كم تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع

كم تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع؟ وما هي فوائد الجماع للمرأة؟ حيث كثيرًا ما يراود المرأة المتزوجة العديد من الأسئلة المتعلقة بفترة الجماع والعلاقة الحميمة بينها وبين زوجها، لذا حرص موقع جربها اليوم أن يقدم لكم أهم المعلومات التي تتعلق بصدد هذا الموضوع من حيث الاستفسارات والاسئلة عبر السطور القادمة.

كم تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع؟

يقوم الزواج على العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة والتي من شأنها أن تساهم في بناء رابط عاطفي قوي بين الزوجين، لما لها من الفوائد العديد والمتنوعة والصحية، ولأن طبيعة كل إنسان تختلف عن الآخر، فقد نجد أن هناك الكثير من الزوجات تتساءلن حول عدد مرات الجماع اللازمة للمرأة في الأسبوع، وذلك ما سوف نتعرف عليه بشكل مفصل من خلال عرضنا اليوم إلى كم تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع كما يلي:

  • هناك الكثير من الدراسات المختلفة التي تفيد أن ممارسة العلاقة الزوجية بشكل منتظم من شأنها أن تساهم في زيادة الأجسام المضادة في الجسم، مما يساهم في تقوية الجهاز المناعي بشكل قوي وفعال، بالإضافة إلى الوقاية من الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • لذا وجد أن عدد مرات الجماع في الأسبوع قد يتعلق بالفئة العمرية بشكل أكبر، حيث في حالة إذا كانت المرأة تتراوح ما بين عمر 18 إلى 24 فهي تحتاج إلى الجماع بمعدل يصل إلى 4 مرات في الأسبوع فقط.
  • بينما في حالة عمر 30 إلى 39 عام فهي تحتاج إلى الجماع بمعدل قد يصل إلى مرتين على مدار الأسبوع فقط.
  • بينما في حالة إذا كانت المرأة يتراوح عمرها ما بين 40 إلى 49 عام، فهي تحتاج إلى الجماع بمعدل مرة واحدة على مدار الأسبوع.

الجدير بالذكر أن هناك الكثير من الأزواج يركزون على ممارسة العلاقة الزوجية بشكل كثيف وذلك من أجل الشعور بالسعادة والترابط القوي والتواصل المستمر بين الزوجين، فعلى الرغم من ذلك، لا ينصح بوضع العلاقة الحميمة كمقياس لذلك، فعلى الزوجان أن يكون بينهما ترابط وتواصل وذلك لأنه في حالة التعرض إلى ظروف معينة وتقل عدد مرات الجماع فلا بأس في ذلك ولا يؤثر على علاقتهم ببعضهم البعض.

كما أنه من الأفضل عدم مقارنة عدد مرات الجماع للأزواج الآخرين، وذلك لأنها تتوقف بشكل أساسي على عوامل صحية مختلفة، لذا من الأفضل أن يقوم كلا الزوجين بوضع المعايير والمقاييس الخاصة بهم، وذلك من أجل الشعور بالرضا والاستمتاع بالقدر الكافي لهم.

اقرأ أيضًا: فوائد المشي والجماع في الشهر التاسع

فوائد ممارسة الجماع للمرأة

في نطاق تسليط الضوء اليوم حول إجابة سؤال “كم تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع؟” نتعرف من خلال هذه الفقرة على أهم فوائد ممارسة الجماع للمرأة والتي تتمثل فيما يلي:

  • تساعد العلاقة الزوجية على ضبط مستويات ضغط الدم في الجسم.
  • تحسن من العلاقة الزوجية بشكل أفضل.
  • التقليل من التوتر وزيادة الرغبة الجنسية لدى الفردين.
  • التقليل من الشعور بالآلام المختلفة في الجسم.
  • التقليل من فرص الإصابة بأمراض القلب المختلفة.
  • تساعد في الدخول على النوم العميق بشكل مريح.
  • كما أنها تساعد على التحكم في المثانة بشكل أفضل.
  • تقرب المرأة من زوجها، وتساعد على بناء رابط قوي فيما بينهم.
  • تزيد من كفاءة الجهاز المناعي، وذلك من أجل مكافحة الأمراض بشكل أفضل وبكفاءة أكبر.

