كيف أعلم طفلي القراءة السريعة وأهم النصائح للتعلم بسهولة

كيف أعلم طفلي القراءة السريعة؟ يمكنكم التعرف على إجابة السؤال عبر موقع جربها، حيث يعتبر تعليم الأطفال القراءة من الأسئلة التي تسألها كل أم تحرص على أن يتعلم طفلها القراءة السريعة؛ في ضوء ن القراءة السريعة هي مفتاح التعلم الصحيح والنجاح في التحصيل السريع وبلوغ درجات كبيرة تؤهلهم في المستقبل لنجاحات أكثر، وفي هذا المقال نورد لكم اسرع طرق تعليم الطفل القراءة.

أقرأ أيضاً : ما هو كتاب شمس المعارف وحكم قراءة الكتاب في الإسلام

فوائد القراءة للطفل بوجه عام

كيف أعلم طفلي القراءة السريعة

قبل الشروع في الإجابة على استعلام كيف أعلم طفلي القراءة السريعة نتحدث قليلاً عن فوائد القراءة للطفل بوجه عام، والتي تتلخص فيما يلي:

  • تهدف القراءة إلى توسيع آفاق الطفل ومداركه.
  • تطور القراءة عقل الطفل وتنمي ذكائه وقدراته العقلية و فهمه للأشياء.
  • للقراءة فوائد تتعلق بتعريف الطفل على العديد من الثقافات حيث ترضي القراءة فضول الأطفال في تلك المرحلة العمرية التي يكون فيها الطفل شغوفًا ولديه فضول في التعرف على كل شيء حوله.
  • تعلم القراءة الطفل الكثير من العادات الحسنة والسلوكيات السوية.
  • تكسب القراءة الأطفال الكثير من القيم الرفيعة والأخلاق الحسنة كالصبر والتحمل والشجاعة والصدق، وغيرها من القيم النبيلة.

فوائد القراءة السريعة

إذا كانت القراءة بوجه عام لها مزايا وفوائد عديدة فإن القراءة السريعة على وجه الخصوص لها فوائد خاصة نوجزها فيما يلي:

  • تمد القراءة السريعة الطفل بالمعلومات خلال وقت وجيز.
  • تعمل القراءة السريعة على زيادة التركيز والانتباه لدى الطفل بشكل كبير.
  • تزيد القراءة السريعة درجة ومعدل الاستيعاب لدى الطفل.
  • القراءة السريعة تؤهل الطفل اختراق مجالات متعددة من الثقافات المتنوعة.
  • الانتهاء من قراءة القصص أو الكتب خلال وقت قصيرة.
  • مواكبة الثورة المعلوماتية والتطور الهائل فمن يقرأ أسرع يعرف أكثر.
  • إنجاز قراءة أكبر كم من الكتب خلال السنة وهذا يعني معلومات أكثر ومدارك أوسع.
  • تعلم واكتساب مهارات كثيرة ومتعددة مهارة التلخيص مهارة صنع خرائط ذهنية حتى لو كانت بسيطة وغير معقدة.

ومن هنا سنتعرف على: تعليم الأطفال كتابة الحروف العربية بطريقة سهلة

عوامل تأخر الطفل في القراءة

طالما نتحدث عن موضوع كيف أعلم طفلي القراءة السريعة فينبغي أن نمر مرورًا سريعًا على أسباب وعوامل تأخر القراءة لدى الطفل، لأنها من الصعوبات التي تواجه الطفل والأم والمدرسة والمجتمع، وتتلخص أبرز العوامل التي تؤدي إلى تأخر الطفل في القراءة فيما يلي:

  • أسباب جينية: إذ أن هناك احتمالية وجود أسباب جينية وراثية هي التي تقف وراء صعوبة القراءة، وهنا ينبغي عرض الطفل على طبيب متخصص في الإرشاد وصعوبة الكلام لعمل اللازم.
  • مشاكل التذكر: من الأسباب الواردة التي تكون عاملاً لتأخر قراءة الطفل وجود مشكلات تتعلق بالتذكر والتحصيل لديه إذ لا يجيد الطفل أحيانًا الربط بين الكلمات ودلالاتها.
  • مشاكل سمعية: وهي من العوامل المؤثرة بقوة على عملية القراءة، عندما يجد الطفل صعوبة في السماع والتقاط الكلمات بسهولة، وهنا يجب العرض على طبيب متخصص في علاج مشكلات السمع.
  • صعوبات التهجي: قد يكون الطفل تعلم القراءة بطريقة خاطئة وهذا ما جعله يعاني من صعوبات عند تهجي الحروف والكلمات، وهنا يجب تصحيح مسار الطفل وتعليمه القراءة بالطريقة الصحيحة.
  • مشاكل البصر: وهي من المشكلات الشائعة عند بعض الأطفال حيث يعاني البعض من ضعف الرؤية وهذا يجعلهم متأخرين عن زملائهم في عملية القراءة، وعندئذٍ يجب العرض على الطبيب المختص في النظر والرؤية والتوصية بعمل نظارة خاصة بالطفل توضح له الرؤية بشكل جيد.
  • عدم الاهتمام من الوالدين: وربما يعود التأخر القرائي لدى بعض الأطفال إلى عدم اهتمام الوالدين بالقراءة للطفل، مما يجعل الطفل يعاني كثيرًا عند القراءة.

