كيفية الغسل من الجنابة والطريقة الصحيحة للاغتسال

كيفية الغسل من الجنابة بطريقة صحيحة يجب على كل مسلم أن يكون على دراية بها، حيث أن هذا الأمر يعد من ضرويات الحياة، خاصةً إن كان هذا الشخص متزوج أو متزوجة، فيحتاجون إلى الاغتسال بعد الجماع؛ وذلك حتى يكونوا قادرين على ممارسة الفروض اليومية من صلاة وصيام، ومس المصحف وغيرها من العبادات التي لا تصلح دون طهارة، لذلك فإننا من خلا لهذا المقال على جربها سنتعرف على كيفية الغسل من الجنابة.

ما هي الجنابة؟

يعرف علماء اللغة الجنابة على أنها:  من أصل الْجَنَابَة البعد، وَكَأَنَّهُ من قَوْلك: جانبت الرّجل إذا أَنْت قطعته وباعدته، وقول وَلَج فلَان فِي جناب أَهله إذا لَجّ فِي مباعدتهم، وَلذَلِك قَالُوا للغريب: جنب وللغربة: الْجَنَابَة. يُقال: رجل غرُوب جنب إذا كَانَ غَرِيباً، وَنعم الْقَوْم هم لِجَار الْجَنَابَة أَي: لِجَار الغربة، لذلك الشخص الذي يمارس النكاح، لم يغتسل يسمى جنباً حيث أنه يجانب الناس ولا يجالسهم، ويبتعد عنهم، حتى يتطهر من الجنابة .

وَرجل جُنُب وَامْرَأَة جُنُب وقوم جُنُب -هَذَا أَعلَى اللُّغَات الْمُذكّر والمُؤنّث وَالْجمع وَالْوَاحد فِيهِ سَوَاء- إِذا أَصَابَته جَنَابَة، وَقد أجنب الرّجل إِذا أَصَابَته الْجَنَابَة.

كيفية الغسل من الجنابة

كيفية الغسل من الجنابة يأت في الحديث الذي روته  السّيدة عائشة رضي الله عنها في ذكر غُسل رسول الله – عليه الصّلاة والسّلام – من الجنابة قولها:

(كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ. ثُمَّ يُفْرِغُ بيَمِينِهِ علَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ. ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ. ثُمَّ يَأْخُذُ المَاءَ فيُدْخِلُ أصَابِعَهُ في أُصُولِ الشَّعْرِ، حتَّى إذَا رَأَى أنْ قَدِ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ حَفَنَاتٍ. ثُمَّ أفَاضَ علَى سَائِرِ جَسَدِهِ. ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ.

وفي رواية: أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ، فَبَدَأَ فَغَسَلَ كَفَّيْهِ ثَلَاثًا، ثُمَّ ذَكَرَ نَحْوَ حَديثِ أبِي مُعَاوِيَةَ ولَمْ يَذْكُرْ غَسْلَ الرِّجْلَيْنِ)

يمكن أن نفصل الغسل بأنه يجب أن يشتمل على عشرة أشياء حتى يكون غسل صحيحاً:

  • النّية: فيجب أن يكون الشخص عازماً على رفع الحدث الأكبر، وهو الجنابة، والتطهر بغر إقامة العبادات.
  • التّسمية: وهي قول بسم الله الرحمن الرحيم قبل البدء في الأغتسال.
  • غسل يديه: ثلاثة مرات كما في الوضوء.
  • غسل ما به من أذى: والمصود هنا هو المكان الذي يسقط عليه السائل المنوي عند الرجل أو الأنثى من الرجل وهو العورة، فيجب أن تغسل وتطهر جيداً قبل أي شئ.
  • الوضوء: وهو الوضوء الطبيعي الذي يتوضئه الإنسان قبل الصلاة، ويسن أن يترك القدم إلى أخر الغسل.
  • أن يَحثي على رأسه ثلاث حثيات: يجب أن يسكب الماء على رأسه ثلاث مرات حتى يتغلغل الماء داخل الشعر.
  • يفيض الماء على سائر جسده: ومن العلماء من قال أن هذا الركن يغني عن باقى الأركان، وهو الركن الأساسي عند جمهور العلماء كذلك، وإفاضة الماء على الجسد تكون بسكبه جيداً حتى يغطى جميع الجسد.
  • أن يبدأ بشقّه الأيمن ويدلّك بدنه بيده: ثم بعد ذلك شقه الأيسر ويدلكه بيده جيداً كما فعل مع شقه الأيمن.
  • أن ينتقل من موضع غسله فيغسل قدميه: ويفعل هذا في أخر الغسل حتى يكون غسل القدم بماء لم يصبه أي نجاسة أثناء غسل البدن كله.
  • أن يُخلّل أصول شعر رأسه ولحيته بماء قبل إفاضته عليه.

