تساقط الشعر من الجذور البيضاء

تساقط الشعر من الجذور البيضاء هو حديث رحلتنا عبر موقع جربها ، حيث أن الكثير من السيدات عادةً ما تتأذى من تساقط الشعر من الجذور البيضاء الذي يحصل مع تقدم العمر تدريجيًّا.

وهو أمر طبيعي جدًّا يحدث للكثير من السيدات، والرجال، وبالرغم من أن هذا التغير يكون معرضا للرجال بنسبة أكثر، إلا أنه أيضًا لا تسلم منه السيدات مع تقدم العمر.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نقص فيتامين د وتساقط الشعر

تساقط الشعر من الجذور البيضاء

تساقط الشعر من الجذور البيضاء

إن فروة الشعر تُكَوَّن من خلال خلايا في الرأس تسمى بخلايا الكيراتين، هذه الخلايا هي المسؤولية بشكل أساسي عن نمو فروة الرأس وتكوين بصيلات الشعر.

وهذه البصيلات ذاتها تحتوي على الكثير من الخلايا الصبغية التي تحتوي على مادة تسمى بمادة الميلانيين، هذه المادة تعمل على إعطاء الشعر لونه الذي يحمله من خلال جيناته الوراثية.

ولكن مع تقدم العمر ومرور الوقت، هذه الخلايا يقل عمرها في الرأس، وتبدأ معها خلايا اللون بالتحول حتى تصل إلى اللون الأبيض الذي نراه لدى كبار السن دائمًا، وتحول اللون هذا يعمل على ضعف البصيلات أكثر.

مما يؤثر على الفروة كذلك بالتغير والتحول، ويعمل على ضعف الشعر وتساقطه، مما يتنج لنا ظاهرة (تساقط الشعر من الجذور البيضاء).

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نقص الحديد وتساقط الشعر

أسباب تساقط الشعر

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر، سواءً كان هذا التساقط من خلال التقدم في السن، أو تساقط يحدث في جميع المراحل العمرية، وهذه أهم الأسباب:

  • سبب وراثي: يعتبر هذا السبب من أشهر أسباب تساقط الشعر من الجذور البيضاء، حيث إن هذا العامل يعتمد على الحالة الوراثية السابقة لأشخاص من نفس العائلة في مشكلة الصلع، وهل كانت لديهم نفس المشكلة أم لا، بالإضافة إلى أن جميع العوامل الوراثية الناتجة عن لون الشعر مثلا المتوافق مع أحد أفراد الأسرة عادةً ما يقل كفاءته تدريجيًّأ مع تقدم العمر، مما يسبب الصلع.
  • الإصابة بالأنيميا أو ما يعرف بـ (فقر الدم)، وهذه أيضًا من الأعراض المعروفة فإن الأنيميا تسبب خلل واضح جدًّا في جميع أجهزة الجسم ومنها نمو الشعر بشكل طبيعي، ومن الممكن تفادي هذه المشكلة من خلال تناول المكملات الغذائية وجميع المواد الغذائية التي تحتوي على الحديد.
  • حصول تغيرات هرمونية، ففي الكثير من الأحيان نرى بعض الحالات المرضية المتأثرة بتغيير واضح في الهرمونات بأن الشعر يتأثر بذلك فيبدأ في التساقط، مثل بعض الحالات التي نراها في حالات الحمل، أو عند السيدات الذين يعانون من تكيسات في المبايض، والسيدات المقبلات على اليأس، إلى غير ذلك مُغَيِّرَات الهرمونات عند المرأة.
  • المشكلة الشائعة، وهي كثرة الإقبال على صالونات التجميل واستخدام الصبغات ومواد الفرد التي تحتوي على كم هائل من المواد الكيميائية التي تعمل قتل الجذور تدريجيًّا، مما يؤدي إلى ضعف بصيلات الشعر، وتساقطه مع مرور الوقت، وإصابته بالوهن والضعف.
  • استخدام بعض الأدوية التي يكون لها أضرارًا جانبية على فروة الرأس، مثل أدوية علاج السرطان، أو أدوية علاج التهاب المفاصل، وأدوية الاكتئابـ وأدوية القلب، والنقرص، وجميع الادوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة كذلك إلى أدوية السيولة.
  • الأسباب النفسية، حيث إن الشعر هو عبارة عن شيء حيوي لا يمكنه أن ينمو طبيعيًّا في ظل توتر وأجواء غير مناسبة، فيتأثر الشعر بالأجواء المحيطة كالتعرض للصدمات والاضرابات، وما إلى ذلك.
  • الإهمال في التغذية الجدية، حيث إن سوء التغذية يعرض الشعر لافتقاده للكثير من المواد الغذائية والصحية والطبيعية الموجودة في الطعام الصحي، مما يجعله لا ينمو بكفاءة، أو ينمو ببطء أو يكون ضعيفًا سهل التساقط.
  • التصفيف المستمر للشعر بشكل مبالغ فيه، أو تصفيفه بطريقة خاطئة، واستخدام الأمشاط الغير مريحة للفروة وللشعر نفسه، بالإضافة إلى الإفراط في استخدام مكواة الشعر الساخنة جدًّا، أو الاستشوار، مما يعمل على حرق الشعر، ويفقط رونقه وجماله الطبيعي.

