كيف تحفظ بسرعة فائقة

إذا أردت أن تعرف كيف تحفظ بسرعة فائقة عليك أن تلتزم بعدة عوامل تزيد من قدرتك على ذلك، فالجدير بالذكر أن هناك عدد كبير من الأشخاص يواجهون هذه المشكلة، وخاصةً الطلاب في المراحل التعليمية المختلفة، حيث إنهم دائمًا ما يبحثون عن طريقة تمكنهم من الحفظ السريع لكم المعلومات الكبير الذي يكونون مطالبين بحفظه في وقت قصير، لذا ومن خلال موقع جربها سوف نخبرك كيف تحفظ بسرعة فائقة.

كيف تحفظ بسرعة فائقة

الحفظ السريع هو مهارة يمتلكها بعض الأشخاص، في حين أن البعض الآخر يعاني من هذه المشكلة طوال حياته، وقد يتعرض إلى الكثير من المشاكل بسبب عدم القدرة على الحفظ السريع، أو أنه يحفظ وسرعان ما ينسى، ولا يقتصر ذلك على المحتويات الدراسية فقط، بل يُمكن أن يحتاج الإنسان أن يتذكر قوانين العمل، أو الأمور الشخصية.

لكن في حالة أن المحتوى كان دراسي أو تعليمي يجب العلم بأن هناك العديد من العوامل المؤثرة على ذلك الأمر، حيث تختلف مدى قدرة الذهن على استقبال المعلومات لدى كل شخص عن الآخر، وقد يحدث هذا الاختلاف وفقًا لعوامل طبيعية مثل السن، والقدرة الشخصية، والنشاط الذهني، والنشاط البدني، والحالة الصحية.

لكن إذا قُمنا بالتركيز على عاملي النشاط البدني والذهني سوف نكتشف أن هناك بعض الطرق غير المباشرة التي تؤدي إلى تحسينهما وتجيبك على سؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة، وفي حالة أنك كنت من الفئة التي تواجه مشكلة عدم القدرة على الحفظ السريع عليك بالمعرفة بتلك الطرق، وهي المذكورة على هيئة عوامل مساعدة فيما يلي:

1- الحفظ في وقت الفجر

للبدء في الإجابة عن سؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة لابد من المعرفة بأن وقت الفجر من أفضل الأوقات التي يُمكنك حفظ ما تريد فيها، وغالبًا ما يُنصح الطلاب الدراسيين بالمذاكرة في هذا الوقت، حيث ترتفع فيه قدرة الشخص على الاستيعاب والحفظ والفهم، كما أنه لا يمر سريعًا لما يمتلكه من فضل وبركة.

يُمكنك اختيار الوقت المناسبة بالنسبة لك لبدء الحفظ أو المذاكرة فيه، والذي تكون غير جائع أو ترغب في النوم فيه، لكن بشكل عام يعتبر وقت الفجر ووقت الظهيرة هما أفضل الأوقات التي يمكنك التمتع بالهدوء السائد فيها والاستفادة منه.

اقرأ أيضًا: أضرار حبوب تقوية الذاكرة

2- القراءة السريعة مع الفهم

جدير بالمعرفة أن القراءة السريعة سوف تساعدك على الحفظ السريع، لكن يجب أن تفهم جيدًا ما تقرأه حتى لا يكون إهدار للوقت بلا جدوى، كما أن للفهم فضل كبير في الحفظ بشكل أسرع، لذا قُم بتطبيق تلك الطريقة واحرص على متابعة النتيجة حتى تتمكن من معرفة ما إذا كانت تعود عليك تلك الطريقة بالنفع.

3- الحفظ بعيدًا عن الضوضاء

هناك من يعتقدون أن الضوضاء لن تؤثر على تركيزهم، لكنه اعتقاد خاطئ حتى لو تم الحفظ بالفعل فإنك لن تتمكن من تذكر ما حفظته بعد فترة قليلة من الوقت، لذا احرص على أن تحفظ المعلومات في مكان هادئ خالي من كل عوامل التشتيت وقلة التركيز.

