معلومات عن الحاسوب بشكل عام

معلومات عن الحاسوب بشكل عام نعرض منها المزيد عن ذلك الجهاز الذي نستخدمه يوميًا، فهو أكثر الأجهزة استخدامًا حول العالم بجوار الهاتف، فمنه يتم العمل والدراسة واللعب والتواصل مع الآخرين، كما توجد مجالات دراسية متخصصة بذلك الجهاز العظيم بكافة جوانبه، لذا نعرض لكم معلومات عن الحاسوب من خلال موقع جربها.

معلومات عن الحاسوب بشكل عام

الحاسوب يعرف بشكل دارج باسم الكمبيوتر، فهو جهاز يعالج البيانات والمعلومات مع إمكانية تخزينها واسترجاعها بعدة أن يستقبلها بالبداية، ثم يُخرجها في شكل المعلومات الهامة التي تُخزن بمختلف الوسائط التخزينية، وبالتالي إمكانية استرجاعها بأي وقت.

البيانات هي المدخلات الأولية بالحاسوب، أما المعلومات فهي المخرجات التي تنتج عن عملية معالجة البيانات، فجميع الأجهزة تعمل عبر برمجيات تشغيلية خاصة معروفة بأنظمة التشغيل، ودونها يكون الحاسب فقط قطعة معدنية.

تلك الأنظمة تعد المسؤول الأول عن تنفيذ مهام حساب العمليات المنطقية والحسابية مع البيانات فقط في ثوان، كذلك هي السبيل الأول لجميع المبرمجين لتطوير البرامج والتطبيقات المرتبطة بتحديث عمل الحاسب والزيادة من الاستفادة منه.

جاء الحاسوب وكان بمثابة ثورة تقنية وعلمية كبيرة عندما ظهر للمرة الأولى، ومع الوقت أصبح استخدامه من متطلبات الحياة الإنسانية الأساسية، حيث يتم استخدامه بكافة المجالات، وفي أي مكان.

اقرأ أيضًا: بحث عن الحاسوب فوائده وأضراره

لماذا سمي الحاسوب بكمبيوتر

استكمالًا لعرضنا معلومات عن الحاسوب بشكل عام، فإن مخترعه البريطاني المهندس “شارل باباج” كان أول المفكرين بالجهاز الإلكتروني المبرمج من خلال إطلاق اسم كمبيوتر على من يُدخل البيانات للحاسوب، ثم أطلق الاسم نفسه على الآلة.

تأتي كلمة حاسوب من الترجمة الحرفية لكلمة computer والتي تم اشتقاقها من فقل compute أي العد أو الحساب، وذلك بسبب تأدية الجهاز جميع التحليلات والعمليات بشكل حسابات وأرقام سواء في شكل الطرح أو الجمع أو القسمة أو الضرب.

أما اسم الحاسوب فجاء في اللغة العربية بسبب أنه اسم آلة يتم اشتقاقه من الفعل حَسَبَ على نفس وزن فاعول.

تاريخ الحاسوب

بينما نعرض معلومات عن الحاسوب بشكل عام، فإن الحاسوب مر بالعديد من المراحل على مدار العديد من السنوات كي يظهر لنا بشكله الحالي، لذا نعرض تلك المراحل في الفقرات الآتية:

1- الحاسوب الأول بالعالم

تشارلز باباج بالعام 1822م تمكن من اختراع جهاز يحسب مجموعة من الأرقام ويظهرها على الورق، ثم في العام 1837م طور الحاسوب العامة من أجل الأغراض العامة، حيث إنه تتضمن وحدة خاصة بالمنطق والحساب والذاكرة المدمجة، فهو كان الحاسوب الأول الميكانيكي.

لكن مخترعه لم يكمل تطويره بسبب نقص التمويل، ثم عام 1910 استكمل عمليات البناء.

2- الحاسوب z1

بين عامي 1936 و1938م تم اختراع ذلك الحاسوب على يد كونارد جوسي، وكان الحاسوب الأول القابل للبرمجة.

3- الحاسوب الكهربائي

استطاع تومي فلاور مع نهاية عام 1943م بأن يُنشئ أول كمبيوتر كهربي يمكن أن يُبرمج.

4- الحاسوب الرقمي

طور في الفترة بين 1937 إلى 1942م حاسوب في اسم Atanasoff-Berry computer على يد كليف بيري وجون فنسنت أتانوف، وعلى إثر ذلك حصلوا على براءة اختراع الحاسوب الرقمي الأول.

لكن الكثير يتجهون إلى أن حاسب ENIAC الذي اخترع بالكامل 1946م على يد جون موكلي بريسبير إيكرت هو الحاسوب الرقمي الأول بالعالم.

5- جهاز Univac 1101

تم تقديم ذلك الجهاز في خمسينيات العقد الماضي، وكان الأول المتمكن من تشغيل برنامج تم تخزينه بذاكرة متواجدة بالجهاز.

خلال ذلك العقد تمت الكثير من التطورات على الحواسيب، حيث تم تطوير البعض الذي أُتيح للبيع، كذلك تم تطوير الأجهزة في ذاكرة الحاسوب العشوائي.

في ستينيات القرن الماضي تم بيع أجهزة الحاسوب بأعداد كبيرة في السوق العالمية، ومن بعد ذلك استمرت التطورات العلمية بمجال الحواسيب إلى أن وصلت لشكلها الحالي.

اُخترع أنول معالج على يد شركة انتل، كذلك أصدر الحاسوب الشخصي وذو الحجم الصغير، كما أنه وبعد فترة طُرح أول حاسوب محمول على يد شركة IBM وكان يُعرف بIBM 5100.

