الغذاء الصحي بعد عملية استئصال القولون

الغذاء الصحي بعد عملية استئصال القولون ما هو؟ حيث يضطر البعض إلى إجراء عملية استئصال القولون، لبعض الأسباب الصحية، وهنا يتساءلون عن الغذاء الصحي بعد عملية استئصال القولون، وهو ما سوف نتعرف عليه عبر موقع جربها في مقالة اليوم.

اقرأ أيضًا: فوائد زيت الزيتون للمعدة والقولون

الغذاء الصحي بعد عملية استئصال القولون

الغذاء الصحي بعد عملية استئصال القولون

بعد إجراء عملية استئصال القولون ومرور يوم إلى 3 أيام من الجراحة، فإن المريض في الغالب سوف يحتاج إلى تناول الطعام عن طريق السوائل في الوريد وهذا يتيح الفرصة أمام القولون لكي يشفى.

وبعد هذه الخطوة فإنه في الغالب سوف يتناول المريض طعامه عن طريق نظام غذائي يعتمد على السوائل مثل الشورية والعصائر الطبيعية والجيلاتين وما إلى ذلك.

وفي حالة أصبح المريض أكثر قدرة على تناول الطعام الصلب مرة أخرى، فسوف يكون طعامه الأول هو عبارة عن غذاء يسهل تناوله مثل الخبز المحمص أو دقيق الشوفان.

اقرأ أيضًا: الفرق بين أعراض المعدة والقولون

أطعمة للحد من أعراض استئصال القولون

أطعمة للحد من أعراض استئصال القولون

هناك بعض الأعراض الشائعة التي تواجه المريض بعد إجراء جراحة استئصال القولون ومنها الجفاف والانتفاخ والإسهال وما إلى ذلك، حيث أن القولون كان يقوم بامتصاص السوائل من الجسم وفي حالة أنه لم يقوم بعمله بوجه صحيح فإن الجسم سوف يعاني من الإسهال والجفاف.

لذا من الأفضل أن يلجأ المريض إلى تناول الطعام الذي يسهل تناوله وهضمه ومن أهم هذه الأطعمة هو ما يلي:

  • عصير التفاح.
  • الموز.
  • الكمثرى، البطيخ.
  • الأرز الأبيض.
  • الخوخ.
  • الشمندر المطهي.
  • السبانخ.
  • الخبز الأبيض.
  • الخبز المحمص.
  • كريمة الأرز.
  • كريمة القمح.
  • البطاطا.
  • زبدة الفول السوداني.
  • الزبادي.
  • الكعك المملح.
  • الحبوب قليلة السكر.
  • الابتعاد عن الحبوب التي تحتوي على نسب عالية من الألياف مثل نخالة القمح.
  • البطاطا.
  • البيض.
  • السمك.
  • الآيس كريم.

اقرأ أيضًا: هل القولون يسبب جفاف الفم

الطعام الممنوع عن مريض القولون

عندما يكون المريض لا يزال في مرحلة التعافي من مرض استئصال القولون، يكون هناك بعض الأطعمة التي قد تكون مصدر للعدوى بالنسبة له مثل الأجبان الطرية الغير مبسترة، اللحم النيء، السمك الغير مطبوخ بشكل جيد.

مع ضرورة الحرص على غسل الفواكه والخضراوات بصورة جيدة، وهذا له دور في حماية المريض من خطر العدوى وأي خطر تسمم غذائي قد يكون عرضة له خاصة بعد مرور وقت قصير من عملية استئصال القولون.

ويجب الإشارة إلى أن المريض سوف يعود إلى نظامه الغذائي الطبيعي بعد فترة قصيرة من الجراحة ولكن قد يكون هناك بعض الأطعمة التي يكون من الصعب التعامل معها في الهضم، وهنا ننصح بضرورة الابتعاد عن تناول هذه الأطعمة حتى يتكيف الجسم مع الطعام مرة أخرى.

أما إذا كان المريض لا يعرف مدى تأثير نوع معين من الطعام على صحته بعد الجراحة، فمن الأفضل أن يقوم بتناول كمية صغيرة من الطعام أولاً لكي يختبر تأثيره على الجسم ثم يقوم بإضافة كمية اكبر مع تناول كل وجبة، وهذا سوف ينفع المريض في تحديد تأثير كل نوع طعام على حدة.

كما أن الطبيب عادة ما ينصح بتناول الطعام في صورة وجبات صغيرة كل 3 ساعات مثلاً او أكثر، والهدف من ذلك هو تخفيف الإرهاق على الجهاز الهضمي، وهذه العملية تساعد المريض على تعزيز عملية الهضم والتخلص من مشاكل الإمساك والإسهال التي قد يعاني منها المريض.

ومن الأطعمة التي يحتاج جسم المريض إلى التكيف على التعامل معها بعد إجراء استئصال القولون هو الخضار الخام خاصة الأنواع التي تسبب الغازات مثل القرنبيط، البروكلي، والفجل، الذرة.

كما يفضل تقليل تناول منتجات الألبان والفاصوليا والعدس والبازلاء، وكل ذلك له تأثير سلبي على الجهاز الهضمي.

في حالة شعور المريض بأعراض مثل الغثيان، القيء او الإسهال بعد العودة للمنزل عقب إجراء استئصال القولون، فهنا يجب استشارة الطبيب على الفور، حيث أن شدة القيء قد تسبب حدوث أعراض خطيرة مثل الفتق الجراحي، وهو من الحالات الشائعة بعد عملية استئصال القولون.

اقرأ أيضًا: نسبة الشفاء من سرطان القولون

نصائح للنظام الغذائي لمريض استئصال القولون

نصائح للنظام الغذائي لمريض استئصال القولون

هناك بعض النصائح الهامة التي يجب معرفتها فيما يتعلق بموضوع الغذاء الصحي بعد عملية استئصال القولون، وهي ما يلي:

  • الحرص على تناول كمية كافية من الماء على مدار اليوم، حيث أنه من الضروري أن يتناول المريض 8 أكواب من الماء أو أكثر من ذلك، حيث أن ذلك له دور في مساعدته في هضم الطعام والتخلص من السموم في الجسم.
  • ضرورة الحرص على هضم الطعام بشكل جيد بعد إجراء استئصال القولون وهذا خاصة عند تناول اللحم والطعام الكبير الذي قد يحتاج إلى المضغ بشكل جيد.
  • مع ضرورة الابتعاد عن تناول الكافيين مثل الشاي والقهوة والنسكافية.
  • الحرص على ممارسة رياضة المشي يومياً من أجل تحفيز الأمعاء على الحركة.

اقرأ أيضًا: تأثير القولون العصبي على الأعصاب

وفي نهاية مقالة الغذاء الصحي بعد عملية استئصال القولون، من المهم أن نشير إلى ضرورة الحرص على تناول الطعام السهل واللين، مع شرب كمية كافية من الماء على مدار اليوم، ونتمنى لكم السلامة والشفاء وأن تكون مقالة الغذاء الصحي بعد عملية استئصال القولون قد أفادتكم بإذن الله.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.