أضرار عدم ممارسة المرأة للعلاقة الزوجية

مازلنا نتناول معًا الحديث حول كم تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع، وقد نجد أنه في حالة امتناع المرأة عن ممارسة العلاقة الزوجية أن ذلك سوف يعود عليها بعدة أضرار سوف نتعرف عليها بشكل مفصل من خلال هذه الفقرة وذلك كما يلي:

  • قد يتسبب ذلك في زيادة نسبة الطلاق بين الأزواج، وذلك لأنه كما ذكرنا من قبل أن العلاقة الزوجية من أساس الزواج، وفي حالة امتناع الزوجة عنها، فذلك يتمثل في وصول الزواج إلى نهايته، ومن هنا يبدأ الاتجاه إلى الطلاق.
  • التعرض إلى الكثير من الخلافات والمشاكل الأسرية، وذلك لأن هناك أحد الأطراف في العلاقة الزوجية غير مكتفي جنسيًا، مما يؤدي إلى ظهور الكثير من التقلبات المزاجية المختلفة التي تتسبب في المشاكل والخلافات.
  • الشعور بالتذمر المستمر بين الزوجين، وذلك لأن العلاقة الزوجية من أهم فوائدها التخلص من التوتر والمشاحنات المستمرة.
  • ارتفاع معدلات الخيانة الزوجية، وذلك لأن هناك أحد الأطراف يحاول أن يرضي نفسه من خلال الخيانة، وبالتالي النفور من العلاقة الزوجية.
  • التعرض إلى الشعور بالإرهاق لفترات طويلة من الوقت، وذلك بسبب انخفاض معدل الدورة الدموية في الجسم، نتيجة عدم ممارسة العلاقة لفترة طويلة.

اقرأ أيضًا: هل استمر بالجماع بعد أيام التبويض

عوامل تؤثر في عدد مرات العلاقة الزوجية

بعد التعرف بشكل مفصل على كم تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع، علينا أن نتعرف من خلال هذه الفقرة على أهم العوامل التي من شأنها أن تؤثر في العلاقة الزوجية بشكل عام، والتي سوف نقدمها لكم عبر الفقرة التالية كما يلي:

  • نمط الحياة بين الزوجين من أكثر العوامل التي من شأنها أن تؤثر على العلاقة الزوجية، وذلك لأنه هناك الكثير من الأزواج المسافرين لفترة طويلة من الوقت.
  • كما أنه في حالة إذا كان أحد الأزواج يعاني من بعض الأمراض التي من شأنها أن تؤثر على عدد مرات ممارسة العلاقة الزوجية بشكل عام.
  • بالإضافة إلى كثرة الخلافات والمشكلات التي تعكر من صفو العلاقة الزوجية بين الزوجين بشكل كبير، والتي من شأنها أن تؤثر على عدد مرات ممارستها بين الرجل والمرأة.

كيف يمكن وصول المرأة إلى النشوة في العلاقة؟

من ضمن التعرف اليوم على كم تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع، قد نجد أنها تحتاج إلى عدة أمور مختلفة من أجل أن تصل إلى مرحلة النشوة في العلاقة الزوجية على خلاف الرجل، لذا من خلال هذه الفقرة سوف نتعرف بشكل مفصل حول كيفية وصول المرأة إلى النشوة في العلاقة، وذلك من خلال اتباع ما يلي:

1- تلامس أجزاء من الجسم مع الزوج

قبل الدخول في ممارسة العلاقة الزوجية، قومي بتدليك ظهر زوجك وذلك من خلال بعض الحركات الدائرية المثيرة والتي يمكنك الاستعانة بها بأحد الزيوت الطبيعية ذات الرائحة الطيبة، بالإضافة إلى استخدام بعض الكريمات المرطبة إلى المهبل، بالإضافة إلى النكهات التي من شأنها أن تحبب الزوج في مداعبة المكان والعكس صحيح.

