كيف استرخي وقت العلاقة

كيف استرخي وقت العلاقة؟ وما هي أفضل الأوضاع لذلك؟ فتعاني عدة نساء من حالة قلق شديدة بمجرد التفكير في العلاقة الجنسية خاصةً عند الزواج حديثًا، وذلك من خلال عدة تخيلات للعلاقة قد تطورت في ذهنها ولا يوجد لها أساس من الصحة، لذا سوف نعرض عدة تفاصيل من خلال موقع جربها عن كيفية الاستمتاع وقت العلاقة.

كيف استرخي وقت العلاقة؟

تكمن الإجابة على العامل النفسي لدى المرأة فهي التي تثير تلك المخاوف بداخلها التي تؤكد لها أنها ستشعر بآلام لا تتحملها ولا تقدر على الاستمتاع أو الشعور بزوجها من فرط الشعور بالألم وذلك ليس له أي أساس من الصحة.

قد لا تقدر المرأة على الاسترخاء في العلاقة بسبب عدم الشعور بالرضا عن جسمها وذلك يجعلها دائمة التفكير في رؤية زوجها لِما هي لا ترضى عنه من عيوب مثل السيلوليت أو النمش أو ندبات نتيجة إجراء جراحي، فلا تنشغل أغلب الأزواج بمثل هذه الأشياء ويمكن ألا يلتفت إليها.

لذا يجب أن تتأكد المرأة أن العلاقة الجنسية خلقت ليستمتع الشريكين ببعض وكي يشعر كلًا منهما بالاحتواء والألفة والقدرة على التواصل والتفاهم بشكل أكبر، لذلك يجب أن تتأكد المرأة من ذلك وتجد الطريق الصحيح لكي تستمتع وتحاول إمتاع زوجها.

من تتساءل كيف استرخي وقت العلاقة؟ يعني أنها قد بدأت في اتخاذ خطوة مهمة نحو تحسين العلاقة والتخلص من التشنجات التي تعيقها من الشعور بالمتعة، لذا عليها أن تعرف المعوقات التي تمنعها من الاسترخاء والتخلص منها والالتزام بعدة أوضاع تساعد على الاسترخاء للاستمتاع في العلاقة الجنسية والقدرة على إثارة الزوج.

اقرأ أيضًا: طرق جديدة لتجديد العلاقة الزوجية

أسباب عدم الاسترخاء في العلاقة الحميمة

لا تتمكن المرأة من الاسترخاء في العلاقة وبالتالي لا تشعر بالاستمتاع فالاسترخاء ينتج عنه إفرازات مهبلية غزيرة تساعد على الإيلاج بسهولة بدون الشعور بألم خصوصًا في أول الزواج نظرًا لضيق فتحة المهبل، لكن عدم القدرة على الاسترخاء ينتج عنه عدم قدرة المرأة على الدخول في حالة نفسية تمكنها من الاستمتاع.

يمكن أن يرجع ذلك لأسباب عضوية أو عدة مخاوف معتقدات نفسية نشرحها في الآتي:

1- طبيعة العلاقة بين الزوجين

الحالة بين الزوجين تساعد الزوجة على الاسترخاء بشكل أكبر، فالتواصل من الأمور التي تجعل الزوجة تثار بسهول وتدخل في الجو العام للعلاقة الجنسية نفسيًا وبالتالي يستجيب جسدها إلى ما يقوم به الزوج، لكن إن كان لا يمكن التواصل بسبب خوف الزوجة أو إحراجها أو شعورها بالألم لا تتمكن المرأة بالاستمتاع.

في أغلب العلاقات لا يمكن أن يستمتع الزوج بدون استمتاع الزوجة فظهور المتعة على الزوجة يساعد الزوج على الوصول إلى النشوة الجنسية وبالتالي يجب أن يحاول الزوج التواصل مع زوجته بشكل أفضل وإزالة الحواجز بينهم وإقناعها بطريقة غير مباشرة أنها مثيرة ويرغب في تجربة عدة تفاصيل جنسية معها وذلك يحفز الرغبة بداخلها.

2- المشكلات الزوجية

في بعض الحالات قد يحدث بين الزوجين مشكلات مادية أو مشكلات أسرية مختلفة لكنها تؤثر حتمًا على العلاقة الجنسية، ينسى الرجال المشكلات بمعدل أسرع من النساء بينما تبقى المرأة غير راضية عن زوجها وعن رد فعله في المشكلة ويبقى ذلك عالق في ذهنها ولا تتمكن من التخطي.

فينعكس ذلك على العلاقة الجنسية وفي حالة مداعبة الزوج لزوجته لا يبقى عقلها إلا عندما كان يسيء إليها أو عندما أخفى عليها الأسرار أو الأمر الذي جعل الجو متوتر بينهم، وذلك يجعلها لا تتمكن من الاستجابة معه، لذا على الزوج حل المشكلات الزوجية وإرضاء الزوجة والتأكد من ذلك ثم القيام بالعلاقة الجنسية ليستمتع كلاهما.

