كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام

كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام؟ وما هي أعراض وأسباب هذا النوع من السرطانات؟ فمن الجدير بالذكر أن سرطان العظام من أخطر أنواع الأورام السرطانية، والتي تسبب الوفاة في العديد من الأحيان، لذلك دعونا نتعرف إلى الأعراض والأسباب وطرق العلاج من خلال موقع جربها.

كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام؟

إن سرطان العظام هو نوع خطير من الأورام السرطانية، ويمكن أن يبدأ الورم السرطاني في أي عظمة من عظام الجسم، ولكن على الأرجح فإنه يصيب عظام الحوض، أو عظام الذراعين.

من الجدير بالذكر أن هذا النوع من الأورام السرطانية نادر جدًا، ومن الضروري معرفة أن سرطان العظام لا بد أن يبدأ من العظام، ولكن لا يتضمن تلك الأورام التي تبدأ في أي منطقة أخرى وتنتشر إلى العظام.

لا يمكن تحديد المدة التي يعيشها مريض سرطان العظام، حيث إن هذا الأمر يتعلق بدرجة الورم وشدته ومدى استجابة الجسم للعلاج، يمكن القول إن مدة بقاء المريض على قيد الحياة، تعود إلى بعض العوامل التي نعرضها فيما يلي:

  • عمر المريض.
  • جنس المريض.
  • الحالة الصحية العامة للمريض.
  • نوع الورم السرطاني الذي يصيب العظام.
  • طريقة العلاج المتبعة ومدى استجابة الجسم لها.

اقرأ أيضًا: أعراض نقص فيتامين د النفسية

أنواع سرطان العظام

انطلاقًا من الإجابة عن سؤال كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام، فمن الجدير بالذكر أن هناك أكثر من نوع لسرطان العظام، وتتمثل تلك الأنواع فيما يلي:

  • الساركوما العظمية: إن هذا النوع من الأورام السرطانية التي تصيب العظام، يمكن أن يصيب أي شخص في أي عمر، ولكنه شائع الحدوث بين الأشخاص الذين لا يزيد عمرهم عن 20 سنة.
  • ساركومة يوينغ: إن هذا النوع من السرطانات يشيع بين المراهقين، وعادة ما يصيب عظام الحوض أو الفخذ.
  • الساركوما الغضروفي: إن هذا النوع يصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 سنة و60 سنة، وهو يصيب نهايات العظام.

أعراض سرطان العظام

في سياق الإجابة عن سؤال كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام، فدعونا نقول إن سرطان العظام يصاحبه بعض العلامات والأعراض، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بآلام شديدة ومزمنة في العظام، وتزيد حدة تلك الآلام بمرور الوقت.
  • الإصابة بالعديد من التورمات والاحمرار في الأجزاء المصابة في العظام، مما يؤدي إلى عدم القدرة على الحركة، وخاصة في حالة إن كان العظم المصاب قريب من المفاصل.
  • ظهور الكثير من النتوءات على الأماكن المصابة من العظام.
  • ضعف العظام بشكل ملحوظ، مما يؤدي إلى كثرة التعرض للكسور في العظام.
  • حدوث صعوبة في المشي.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ ومفاجئ.
  • الشعور بالتعب العام والإعياء.
  • إذا انتشر الورم إلى أعضاء أخرى في الجسم من الممكن أن يصاحبه صعوبة في التنفس.
  • كذلك يشعر مريض سرطان العظام بالتنميل الشديد، وذلك في حالة إن كانت الإصابة في العمود الفقري.
  • في بعض الحالات النادرة يصاحب سرطان العظام بعض الأعراض مثل: الحمى، وفقر الدم.
  • تور المناطق المصابة في العظام، والشعور بألم في تلك المناطق والمناطق المجاورة لها.