إذا قُمت بتجربة الحفظ في مكان مليء بالضوضاء ومشتتات التركيز فإنك بلا شك قُمت بترك ما تحفظه أكثر من مرة، وهو ما يقلل من قدرتك على الحفظ بشكل كبير، قد لا تلاحظه في هذا الوقت لكنه تأثير كبير سوف يجعلك غير قادر على تذكر ما كنت تحفظه قبل وقت قليل، لذا إذا أردت أن تعرف كيف تحفظ بسرعة فائقة عليك أن تبتعد عن الحفظ في مثل هذه الأماكن.

4- اختيار المكان المناسب

من أهم الخطوات التي تمكنك من معرفة كيف تحفظ بسرعة فائقة هي اختيار المكان المناسب للحفظ أو المذاكرة، حيث إن هناك بعض الشروط التي يجب توافرها في هذا المكان حتى تحصل على أفضل نتيجة مما ترغب في تحقيقه، وهي الموضحة في النقاط التالية:

  • حرارة معتدلة: في حالة أن كانت الغرفة شديدة البرودة أو الحرارة، فإن هذا الأمر سوف يأخذ حيز من تفكيرك عندما تشعر بالبرد أو بالحر، وترغب في الحصول على درجة حرارة معتدلة من خلال إحضار الغطاء أو تشغيل المروحة، وما يُشبه ذلك من الأمور التي سوف تعطلك عن الحفظ وتجعلك مشتت بين عدة أمور مختلفة.
  • إضاءة كافية: يعتبر من أهم ما يُمكن توفيره في الغرفة التي تجلس بها في وقت الحفظ أو المذاكرة، حيث يُمكن أن تكف عن الرغبة في الحفظ بسبب عدم الحصول على الإضاءة الكافية أو الجيدة بالنسبة لك، لذا في وقت النهار عليك أن تجلس بالمكان الذي تدخل أشعة الشمس إليه، وفي الليل عليك أن تجلس في غرفة بها إضاءة جيدة تشجعك على المذاكرة بسهولة.
  • تهوية جيدة: قد تشعر بضيق التنفس أو الاختناق أثناء الحفظ، مما سوف يعطلك عن الاستمرار في تأدية الحفظ أو الإجابة عن الأسئلة، أو إحدى الخطوات التي تقوم بها بشكل عام عند بدء الحفظ، لذا يجب الحصول على غرفة بها مصدر جيد للتهوية مثل النافذة.
  • كرسي معتدل: يجب أن تكون حريص على توفير كرسي معتدل عند المذاكرة أو الحفظ، حيث يُعد شعور ألم الظهر من أسوأ ما يُمكنك التعرض له أثناء المذاكرة، حيث لن تتمكن من استكمال ما تفعله لوقت إضافي حتى ولو كان قليلًا.
  • كتب قريبة: سواء كان المحتوى الذي ترغب في حفظه دراسي أو غير ذلك، فإنه من المهم أن تحضر كافة الأدوات أو الكتب التي تحتاجها بجانبك، حتى لا تتعطل وتضطر مغادرة مكانك من أجل إحضار شيء ما، مما سوف يهدر الكثير من الوقت الإضافي ويقلل من قدرتك على التركيز والحفظ بشكل سليم.

5- تقسيم المحتوى إلى فقرات

تساعد فكرة التقسيم على الحفظ السريع بشكل كبير، لذا إذا قُمت بتقسيم المحتوى الذي ترغب في حفظه إلى عدة فقرات، ثم وجهت تركيزك إلى حفظ كل فقرة على حدة، سوف تلاحظ فرق في النتيجة عندما تختبر معلوماتك التي قُمت بحفظها، كما أنها طريقة سهلة للحفظ بسرعة فائقة.

لا تقتصر أهمية هذه الطريقة على أنك سوف تحفظ بسرعة، بل إنها سوف تساعدك على تثبيت المعلومات بذهنك فلا تنساها بسهولة، وإذا قُمت باختبار النسيان سوف تجد أنك متذكر أكبر قدر من المعلومات، لذا فإن تلك الطريقة تمثل إجابة وافية على سؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة.

6- ممارسة التمارين الرياضية والنوم الكافي

تُعد إحدى العوامل المساعدة بشكل أساسي في زيادة القدرة على الحفظ السريع دون نسيان، حيث إنك إذا لما تحصل على القسط الكافي من النوم ولم تمنح جسمك الراحة الكافية والصحة الجيدة لن تتمكن من الحفظ بشكل عام حتى ولو اتبعت العوامل المذكورة سابقًا.