كما نقدم لكم : علاج التابعة وقطعها من أصلها وأسبابها وعلاجها بالقرأن

متي يجب الاغتسال من الجنابة

هناك مجموعة من الأشياء التي توجب الغسل وهي:

 

  • التقاء الختانين: وهو الجماع، سواء كان بإنزال أم لا، لقوله – عليه الصّلاة والسّلام -: (إذا جلس بين شُعَبِها الأربع، ثمّ جَهَدَها فقد وَجَبَ الغُسل وإن لم يُنزِل).
  • إسلام الكافر: ووالدليل على ذلك أن  رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمر واثلة بن الأسقع، وقتادة الرهاوي بالاغتسال عندما أسلموا.
  • انقطاع الحيض ودم النّفاس: فيجب على المرأة الاغتسال بعد كل حيضة أو نفاس.
  • الموت: وهو ما يحدث من تغسيل الميت قبل أن يلف في كفنه.

حكم الاغتسال من الجنابة

أجمع علماء الأمة على أن غسل الجنابة فرض بإجماع المسلمين، وذلك لقوله تعالى: (وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ)، وقول الله تعالى قال (وإن كنتم جنبا فاطهروا)، وقال (حتى تغتسلوا) ولا خلاف بين أهل العلم على ذلك، لهذا لا يحل لمسلم أن يؤخر الأغتسال من الجنابة إلا لعذر قهرى.

فوائد الاغتسال من الجنابة

الاغتسال من الجنابة هو من أجل وأعظم الأمور التي أمرنا بها ديننا الأسلامي الحنيف، حيث أن لكل فعل يأمرنا به الله – عز وجل- حكمة نعلمها أو نجهلها، والحكمة من الأغتسال هي طاهرة البدن حيث أن المنى الذي يخرج من الإنسان بعد الجماع يسيل من الجسد كله وليس من الفرج فقط، على عكس الماء الذي يخرج أثناء التبول فأنه فضلة من جسد الإنسان، لذلك فأن الإنسان يغتسل بعد الجنابة، ويتوضأ بعد خروج الريح، أو البول فقط.

كما أن الأغتسال بعد خروج المني يعد مفيد أ للبدن، والقلب، والرّوح، بل جميع الأرواح القائمة بالبدن، فإنّها تقوى بالاغتسال، كما أن عدم الأغتسال من الجنابة يسبب الكثير من الأمراض، كما أنه يشعر الإنسان بالثقل، وأنه غير قادر على ممارسة مهامه اليومية ولهذا قال أبو ذر لمّا اغتسل من الجنابة: (كأنّما ألقيت عنّي حملاً)، وقد أجمع الكثير من الأطباء أن الغسل بعد الجنابة نافع للبدن، والقلب، والروح، كما أن الإنسان يكون قادراً على فعل العبادات وعدم تأخير الفروض عن وقتها.

كما نقدم لكم نزول إفرازات بنية بعد تأخر الدورة وطرق طبيعية للتخلص منها

الاغتسال المستحب

هناك أوقات يستحب للإنسان الأغتسال فيها، وتشعر بقيمة هذه الأوقات، والأيام من أهم الأيام والأحداث التي يستحب للمسلم الأغتسال فيها:

