علاج نقص الصوديوم عند كبار السن بالأعشاب

يُمكن أن يتم علاج نقص الصوديوم عند كبار السن بالأعشاب كونها تؤتي بثمارها كثيرًا، حيث يُعاني كبار السن من العديد من المشاكل الصحية من بينها نقص نسبة الصوديوم في الجسم عن الحد الطبيعي، ويبحث الكثير عن الطُرق الطبيعية والأعشاب التي يُمكنها مُعالجة تلك المُشكلة التي تحدث نتيجة التعرض لبعض المشاكل الصحية الأخرى.. وغيرها من الأسباب، وهذا ما سنذكُره من خلال موقع جربها.

علاج نقص الصوديوم عند كبار السن بالأعشاب

يُعتبر الصوديوم من الأملاح المُهمة في الجسم حيث إن لها دور كبير في موازنة الجسم والحفاظ على النسبة الكافية للماء، كما أنه مُهم للحفاظ على الأعصاب والعضلات من أجل القيام بدورها الأساسي في الجسم والمُحافظة على مُعدل ضغط الدم الطبيعي.

يُعاني العديد من كبار السن من نقص الصوديوم للعديد من الأسباب المُختلفة، والتي تؤدي إلى الكثير من المُشكلات الصحية في حالة عدم الحصول على العلاج المُناسب في أقرب وقت، ويُفضل العديد العلاج بالطُرق الطبيعية حيث إنها آمنة ولا تُسبب أي أضرار.

لذا عند علاج نقص الصوديوم عند كبار السن بالأعشاب، يُمكن الاستعانة ببعض الأعشاب التي تُساهم في زيادة نسبة الصوديوم في الجسم وعودتها إلى المُعدل الطبيعي، ومن أبرز العلاجات الطبيعية التي تُعالج تلك المُشكلة ما يأتي:

  • جوز الهند: يُمكن استخدام ماء جوز الهند في علاج نقص الصوديوم عند كبار السن بالأعشاب، حيث يحتوي على مجموعة متنوعة من الأملاح التي يحتاج إليها الجسم كالصوديوم والماغنسيوم، بالإضافة إلى بعض المُميزات الأخرى.
  • بذور عباد الشمس: تحتوي بذور عباد الشمس على نسبة كبيرة من الصوديوم لذا تُعد من الطُرق المُستخدمة في علاج نقص الصوديوم عند كبار السن.
  • الزيتون: يُعد من أفضل العلاجات الطبيعية التي تُحتوي على نسبة كبيرة من أملاح الصوديوم، الأمر الذي يجعله من الطُرق التي يلجأ إليها كبار السن عند التعرض على نقص الصوديوم في الجسم.

طرق طبيعية لعلاج نقص الصوديوم

لا يوجد الكثير من الأعشاب من شأنها أن تُساعد على علاج نقص الصوديوم، ولكن هناك بعض الطرق الطبيعية والتي يُمكن إدخالها في روتين المُصاب تُساعد على علاج النقص بالإضافة إلى مد الجسم بعدة عناصر مُفيدة، والتي تشكلت على النحو التالي:

  • الماء الطبيعي: شُرب الماء بكميات كافية وغير الزائدة عن حاجة الجسم في اليوم من أفضل الطُرق التي تُساهم في الحفاظ على النسبة الطبيعية للأملاح في الجسم.
  • المأكولات البحرية: تحتوي المأكولات البحرية على نصف حاجة الجسم من الصوديوم في اليوم، لذا يُمكن اللجوء إليها كأحد أمثل الطُرق الطبيعية التي تُعالج نقص الصوديوم عند كبار السن بنسبة كبيرة.
  • الخُبز: يحتوي الخُبز على نسبة من الصوديوم يُمكنها المُساهمة في الحد من نقص الصوديوم في الجسم.
  • الجُبن: يحتوي الجُبن على نسبة كبيرة من أملاح الصوديوم لذا تُعد من أفضل المُنتجات الطبيعية التي يُمكن استخدامها لعلاج نقص الصوديوم.
  • الخيار: يحتوي الخيار على نسبة الصوديوم التي يحتاج إليها الجسم كُل يوم، لذا تُعد أحد الطُرق الجيدة التي يُمكن استخدامها لعلاج نقص الصوديوم.
  • الموز: تناول الموز بعد التمارين الرياضية من أفضل الطُرق الطبيعية التي تُعوض النقص في نسبة الصوديوم في الجسم المفقودة نتيجة مُمارسة التمارين الصعبة.
  • البروتينات: تناول البروتينات والمواد الغذائية التي تحتوي على فيتامين (ب) تعالج النقص في ملح الصوديوم في الجسم، كالبيض والأسماك.
  • الأملاح الطبيعية: إضافة الأملاح الطبيعية إلى الغذاء من طُرق علاج نقص الصوديوم الشائعة.