لذا أول ما يجب عليك فعله هو أن تحصل على عدد ساعات كافي من النوم كل يوم، حيث يقوي هذا الأمر من ذاكرتك بشكل عام، ويجعل عقلك قادر على استقبال المزيد من المعلومات، على عكس ما إذا أرهقت نفسك ولم تحصل على عدد الساعات الكافي من النوم، حيث تجد نفسك غير قادر على سماع الآخرين من حولك وليس أن تستقبل معلوماتك الدراسية فحسب.

إذا حصلت على القدر الكافي من النوم سوف تحصل على الطاقة الكافية اللازمة للقيام بممارسة التمارين الرياضية التي تقوي جسمك وتهيئ عقلك لاستقبال الكثير من المعلومات والأمور الأخرى، ولا يشترط أن تقوم بالتمارين الرياضية الشاقة قد تكفي رياضة مثل اليوغا أو المشي فقط لا غير، وسوف تعرف كيف تحفظ بسرعة فائقة بعد تطبيق ذلك.

اقرأ أيضًا: الرقية الشرعية للتحفيز الذهني وتنشيط العقل وتقوية الذاكرة مكتوبة

7- تناول كميات قليلة من الطعام قبل البدء في الحفظ

جدير بالذكر أن تناول كميات كبيرة من الطعام قبل البدء في الحفظ سوف تقلل من قدرتك على التركيز والحماس للمذاكرة وحفظ المعلومات بسرعة فائقة، ويُمكنك تجربة ذلك حيث إنك سوف تحصل على حفظ بسرعة قليلة، فالدرس الذي لا يحتاج إلى أكثر من نصف ساعة لحفظه، سوف تجد أنك استغرقت أكثر من ساعة في حفظه.

إذا كان الوقت لا يمثل لك أهمية ولا يهمك سوى أن تحفظ بأي طريقة، عليك بالمعرفة أنك سوف تنسى ما حفظت في أقرب وقت، حيث إنك قُمت بملء عقلك بمعلومات وهو في حالة عدم الاستعداد لذلك، أي أنه كان غير مهيأ وأنت قُمت بإرغامه على ذلك، لذا فإنه لن يحتفظ بهذه المعلومات سوى عدة ساعات.

كما أن هناك احتمال كبير لعدم قدرتك وقلة رغبتك في حفظ شيء، حيث تشعر بالنعاس وترغب في الراحة التامة لفترة من الوقت بعد تناول كميات كبيرة من الطعام وخاصةً إذا كان ثقيلًا، لذلك إذا أردت معرفة كيف تحفظ بسرعة فائقة عليك أن تبتعد عن مخالفة تلك العوامل التي يُعد تناول كميات كبيرة من الطعام قبل البدء في الحفظ من أبرزها.

إذا رغبت في تناول الطعام وكنت جائع قبل البدء في الحفظ، عليك بتناول الأطعمة الصحية الخفيفة التي لن تؤثر على طاقتك بشكل كبير، مما يساعدك على الحفظ بسرعة فائقة والقدرة على التركيز في فهم ما تحفظ.

8- شرب كمية كافية من الماء

هناك الكثير من الطرق التي يمكنك اتباعها لتطوير ذاكرتك وجعلها أكثر قوة وبالتالي التعرف على إجابة سؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة، ومن ضمن هذه الطرق أن تشرب كميات كافية من الماء، حيث يوجد العديد من الخلايا العصبية التي تحتوي على الماء في الدماغ، وإذا لم تحصل على القدر الكافي من الماء قد لا تؤدي وظائفها بشكل مثالي، ويُعد التذكر من ضمن وظائف الدماغ.

كما أن الماء هو العامل المساعد بشكل أساسي لخلايا الدماغ على امتصاص المواد الغذائية المختلفة، لذا في حالة حدوث نقص في كميته فإن احتمال حدوث جفاف أو انكماش في خلايا الدماغ يزيد بشكل كبير.

وهو الأمر الذي يؤدي بدوره إلى التعرض إلى الكثير من الأضرار الناتجة عن ذلك ومن ضمن تلك الأضرار حدوث تلاشي كبير في الذاكرة، لذلك يُعد شرب كميات كافية من الماء هو أمر ضروري للحفاظ على سلامة الخلايا الدماغية.

