كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي

كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي تتسنى من خلال بعض الاستراتيجيات، يعد الشك من أكثر الأمراض النفسية شيوعًا نتيجة التربية الخاطئة التي نشأ عليها البعض وهو أحد الاضطرابات الشخصية السلوكية حيث يقع بين التصديق والتكذيب وهو جزء من الوسواس القهري، وتعد الأسباب وراء مرض الشك غير واضحة وغير معروفة ولكن يمكن أن يكون لها علاقة بالجينات المتوارثة وسوف نستعرض من خلال موقع جربها كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي بشيء من التفصيل.

كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي

الشك أحد صفات الإنسان وعند تمكن الشك واستقراره بداخله فإنه يؤدي إلى المرض النفسي حيث تبدأ أعراضه بالظهور على الإنسان عند بدء بالشك بكل شيء حوله من عائلته، وزوجته إلى درجة تشكل خطرًا عليه، وفيما يلي تعريف الشك:

  • الشك عكس اليقين، وهو مصحوب بالقلق الدائم، والشك المبالغ فيه الذي يأتي في غير محله.
  • حالة سيكولوجية تتميز بوجود أفكار غريبة وهواجس لا يوجد تفسير لها والتي تقود الإنسان إلى تكرار نفس الأفعال وتسمى بالدوافع.
  • هو التردد بين النقيضين بلا تفضي أحدهما على الآخر، وعلى هذا فإن الإنسان المصاب بالشك المرضي يسير في طريق مليء بالظلم وفي النهاية يتعرض للإصابة بالوسواس النفسي أو القهري.

الشك المرضي يمكن أن ينقلب إلى أوهام، وذلك عند وصول الأفكار والمعتقدات غير المنطقية إلى شيء ثابت يلازم الإنسان إلى درجة ألا شيء يمكن أن يقنعه بأن ما يفكر به ليس صحيحًا، وينصح الأطباء بتجنب التعامل مع مريض الشك إلا إذا كنت مضطر لأن كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي صعب، وفي هذه الحالة هناك بعض الطرق للتعامل معه وهي:

  • التعامل بوضوح وصراحة: يجب على المتعامل مع المصاب بالشك المرضي أن يكون صورة ذهنية جيدة عنه والتعرف على طبعه وذلك يكون عن طريق التعامل معه بصراحة في الأقوال والأفعال.
  • تجنب المجادلة: لا ينصح بمجادلة الشخص المصاب بالشك المرضي، فعند الجدال معه يجد طرق وأدلة وهمية حتى يثبت بها وجهة نظره، لذلك يجب اتباع أسلوب التفاهم والحوار الهادئ معه.
  • التعامل بحذر: المصاب بالشك المرضي عادة ما يلجأ إلى إسقاط أخطائه على الغير حتى يبرر شكه، لذلك يجب أن يشعر من الطرف الآخر بالطمأنينة، لذا حاول توضيح أنك لم تتصرف على نحو يضر به.
  • التعرف على سبب الشك: لكي يتم التعامل والتغلب على مرض الشك لابد من التعرف على سبب الشك ولكي يتمكن المريض من تحديد السبب عليه أن يقوم بتسجيل كل الأمور التي تجعله يعاني من الشك، والعبارات التي يرددها لنفسه، والمواقف التي تكون مثيرة للشك بالنسبة له.
  • طلب المساعدة: لابد ألا يتردد المصاب بالشك المرضي من طلب المساعدة من الأصدقاء والعائلة الذين يحبونه، لأن لهم دور فعال في تشجيعه ومساعدته على تحويل ما يشعر به من سلبيات إلى إيجابيات لمساعدته للشفاء سريعًا.
  • التخلص من العبارات السلبية: أي محاولة التفكير بشكل إيجابي وزيادة الثقة في الأشخاص المحيطين به لمساعدة نفسه في الامتثال للعلاج.
  • التطوع: يقصد به مساعدة الآخرين دون مقابل فيؤدي ذلك إلى زيادة ثقته وتقليل مخاوفه.
  • القراءة: وهي من الوسائل التي يعالج بها المريض نفسه بنفسه خاصة قراءة الموضوعات التي تتعلق بمرض الشك، ويحاول تطبيق كل النصائح الواردة بها.

