حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق

الحصول على حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق بالشكل القانوني تؤكد أن كل من الطرفين اتخذ قرار الطلاق عن اقتناع، ولكن بالرغم من ذلك فيجب على الزوج أن يعامل طليقته بالطريقة الجيدة، للحفاظ على رباط الود الذي كان بينهما.

إن هذا يرجع إلى بعض الأسباب التي تترك أثر نفسي ولا يمكن تجاهلها، ومن خلال موقع جربها سنتعرف إلى حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق.

حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق

الزواج هو عقد يتم الاتفاق عليه بين رجل وامرأة كان لهم قرار في استمرار الحياة معًا وبنائها على المودة والرحمة، لكي يكون لهم حياة مستقلة وينشئون جيل صالح يفيد مجتمعهم، ولكن هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الزوجة تطلب الطلاق من زوجها، وعدم قدرة الزوج على حل هذا الخلاف بشكل ودي تجعله يرغب في طلاقها.

لكن في هذا الوقت تسقط بعض حقوق الزوجة لأنها هي الطرف الراغب في حدوث الطلاق، ومن هنا يسمح للرجل الحصول على جميع حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق لأنها هي الطرف الراغب في الانفصال، وهذه الحقوق تتمثل في الآتي:

  • إعطاء الزوجة تكاليف الزواج للزوج والتي يكون المهر من ضمنها والذهب وغيرها من الأشياء التي قام الزوج بشرائها للزوجة.
  • يجب على الزوجة أن تبرأ زوجها من حقوقها في مؤخر الصداق.
  • يختار الزوج أما استرداد جميع المقتنيات المتواجدة بمنزلة والتي تخص الزوجة، أو التنازل عنها لها وهذا يترك باختيار الزوج.
  • تقوم الزوجة بتبرئة زوجها من النفقة والعدة.
  • إن كان يوجد أطفال بين الزوجين، فيحق للزوج رؤية أطفاله في الوقت الذي يريده، ولا تستطيع الزوجة منعه عن ذلك.
  • يخير الزوج إما أن تذهب زوجته وتعيش في مكان لا يعرفه، أو يترك لها المنزل ويعيش هو في مكان آخر، ولا يتحكم بهذا القرار شخص غير الزوج.
  • لا يستطيع الزوج أن يأخذ حضانة الأطفال من الزوجة، إلا إن قامت هي بالتنازل عنها.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الزوجة الناشز

أسباب تجعل الزوجين يلجؤون للطلاق

الطلاق من أصعب القرارات التي يمكن أن يتخذها الطرفان، ولكن قرار اللجوء له يشير إلى أن الزوجين قاموا ببذل أقصى جهدهم وفشلوا في استمرار الحياة معًا، وهذا بالطبع يكون ناتج عن كثير من الأسباب التي تجعل الزوجة تتنازل عن حقوقها مقابل أخذ حريتها بالطلاق، فإن تلك الأسباب يمكن أن تكون كالآتي:

  • تغير طباع الطرف الآخر بعد الزواج على عكس ما كان قبل ذلك.
  • فقدان تبادل المشاعر وبرودة العلاقة الزوجية.
  • انعدام التواصل وقلة التفاهم بين الطرفين.
  • عدم اهتمام كل طرف بالاستماع إلى الطرف الآخر.
  • ظهور اختلاف الطرف الآخر بشكل تدريجي بعد الزواج.
  • مرور الزوجين بمراحل مختلفة مع تقدم العمر يمكن أن يكون له أثر سلبي على كل منهم.
  • ابتعاد طرف منهم عن شريك الحياة، مما يجعل رغبته في البقاء وحده كبيرة، وبالتالي يبدأ في الاستغناء عن الطرف الآخر.
  • اختفاء التضحية والصبر والمودة والرحمة من العلاقة بين الزوجين، مما يفقد كل طرف الاهتمام بالآخر.
  • خيانة الزوج لزوجته تجعلها تطلب الطلاق لشعورها أنها غير كافية بالنسبة لزوجها.
  • الإساءة المستمرة من الزوج لزوجته، سواء كانت نفسية أو جسدية مما يجعل الحياة بينهما مستحيلة.
  • تجاهل الزوج لاحتياجات زوجته الجنسية، وهذا ما يجعلها تعتقد أن الزوج يقوم بهدم العلاقة بينهما.

اقرأ أيضًا: أسباب ابتعاد الزوج عن زوجته في الفراش

أمور يجب أن يهتم الزوج بها بعد الطلاق

رغبة المرأة في الطلاق والتنازل عن حقوقها في مقابل أن تحصل على حريتها، أمر يرجع إلى الكثير من الأسباب التي تشير إلى أن الزوج لا يهتم بزوجته، وإعطاء الزوجة له جميع حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق توجب عليه أن يقوم ببعض الأمور للزوجة حتى بعد الطلاق، وتحديدًا إن تواجد أطفال بينهما، فإن تلك الأمور تكون عبارة عن:

  • التحدث مع الزوجة بطريقة جيدة دون غلق الهاتف عندما تلجأ لك.
  • من المهم أن تحفظ أسرار زوجتك بعد الطلاق مهما كان سبب الطلاق، فذلك يوضح أخلاقك الجيدة وتذكر الخير منها.
  • احذر من الضغط على نقاط ضعف المرأة بعد الطلاق.
  • امتنع عن أخذ الأطفال في منزلك تحديدًا إن كان عمرهم صغير، فلا شيء يعوض حنان الأم غيرها.
  • لا تقم بتتبع أخبار زوجتك بشكل مستمر.
  • حافظ على علاقتك بأسرة زوجتك حتى بعض الطلاق، فإن التواصل الجيد يهدئ من النفوس.

اقرأ أيضًا: هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق

قيام الزوجة بالتنازل عن حقوقها مقابل إعطاء حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق، يؤكد أنها تعاني من أسباب كثيرة جعلتها تلجأ إلى اتخاذ ذلك القرار الصعب بحياتها.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.