9- تجنب التوتر

يعتبر التوتر من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى عدم القدرة على التذكر بشكل جيد، لذا إذا أردت معرفة كيف تحفظ بسرعة فائقة عليك بالابتعاد عن كل ما يسبب لك التوتر أو الضغط النفسي، خاصةً في الوقت الذي ترغب في حفظ شيء ما أو تثبت بعض المعلومات فيه.

وفي حالة أنك كنت في حالة من التوتر ولا تعرف كيفية الخروج منها عليك أن تتناول بعض المشروبات الساخنة التي سوف تهدئ من روعك قليلًا مثل اليانسون، وبذلك تكون قد تجنبت التوتر بعض الشيء وبعدها سوف يكون عقلك قادر على استقبال المعلومات بشكل رائع.

10- التسميع بعد الحفظ

من المهم أن تختبر معلوماتك بعد أن تحفظها، حيث يساعد هذا الأمر على تنشيط الذاكرة بشكل مستمر، كما أنه يساعد على الحفظ السريع وتثبيت المعلومات في ذهنك بشكل كبير، وبعد تطبيق هذا الأمر سوف تعرف كيف تحفظ بسرعة فائقة.

11- المراجعة النهائية

في حالة أنك ترغب في معرفة كيف تحفظ بسرعة فائقة وأنت أحد طلاب المدارس أو الجامعات عليك بالاهتمام بهذا العامل، وهو المراجعة النهائية بعد الانتهاء من الحفظ، وهي أهم خطوة تساعدك على الحفظ السريع وتثبيت المعلومات، ويُمكنك القيام بذلك من خلال الإجابة على بعض الأسئلة أو الامتحانات على ما قُمت بحفظه، بالإضافة إلى المراجعة السريعة على المعلومات من خلال سردها مرة أخرى، وبذلك تكون قد عرفت كيف تحفظ بسرعة فائقة.

12- التعرف على النقاط المهمة

من أهم ما يُمكنك فعله إذا أردت أن تعرف كيف تحفظ بسرعة فائقة، هو أن تحدد النقاط المهمة التي يحتوي عليها الدرس الذي تريد حفظه، أو أيًا كان المحتوى الذي ترغب في حفظه بسرعة فائقة.

وذلك من خلال المرور السريع على الدرس بشكل عام ثم تحديد النقاط الرئيسية التي يتحدث عنها، ثم تقوم بتقسيمها إلى فقرات كما ذكرنا في العوامل السابقة، لكن جدير بالمعرفة أن ترتيب هذه النقاط من الأصعب إلى الأسهل قد يسهل عليك الأمر بشكل كبير، ثم تقوم بوضع بعض الأسئلة على كل نقطة من تلك النقاط وحلها بشكل منظم، حيث يوفر ذلك عليك أكبر قدر من المجهود والوقت.

13- كتابة ما تحاول حفظه وقراءته بصوت عالِ

في ظل طرح الخطوات التي تخبرك كيف تحفظ بسرعة فائقة يجدر بالذكر أن الكتابة تساعد على الحفظ بشكل كبير، جرب أن تكتب ما ترغب في حفظه أثناء الحفظ وسوف تلاحظ نتيجة فائقة في سرعة الحفظ، حيث إنك تزيد من قدرتك على الحفظ والفهم أيضًا والاحتفاظ بالمعلومات بشكل أكبر، وكذلك الأمر عند قول ما تحاول حفظه بصوت عالِ.

حيث تمتلك الأذن قدرة لحفظ ما تسمع، والعين لما ترى، وكذلك اليد لما تكتب، حيث يُمكن أن تحفظ يدك طريقة التحرك أثناء الكتابة على الورق، لذا جرب أن تقوم بكتابة ما حفظت على الورق.

لا عليك إذا لم تستطيع كتابة كافة أجزاء الكلام الذي قُمت بحفظه، يُمكنك نقله من المصدر الأساسي مرة أخرى، وستجد أنك في المرة القادمة سوف تستطيع جزء أكبر من الذي قُمت بكتابته بنفسك في هذه المرة، فإنه من المهم ألا يسيطر عليك الإحباط إذا لم تتمكن من كتابة المحتوى كله من أول مرة.