أسباب الإصابة بسرطان العظام

إلى جانب الإجابة عن سؤال كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام، فمن الجدير بالذكر أنه لا يوجد سبب واضح للإصابة بسرطان العظام، ولكن هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان العظام، وتتمثل تلك العوامل فيما يلي:

1- العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالساركوما العظمية

في نطاق الإجابة عن سؤال كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام، فدعونا نتعرف إلى الأمور التي تعمل على زيادة احتمالية الإصابة بسرطان العظام من نوع الساركوما العظمية، والتي سوف نستعرضها من خلال النقاط التالية:

  • تعرض أجزاء معينة من الجسم إلى العلاج بالأشعة لفترة طويلة.
  • في حالة الإصابة بالورم الأرومي الشبكي.
  • الأشخاص الذين يبلغون عمر الأربعين سنة، يكونون أكثر عرضة للإصابة بها النوع من سرطان العظام.
  • الأشخاص المصابون بمرض باجيت.

2- العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بساركومة يوينغ

من الجدير بالذكر أن هناك الكثير من العوامل التي تؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بمرض سرطان العظام من نوع ساركوما يوينغ، وتتمثل تلك العوامل فيما يلي:

  • يزيد خطر الإصابة بهذا النوع من سرطان العظام لدى الأطفال والمراهقين.
  • كما أن الأشخاص الأوروبيين هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من سرطان العظام.

3- العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالساركوما الغضروفية

استمرارًا في الإجابة عن سؤال كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام، فيمكن القول إن هناك بعض الأمور التي تزيد من فرصة الإصابة بمرض سرطان العظام، وتتمثل تلك الأمور فيما يلي:

  • التقدم في السن: من الأمور التي تزيد من خطر الإصابة بهذا النوع من سرطان العظام.
  • الإصابة بأي مرض في العظام: من الممكن أن يكون سبيل للإصابة بمرض سرطان العظام من نوع ساركوما الغضروفية.

اقرأ أيضًا: لماذا مريض السرطان ينام كثيرًا؟

مضاعفات الإصابة بسرطان العظام

لا يوجد شك أن هذا النوع من الأورام السرطانية له العديد من المضاعفات الصحية، وتتمثل تلك المضاعفات فيما يلي:

  • قد ينتشر الورم في الكثير من المناطق السليمة في الجسم، ومن أهم تلك الأجزاء، الرئة، والعظام السليمة في مختلف أنحاء الجسم.
  • الاضطرار إلى بتر العضو المصاب في بعض الأحيان، وتركيب عضو صناعي بدلًا منه.
  • هناك العديد من الأعراض الجانبية للأدوية المستخدمة في علاج سرطان العظم، وتكون تلك الآثار طويلة المدى.

تشخيص سرطان العظام

بعد أن تحدثنا عن إجابة سؤال كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام، فاستنادًا إلى الأعراض التي تصاحب هذا المرض، وبعد ملاحظتها، يذهب المريض إلى الطبيب المختص.

يبدأ الطبيب بعمل بعض الإجراءات من أجل التشخيص والتأكد من الإصابة بسرطان العظام، وتتمثل تلك الإجراءات في الفقرات التالية:

1- الأشعة التصويرية

عندما يشك الطبيب في إصابة المريض بسرطان العظام، فإنه يقوم بعمل بعض الفحوصات التصويرية كإجراء مبدئي، ومن أشهر تلك الفحوصات:

  • يجري الطبيب الأشعة المقطعية على المنطقة التي يشك بإصابتها.
  • الأشعة بالرنين المغناطيسي.
  • كما يعمل الطبيب على تصوير العظام.

2- إجراء الخزعة

من الجدير بالذكر أن الطبيب يقوم بأخذ خزعة من المنطقة المصابة ويقوم بتحليلها، ذلك من أجل معرفة ما إذا كان الورم حميد أم خبيث، ولكي يتعرف إلى درجة الورم ونوعه أيضًا.

يقوم الطبيب بهذه المهمة من خلال إدخال الإبرة موجهة إلى المنطقة المصابة في العظم، ويزيل جزء صغير من أنسجة الورم ويأخذها ليحللها.