اقرأ أيضًا: اكلات تعوض نقص الصوديوم

أسباب نقص الصوديوم عند كبار السن

عند البحث عن علاج نقص الصوديوم عند كبار السن بالأعشاب، وجدنا العديد من الطُرق الطبيعية التي تُساهم في الحد من نقص الصوديوم في الجسم، كما لها دورًا فعالًا في علاجه وزيادة نسبة الصوديوم وعودتها إلى المُعدل الطبيعي في الجسم، ولكن لابُد من إدراك السبب وراء ذلك لاختيار الأنسب، وتتمثل الأسباب فيما يلي:

  • هُناك العديد من العلاجات الطبية التي يُمكنها أن تكون السبب في نقص الصوديوم في الجسم والتي من بينها المُسكنات، ومُضادات الاكتئاب.
  • الحصول على الماء بصورة زائدة عن حاجة الجسم، كما يُمكن أن يتسبب في ذلك شُرب الماء أثناء التمارين الرياضية.
  • الإصابة بالجفاف.
  • الإصابة ببعض الأمراض والتي تتمثل في أمراض القلب، ومشاكل في الكلى والكبد.
  • في حالة الإصابة باضطراب في الغُدة الكظرية والتي تؤثر على تنظيم الأملاح في الجسم.
  • اضطرابات الغُدة الدرقية.
  • بعض الحالات النادرة المُصابة بمرض السُكري الكاذب والذي يؤثر على الهرمون المُدر للبول حيث لا يتمكن الجسم من إنتاج الهرمون بالنسبة الكافية الأمر الذي يتسبب في احتفاظ الجسم بكمية كبيرة من الماء وبالتالي نقص الصوديوم.

اقرأ أيضًا: الأكل الذي يحتوي على الحديد

كيفية معرفة نقص الصوديوم في الجسم

يُمكن معرفة أن كبار السن يُعانون من نقص الصوديوم في الجسم من خلال مُلاحظة بعض الأعراض عليهم حيث تتسبب عدم وجود النسبة الكافية من الصوديوم في الجسم في ظهور بعض الأعراض والتي من أبرزها ما يأتي:

  • الشعور بالإرهاق والضعف بشكل عام.
  • الإحساس بالغثيان والتقيؤ.
  • الصُداع، وبعض الآلام في المناطق المُختلفة من الجسم مثل الصدر والبطن.
  • تشنج العضلات والتغيرات الحادة في المزاج، والشعور بالارتباك وعدم القُدرة على الإدراك.
  • في بعض الحالات النادرة عند نقص الصوديوم بنسبة كبيرة وسريعة في الجسم يؤدي ذلك إلى فقدان الوعي والتعرض للغيبوبة.

تشخيص انخفاض نسبة الصوديوم

عند الشعور بأحد الأعراض السابقة يجب الخضوع إلى بعض الفحوصات اللازمة من أجل التحقق من نسبة الصوديوم في الجسم، من أجل الحصول على العلاج المُناسب في حالة نقصه، ومن أبرز الفحوصات التي تُساهم في الكشف ما يأتي:

  • تحليل الدم: أحد الفحوصات المُهمة التي يُمكن من خلالها معرفة نسبة الصوديوم في الجسم، وما إذا كان المريض يُعاني من نقص الصوديوم.
  • تحليل البول: قد يحتاج الطبيب إلى إجراء تحليل البول والدم معًا، حيث في حالة نقص نسبة الصوديوم في الدم، وارتفاعها في تحليل البول يدل ذلك على نقص الصوديوم من الجسم، وفي حالة كانت النسبة مُنخفضة في التحليلين فيدل ذلك على أن المريض لا يحصل على النسبة الكافية من الصوديوم.

اقرأ أيضًا: الأكل المفيد للجسم الضعيف

الوقاية من نقص الصوديوم عند كبار السن

بعد معرفة كيفية علاج نقص الصوديوم عند كبار السن بالأعشاب هُناك بعض الإرشادات المُهمة التي يجب اِتباعها من قِبل كبار السن للحد من نقص الصوديوم في الجسم، والتي تُساهم في الحفاظ على توازن أملاح الصوديوم في الجسم، ومن أبرز الأمور التي يجب اِتباعها ما يأتي:

  • يجب الحرص على تناول الكمية الكافية من الماء يوميًا فقط، حيث إن زيادة الماء في الجسم عن الحد المطلوب من المُمكن أن يتسبب في نقص الصوديوم في الجسم.
  • في حالة الإصابة بأحد الأمراض المُزمن يجب الحرص على تلقي العلاج المُناسب الأمر الذي يُساهم في الحفاظ على نسبة الصوديوم الطبيعية في الجسم.
  • الحصول على الراحة الكافية والحد من استخدام العلاجات التي تؤدي إلى تقليل نسبة الصوديوم.
  • تناول العلاجات المُدرة للبول في حالة الإصابة بمرض السُكري الكاذب.

يُعد نقص الصوديوم من المشاكل الصحية الشائعة التي يُعاني منها كبار السن، وهُناك العديد من الطُرق الطبيعية التي يُمكن علاجها واللجوء إليها للمُحافظة على نسبة الصوديوم الطبيعية في الجسم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.