كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات

كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات هناك العديد من السنن المؤكدة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وصلاة الوتر واحدة من هذه السنن، وتختلف الآراء حول كيفية صلاة الوتر عمومًا ومتى أفضل وقت لأدائها وهل هي سنة مؤكدة أم لا.

ولكن نحب أن نوضح في بادئ الأمر أنها سنة مؤكدة عن رسول الله محمد، فيأخذ المسلم أجرها عند أدائها ولا يعاقب عند تركها لذا سوف نتناول معكم في هذا المقال كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات، فتابعونا من خلال موقع جربها.

كيف تكون صلاة الوتر ثلاث ركعات

كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات

  • سوف نتناول في هذا المقال رأي الشيخ عبد القادر الطويل عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، في كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات.
  • فقال فضيلة الشيخ أن الإنسان إذا أوتر بثلاث فله صفتان كلتاهما مشروعة:
  • الأولى أن يسرد الثلاث بتشهد واحد فقط استنادًا إلى حديث عائشة رضي الله عنها فقالت (كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يسلم في ركعتي الوتر).
  • وفي لفظ أخر يدل على ذلك (أنه صلى الله عليه وسلم كان يوتر بثلاث ولا يقعد إلا في آخرهن) رواه النسائي والبيهقي.
  • أما الثانية: أن بإمكان المسلم عند أداء سنة صلاة الوتر أن يسلم من رقعتين ثم يوتر بالثالثة منفصلة وذلك استنادا لما ذكر عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان يفصل بين الشفع والوتر كما كان يفعل سول الله صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضا:صلاة العيد كم ركعة ؟ وسننها ومشروعية صلاة العيد

رأي المذاهب الأربعة في صلاة الوتر

 أولًا رأي مذهب أبي حنيفة في صلاة الوتر

وكان رأي علماء مذهب أبى حنيفة أن صلاة الوتر واجبة، وتصلى هكذا:

  • ثلاث ركعات متصلة كصلاة المغرب لا تسلم بينهما، أما بالنسبة للسور التي تقرأ في كل ركعة، فأشاروا إلى أن كل ركعة لابد فيها من قراءة سورة الفاتحة وسورة أخرى من سور القرآن الكريم ولم يحددوا سور معينة تُتلى في الركعة الأولى والركعة الثانية.
  •  أما الركعة الثالثة ذكروا أنها تكون سورة ويقنت، مع ضرورة رفع اليدين في الثلاث ركعات بالدعاء ولم يحددوا أي أدعية خاصة تقال وتركوها للمصلين.

ثانيًا رأي المالكية

  • وكان رأي المالكية مشابهًا لرأى الأحناف في بعض الأشياء ومخالفًا لهم في أشياء أخرى فكان موضع الاتفاق:
  • أن صلاة الوتر سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيجازى المؤمن خيرًا عند أدائها وعند التخلي عنها لا يعاقب.

أما موضع الاختلاف فكان

  1. أن صلاة الوتر لا تصلى إلا بعد أداء صلاة الشفع أولًا، بمعنى أن يقوم المصلي بالنية أنه يصلي صلاة الشفع ركعتان ومن بعدهم يقول التحيات الكاملة والتسليم.
  2.  ويقوم بعدها وينوي نية أخرى وهي الوتر وتكون ركعة واحدة فقط ويدعو الله فيها المسلم ربه ما يشاء.
  3. كما أكدوا أن عندما يوصل المصلي الشفع بالوتر أمر مكروه وتحريفًا عن سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

ثالثًا مذهب الشافعية

  • أما رأي الشافعية مختلف تمامًا عن سابقيه من حيث كيفية أداء صلاة الوتر ثلاث ركعات، فكانوا يرون أن صلاة الوتر بكلتا الحالتين جائزة ولا ضرر منها وذلك استنادًا على أقوال بعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رءوا رسول الله يصليها بطريقتين مختلفتين.
  •  فأحيان كانوا يرونه يصليها كما كان رأي مذهب أبى حنيفة فيصليها الثلاث ركعات متصلة ولا يفصل بينهما شيء وكانوا بتشهد واحد أخير فقط ومن بعدة التسليم.
  • والطريقة الثانية أنهم راوا رسول الله يصلي في أخر الليل ركعتين ويقول التحيات الكاملة ويسلم ويدعو الله كثيرًا بعد ذلك ثم يقوم ويصلي الوتر ركعة واحدة بعدها ويسلم.

