عن جميع التقلبات والعواصف التي تحدث فقط في طبقة التروبوسفير، يتواجد بها طبقة الأوزون المعروف عنها أنها تمتص الأشعة فوق البنفسجية الضارة.
  3. الميزوسفير (Mesosphere): هي الطبقة الثالثة، ترتفع عن سطح البحر من80إلى 85كم تقريبًا، وتتميز بالبرودة الشديدة حيث تصل درجة الحرارة إلى سالب100درجة مئوية.
  4. الثرموسفير (Thermosphere): يبعد عن سطح البحر لارتفاع ما بين500كم إلى 1000كم، تختلف بأختلاف نشاط الشمس.
  5. الأيونوسفير (Ionosphere): الجزء العلوي لهذه الطبقة يزيد بها غاز الأكسجين والنيتروجين والهيليوم، بينما الجزء الأعلى منها يسود فيه غاز الهيدروجين بشكل كبير.
  6. الإكسوسفير (Exosphere): وهي تعتبر الطبقة الأخيرة الخارجية من الأغلفة الجوية.

يمكنك الآن التعرف على المزيد من المعلومات حول أول من دار حول الأرض وما ستعرفه عنه سيبهرك

دراسة مبسطة عن تاريخ دراسة الهواء

  • لقد عرف البشر منذ العصور القديمة أن الهواء مهم للحياة، فقد اقترح الفيلسوف اليوناني أمبيدوكليس خلال القرن الخامس قبل الميلاد أن أربعة عناصر هما: الهواء، والأرض، والنار، والماء، تتحد مع بعضه لتشكل الحياة بنسب مختلفة.
  • استقرت هذه الفكرة بأفكار العديد من العلماء اليونانيين، فقد كتب الفيلسوف اليوناني أرسطو كتاب الميترولوجيا (Meteorology) (أي دراسة الأرصاد الجوية) في القرن الرابع قبل الميلاد، والذي يحتوي على ما جمعه من ملاحظات حول وجود الهواء وأنماط الطقس المختلفة، نظرًا لعدم وجود أدوات لاختبار خصائص الهواء، فلم يكن الفلاسفة والعلماء قادرين سابقًا على اختبار فرضياتهم حول الهواء.
  • بدأت دراسة الهواء من قبل العلماء في عام 1593 م، حينما اخترع العالم الإيطالي جاليليو مقياسًا بدائيًا للحرارة، وفي عام 1643 م اخترع العالم الإيطالي إيفانجليستا توريسيلي مقياس لقياس ضغط الهواء يسمى البارومتر، حيث أظهر هذا الجهاز أن الهواء له وزن.
  • استخدم الكيميائي الأيرلندي روبرت بويل البارومتر في منتصف القرن السابع عشر الميلادي لإيجاد صيغة تتعلق بكمية الهواء وضغطه.
  • تم اكتشاف الأكسجين في أوائل السبعينيات من القرن الثامن عشر الميلادي بواسطة الكيميائي السويدي كارل شيل، وتبعه في عام 1774 م الكيميائي الإنجليزي جوزيف بريستلي، وبعدها بثلاث سنوات عام 1777 أردك الكيميائي أنطوان لافوازيه الفرنسي أن غاز الأكسجين يساعد على الاشتعال.

نوصي بالاطلاع على معلومات أكثر عن ما هو خسوف القمر و متى يكون خسوف القمر القادم؟

تاريخ كوكب الأرض

من أجل الإلمام الكامل لمختلف المعلومات عن الكرة الأرضية، يجب أن نتعرف على تاريخ كوكبنا من خلال دراسة التسلسل الزمني الذي وقع به:

  • تكونت الأرض والكواكب الأخرى في النظام الشمسي من سديم شمسي قبل 4.54 مليار سنة (وهذه المعلومات غير مؤكدة بنسبة 1٪)، كانت كتلة على شكل قرص من الغبار، والغاز تبقت منها لتكون الشمس. في غضون فترة زمنية تتراوح بين 10 و20 مليون سنة، اكتمل فيها تكوين الأرض بواسطة هذه الأجزاء الخارجية.
  • الأرض كانت منصهرة في البداية، ثم بردت طبقتها الخارجية؛ لتكون قشرة صلبة والتي يسببها الغلاف الجوي للأرض.
  • بعد ذلك بوقت قصير، عندما اصطدم جسم فلكي – حجم المريخ (غالبًا ما يشار إليه باسم فرضية تأثير الارتطام بالعملاق) يمثل 10٪ من كتلة كوكب الأرض – بالأرض في صدمة حينها تكون القمر.
  • نتج عن النشاط البركاني والانبعاثات الغازية من كوكب الأرض لإنشاء وتكوين المحيطات من تكثف بخار الماء الذي زاد من تكثف الثلج والماء السائل الذي جلبته الكويكبات والكواكب الأصلية الأكبر والمذنبات في نظام الشمس.
  • وعلى مدار ملايين السنين على سطح كوكب الأرض فأنه يعيد تشكيل نفسه باستمرار حيث تشكلت القارات، ثم انفصلت فيما بعد، وتباعدت وتحركت حول سطح الكوكب، لكنها اجتمعت مرة أخرى لتشكل قارة عظيمة سُميت (قارة رودينيا) التي ظهرت منذ ما يقرب من 750مليون سنة.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول كم تبعد الشمس عن الأرض وكم تستغرق أشاعتها للوصول للأرض

ملخص الموضوع في 6 نقط

  1. كوكب الأرض هو الموطن الرئيسي والوحيد الموجد الذي يحتوي على الحياة بكل أنواعها.
  2. الغلاف الجوي للأرض يتكون من ست طبقات.
  3. ثلثيّ الأرض يحتوي على مياه بنسبة 70.8%، والباقي يابسة بنسبة29.8%.
  4. الغلاف الجوي للأرض يحتوي على الكثير من المياه في صورة سحب وبخار.
  5. نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون تتزايد كل يوم لتزايد النشاط الإنساني وحرق الوقود الأحفوري.
  6. من أحد المعلومات عن الكرة الأرضية البسيطة أن الأرض هو ثالث الكواكب بعدًا من الشمس بعد الزهرة وعطارد.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.