اقرأ أيضًا: أغذية تقوي الذاكرة وتساعد على التفوق والتركيز الذهني

14- إلقاء الكلام المحفوظ على شخص آخر

في ظل الإجابة على سؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة لابد من ذكر هذه الطريقة التي قام عدد كبير من الأشخاص بتجربتها وكانت تمنحهم نتائج فائقة الجودة في الحفظ، حيث تقوم بقول ما حفظته وكأنك تعلمه لشخص آخر، وسوف تجد أنك أكثر معرفة بالمعلومات على المدى الطويل وأنها ثابتة في ذهنك بشكل أكبر.

15- استخدام البطاقات التعليمية

تكون عبارة عن بطاقات يمكنك كتابة بعض الملاحظات الصغيرة فيها حتى تتمكن من تذكرها بشكل سريع وسهل، وهي إحدى الطرق المستخدمة في مساعدة الأطفال على الحفظ وجدير بالذكر أنها تجدي نفع كبير عليهم، لذا يُمكنك استخدامها في حفظ المصطلحات والمفاهيم الأساسية للمحتوى الذي تقوم بحفظه.

16- الثقة بالنفس والقدرات

بعد التعرف على العوامل المساعدة السابقة التي تمكنك من الحفظ بشكل سريع جدًا، ومعرفة كيف تحفظ بسرعة فائقة من المهم أن تعرف أن الثقة بنفسك وقدراتك تلعب دور مهم في المساعدة على رفع قدرة الحفظ والفهم أيضًا.

حيث إن هناك العديد من الأشخاص ممن يشككون في قدراتهم، وهو ما يقلل كثيرًا من قدرتهم على الحفظ والفهم، وكلما قلت ثقتك بنفسك وشعرت بأنك فاشل لا تستطيع تنفيذ أي شيء وأقنعت نفسك بهذه الأمر التي لا تعود عليك بأي فائدة كلما قلت قدرتك على تحقيق الحفظ والإنجازات فيما بعد بشكل فعلي.

حيث يستقبل عقلك الأفكار التي تدور في ذهنك كثيرًا وسرعان ما يبدأ في تنفيذها، لذا إذا ملأته بالأفكار السلبية التي تشمل عدم قدرتك على الحفظ والفهم، سوف يبدأ عقلك في تنفيذ ذلك بالفعل ولن تتمكن من القيام بأي شيء سوى الفشل.

لذلك عليك أن تملأ عقلك بالأفكار الإيجابية وتحافظ على ثقتك بنفسك وقدراتك ومهاراتك، لتبدأ في إقناع عقلك ونفسك بأنك قادر على الحفظ بشكل سليم، وتُعد هذه الخطوة من أهم الخطوات النفسية التي تلعب دور كبير في تحجيم قدراتك بشكل عام.

17- تجنب الحفظ في الحالة النفسية السيئة

تلعب الحالة النفسية دور هام في تحجيم قدراتك، حيث تساعد الحالة النفسية الجيدة على استقبال المعلومات بشكل أسرع، وزيادة الرغبة في المذاكرة أو حفظ المحتوى سواء كان من النوع الدراسي أو غير ذلك، على عكس ما يحدث وأنت في حالة نفسية سيئة، حيث تشعر وكأنك لا تريد سوى النوم والتأمل في الفراغ.

كما أنك تكون غير قادر جسديًا على القيام بأي شيء، ويرجع سبب ذلك إلى تأثير الحالة النفسية السيئة على الحالة الجسدية، فإن هناك الكثير من الأشخاص ممن تسوء حالتهم الصحية بعد أن تسوء حالتهم النفسية كثيرًا، لذا تجنب البدء في الحفظ عند مرورك بحالة نفسية أو جسدية سيئة، وابدأ في التعرف على الأمور الأخرى التي تعرفك كيف تحفظ بسرعة فائقة.

18- تعلم المهارات الجديدة

يساعد تعلم المهارات الجديدة على تنشيط الذاكرة وتقويتها، سواء كانت المهارة عقلية أو بدنية، حيث تزيد من قدرة الفرد على الاستيعاب بشكل عام ومن ثم الحفظ بسرعة فائقة، كأن تتعلم مهارة قتالية أو مهارة عقلية تساعد العقل على بذل المزيد من المجهود، وهو الأمر الذي ينشط العقل كثيرًا رغمًا عنه وبالتالي تقوية عضلات الذاكرة.