يساعد التلامس الجسدي بين الزوجين في زيادة رغبة المرأة لممارسة العلاقة الزوجية، ووصولها إلى منطقة الإثارة بشكل أكبر وأفضل، لذا من الأفضل على الزوجين استغلال الوقت بشكل جيد قبل ووقت الإيلاج، حيث في هذه الحالة يمكن أن تصل المرأة إلى النشوة وهزة الجماع أكثر من مرة خلال وقت العلاقة.

2- الاهتمام بمناطق الإثارة في جسم المرأة

هناك العديد من المناطق المثيرة في جسم المرأة التي يجب الاهتمام بها في وقت ممارسة العلاقة الحميمية، وتتمثل هذه المناطق فيما يلي:

  • إثارة منطقة البظر من خلال المداعبة، حيث أغلب السيدات يصلن إلى حالة كبيرة من النشوة الجنسية في حالة مداعبة البظر قبل الإيلاج، وهو عبارة عن النقطة البارزة من خارج المهبل، ويمكن ذلك من خلال استخدام الزوج إلى بده أو لسانه، أو من خلال استخدام العضو الذكري نفسه، ومن خلال ذلك ينتج الكثير من الإفرازات المهبلية التي من شأنها أن ترطب المهبل وتسهل من عملية الإيلاج، وتجعلها أكثر متعة للزوجين، بالإضافة إلى أنه ثبت أن مداعبة البظر من الأمور التي تجعل المراة تصل إلى هزة الجماع دون الإيلاج.
  • مداعبة حلمات الثدي للمرأة من أكثر الحركات المثيرة التي تجعلها تصل إلى النشوة في العلاقة، على الرغم من أن هذه الطريقة تحتاج إلى المجهود المضاعف من أجل الوصول إلى المطلوب، إلا أنها مفضلة ومحببة لدى الكثير من السيدات، وذلك لأنها تحتوي على ألياف عصبية شديدة، فيقوم الرجل بالمداعبة سواء بالفم أو باليد من أجل أن تصل المرأة إلى النشوة المطلوبة.
  • كما يمكن من خلال الوصول إلى منطقة الجي سبوت، وهي منطقة تتواجد من ألياف صغيرة للغاية تقع بداخل المهبل على مسافة حوالي 5 سم، ويمكن الوصول إليها من خلال ممارسة العلاقة الزوجية أو من خلال إدخال الزوج إلى إصابعه لإثارة هذه المنطقة بشكل عام، حيث يعمل الجي سبوت على وصول المرأة إلى الرعشة الجنسية، نظرًا لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من الخلايا الحساسة، ويمكن أن تصل المراة لأكثر من مرة إلى النشوة الجنسية بسبب هذه المنطقة.

3- أوضاع جديدة في العلاقة

بالإضافة إلى أنه الملل في العلاقة يكسر الشغف في ممارستها وبالتالي لم يحصل أي طرف من الأطراف على الاكتفاء الجنسي، لذا عليك تجربة المزيد من الأوضاع المختلفة في العلاقة والتي من شأنها أن تزيدك من المتعة مع زوجك، والوصول إلى النشوة والرعشة الجنسية بشكل أسرع، وعلى الزوج أن يستخدم العضو الذكري في إثارة الزوجة من المناطق المخصصة لها، أو من خلال استخدام حواسه الأخرى.

اقرأ أيضًا: الحمل في الشهر الثاني والجماع

4- التحكم في العلاقة

في بعض الأحيان نجد أن هناك سيدات لا يصلن إلى الرعشة الجنسية إلا من خلال ممارسة الأوضاع التي تحمل القدر الكافي من التحكم في العلاقة، وبالتالي عليك اتباع هذه الأوضاع مع زوجك وشرحها له بكل وضوح.

العلاقة الجنسية من أهم الاحتياجات التي يحتاج إليها الإنسان بشكل عام لذا يجب الاهتمام بها بشكل كبير، وأخذ الاكتفاء منها حتى لا يتم التعرض إلى المشكلات والخلافات المختلفة التي تحدث بين الزوجين، وعلى كل طرف أن يشرح للطرف الآخر متطلباته.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.