فمن كانت تطرح سؤال كيف استرخي وقت العلاقة؟ في ظل الخلافات الزوجية يمكنها التحدث إلى زوجها بهدف الوصول إلى حل مناسب لهذه الخلافات حتى تتمكن من الحصول على متعة كافية أثناء العلاقة الجنسية.

3- الأمراض الجلدية

إصابة المرأة بالأمراض الجلدية في المنطقة التناسلية أو في الفرج قد تشعرها بمزيد من الألم ويمكن أن ينتج ذلك عن استخدام الزيوت العطرية أو المواد الكحولية، لكنه يجعل المرأة مستمتعة في فترة المداعبة بينما تشعر بألم شديد عند مرحلة الإيلاج وتكف وقتها عن الاستمتاع ولا تشعر إلا بالألم.

فيجب ألا تبقى الزوجة تعاني وتتألم لكنها يمكن أن تذهب إلى استشاري جلدية لفحصها واستخدام بعض العلاجات الطبية التي تخلصها من الإصابة، بالتالي ترجع المرأة قادرة على التواصل الجنسي مع زوجها والشعور بالمتعة وتجربة بعض الأمور المختلفة.

4- التغيرات الهرمونية

تعاني المرأة من التغيرات الهرمونية في عدة مراحل في حياتها وذلك يؤثر بشدة على الرغبة الجنسية، حيث يغير الحمل هرمونات المرأة ويمكن أن يصيبها بانخفاض الرغبة الجنسية وعدم القدرة على الممارسة، بالإضافة إلى فترات الرضاعة الطبيعية وانقطاعها.

حتى الدورة الشهرية من شأنها أن تؤدي إلى خلل مؤقت في الهرمونات وذلك ما يجعل رغبة المرأة الجنسية متباينة، وتبدأ في طرح كيف استرخي وقت العلاقة؟ لذا فعلى الزوج مراعاة ذلك وعدم فرض ممارسة العلاقة في تلك الأوقات حتى لا تتسبب في مزيد من الألم المهبلي.

5- جفاف المهبل

تقدم المرأة في العمر يصيبها بجفاف المهبل نتيجة انخفاض مستويات هرمون الأستروجين، لكن قد تعاني المرأة من جفاف المهبل نتيجة التدخين المفرط أو الإصابة بالأمراض السرطانية أو الخضوع للولادة الطبيعية، وذلك يتسبب في شعورها بألم شديد أثناء عملية الإيلاج.

حيث لا يقدر المهبل على إطلاق السوائل الطبيعية التي تكفي لانزلاق العضوة الذكري في المهبل بدون ألم، لذا يمكن الاستعانة بالمزلقات الصناعية التي يمكن الحصول عليها بسهولة للمساعدة في ترطيب المهبل وتسهيل عملية الإيلاج.

اقرأ أيضًا: هل يجوز أثناء العلاقة الزوجية مداعبة المرأة لنفسها

أوضاع حميمة تساعد على الاسترخاء

تكمن الإجابة على سؤال كيف استرخي وقت العلاقة؟ في التعرف على أفضل الأوضاع التي تساعد على الاسترخاء والحد من الشعور بالتشنجات والألم أثناء العملية الجنسية، وتكون أفضل الأوضاع كالتالي:

  • وضعية الدوجي المسترخي: يجلس الزوج ويقوم بإمداد ساقيه وتمديد الزوجة عليه ووجهها للأسفل ويقوم هو بإمساك الفخذين ويتمكن في ذلك الوضع من الإيلاج بعمق وسهولة دون الشعور بألم الإيلاج.
  • وضع اللوتس: هو وضع يزيد من الإثارة والحب بين الزوجين فهو من أفضل الأوضاع التي تساعد على الاستمتاع بالعلاقة الجنسية لأن فيه الزوج يجلس القرفصاء وتجلس الزوجة في أحضانه ولف رجليها على الخصر وهو يقوم بالإيلاج بكل سهولة.
  • وضع الهدية: فيه يشعر الزوجان بمتعة كبيرة نظرًا لسهولة الإيلاج فيه وتحكم الزوجة في عمق الإيلاج، حيث ينام كلًا من الزوجين على جانبهما ويبقيان في مقابل بعض وترفع الزوجة إحدى ساقيها ليقابل المهبل العضو الذكري وتقوم بلف ساقيها حول خصر الزوج، وكلما بدأت في جذب فخذيها يكون الإيلاج أعمق.
  • وضع رفع الساق: هو وضع تنامين فيه على جانبكِ وينام الزوج خلفِك ويبدأ في رفع إحدى ساقيكِ كثيرًا ويقوم بالإدخال من الخلف وصولًا إلى فتحة المهبل.
  • وضع الوسادة: هو وضع مناسب لأول يوم في الزواج وفيه تنامين على وجهِك وتضعين وسادة أسفل بطنك ويجلس زوجك خلفك ويرفع إحدى ساقيك قليلًا ويبدأ في الإيلاج.