يُمكنك تنشيط الذاكرة من خلال عدة أمور عادية لا تتطلب جهد أو وقت كبير، كأن تقوم بحساب بعض عمليات الجمع أو الطرح أو القسمة أو الضرب باستخدام عقلك بدلًا من استخدام الآلة الحاسبة، حيث يُعد تمرين طبيعي لتقوية الذاكرة وتنشيطها، وهو الأمر الذي لابد لك من معرفته في ظل التعرف على إجابة سؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة.

اقرأ أيضًا: أفضل مكمل غذائي للأطفال لزيادة الوزن

19- تجنب مراكمة الدروس

من الأمور الأكثر أهمية التي يجب عرضها عليك في ظل طرح الإجابة على سؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة هي أن تتجنب مراكمة الدروس نهائيًا، حيث إنها من الطرق غير المباشرة للحفظ بسرعة.

يُمكن توضيح الأمر بشكل أكبر عندما تراكم الدروس أو المحتوى الذي تحتاج إلى حفظه بسرعة، فإنك عندما ترى كم ما يجب عليك حفظه سوف تقل رغبتك في بدء الحفظ بشكل عام، حيث تشعر وكأنك لن تقدر على ذلك أبدًا، لذا عليك أن تبتعد عن المراكمة فهي من أكثر الأمور تأثيرًا على رغبتك في الحفظ والبدء الفعلي بهذا الأمر.

20- الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية

لا شك أنك تعرف أن وجود الأجهزة الإلكترونية حولك من أكثر الأمور التي قد تشتت انتباهك وتقلل من درجة تركيزك عند البدء في حفظ أو مذاكرة محتوى ما، لذا عليك أن تبعد هاتفك المحمول عنك إذا رغبت في البدء في حفظ بعض الدروس.

كما أنه من المهم الجلوس في غرفة تحتوي على عدد قليل من الأثاث حتى تبتعد عن الإلهاء والتأمل في الأشياء من حولك، وكذلك لابد أن تخلو من التلفاز أو جهاز الكمبيوتر أو ما يشبه ذلك، وبذلك تكون قد احتفظت بأكبر قدر ممكن من قدرتك على الحفظ والفهم وعدم نسيان المعلومات بسهولة.

إذا قُمت بالاحتفاظ بهاتف المحمول بجانبك عليك أن تطفئ زر بيانات الهاتف، حيث تعمل الإشعارات الآتية من شبكات الإنترنت على تشتيت تركيزك بدرجة كبيرة قد لا تتمكن من ملاحظتها في هذا الوقت لكنها تملك تأثير كبير على قدرتك في الحفظ بشكل سلبي، فهو من أكثر العوامل المساعدة على الإلهاء.

21- وضع الكلمات المفتاحية

إن لم تجرب تلك الطريقة من قبل فإن هناك الكثير من الاستفادة التي لم تتمتع بها، حيث يساعد هذا الأمر على الحفظ بشكل أسرع، وذلك من خلال تحديد بعض الكلمات المفتاحية التي تذكرك بعبارة أو نقطة ما في المحتوى، تجنبًا لنسيان جزء كبير منه.

جرب أن تقوم بوضع علامات أو دلالات تحت كلمات أو عبارات معينة تمكنك من تقسيم الدرس بأكمله إلى أجزاء بسيطة يمكنك تذكرها بسهولة، ثم قُم بشرح الفقرة التي تشمل تلك الكلمة أو العلامة التي قمت بوضعها أنت، وبعد أن تنتهي من ذلك من خلال القراءة بصوت عالِ قم باختبار نفسك واقرأ الدرس بالشرح مرة أخرى لكن دون النظر إلى الكلام في الورق.

كما يمكنك تطبيق ذلك من خلال الربط بين الكلمة والأخرى، أو العبارة وغيرها، حيث يفضل هذه الطريقة عدد كبير من الأشخاص الذين يطرحون سؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة على غيرهم، وهناك منهم من يقوم بما يُسمى بشجرة الذاكرة التي تربط المعلومات ببعضها بشكل ذهني بصري.

وذلك من خلال عمل فروع كبيرة تحتوي على فروع متوسطة وأخرى صغيرة، ويكون كل منها شامل لبعض المعلومات أو الكلمات المفتاحية التي تمكنك من ترتيب الموضوع داخل ذهنك بشكل منطقي وسهل، وهو الأمر الذي يعود عليك بالفائدة في أمر الحفظ بسرعة فائقة.

