كيف أعرف إني أدركت ليلة القدر

كيف أعرف إني أدركت ليلة القدر؟ وما علاماتها؟ حيث إن العديد من المسلمين يتساءلون عن هذا الأمر، وهذا لأن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أوصنا على كثرة العبادة والدعاء فيها؛ لذلك يرغبون في معرفة إدراكها لتطمئن قلوبهم، وتتميز تلك الليلة بأنها ليلة قبول الأعمال الصالحة ومغفرة الذنوب والمعاصي والعتق من النار، ومن خلال موقع جربها نتحدث حول علامات ليلة القدر.

كيف أعرف إني أدركت ليلة القدر

يعرف المسلمون أنهم أدركوا ليلة القدر العظيمة والفضيلة عن طريق ملاحظة بعض الإشارات والدلالات التي تخص هذه الليلة فقط، حيث إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أرشدنا إلى بعض العلامات التي تمكنا من تمييز ليلة القدر من بين الليالي العشر الأواخر من شهر رمضان.

كما أنه في حالة عدم رؤية أي من تلك الأمارات وقُمت بصلاة القيام، تأخذ ثواب وأجر القيام لهذه الليالي، بجانب أن ليلة القدر خير من ألف شهر، وهي من الليالي المُباركة في شهر رمضان الكريم، ويحرص كافة المسلمين على إقامة الليل بها؛ وهذا من أجل أن يغفر الله ذنوبهم.

بالإضافة إلى إذا كنت تساءل حول كيف أعرف إني أدركت ليلة القدر، تجدر الإجابة أنه يمكنك معرفة علاماتها ودلالاتها بكل سهولة، وفي حالة لم تكن تعلم ما هي تلك الأمارات، سنوضح لك كيفية معرفة أنك أدركت تلك الليلة.

اقرأ أيضًا: متى تبدأ ليلة القدر ومتى تنتهي

علامات ليلة القدر

استكمالًا لحديثنا حول كيف أعرف إني أدركت ليلة القدر، من الجدير بالذكر أن نوضح الأمارات الدالة على ليلة القدر، حيث إن هناك مجموعة من العلامات التي ذكرها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ومن خلالها نتعرف على كيفية معرفة إدراك تلك الليلة العظيمة والجليلة، وتتمثل تلك الإشارات فيما يلي:

  • أن تكون الليلة وضيئة ومُضيئة، حيث قال نبي الله – صلى الله عليه وسلم –: إنِّي كُنْتُ أُريتُ ليلةَ القدرِ ثمَّ نُسِّيتُها وهي في العشرِ الأواخرِ وهي طَلْقةٌ بجة، لا حارَّةٌ ولا بردة كأنَّ فيها قمرًا يفضَحُ كواكبَها لا يخرُجُ شيطانُها حتَّى يخرُجَ فجرُها” [رواه جابر بن عبد الله].
  • تتميز بأنها ليلة لا هي باردة ولا هي حارة، حيث قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم –: ليلةِ القدرِ: ليلةٌ سَمْحةٌ طَلْقةٌ، لا حارَّةٌ ولا باردةٌ، تُصبِحُ شمسُها صبيحَتَها ضعيفةً حمراءَ” [رواه عبد الله بن عباس].
  • تشرق الشمس في هذا اليوم بدون شعاع، حيث ورد عن أبي بن كعب – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: إنَّ ابنَ مسعودٍ يقولُ: مَن قام السَّنةَ أصاب ليلةَ القدرِ فقال أُبَيٌّ: واللهِ الَّذي لا إلهَ إلَّا هو إنَّها لفي شهرِ رمضانَ – يحلِفُ ما يستثني – واللهِ إنِّي لأعلَمُ أنَّ ليلةَ القدرِ هي هذه اللَّيلةُ الَّتي أمَرنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنْ نقومَها صبيحةَ سبعٍ وعشرينَ وأمارتُها أنْ تطلُعَ الشَّمسُ في صبيحةِ يومِها بيضاءَ لا شعاعَ لها كأنَّها طَسْتٌ” (المحدث شعيب الأرناؤوط).
  • تنزل الكثير من الملائكة من السماء إلى الأرض في ليلة القدر، حيث ورد عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سابعةٌ، أو تاسِعةٌ وعِشرِينَ، إنَّ الملائِكةَ تلْكَ الليلةَ في الأرْضِ أكثَرُ من عدَدِ الحَصَى” (المحدث السيوطي).

اقرأ أيضًا: كيفية صلاة ليلة القدر

ليلة القدر فردية أم زوجية

بعد معرفة إجابة سؤال أغلب المسلمين كيف أعرف إني أدركت ليلة القدر، نجد سؤال آخر وهو هل ليلة القدر فردية أم زوجية، حيث وردت الكثير من الأحاديث التي تُفيد بمعرفة ليلة القدر، والالتماس أنها في الوتر من العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، وهذا يعنى أن ليلة القدر تقع في الليالي الفردية.

كما أن تلك الأحاديث خاصة بليالي الوتر بدون الشفع؛ لذلك لا يمكن أن تأتي ليلة القدر في الأيام الزوجية من رمضان، حيث إنه ورد عن عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال:
تَحَرَّوْا لَيْلَةَ القَدْرِ في الوِتْرِ، مِنَ العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ” [صحيح البخاري].

