إذا كانت الدورة كل 26 يوم متى يكون التبويض

إذا كانت الدورة كل 26 يوم متى يكون التبويض وما هي أشهر علاماته؟ حيث تتساءل بعض السيدات عن الوقت المناسب لحدوث الحمل ، وتعتبر الفترة المناسبة للحمل هي أثناء أول 5 أيام من التبويض، ولكي تتعرفي على موعد التبويض لو كانت دورتك الشهرية كل26 يوم عليك متابعة السطور القادمة عبر موقع جربها.

إذا كانت الدورة كل 26 يوم متى يكون التبويض

إذا كانت الدورة كل 26 يوم متى يكون التبويض

إذا كانت الدورة كل 26 يوم فهي دورة منتظمة، وبالتالي يمكن حساب وقت التبويض بمنتهى السهولة عبر طرح العدد 14 من عدد هذه الأيام ويكون الناتج هو 12، أي أن اليوم 12 من أول يوم للدورة هو أنسب وقت لحدوث التبويض، هذا فيما يخص الدورة المنتظمة، ولكن في العديد من الحالات لا تكون الدورة منتظمة.

وبالتالي هناك طرق أخرى لحساب وقت الإباضة عن طريق تحديد أقصر مدة للدورة وأقصى طول لها منذ ستة أشهر سابقة ثم طرح الرقم 11 من أطولها، و18 من أقصرها، وناتج طرح الرقمين 18و11 هو اليوم المناسب لحدوث الإباضة والذي ترتفع به نسب حدوث الحمل وهو من أفضل الأيام للجماع.

ومن الطرق الأخرى لحساب وقت التبويض هو عن طريق استخدام كاشف LH ويتم اجراؤه على البول، ويمكن استخدامه لتوقع يوم الإباضة بعد مرور 36 ساعة.

اقرأ أيضًا: هل ألم الثدي بعد التبويض من علامات الحمل

علامات نزول البويضة

بعد أن ذكرنا تفاصيل إذا كانت الدورة كل 26 يوم متى يكون التبويض نذكر أنه تتضمن أعراض نزول البويضة بعض العلامات الدالة على وقت التبويض، وهي كالتالي:

  • ارتفاع قليل بالحرارة، وذلك بسبب الاختلالات الهرمونية التي تتسبب بها عملية نزول البويضة.
  • الإحساس بألم بالبطن من الأسفل مع الشعور ببعض التقلصات.
  • زيادة الدافع الجنسي نتيجة لارتفاع معدلات هرمون البروجيسترون.
  • الشعور بالتغيرات المزاجية نتيجة الاضطراب الحادث بهرمونات الجسم.
  • نزول بعض الدماء الطفيفة وغالباً ما تكون باللون البني أو المائل للون الوردي.
  • ظهور بعض الإفرازات اللزجة والمشابهة لبياض البيض.
  • ظهور بعض الحبوب والبثور على الجلد.
  • الإحساس بالإعياء أو الصداع بالرأس نتيجة لحدوق تغيرات بهرمونات الجسم.
  • التسبب في القيء أو الشعور بالغثيان في بعض الحالات.

كيفية احتساب وقت التبويض

كما وضحنا فإن الدورة الشهرية المنتظمة مدتها 26 يوم وقد تقل أو تزيد عن ذلك لدى بعض النساء فتصل إلى 32 يوم عند بعضهن، ولكن غالباً ما يكون الوقت المحدد لحدوث الإباضة هو من اليوم 12-18 بالرجوع لطول الدورة الشهرية، واليكم كيفية احتساب وقت التبويض بشكل صحيح:

  • إذا كانت دورتك الشهرية أقل من 22 يوم فإن نسبة الإباضة تزيد اليوم السابع منها، وتزيد معدلات حدوث الحمل من اليوم 2-8 من دورة الحيض.
  • إذا كانت دورتك الشهرية ما بين 26-27 يوم، فإن زيادة الوقت المحدد للإباضة يكون باليوم الثالث عشر والرابع عشر منها، والمتوقع أن ترتفع معدلات حدوث الحمل في هذه الحالة من اليوم 9-15 منها.
  • في حالة زيادة أيام الدورة عن32-33 يوم ترتفع معدلات التبويض منذ اليوم التاسع عشر منها، وتزيد نسب حدوث الحمل من اليوم الرابع عشر وحتى اليوم العشرون من هذه الدورة.

اقرأ أيضًا: هل الحمل لا يحدث إلا في أيام التبويض

نصائح للرفع من نسب حدوث الحمل

سنوضح عدد من النصائح التي ترفع من نسب حدوث الحمل بعد معرفة الأيام المناسبة للتبويض، وهي كالتالي:

  • التواصل مع الطبيب المتخصص والمتابعة معه بشكل مستمر لتحديد أيام التبويض بشكل صحيح، مع الاهتمام بتناول العقاقير الطبية التي يصفها للإسراع من حدوث الحمل، ومن أهمها حمض الفوليك اللازم للمرأة قبل الحمل وفي أثناء الثلاث شهور الأولى منه.
  • تضمين العناصر الغذائية الصحية في النظام الغذائي للمرأة للإسهام في حدوث وتثبيت الحمل، فنقص هذه العناصر في الجسم يؤدي للتأخير من حدوث الحمل.
  • الابتعاد عن تناول السجائر أو المشروبات الكحولية لأنها تؤثر على حدوث الحمل.
  • تجنب تناول الأطعمة السريعة أو المحتوية على مواد ضارة حتى لا تؤثر على معدلات الحمل.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية لأهميتها للمرأة التي توشك على الحمل، ولكن يجب استشارة الطبيب في حالة التخطيط للحمل، فهناك بعض التمارين العنيفة التي قد تؤدي لتأخر الحمل.
  • الحد من التعرض للقلق والتوتر والضغوط النفسية الموجودة في الحياة اليومية بقدر الإمكان، فالحالة النفسية السليمة للمرأة من أهم عوامل حدوث الحمل.
  • الحرص على تحديد الأيام المناسبة للجماع من خلال التعرف على الأيام التي ترتفع بها نسب التبويض وحدوث الحمل.

اقرأ أيضًا: متى تنزل الدورة بعد التبويض المتأخر
وبهذا نكون قد وفرنا لكم إذا كانت الدورة كل 26 يوم متى يكون التبويض وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.