22- الاستماع إلى التسجيلات

هناك بعض الأشخاص الذين يعتبرون طريقة السماع أفضل من الكتابة بالنسبة إليهم ومن خلالها يستطيعون الحفظ بسرعة أكبر، إذا كنت أحد أفراد هذه الفئة عليك بتسجيل ما ترغب في حفظه بصوتك، ثم الاستماع إليه أكثر من مرة، وهي إجابة جديرة بالذكر لسؤال كيف تحفظ بسرعة فائقة.

يُمكنك الاستماع إلى تلك التسجيلات في أكثر من وقت وليس مرة واحدة حتى تقوم بتثبيت المعلومات في ذهنك بطريقة غير مباشرة، وذلك من خلال الاستماع إليها قبل النوم، أو وأنت جالس لا تفعل شيئًا، لكن عليك المعرفة بأنه هناك أوقات محددة لهذا الأمر، حيث لا يُمكنك الاستماع إلى هذه التسجيلات وأنت تتحدث مع شخص آخر مثلًا، فإنها طريقة غير فعّالة وسوف تهدر وقتك بلا فائدة ولن تحفظ شيئًا.

اقرأ أيضًا: كيفية تنظيم جدول للدراسة

23- الابتكار أثناء الدراسة

تختلف طرق الحفظ من شخص لآخر، لذا عليك أن تحدد ما الطريقة التي تجدي نفع كبير معك وتبدأ في استخدامها، هل هي طريقة سرد القصص؟ حيث تقوم بتقسيم المحتوى الذي ترغب في حفظه إلى أحداث حتى تجعل منه قصة، ثم تقوم بالشرح لنفسك أو لغيرك وكأنك تسرد قصة ما.

أما أنها طريقة اللحن والغناء؟ التي تتطلب منك أن تقوم بتلحين الكلام ثم قوله وكأنه أغنية، حيث إنها من أسهل الطرق التي يحفظ بها المرء الكلام، ويُمكن ملاحظة ذلك من خلال العدد الكبير من الأشخاص الذين يقومون بحفظ الأغنية كاملة بمجرد سماعها مرتين أو أكثر.

24- تقبل الدروس والاستمتاع بها

لا يُمكننا تجاهل أن حب المادة العلمية أو الرغبة في التعرف عليها بشكل أكبر يساعد بدرجة عالية على التوغل فيها بشكل أكبر وبالتالي الرغبة في دراستها من خلال الحفظ والفهم، لذا فإن تقبل المحتوى ويُحدث اختلاف في القدرة على الحفظ.

لذا إذا أردت معرفة كيف تحفظ بسرعة فائقة عليك بإقناع نفسك أنك تحب هذه المادة في حالة أنك لا تحبها، كما أنه عليك أن تتقبلها وتقنع عقلك بأنك سوف تستمتع بالتعرف على تلك المعلومات حتى ولو كانت غير مستحبة بالنسبة لك، وسوف تلاحظ الفرق في النتيجة عندما تبدأ في الحفظ وأنت متقبل الدرس.

من المهم أن تحاول الاستمتاع بما تذاكر وتحفظ حتى تستطيع تثبيت المعلومات في عقلك بأكبر قدر ممكن، كما يُمكنك تذكير نفسك بأن الحفظ أمر ضروري وأن المادة مهمة وسوف تستفيد منها في جانب من جوانب الحياة، حتى يقوم عقلك باستقبال المعلومات بشكل جيد.

25- تكرار المعلومات

يعتبر تأثير التكرار غني عن التعريف بالنسبة لمسألة الحفظ، حيث تُعد إحدى الطرق المفضلة في الحفظ لدى الكثير من الأشخاص، إذا لم تقم بتجربة تلك الطريقة عليك بالبدء في تجربتها، بأن تكرر ما تحفظه أكثر من مرة، ولا يقتصر الأمر على اليوم الواحد، بل عليك أن تعيد التكرار وتجدد الحفظ للحفاظ على المجهود الذي قُمت ببذله في حفظ المحتوى، حيث أثبتت إحدى الدراسات أن تكرار المعلومة 6 مرات يزيد من معدل الحفظ وتثبيت المعلومة داخل العقل حتى يصل إلى 90%

اقرأ أيضًا: عبارات عن الكتاب خير صديق وأهمية القراءة في حياتنا

26- الاستراحة لمدة قصيرة

بعد أن تتبع كافة التعليمات التي قُمنا بذكرها لك سابقًا قم بأخذ استراحة لا تتجاوز مدتها 5 دقائق، لكن دون النظر إلى الأجهزة الإلكترونية أو استخدامها، حيث تعمل على إلغاء ما قُمت بحفظه بشكل أسرع، لذا قُم بقضاء تلك المدة في التحدث مع شخص آخر، أو القيام بأمر ما، أو عمل تمرين رياضي لا يستغرق أكثر من تلك المدة.