دور الزوج في استرخاء الزوجة

الثقافة الجنسية للزوجين تساعد كثيرًا على الحصول على متعة أكبر، لذا يجب أن تتأكد المرأة أن لزوجها دور كبير في حصولها على المتعة وأنها لا تبحث عن حل تقوم به بمفردها للقدرة على الاستمتاع، فالعلاقة الزوجية مبنية على المشاركة.

فتعرف الزوج على مفاتيح إثارة زوجته وتوعيتها إلى بعض الخطوات المهمة في العلاقة من شأنها أن تزيد من المتعة للطرفين، بالإضافة إلى لفت نظر الزوجة لمواضع الإثارة لزوجها مما يجعلها قادرة على إثارته بشكل أكبر وتجربة عدة أمور معه بفضلها تحصل على متعة أكبر.

حين سؤال المرأة كيف استرخي وقت العلاقة؟ يجب أن تتأكد أن لزوجها دور كبير في قدرتها على الاسترخاء، حيث تعتبر مداعبة الزوج لزوجته تحل 90% من المشكلات الجنسية الخاصة بالتشنجات أو الشعور بالألم، لذا على الزوج اِتباع بعض الإرشادات للحصول على متعة الكافية مع زوجته وهي كالتالي:

1- اللجوء إلى المساج

في بداية الزواج عند ملاحظة توتر الزوجة وخوفها الشديد من الألم الخاص بالإيلاج يمكن أن يلجأ الزوج إلى المساج فنتيجته كالسحر، فهو يمكنه منح المرأة الإثارة الكاملة وتهيئتها للدخول إلى العلاقة بسرعة لا يمكن أن يتخيلها الزوج، يعمل المساج على تصفية الذهن والقدرة على الاسترخاء وعدم التفكير في المخاوف.

في تلك الحالة تبدأ الزوجة في الاندماج مع الزوج بسهولة خصوصًا إن حاول مداعبة الأعضاء الجنسية لها بطريقة غير مباشرة، ينصح باستخدام عدة زيوت عطرية تحفز الاسترخاء عند المرأة مثل زيت اللافندر أو زيت الكاموميل.

2- الحركات الرومانسية

في الطبيعي أن يكون الزوج لديه لمسات رومانسية أثناء العلاقة الجنسية، لكن يجب أن يزيد من الاهتمام بهذه الحركات إن كانت زوجته تخاف من ممارسة العلاقة أو تعاني من الخجل الشديد فاتباع بعض الحركات الرومانسية تزيد من إثارتها واستعدادها للعلاقة.

فعليك البدء بإرسال الرسائل القصيرة من العمل وتصف كم تشتاق لها ولمفاتنها التي تُغرَم بها، وذلك يجعلها لا تتحمل الانتظار وتبدأ في تهيئة المنزل وانقضاء المهام الخاصة به استعدادًا لمجيئك، فتبدأ بلمسات رقيقة وهمسات تشير إلى شدة الاشتياق والرغبة.

بالتالي تبدأ المرأة في الانسجام والاندماج في العلاقة أسرع من كل مرة، وعليك أن تعتمد على الحركات الرومانسية البسيطة التي من شأنها قلب حياتك رأسًا على عقب وتجعلك تصل إلى متعة كبيرة لم تتمكن من الوصول إليها في السابق.

اقرأ أيضًا: أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى

3- المداعبة الجنسية

أهم ما يقوم به الزوج لزوجته هي المداعبة الجنسية التي تستغرق وقت أطول من وقت العلاقة نفسها والإيلاج، لأن في المداعبة استمتاع خاص يبدأ بالشفايف، يجب على الزوجين تبادل القبلات دائمًا حتى في غير وقت العلاقة وباختلاف وتيرة القبلة يتمكن الزوج من التعبير عن الرغبة في العلاقة الجنسية.

ثم الرقبة التي من المناطق الحساسة جدًا لدى المرأة ويجب أن يهتم بها الزوج بالقبلات العميقة التي تجعل الزوجة لا تتمكن من التفكير في أي مخاوف ولا أي آلام سوى الرغبة الجامحة التي تشعر بها، وصولًا إلى الحلمات التي تعتبر من أهم أماكن الإثارة لدى المرأة.

على ذلك لا يجب أن يهتم الزوج فقط بالمنطقة التناسلية فعليه الاهتمام بكل الأماكن التي تشعر فيها المرأة بحساسية شديدة وتزيد عندها الرغبة بالتالي تشعر بمتعة شديدة تجعل المهبل قادر على إفراز قدر مناسب من السوائل للترطيب وتسهيل دخول العضو الذكري.

عند تناول أطراف الإجابة عن كيف استرخي وقت العلاقة؟ يمكن التأكد أن المتعة في العلاقة الجنسية تكمُن في المشاعر الخاصة بالطرفين وعند تهيئة الزوجة نفسيًا لممارسة العلاقة يمكن الوصول إلى متعة شديدة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.