كيف يروح الصفار من المولود

كيف يروح الصفار من المولود؟ وما هي طرق الوقاية منه؟ فإن المولود الحديث ما إن يصيبه مكروه يكون قلب كل من الأب والأم منفطرًا وقلقًا مراقبًا الوقت الخاص بتعافي الصغير، وتعد الصفرة من المشكلات الشائعة بنسبة كبيرة بين الصغار لذا نتناول ما يخصها عبر موقع جربها للتخلص من الحيرة والتوتر.

كيف يروح الصفار من المولود

إن اليرقان من المشكلات الصحية الشائعة الحدوث لدى الأطفال حديثي الولادة بنسبة كبيرة، ففي الغالب ما تحدث بسبب الارتفاع في مستوى البيليروبين في الدم، ويحتاج اليرقان إلى الاهتمام بالطفل ورعايته وفقًا للتعليمات الطبية.

الجدير بالذكر أن أغلب حالات الصفار لدى المواليد تختفي من تلقاء نفسها مع التطور للكبد، وحينما يبدأ الطفل في الرضاعة بالكمية الكافية لتعزيز صحته، وتتراوح مدة الإصابة بالصفراء ما بين أسبوعين إلى ثلاث.

أي أن الإجابة عن سؤال كيف يروح الصفار من المولود هي أنها تختفي من تلقاء نفسها بعد مرور أسبوعين أو ثلاثة، ولكن في حالة استمرت مشكلة اليرقان لدى الطفل لأطول من تلك المدة فإن الأمر يكون بحاجة إلى استشارة طبية.

اقرأ أيضًا: جدول نسبة الصفراء عند حديثي الولادة

طرق علاج اليرقان الشديد

كما أسلفنا الذكر فإن الإجابة عن سؤال كيف يروح الصفار من المولود هو أنها تختفي من تلقاء نفسها ولا تحتاج لعلاج ولكن فقط رعاية طبية، ولكن في حالة كان اليرقان شديد فإن الأمر يتطلب إجراء المعالجة الضوئية.

تلك من الطرق الشائعة والفعالة في التحطيم للبيليروبين المتواجد بجسم الطفل، حيث يتم وضعه على سرير مناسب وخاص به، ويكون مسلط على السرير ضوء أزرق، مع الحفاظ على أن يكون الطفل مرتديًا للنظارة الواقية وفي بعض الحالات قد يتم وضع بطانية ألياف ضوئية من تحته.

كما قد تم استخدام الهيموجلوبين المناعي وريديًا للتخلص من عدم التوافق ما بين ABO و RH وغيرها من الحالات الأخرى الخاصة بعدم التوافق بفصيلة الدم، ولهذا فهو من الطرق المفيدة في التخفيف من أعراض الصفراء لدى الأطفال.

لكن من الجدير بالتنويه هنا أنه على الرغم من فعالية تلك الطريقة في العلاج إلا أنها قد لا تكون فعالة مع بعض الحالات، وهو ما يُلزم إجراء التجربة بمستحضرات الهيموجلوبين وفقًا لاستشارة الطبيب.

بينما في حالات اليرقان الشديدة فإن الأمر قد يتطلب إجراء عملية نقل دم، وذلك ما يكون بالكميات البسيطة من متبرع أو بنك الدم المتواجد في المشفى.

العلاج لليرقان بالهيموجلوبين المناعي

إن بعض الأطفال تكون الإصابة لديهم بسبب الاختلاف ما بين دمه ودم الأم، وهو ما يجعل لدى المولود أجسامًا مضادة من جسم الأم تعمل على التحطيم لخلايا الدم الحمراء المتواجدة في جسده، وبالتالي يحقن بالهيموجلوبين المناعي.

يعد الهيموجلوبين المناعي هو المسؤول عن خفض مستوى أجسام مضادة جسد الصغير بالدم، وهو ما يساهم في التقليل من نسبة الصفراء لديه أو احتمالية الحاجة لتبديل الدم، وفي الغالب ما يتم الاستمرار على نقل الهيموجلوبين المناعي بالوريد بضعة ساعات، وتكرر تلك العملية أو يمكن دمجها مع العلاج بالضوء.

الوقاية من صفرة المولود

إن اليرقان من المشكلات التي تطرأ على جسد الطفل من تلقاء نفسها كما تزول من تلقاء نفسها، فمن الجدير بالتنويه أثناء الحديث عن إجابة سؤال كيف يروح الصفار من المولود، أنه لا يمكن وقاية المولود من الإصابة بمشكلة اليرقان بشكل عام.

لكن بشكل خاص في حالة كان الطبيب متوقعًا لأن يكون الطفل مصابًا بمشكلة اليرقان نظرًا لعدم توافق دم الأم مع دمه، فإنه يتم أخذها للقاح Anti-D injection مضاد للعامل الرايزيسي، وهو ما يعمل على منع حدوث المضاعفات في الولادة أو حالات الحمل القادمة.