  • الاغتسال في يوم الجمعة، وقيل بوجوبه، والأحوط المُحافظة عليه.
  • الاغتسال للإحرام عند العُمرة أو الحجّ.
  • الاغتسال في العيدَين.
  • غسل المُستحاضَة لكلّ صلاة.
  • الغسل للخسوف والكسوف.
  • الغسل لصلاة الاستسقاء.
  • الغسل للإحرام.
  • الغسل لدخول مكّة.
  • الغسل للوقوف بعرفة.
  • الغسل للمبيت بمُزدلفة.
  • الغسل لرمي الجِمار.
  • الغسل للطّواف.
  • الاغتسال من تغسيل الميتِ: وهو لمن يغسل الميت وليس للميت ذاته فأن غسل اليت واجب، أم من يغسله فهو مستحب.
  • الإفاقة من الجنون أو الإغماء: فمن كان به جنونٌ فأفاق سُنَّ له الغُسل، وكذلك من أصابته غيبوبةٌ ثمّ أفاق منها سُنّ له الغُسل حتّى يتطهّر ويُطهّر جسده ممّا يُصيبه أثناء فقده للوعي، فالإنسان في الغيبوبة والجنون لا يَعقل لما يجري حوله ولا يَدري ما يصيبه، ودليل ذلك فعله – عليه الصّلاة والسّلام – حيث روت عائشة رضي الله عنها أنّه في مَرَضِه أُغْمِيَ عليه فلمّا أفاق اغتسل، تقول السّيدة عائشة في ذلك:
  • (ثَقُل النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: أصلَّى الناسُ. قُلْنا: لا، هم ينتَظِرونك، قال: ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ. قالتْ: ففعلْنا، فاغتسَل، فذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق، فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أصلَّى الناسُ. قُلْنا : لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، قال: ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ.
  • قالتْ: فقعَد فاغتَسَل، ثم ذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق فقال: أصلَّى الناسُ؟ قُلْنا: لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، قال: ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ، فقعَد فاغتَسَل، ثم ذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق فقال: أصلَّى الناسُ؟ قُلْنا: لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، والناسُ عُكوفٌ في المسجِدِ، ينتَظِرون النبيَّ عليه السلامُ لصلاةِ العشاءِ الآخِرةِ، فأرسَل النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلى أبي بكر…)

كما نقدم لكم : رؤية صفار البيض في المنام للشاب الأعزب والمتزوج والمرأة والفتاة العزباء

كيفية الغسل من الجنابة للمرأة

كيفية الغسل من الجنابة للمرأة هو أمر مهم جداً يجب على كل مرأة أن تعلمه، وتتقنه، فأنه يجب أن تقوم بسكب الماء على جسدها كله ثلاث مرات، ثم تقوم بغسل شقها الأيمن مع التدليك، ثم شقها الأيسر مع التدليك كذلك، ثم تقوم بفك شعرها، ونقض الضفائر أن كان مضفراً ويتغلغل الماء إلى داخل الشعر جيداً، ثم تقوم بالتوضوء كأنه تتوضأ للصلاة.

كما نقدم لكم : هل يوجد حمل بدون أعراض وبعض الحالات التي لن تشعر المرأة بها بأعراض

كيفية غسل الشعر من الجنابة للمرأة

هناك الكثير من النساء لا تجعل الماء يلامس شعرها عند الأغتسال من الجنابة حي ثأن الغسل من الجنابة يكون في أيام متقاربة على عكس الخيض، وتظن المرأة أنها هكذا قد أتمت الغسل من الجنابة، ولكن هذا غير الصحيح، ويجب على المرأة أن تجعل الماء يلامس شعرها، ولا يجب عليها أن تفك ضفائرها في كل مرة، ولكنه يجب في الحيض.

كما نقدم لكم : حكم خروج المرأة بعد وفاة زوجها وتعرف على ضوابطها الشرعية

خلاصة الموضوع في 5 نقاط

يمكننا تلخيص كيفية الغسل من الجنابة في عدة نقاط وهي:

  1. إن الجنابة هي رفع الحدث الأكبر عن الجسم، وبها يطهر ويصبح خالياً من النجاسة البدنية.
  2. الطريقة الصحيحية للغسل من الجنابة في مذهب جمهور العلماء هي تعميم الجسد بالماء الطاهر، ثم الوضوء كما نتوضأ للصلاة.
  3. لا تقبل صلاة ولا صوم بغير رفع الحدث الأكبر وهو الجنابة.
  4. يمكن للمرأة أن لا تنقض ضفائرها عند الغسل من الجنابة لأنه أمر يحدث على فترات متقاربة، وأنا يجب أن تنقضهما عند الأغتسال من الحيض، لأن أمر يحدث على فترات متباعدة.
  5. غسل الجنابة واجب بالإجماع، والكتاب، والسنة، وهناك أنواع مستحبة من الغسل في الإسلام منه غسل يوم الجمعة، أو الأغتسال للعيدين.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.