طريقة استخدام مسك الطهارة الأسود

طريقة استخدام مسك الطهارة الأسود بسيطة وتساعد على تطهير المنطقة الحساسة، وتعتبر آمنة ومجربة من قِبل الكثير من النساء، فمسك الطهارة الأسود له العديد من المميزات التي يمكن الحصول عليها عند استخدامه بشكل دوري بعد انتهاء الدورة الشهرية أو الانتهاء من فترة النفاس، وذلك بفضل الزيوت العطرية، لذا من خلال موقع جربها سنتعرف على طريقة استخدام المسك.

طريقة استخدام مسك الطهارة الأسود

مسك الطهارة الأسود يتم استخراجه من حيوان الظبي من خلال الغدد التي تتواجد في بطنه ويمكن استخراج منها ذلك النوع من المسك، بالإضافة إلى إمكانية استخراجه من السلاحف والثيران أيضًا، لكن المستخرج من الظباء هو الأجود.

فيعتبر ذلك المسك من المواد المطهرة المكونة من الزيوت العطرية التي تستخدم من قِبل النساء من العصور القديمة في تطهير المنطقة الحساسة، ويعتمد أغلب النساء على استخدام مسك الطهارة الأسود في تطهير المنطقة الحساسة به خصوصًا بعد انتهاء فترة الحيض أو النساء لأن له رائحته قوية وجميلة.

كما تعمل المواد المطهرة على تخليص المنطقة التناسلية من أي بكتيريا ضارة أو فطريات تعيش داخلها، وقد ذُكر مسك الطهارة الأسود في القرآن الكريم وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال الله تعالى في سورة المطففين:

(خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ).

بالإضافة إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(تَأْخُذُ إِحْدَاكُنَّ مَاءَهَا وَسِدْرَتَهَا فَتَطَهَّرُ فَتُحْسِنُ الطُّهُورَ ثُمَّ تَصُبُّ عَلَى رَأْسِهَا فَتَدْلُكُهُ دَلْكًا شَدِيدًا حَتَّى تَبْلُغَ شُؤُونَ رَأْسِهَا ثُمَّ تَصُبُّ عَلَيْهَا الْمَاءَ ثُمَّ تَأْخُذُ فِرْصَةً مُمَسَّكَةً فَتَطَهَّرُ بِهَا).

كما قالت السيدة عائشة رضي الله عنها:

(كنتُ أُطيِّبُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قبل أن يُحرمَ، ويومَ النحرِ، قبل أن يطوف بالبيتِ، بطِيبٍ فيه مِسكٌ).

لا يشترط استخدام مسك الطهارة الأسود بعد فترة انتهاء فترة الطمث أو انتهاء النفاس لكن يمكن استخدامه بشكل دوري للاستفادة من الزيوت التي يحتوي عليها وتكون طريقة استخدام مسك الطهارة الأسود كالتالي:

  1. أخذ قطعة متوسطة الحجم من القطن وغمرها في مسك الطهارة وتمريرها على المنطقة التناسلية بلطف.
  2. وضع بعض النقاط على الأصابع ومحاولة إدخالها قدر الإمكان إلى المنطقة التناسلية حيث يمكن أن تقوم المتزوجة بذلك، فيعمل على التطهير من البكتيريا والفطريات التي تنمو بشكل طبيعي في المهبل.

اقرأ أيضًا: فوائد مسك الطهارة للتضييق

فوائد مسك الطهارة الأسود

عند الاعتماد على طريقة استخدام مسك الطهارة الأسود الصحيحة لتطهير المنطقة التناسلية يمكن الاستفادة من ذلك بشكل كبير في الآتي:

  • منع تكاثر الفطريات المتراكمة في الجهاز التناسلي ويمكن أن تتسبب في الإصابة بالالتهابات.
  • تخفيف الشعور بالحكة وتهيج الجلد في المنطقة التناسلية بسبب البكتيريا الذي يمكن أن ينتقل إلى الرحم.
  • يجعل المهبل وسط مناسب لتواجد الحياة المنوية على قيد الحياة أطول فترة ممكنة وذلك يعتبر مهم للسيدات التي تخطط للحمل.
  • قتل البكتيريا المتواجدة في المهبل أو بين الأشفار وتعمل على إصابة الجلد بالحكة والاحمرار.
  • يساعد على الحد من الإفرازات المهبلية المختلفة الناتجة عن الإصابة بالالتهابات.
  • يعمل على تعزيز عملية التبويض.
  • يحتوي على مواد تعمل على التصاق البويضة المخصبة في جدار الرحم بالإضافة إلى تهيئة الرحم لاستقبال البويضة.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف مسك الطهارة الأصلي

الآثار الجانبية لاستخدام مسك الطهارة

من الجدير بالذكر أن هناك بعض الآثار الجانبية الخاصة باستخدام مسك الطهارة الأسود، حيث يعتبر المسك الأسود من المكونات الطبيعية التي يمكن الحصول عليها بطرق طبيعية 100% لكن يوجد نسبة خطر في استخدامه بجرعات غير مناسبة.

حيث يجب مراعاة عمر السيدة التي تستخدم المسك الأسود والالتزام بالتعليمات المكتوبة على العبوة أو استشارة طبيب الجلدية المتابع لحالتكِ إن كانت المستخدمة لديها تاريخ مرضي، حيث يمكن أن يتسبب المسك الأسود في بعض الآثار الجانبية التي تتمثل في الآتي:

  • يجب الامتناع عن استخدام المسك الأسود في حالة الحمل والرضاعة، هذا لأنه يحتوي على بعض المركبات التي يمكن أن تصيب المرأة الحامل بالتسمم أو التأثير على مركبات لبن الأم.
  • يمكن أن ينتج عن المسك الأسود حساسية وتهيج البشرة والإصابة بالتهابات بالغة، لذا يجب تجربة المسك الأسود على جزء بسيط من الجلد والانتظار لمدة كافية وفي حالة عدم ظهور آثار جانبية يتم الاستخدام بشكل آمن.
  • هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن المسك الأسود يتسبب في التأثير بالسلب على وظائف الكبد بينما لا توجد أدلة تؤكد على ذلك.

اقرأ أيضًا: فوائد مسك الطهارة للمناطق الحساسة

يمكن استخدام مسك الطهارة بشكل دوري لتطهير المنطقة التناسلية ولا يشترط استخدامه بعد الانتهاء من الطمث، وذلك لقوة رائحة المسك الأسود وقدرتها على الثبات على الجلد.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.