مكونات الكمبيوتر

في إطار عرضنا معلومات عن الحاسوب بشكل عام، فإن مكوناته تقسم لمجموعة من المكونات المادية والبرمجية والتي نذكرها بالتفصيل في الفقرات الآتية:

أولًا: المكونات البرمجية

هي إحدى المكونات الأساسية بأجهزة الحاسب، وتتكون من عدد من المعلومات أو الأوامر التي كُتبت بلغة معينة لاسترشاده لما يجب فعله، ويتم تقسيمها على أساس المهمة المعني بها، والتي توجد بها أنواع نذكرها في الفقرات التالية:

1- برمجيات النظام

هي تلك التي صممت لتكون قاعدة لمجموعة أخرى من البرمجيات، فهي صممت بتوفير الخدمات لتلك البرامج، ولكنها لا تهم المستخدم المباشر للحاسوب، ومن أمثلتها: نظام التشغيل العامل به الجهاز، مثل: نظام ماك أو ويندوز.

2- برمجيات تطبيقية

المقصود هنا التعامل المباشر مع مستخدمي الجهاز، حيث إنه يُنفذ البرامج أو بعض المهام المحددة ذات الأهمية له، وتوجد مجموعة كبيرة من الأمثلة على نوع البرمجيات ذلك، مثل: متصفح الويب، برنامج معالج النصوص، الآلة الحاسبة، الألعاب، برامج تعديل الصور.

اقرأ أيضًا: رموز لوحة المفاتيح للكمبيوتر والمكونات الأساسية لجهاز الكمبيوتر

ثانيًا: المكونات المادية

في إطار عرض معلومات عن الحاسوب بشكل عام، فتلك المكونات هي معدات وأجهزة مادية يتكون منها الكمبيوتر، نظرًا لذلك نعرض تلك الأجزاء في النقاط الآتية:

  • وحدة المعالجة المركزية: تُعرف أيضًا بالمعالج، فهي منفذة للأوامر بجهاز الحاسب
  • اللوحة الأم: توجد بها مجموعة من المكونات، مثل: الذاكرة ووحدة المعالجة المركزية.
  • القرص الصلب: مكان أساسي تُحفظ به معلومات وبيانات المُستخدم.
  • ذاكرة الوصول العشوائي: تُخزن البيانات التي تستخدم مؤقتًا، حيث إن مكوناتها تختفي بعد غلق الجهاز.
  • مزود الطاقة: جهاز يحول الكهرباء المُصدرة للحاسب من المقبس على طاقة تتلاءم مع الجهاز.
  • لوحة المفاتيح.
  • الشاشة.
  • السماعات.
  • الفأرة.
  • كرت الفيديو.
  • محرك الأقراص اليدوية.

نظام تشغيل الحاسوب

بالإضافة إلى ما تم ذكره حول معلومات عن الحاسوب بشكل عام، فإن نظام تشغيل أجهزة الحاسب تتضمن مجموعة من الأجزاء الرئيسية التي نعرضها بالنقاط التالية:

  • واجهة المستخدم: يتواجد بها الوسائل المساعدة المستخدم على استخدام الجهاز، وذلك عبر مجموعة من الأدوات، مثل: الأيقونات المرسومة أو سطح المكتب.
  • النواة: هي الجزء الرئيسي لنظام التشغيل وتتحكم بأغلب عمليات الحاسب، مثل: كتابة وقراءة البيانات بالذاكرة، كذلك تحديد كيفية استقبال وإرسال البيانات عبر عدد من الأجهزة به مثل: الفأرة، الشاشة، لوحة المفاتيح.
  • واجهة برمجة التطبيقات: يكون خاصًا بمطوري ومنشئي التطبيقات.

أنواع الحواسيب

في إطار عرض معلومات عن الحاسوب بشكل عام، نستعرض أنواع ذلك الجهاز على أساس الكفاءة والتمكن من معالجة البيانات، ونذكرها في الفقرات التالية:

1- حاسوب محطة العمل

يكون مقاربًا للحاسوب الشخصي، ولكنه يتميز بالقدرة الكبيرة على معالجة التطبيقات في النوع المتقدم، مثل: تطبيقات الرسم الهندسي الشعيرة بالأوتوكاد.

2- الحاسوب الشخصي

يتضمن المعالج الدقيق في القوة المتوسطة، ويوجد في شريحة واحدة بالكمبيوتر، ويعالج مجموعة من التطبيقات الحاسوبية الممتازة بالبساطة، مثل: الألعاب ومعالجة النصوص.

3- الحاسوب صغير الحجم

يوجد في قدرات معالجة عالية أكبر من الحاسوب الشخصي وحاسوب محطة العمل على الرغم من حجمه الصغير عنهم، كما يمكن أن يستخدمه 250 مستخدم بآن واحد.

4- الحاسوب الفائق

هو من أقوى وأسرع أنواع الحواسيب بالعالم، حيث بإمكانه معالجة ملايين الأوامر بثانية واحدة، لذا يُستخدم بالتطبيقات التي تحتاج لتحليل الأرقام في كميات كبيرة، مثل: المحاكاة العلمية، التنبؤ بالطقس، المحاكاة العلمية.

اقرأ أيضًا: كيفية تسريع الكمبيوتر windows 10

5- الحاسوب المركزي

يوجد في القدرات العالية، ويمكن عبره توفير الخدمات لآلاف المستخدمين بنفس الوقت، كذلك تشغيل مجموعة من البرمجيات في تزامن من خلال التعامل معها ومعالجتها بآن واحد.

إن الحاسوب ظهر لنا في شكله الأخير الحالي بعد مجموعة من التطورات منذ القرن التاسع عشر، وذلك ليساعدنا بتأدية جميع المهام اليومية بكافة المجالات في سرعة ودقة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.