علاج سرطان العظام

إلى جانب الإجابة عن سؤال كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام، فمن الجدير بالذكر أن هناك أكثر من طريقة لعلاج سرطان العظام، وتعتمد الطرق على نوع الورم ودرجته، وتتمثل العلاجات فيما يلي:

1ـ العلاج الكيميائي

يعتمد العلاج الكيميائي على أدوية قوية جدًا تعمل على مقاومة الخلايا السرطانية والقضاء عليها، ويتم ذلك في أغلب الأحيان من خلال الوريد، والجدير بالذكر ان هذا النوع من العلاج لا يتماشى مع كل أنواع سرطان العظام.

فمثلًا: إن العلاج الكيميائي لا يتناسب مع الساركوما الغضروفية، ولكن على العكس في النوعين الآخرين، فإنه يلعب دور مهم جدًا في علاج تلك الأنواع.

2- العلاج الإشعاعي

إن العلاج الإشعاعي هو أحد خيارات علاج سرطان العظام، ويعتمد هذا النوع من العلاج على توجيه حزمة قوية من الأشعة التي تحمل طاقة عالية جدًا.

فإن العلاج الإشعاعي في أغلب الأوقات يستخدم قبل القيام بالعملية الجراحية، وذلك لقدرته على تقليص حجم الورم، وتقليل احتمالية الاضطرار إلى البتر.

كما يمكن استخدام هذا النوع من العلاج في حالة عدم القدرة على بتر المنطقة المصابة، كما أنه يستخدم أيضًا بعد إجراء العملية الجراحية، وذلك من أجل أن يزيل كافة الخلايا السرطانية المتبقية بعد العملية الجراحية.

كما أن العلاج الإشعاعي يعتبر طريقة للتخفيف من أعراض سرطان العظام، في حالة أن كان الورم في مرحلة متقدمة.

3- اللجوء إلى الجراحة

إن الجراحة تعتبر الخيار الذي يلجأ إليه الطبيب من أجل التخلص من الورم بشكل نهائي، فقد يلجأ الطبيب في العملية الجراحية إلى إزالة جزء من الأنسجة السليمة، ويمكن أن يستبدل الطبيب العظام التي تم استئصالها، بعظام في منطقة أخرى في الجسم.

الجدير بالذكر أن هناك الكثير من الحالات التي يكون فيها الورم في مرحلة متأخرة جدًا، وحينها يلجأ الطبيب إلى بتر أحد الأطراف المصابة.

لكن مع حدوث التطورات في العلاجات التي تتعلق بسرطان العظام، فإن اللجوء إلى البتر أصبح من الأمور النادرة جدًا، لكن في حالة اللجوء إلى هذا الحل، فإنه يتم تركيب طرف صناعي ويتم التدريب على التعامل به وممارسة كافة الأنشطة اليومية بها.

الوقاية من سرطان العظام

من الجدير بالذكر أنه إلى الآن لم يتم تحديد طرق للوقاية من الإصابة بسرطان العظام، ولكن من الضروري معرفة أن التشخيص المبكر يؤدي إلى التقليل من خطر المضاعفات التي يسببها المرض.

اقرأ أيضًا: نسبة الشفاء من سرطان الرئة

نصائح للتعامل مع سرطان العظام

تتبعًا للإجابة عن سؤال كم من العمر يعيش مريض سرطان العظام، فمن المعروف أن اكتشاف الإصابة بالسرطان من الأمور التي توتر وتقلق المريض بشكل كبير.

لكن علينا أن نقدم لكم النصائح التي يمكن اتباعها من أجل التصرف الصحيح والتعامل السليم مع سرطان العظام، وفيما يلي سوف نتعرف إلى تلك النصائح:

  • تعرف إلى كافة المعلومات التي تخص المرض وخيارات العلاج المناسبة.
  • تقرب من الأصدقاء والعائلة، واستمد القوة والدعم منهم.
  • قم بالتحدث إلى شخص محل ثقة، وقل له كافة المخاوف التي تدور في نفسك، فإن هذا الأمر سوف يساعدك كثيرًا في التحسن بشكل واضح.

إن سرطان العظام من أنواع الأورام السرطانية الخطيرة التي من الممكن أن تتسبب في الوفاة، أو اللجوء إلى بتر أحد الأطراف المصابة، ولكن الجدير بالذكر أن هناك العديد من الحالات التي تستجيب للعلاج، فلا تيأس من رحمة الله.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.