دعاء لرؤية ليلة القدر

بعد الوصول إلى إجابة سؤال كيف أعرف إني أدركت ليلة القدر، لا بد من معرفة أن هناك مجموعة من الأدعية التي يُفضل الدعاء بها في تلك الليلة العظيمة والتي تم نزول القرآن الكريم فيها.

حيث إن أجر الدعاء وكافة الأعمال الصالحة يكون مُضاعف فيها؛ لذلك نقدم لكم دعاء لرؤية ليلة القدر عبر النقاط الآتية:

  • اللهم أسكني الفردوس الأعلى جانب رسولك الكريم، يا رب إني استودعتك دعواتي ما في قلبي فبشرني بها خيرًا.
  • اللهم أصلح لي حالي وحببني في ديني، وأعني على طاعتك، والقيام بالأعمال الصالحة، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادنا، واجعل الموت راحة لي من أي شر يا الله.
  • اللهم يا واصل المنقطعين أوصلني إليك، اللهم هب لي منك عملًا صالحًا يقربني إليك.
  • اللهم استر أمتنا فوق الأرض وتحت الأرض، ويوم العرض، اللهم أحسن وقوفنا بين يديك يوم القيامة، اجعلنا من عتقاء رمضان يا الله، وأجرنا من النار ومن خزي النار، أدخلنا الجنة مع الأبرار برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم أغفر لنا ذنوبنا، وقنا عذاب النار، اللهم أرحمنا وأجعلنا من الأبرار يا عزيز يا غفار.

اقرأ أيضًا: دعاء للميت في ليلة القدر

أدعية لليلة القدر من الأحاديث الشريفة

بعد الاطلاع على إجابة كيف أعرف إني أدركت ليلة القدر، من الجدير بالذكر أن المسلمين يشرعون إلى القيام بالعديد من الأعمال الصالحة في شهر رمضان على وجه الخصوص وبشكل أكبر، وقراءة القرآن الكريم، والاعتكاف في المساجد، وأهم شيء هو الدعاء؛ لذلك نوضح أدعية ليلة القدر من السنة النبوية عبر النقاط الآتية:

  • قالت عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها – إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يدعوا ويقول: “اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ والهَرَمِ، والمَغْرَمِ والمَأْثَمِ، اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِن عَذابِ النَّارِ وفِتْنَةِ النَّارِ، وفِتْنَةِ القَبْرِ وعَذابِ القَبْرِ، وشَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وشَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، ومِنْ شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطايايَ بماءِ الثَّلْجِ والبَرَدِ، ونَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطايا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، وباعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطايايَ كما باعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ والمَغْرِبِ” (المحدث البخاري).
  • ورد عن عبد الله بن أبي أوفى أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يدعو قائلًا: “اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ مِلْءُ السَّماءِ، ومِلْءُ الأرْضِ، ومِلْءُ ما شِئْتَ مِن شيءٍ بَعْدُ اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي بالثَّلْجِ والْبَرَدِ، والْماءِ البارِدِ اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي مِنَ الذُّنُوبِ والْخَطايا، كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الوَسَخِ. في رِوايَةِ مُعاذٍ كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّرَنِ. وفي رِوايَةِ يَزِيدَ مِنَ الدَّنَسِ” (المصدر صحيح مسلم).
  • دعاء قيام الليل: ” اللهم اجعلْ في قلبي نورًا، وفي سمعي نورًا، وعن يميني نورًا، وعن يساري نورًا، وفوقي نورًا، وتحتي نورًا، وأمامي نورًا، وخلفي نورًا، وأعظِمْ لي نورًا اللهم اجعلْ لي نورًا في قلبي، واجعلْ لي نورًا في سمعي، واجعلْ لي نورًا في بصري، واجعلْ لي نورًا عن يميني، ونورًا عن شمالي، واجعلْ لي نورًا من بين يديَّ، ونورًا من خلفي، وزِدْني نورًا، وزِدْني نورًا، وزِدْني نورًا”.
  • ورد عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – دعا في ليلة القدر: “اللهمَّ اقسمْ لنا من خشيتِك ما يحولُ بيننا وبين معاصيكَ، ومن طاعتِك ما تبلغُنا به جنتَك، ومن اليقينِ ما يهونُ علينا مصيباتِ الدنيا، ومتعنَا بأسماعِنا وأبصارِنا وقوتِنا ما أحييتَنا واجعلْه الوارثَ منا، واجعلْ ثأرنا على منْ ظلمَنا، وانصرْنا على منْ عادانا، ولا تجعلْ مصيبَتنا في دينِنا، ولا تجعلِ الدنيا أكبرَ همِّنا، ولا مبلغَ علمِنا، ولا تسلطْ علينا منْ لا يرحمُنا” (المحدث السيوطي).
  • عن عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها – قالت إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ أرأيتَ إنْ علِمتُ أيَّ ليلةٍ ليلةُ القدرِ ما أقولُ فِيها؟ قال: قُولي: اللهمَّ إنكَ عفوٌ، تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي” (المحدث الترمذي).

تعتبر ليلة القدر من أعظم الليالي التي لا تتكرر مرتين في العام، حيث إنها تُميز شهر رمضان المُبارك عن باقي شهور السنة، ويتم فيها رفع الأعمال الصالحة وقبول توبة العاصي وعتق رقاب المسلمين من النار.