اقرأ أيضًا: تعبت من الشك في زوجي

علاج مريض الشك

أغلب الأشخاص الذين يعانون من الشك المرضي لا يسعون الي العلاج بمفردهم لأنهم لا يرون أن لديهم مشكلة، كما أن المصاب بالشك المرضي يعاني من قلة الثقة بالآخرين وهذا في حد ذاته يشكل تحديًا للطبيب المختص لأن الثقة هي أحد الركائز الأساسية في العلاج النفسي.

لكن عندما يبحث المريض عن العلاج يتم ذلك عن طريق زيارة المختص الذي يكون على دراية بالحالة وكيفية التعامل معها، كما أنه يساعد المريض علي زيادة مهاراته الاجتماعية للتكيف مع الظروف المحيطة، كما يساعده أيضًا على الاتصال بالذات واحترامها، بالإضافة لوصف بعض الأدوية التي تساعد على تحسين نفسية المصاب وتسريع عملية الشفاء مثل: مضادات القلق، ومضادات الاكتئاب، وفي إطار كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي فيما يلي أهم طرق للعلاج:

  • العلاج النفسي: وذلك يكون عن طريق تدريب المريض على مهارات معينة لإعطاء شعور بالثقة والعطف والتواصل ومهارات للتكيف مع البيئة المحيطة به.
  • الأدوية: في مثل هذا النوع من الأمراض عادة لا يتم استخدام الأدوية ولكن إذا تطلب الأمر استخدامها يكون في الحالات الخطيرة التي تعاني من أعراض حادة أو التي تكون مرتبطة بأمراض أخرى مثل الاكتئاب.

علاقة الشك المرضى بالوسواس القهري

علمنا في كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي أنه أحد أشكال الوسواس القهري ولكن في حالات متقدمة منه، ويبدأ بأفكار تسيطر علي عقل المريض تمامًا مثال على ذلك أن يعتقد المريض بأنه تعرض للسرقة وهذا يدفعه إلى الذهاب للمنزل وإبلاغ الشرطة، وبناءً على ذلك يسبب المصاب كثير من المتاعب لنفسه ولكل المحيطين به بسبب هذه الأفكار والمعتقدات غير الصحيحة.

في بعض الحالات يمكن أن يدرك المصاب حقيقة إصابته بالشك المرضي وأن كل ما يتخيله ليس صحيحًا، ولكنه لا يكون لديه القدرة على السيطرة والتحكم في الأفكار والتصرفات التي يقوم بها.

أسباب الشك المرضي

في كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي لزامًا توضيح السبب الرئيسي للشك المرضي ألا وهو انهيار جميع الوظائف العقلية والعاطفية، ويمكن أن يعود إلى أسباب أخرى مختلفة قد يحددها الطبيب المختص، من الأسباب التالية:

  • العامل الوراثي أو التربية: يقصد بها طريقة تعامل الأم والأب مع الأبناء في أيام الطفولة.
  • القلق والاكتئاب: حيث يمكن أن يكونوا سبب في نشأة الأوهام والأفكار السلبية التي تظهر على السلوك والتي تنعكس بشكل سلبي جدًا على تصرفاتهم.
  • الخوف: الشك والخوف وجهان لعملة واحدة، لهذا فإن خوف الإنسان المفرط قد يؤدي به إلي الشك الزائد لدرجة تصل إلى المرض النفسي.
  • طبيعة وبساطة الإنسان: طبيعة الإنسان وفطرته قد يكون لها دورًا أساسيًا في تعرضه للشك المرضي، لذلك فصاحب الشخصية الضعيفة يكون أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، وأيضًا عندما يكون بسيطًا بشكل مبالغ فيه فهو يقع في العديد من الشكوك التي تراود عقله، وكثيرًا ما يتعرض أيضًا لخداع الناس واستغلالهم.
  • البيئة المحيطة: فإذا نشأ الإنسان في بيئة مليئة بالأشخاص الشكاكين سيساعد ذلك في نمو صفة وغريزة الشك لديه لتصبح جزءًا أساسيًا من شخصيته.
  • التعرض للاعتداء الجنسي: التعرض لهذا النوع من الاعتداء يجعله أكثر عرضة للإصابة بالشك المرضى.