اقرأ أيضًا: علاج صفار الأطفال في البيت

أعراض صفرة خطيرة

بعد التعرف من إجابة سؤال كيف يروح الصفار من المولود بأنها تزول من تلقاء نفسها دون الحاجة لتلقي علاج، فمن الواجب التنويه أن هناك بعض الأعراض التي ما إن يتم ملاحظتها على الطفل يجب استشارة الطبيب على الفور دون الانتظار للمدة المحددة سالفَا:

  • ملاحظة الزيادة في نسبة الصفار لدى المولود مع مرور الوقت.
  • إن تم ملاحظة ارتفاع في درجة حرارته عن المعدل الطبيعي.
  • في حالة لم يصبح الرضيع يرضع بالشكل الكافي.
  • إن أصيب بالخمول.
  • في حالة صراخه المستمر بالصوت العالي.

أسباب الإصابة بمشكلة الصفرة

من ضمن الإجابات عن سؤال كيف يروح الصفار من المولود هو العلم بأن هناك عوامل قد تزيد من احتمالية الإصابة بها، وفي حالة علمها فإن الأمر يكون محلولًا بإيجاد العلاج المناسب للمسبب، ومنها:

1- عدم الاكتمال للكبد

في حالة لم ينمو الكبد لدى الطفل بالشكل الطبيعي فإن التحطم لخلايا الدم الحمراء قد يتسبب في الزيادة من نسبة البيليروبين الناتج عن الكبد، وذلك لعدم قدرتها على التعامل معها.

2- حليب الأم

واحدة من العوامل التي قد تتسبب في إصابة الطفل بالصفرة هو وجود بعض المواد بلبن الأم التي تتسبب في عدم التمكن لجسم الطفل من التخلص من مادة البيليروبين بالدم، وهو ما يكون مشكل خطيرة تتطلب التدخل الطبي.

3- عدم التوافق لدم الطفل مع الأم

واحد من الأسباب النادرة لحدوث مشكلة اليرقان هو أن يتضرر المولود بسبب أن دمه لا يمكنه الاختلاط بدم الأم، وفي تلك الحالة تعمل الأجسام المضادة بجسم الأم على الانتقال للمشيمة مما يتسبب في الزيادة بمستوى البيليروبين.

4- الرتق بالقناة الصفراوية

أحد الأسباب النادرة التي قد تتسبب في إصابة المولود بمشكلة الصفراء هي التلف في الأنابيب المسؤولة عن النقل للمادة الصفراء إلى الأمعاء بدورها من الكبد.

الرضاعة الطبيعية هامة لعلاج صفار الأطفال

إن الرضاعة الطبيعية من الوسائل التي تساهم في العلاج لمشكلة اليرقان لدى الطفل بنسبة كبيرة، فمن الهام الحرص على أخذ الطفل لجرعته الكاملة في اليوم من لبن الأم، لأن الدراسات قد أثبتت أنها تخلصه من اليرقان.

كما نصح الأطباء بأن يتم زيادة عدد الرضعات من 8 – 13 مرة في اليوم، وهذا لأهميته في أن ينمو جسم الطفل بالشكل الطبيعي، ويتخلص من الزيادة في البيليبروبين، كما أن الرضاعة الصناعية كذلك من شأنها تخليص الطفل من الصفرة خاصةً في حالة زيادة نسبة المياه في رضعة الطفل.

اقرأ أيضًا: علاج الصفار عند حديثي الولادة بالبيت

أشعة الشمس واليرقان

من ضمن الطرق العلاجية المتداولة ما بين فئة كبيرة من الناس وينصح بها الأطباء هي أن يتم تعريض المولود إلى الشمس، ولكن ذلك وفقًا للشروط التالية:

  • من الهام أن تكون المدة الزمنية التي يتم تعريضه فيها للشمس تتراوح ما بين 5 – 10 دقائق فقط.
  • يشترط أن يكون التوقيت في الصباح الباكر، ففي حالة اشتدت الشمس لا يصح القيام بذلك لتجنب الضرر وتعريض الطفل للخطر.
  • يُفضل وقت السادسة صباحًا.
  • في حالة الرغبة لتعريض الطفل للشمس بعد الظهيرة فينصح بالفترة التي تكون من بعد العصر حتى وقت الغروب لأنها لا تكون حارقة لجسم الصغير.

إن اليرقان لدى الأطفال من المشكلات الصحية الطبيعية التي تطرأ على جسده بعد الولادة باحتمالية كبيرة، وتنتهي من تلقاء نفسها ولكن ينصح باستشارة الطبيب على الفور في حالة استمرت لتلقي العلاج المناسب.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.