ثم عُد مرة أخرى إلى الدرس وحاول استرجاع المعلومات التي قُمت بحفظها، وسوف تحصل على نتيجة رائعة عندما تجد نفسك قد تذكرت كل ما حفظت بشكل فائق السرعة، وفي حالة وجود أسئلة على الجزء الذي قُمت بمذاكرته قُم بحله للتأكد من أنك حصلت على القدر الكافي من المعلومات للإلمام بالموضوع.

27- لا تحاول الحفظ من أول مرة

هناك من يجعلون الحفظ من أول محاولة هدف لهم، ويبدئون في الحفظ رغبةً في التسميع بشكل كامل وصحيح بعد أول محاولة، ويعتقدون أنها طريقة محفزة وصحيحة للقيام بالأمر.

لكنه اعتقاد خاطئ بشكل كبير، حيث يحدث العكس تمامًا، فإنهم عندما يجدون النتيجة غير مُرضية بالنسبة لهم وهي أنهم لم يتموا الحفظ بعد أول محاولة للمذاكرة أو معرفة المحتوى يصيبهم الإحباط واليأس، وقد يسبب لهم هذا الأمر ضغط وشعور بالتوتر بسبب محاولة تخزين كم كبير من المعلومات من أول مرة.

إذا جربت تلك الطريقة سوف تشعر بالفشل وقد لا ترغب في البدء في الحفظ مرة أخرى حتى ولو كنت تحب المادة العلمية أو غيرها من أنواع المحتوى، لذا قُم بتخصيص أول محاولة للتعرف على أهم العناصر الموجودة في الدرس واستكشافها بشكل أعمق ومعرفة المعلومات المهمة التي يجب عليك حفظها وتحديدها كما ذكرنا بشيء من التفصيل في الخطوات السابقة.

وفي النهاية عليك أن تعرف أنه ليس عليك أن تحفظ كل ما هو مكتوب أمامك بشكل دقيق، بل الأمر الأهم هو أن تفهم المحتوى ونقاطه الرئيسية، حتى لا تتعرقل كل خطواتك في نتائج الحفظ إذا لم تتذكر كلمة واحدة أو جملة في منتصف الدرس، لذلك عليك أن تحرص على الحفظ بطريقة ذكية دون أن تجعل المحتوى كله متوقف على ربط بعض العبارات أو الكلمات التي من دون أحدها لن تتذكر الأخرى، فتعبر عما فهمته بأسلوبك الخاص المميز.

اقرأ أيضًا: أدوية تساعد على السهر والتركيز

28- الاجتهاد وحُسن العلاقة مع الله

بعد التعرف على إجابة السؤال المطروح من قِبل الكثير كيف تحفظ بسرعة فائقة يجب أن يعلم كل فرد أن لن يحصل على رزق أكثر من المكتوب له عند الله، لكن بالرغم من ذلك إلا أنه يجب عليه المذاكرة والسعي لتحصيل أكبر قدر ممكن من الواجب عليه حفظه، والاجتهاد في ذلك من أجل الوصول إلى الهدف المقصود، والاقتناع بأنك لست أقل من غيرك ممن وصلوا إلى قمة النجاح وحققوا طموحاتهم في الحياة.

كما أنه من أهم العوامل التي تساعد في كثير من الأوقات أن تستعين بالله وليس في وقت الحفظ فقط بل في كافة الأوقات في مراحل حياتك المختلفة، وأن تحسن علاقتك معه في أوقات الرخاء أيضًا وليس في وقت الشدة فقط، وسوف تجده بجانبك في كافة خطوات حياتك ويساعدك على ما ترغب في تحقيقه.

يُمكن لأي شخص تنفيذ العوامل التي تساعده على الحفظ بسرعة فائقة، لكن هناك بعض التعليمات التي يجب عليه اتباعها من أجل تحقيق ذلك بأفضل شكل وأقل مجهود.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.