 كيف أعلم طفلي القراءة السريعة

قد يكون الطفل جيد القراءة، ولكن الأم ترغب في أن تعلم طفلها القراءة السريعة وتتساءل دائمًا كيف أعلم طفلي القراءة السريعة وللإجابة على هذا الاستعلام نقول إن هناك طريقة تسرع من قراءة الطفل تعتمد على بعض الإجراءات والأنشطة التي تقوم بها الأم مع طفلها، هي:

  • أن تبدأ الأم مع طفلها بالكتب السهلة التي تحمل صورًا وقصصًا هادفة يستوعبها الطفل سريعًا؛ إذ أن الطفل إذا بدأ بقراءة كتب دسمة أو ضخمة أو تحمل معلومات تفوق سنه فإنه سيشعر بالضجر ويعزف عن القراءة ويتركها سريعًا.
  • أن تعمل الأم على توسيع مدارك طفلها وترك العنان لخياله وأن تجيد ضرب الأمثال من البيئة المحيطة والأشياء المحببة للطفل، لأن الطفل يدرك أكثر الأشياء الملموسة، فيزداد تعلقه بالقراءة.
  • زيادة شغف الطفل وإثارة الرغبة عنده لمعرفة المزيد كأن تلجأ إلى القصص المجزأة على كتيبات صغيرة فإذا قرأ الطفل جزءاً ازداد شغفه لمعرفة المزيد فيقرأ أكثر وتزداد سرعته في القراءة من غير عناء أو جهود مضاعفة من الأم أو الطفل.
  • تشجيع الطفل وتحفيزه على السرعة في القراءة، وأنه كلما قرأ أكثر كلما زادت مكافآته وحوافزه وهداياه، فهذا يجعله يحب القراءة ويسرع فيها بشكل ملحوظ.
  • عمل جدول للطفل للقراءة حتى لا يحرم من اللعب، فينبغي التوازن بين ما يحتاجه عقله وما يحتاجه جسده وما يحتاجه وجدانه، وهذا سيمنح الطفل فرصًا أكبر لكي يصفي ذهنه، وعندما يعود للقراءة سوف يعود إليها بكامل نشاطه الذهني.

ومن هنا سنتعرف على: أول من فتح المدارس والجامعات وأهمية التعليم بالنسبة للفرد

نصائح مهمة للقراءة لتعليم الطفل القراءة السريعة

كيف أعلم طفلي القراءة السريعة لكل أمل تسأل هذا السؤال إليك مجموعة من النصائح الهامة اتبعيها مع طفلك للوصول به إلى أقصى درجات السرعة في القراءة:

  • التركيز على المتن وترك قراءة الحواشي والمعلومات التكميلية أو التي تكون تحت الخرائط والصور؛ لأن ذلك يستنزف كثيرًا من وقت الطفل وجهده عند القراءة.
  • التغاضي عن تكرار المعلومة المقروءة، لأن التكرار سوف يقود إلى الملل والضجر سريعُا من القراءة، فينبغي ترك إعادة قراءة المعلومة حتى لو لم يستوعبها الطفل كليًا، لأن المؤلفين يعتادون على إعادة المعلومات فلا داعي للقلق.
  • البدء عند القراءة بالمعلومات والقصص القصيرة لأنها تسبب الطفل في القراءة وتجعله ينتهي بقراءته سريعًا، وهذا يشعره بالإنجاز والنجاح ويستدعيه إلى قراءة غيرها وهكذا تتطور سرعة القراءة لديه بدون عناء أو تعب.
  • سيعاني الطفل بالضرورة بعض الوقت في البداية عند تعويده على القراءة السريعة، ولكن مع الصبر والمثابرة سيتغير الوضع، ويصبح الطفل أكثر وعيًا ورغبة في القراءة.
  • تخصيص وقت محدد في القراءة، على ألا يكون وقتًا ممتدًا لساعات طويلة، وإنما يكون وقتًا مناسبًا لمزاج الطفل، لأن الأطفال يملون سريعًا حتى من اللعب إذا كان لفترات ممتدة.
  • من الممكن استخدام بعض الوسائل التعليمية الحديثة والتطبيقات المتوفرة على الإنترنت، والتي تقدم القراءة في صورة شيقة وممتعة للأطفال، ومن الممكن كذلك القراءة عبر شرائح البوربوينت فهي أكثر شغفًا في حركتها ومؤثراتها وسيماتها وتسحب الطفل للقراءة السريعة قبل أن تختفي الشريحة وتحتل شريحة أخرى مكانها.
  • بالإمكان أيضًا الاستعانة بالألعاب التعليمية، فهي تزيد من تشوق الطفل حيث يقرأ ويلعب ويستفيد من المعلومات في بعض الوقت، فليس بالضرورة أن يقرأ الطفل كتبًا مطولة، المهم تعليم الطفل مهارة السرعة في القراءة و استقاء معلومات أكثر وتوسيع مدارك الطفل.
  • أيضًا البرامج التليفزيونية التعليمية يمكن الاستعانة بها لتعليم مهارة سرعة القراءة للطفل، حيث يستمتع الطفل بالمشاهدة والقراءة في آن واحد.

ومن هنا سنتعرف على: ما الفرق بين التعليم والتعلم … ما بين سقراط ومدّعي العلم !

وهكذا استعرضنا في هذا المقال الإجابة عن السؤال الدائر على ألسنة كثير من الأمهات كيف أعلم طفلي القراءة السريعة وذكرنا الطريقة الأصلح لتعليم الطفل القراءة السريعة وأيضًا عرضنا بعض النصائح للأمهات لكي تستطيع أن تنمي مهارة القراءة السريعة لدى أطفالهن.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.