أعراض الشك المرضي

بالنسبة لأعراض الشك المرضي فغالبًا ما يكون المصاب ذو طابع دفاعي طول الوقت ويعتقد أن جميع الأشخاص من حوله يعدون له المؤامرات ويحاولون إيذائه، وفيما يأتي أهم الأعراض المرتبطة بمرض الشك:

  • الميل إلى القيام ببعض التصرفات العدائية، والانزعاج أثناء التواجد في أماكن الفوضى.
  • قيام المصاب ببعض التصرفات المكررة مثل التأكد من إطفاء الضوء لأكثر من مرة.
  • يكون المصاب بالشك المرضى حساس جدًا تجاه أي نوع من الانتقادات التي يوجهها له الآخرين.
  • الهروب من العلاقات الاجتماعية، والميل للعزلة، والتمسك الشديد بالآراء الخاصة وعدم التنازل عنها.
  • فقدان المصاب الثقة بنفسه وبكل الأشخاص المحيطين مهما كانوا قريبين منه من أفراد العائلة أو الأصدقاء.
  • عدم قدرة المصاب على مسامحة الآخرين، وتفسير كلمات الآخرين حسب معتقداته الخاصة.
  • عدم مشاركة المعلومات المتعلقة به، وعدم إخبار الآخرين بها، اعتقادًا منه أنهم يستخدمونها لإلحاق الأذى به.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الغيرة والشك

أنواع الشك

الإنسان بطبيعته وحاجته الفطرية يكون لديه درجة بسيطة من الشك حتى يحمي نفسه من الخطأ، والوصول إلى درجة اليقين قبل قيامه بأي شيء وفيما يأتي أهم أنواع الشك وهي:

  • الشك الطبيعي: وهو الشك الذي يصيب الإنسان بدرجات خفيفة لحماية نفسه وأهله وحياة جميع المحيطين به.
  • الشك غير الطبيعي (الملازم للإنسان): هو الشك غير المثبت بدليل ويؤدي بالشخص المصاب إلى عدم القدرة على التواصل الطبيعي مع الأشخاص المحيطين به سواء من العائلة أو الأصدقاء، ومن أهم علاماته ما يلي: عدم القدرة على نسيان الإساءة، تحليل عدواني وسلبي لكثير من الأمور، والإساءة المقصودة.
  • الشك المرضي: هو درجة من الشك تتصف بالميل إلى السلوكيات العدائية والأفكار الشاذة وهو من أخطر درجات الشك التي تصيب الإنسان وتؤثر على صحته، ويجب في هذه الحالة التدخل الطبي السريع، حيث إنه لا يؤثر على المصاب فقط بل أيضًا يؤثر على الأشخاص الذين يعيشون معه، ومن بين هذه الأضرار والسلبيات ما يلي:
  • حدوث المشاكل الأسرية، والطلاق والتفكك.
  • الإقدام على ارتكاب جرائم خطيرة واستخدام العنف الجسدي.
  • التعرض للخلافات والمقاضاة مع الأمن والسلطة، وذلك لكثرة الأخبار الكاذبة.

اقرأ أيضًا: هل يمكن علاج القلق نهائيًا

متى يصاب الإنسان بالشك؟

على مستوى العالم هناك ما يقرب من (3-4%) مصابون بالشك المرضي سواء كانوا رجال أو نساء، وهناك ما يقرب من 1/3 مرضى الوسواس القهري المصابون به منذ الطفولة، ذلك ما يثبت أنه ليس له علاقة بالسن ويصيب الإنسان في أي وقت، ويمكن أن يصاب به الأطفال بعد تعرضهم للحمى الروماتيزمية، ويرتبط الشك بكثير من التصرفات التي لا حصر لها ومن بينها إذلال النفس اجتماعيًا أو إشعال النار في المنزل وغيرها من التصرفات التي تؤدي إلى تعطيل وتيرة الحياة.

كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي يجب أن تدركها جليّا خاصة إذا كان المصاب قريب منك، فهو بحاجة إلى تواجدك حوله وهذا أهم من أي آلية أخرى للتعامل.

قد يعجبك أيضًا