رابعًا مذهب الحنابلة

  • وللحنابلة ثلاث أراء مختلفة ولكنهم أكدوا أن صلاة الوتر سنه مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكانوا الثلاث أراء على الترتيب:

الرأي الأول

  • أن صلاة الوتر هي أدني الكمال ثلاث ركعات، فكان ذلك الرأي يتمثل في صلاة الثلاث ركعات متصلة لا يفصل بينهم تشهد ولا تسليم وفي نهاية لثلاث ركعات تقوم المصلي بأداء التشهد ويسلم على يمينه ويساره.

الراي الثاني

  • أن يقوم المصلي بصلاة الوتر منفصلة عن الشفع، بإتباع الاتي، أن يصلي أولًا ركعتان ومن بعدهم يتلو التحيات والتشهد والتسليم ثم يقوم ويأتي بركعة واحدة منفصلة وتسمى الوتر ويسلم بعدها، بشرط أن تكون تلك الركعة هي أخر ما يصلي المسلم في يومه، فلا يجوز أن يتبعها أي صلاة أخرى.

الرأي الثالث

  • أن يصلي المسلم ركعة واحدة فقط وفي نهايتها يقول التشهد ويسلم على جانبيه ومن بعدها عليه بالدعاء.
  • وبعد أن تعرفنا على رأي المذاهب الأربعة في كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات، قد يحتار القارئ في مسألة كيفية تأديتها ولكن يبرز هنا دورنا في تأكيد وترجيح رأي مذهب أبي حنيفة، فتصلى ثلاث ركعات متصلة كصلاة المغرب لا سلام بينهما.

شاهد أيضا:كيف تصلي صلاة الاستخارة للزواج من شخص معين بالخطوات

عدد ركعات صلاة الشفع والوتر

  • في بداية حديثي عن عدد ركعات صلاة الوتر والشفع فأحب أن أوضح أننا ما عاصرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته؛ لذا كل ما نقوله لكم نقلًا عن صحابة رسول الله محمد على لسان كبار الأئمة والمشايخ وعلماء الدين.
  • فيقال إن عدد ركعات صلاتي الوتر والشفع مختلفة فهي إما أن يصليها المسلم واحدة فقط ويسلم ومن بعدها يدعو الله، أو تصلى ثلاث ركعات، أو خمس، أو سبع، أو تسع، أو إحدى عشر، أو ثلاث عشر.
  • ولكن في الغالب كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بإحدى عشر ركعة وربنا ذكر أنه أوتر بثلاث عشر ركعة في بعض الأحيان وذكر أيضًا أنه أوتر بثلاث أو بخمس كما ذكرنا.
  • فكان صلى الله عليه ويسلم يصليهم ركعتان بركعتين حتى يكمل العشر ركعات ومن بعدهم يليها ركعة وتر واحدة فقط يختم بها صلاة يومه.

شاهد أيضا:صلاة الحاجة 12 ركعة كيفية أدائها وحكم صلاتها

حكم صلاة الشفع والوتر في الدين

  • كثرت أراء علماء الدين من حيث ما هو حكم صلاة الشفع والوتر وهل هم بسنة أم فريضة، ولكن بعد البحث الكثير في السيرة الذاتية لرسول الله والاطلاع على أحاديثه وتفسيرها
  • أفضل تفسير وجدوا أن صلاة الوتر والشفع ليست بفريضة فرضها الله على المسلمين ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصليها تقربًا لله سبحانه وتعالى، وتسمى أيضًا في بعض المواضع بأنها صلاة التهجد.
  • وبذلك أجمع أعلام الإسلام منذ قديم العصور على أن صلاة الشفع والوتر من السنن المؤكدة لرسول الله فمن أراد التقرب إلى الله عليه بتأديتها ومن أراد طلب شيء عز عليه في الدنيا عليه بطلبه من الله في هذه الصلاة المباركة.

الشروط الواجب الالتزام بها عند تأدية صلاة الوتر

صلاة الوتر كباقي الصلوات التي فرضها الله سبحانه وتعالى على عبادة من حيث الشروط الواجب الالتزام بها ومن هذه الشروط ما يلي:

  1. الطهارة سواء من الحدثين الأكبر أو الأصغر.
  2. طهارة الثوب وأن يكون نظيفًا حسن المظهر.
  3. طهارة البدن من أي نجاسة.
  4. نظافة مكان الصلاة.
  5. ستر عورة المسلم والعورة مختلفة باختلاف النوع فعورة الرجل تختلف عن عورة المرأة.
  6. الوقوف على اتجاه القبلة.
  7. أداء صلاة الوتر في الوقت المحدد لها والذي يتمثل في الوقت من بعد صلاة العشاء حتى بداية طلوع الفجر.
  8. أن يكون المصلي أدى جميع فرائض الصلاة الواجبة عليه في يومه، فلا يجوز أن يتبع صلاة الوتر أي صلاة أخرى حتى ولو تطوع لله عز وجل.

ما هو الوقت المحدد لأداء صلاة الوتر

  • يجوز صلاة الوتر من بعد أداء أخر فريضة وهي صلاة العشاء وتمتد الفترة المسموح بها للصلاة حتى قرآن الفجر.
  • وإذا كان المسلم لا يستطيع التأخر في النوم حتى الثلث الأخير من الليل عليه بأداء صلاة الوتر قبل نومه.
  • أما إذا كان بإمكان المسلم التأخر في النوم أو إذا كان يستطيع النوم والاستيقاظ في الثلث الأخير من الليل فهذا أمر محبب للغاية، وذلك بسبب أن الله عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل ويقول هل من داعً استجب له، هل من مستغفر اغفر له، هل من تائب فأتوب عليه.
  • لذا يستحب أداء صلاة الوتر والدعاء بها بما تريد تحقيقه من الله في الثلث الأخير من الليل ففي هذا الوقت لا يرد سائلً بطلب من الله إلا واستجاب له الله.

أدعية مستحبة في صلاة الوتر

هناك العديد من الأدعية التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعي بها أثناء تأديته لصلاة الوتر ومن هذه الأدعية:

  1. ورد عن علي ابن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:( اللهم إني أعوذ برضاك عن سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا احصى ثناء عليك أنت كما لأثنيت على نفسك).
  2. عن عبد الله ابن عباس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا تهجد من الليل قال:( اللهم لك الحمد، أنت نور السماوات والأرض، ولك الحمد، أنت قيم السماوات والأرض، ولك الحمد، أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق ووعدك الحق، وقولك الحق، ولقاؤك الحق، والجنة حق، والنار حق، والنبيون حق والساعة حق، اللهم بك أسلمت وبك أمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت إلهي، لا إله إلا أنت) وراه البخاري.

وفي الختام، يمكننا القول بأن الأعمال التي تيسر علينا حياتنا وتقربنا من الله عز وجل كثيرة جدًا ومنها صلاة الوتر فما دعا بهذه الصلاة داعٍ إلا استجاب له ربه.

فصلاة الوتر صلاة تكون جهرًا وصلاة ليلية كما حددنا المواقيت المحددة لأدائها، وبهذا نكون قدمنا لكم في هذا المقال كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات بشيء من التفصيل.

 

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.