أعراض سقوط الشعر

يوجد الكثير من الأعراض التي لا بد أن نتوخى الحذر بمجرد رؤيتها، وهي التي تنبئ عن تساقط الشعر من الجذور البيضاء، وهي كالتالي:

  • ظهور البقع الصلعاء على فروة الرأس بشكل دائري، وهذا ممن يظهر في منطقة اللحية والحاجب أيضًا.
  • رؤية البقع القشرية في أماكن مختلفة على فروة الرأس.
  • يسقط جميع الشعر الموجود في الجسم بسبب الأورام السرطانية والأدوية التي يتناولها المريض.
  • الترقق التدريجي لشعر الرأس، وهذا يحصل مع تقدم العمر للرجال والسيدات فهذا أمر طبيعي مع تقدم السن.

اقرأ أيضًا: أسباب تساقط الشعر الشديد وكيفية علاجه

أنواع أمراض تساقط الشعر

أنواع أمراض تساقط الشعر

يوجد الكثير من الأنواع التي نراها في حالات مختلفة للتساقط، وهي كالتالي:

1- الثعلبة

هي ظاهرة لم يجد الأطباء لها سببًا واضحًا رغم انتشار العلم والتطور التكنولوجي، ولكن تم الإجماع على أنها حالة مرضية تصيب الإنسان عندما يقوم الجهاز المناعي على استهداف بصيلات الشعر، فيعمل على تعطيل النمو الطبيعي للشعر، فإذن هو في الغالب عبارة عن خلل في الجهاز المناعي لجسم الإنسان يظهر على هيئة الثعلبة.

2- الصلع الأندروجيني

وهو التساقط الذي عادةً ما يظهر على شكل U في الرأس، وهذا النوع من التساقط شائع بين الرجال والسيدات، ويظهر عادة حول جانبي الرأس، بل وإنه من الممكن أن يستمر في التساقط حتى يتساقط كله.

3- التساقط الكامل للشعر

وهو أن يفقد الإنسان جميع الشعر الموجود في الجسم، حتى الشعيرات المتواجدة في تجويف الأنف، وما يحيط بالعينين وفروة الرأس كذلك.

4- التساقط الكربي

هذا النوع من التساقط لا يحدث بدون سبب، بل إنه يحدث في بعض الحالات الخاصة، كإنجاب الأطفال، والصدمات العاطفية، والتغذية الغير سليمة، والإجهاد المبالَغ فيه، والعدوى القوية، وهذا النوع من التساقط يؤثر بنسبة 90% على الشعر في مرحلة نموه.

5- التساقط المتنامي للشعر

هذا النوع من التساقط يحصل خلال مراحل نمو الشعر، فيحد من نموه الجيد، وعادةً ما يصيب هذا النوع المرضى المتبعين لبعض العلاجات الكيميائية، فهي السبب الأشهر لهذا النوع من الصلع.

اقرأ أيضًا: أدوية لعلاج تساقط الشعر

علاج تساقط الشعر من الجذور البيضاء

تتعدد الأنواع في علاج تساقط الشعر، ومن أهمها ما يلي:

1- العلاج الطبيعي

وهي عبارة عن وصفات منزلية طبيعية، يتم تطبيقها في المنزل بسهولة، وهي كالتالي:

1- استخدام جوز الهند

استخدام جوز الهند

إن حليب جوز الهند من أكثر المواد الغذائية المفيدة لفروة الرأس، ولذلك فعادةً ما نجد بعض أنواع الشامبوهات والكريمات المضاف إليها جوز الهند، وطريقته سهلة جدًّا فقط قم بعصر جوزة الهند لتخرج منها الحليب ثم قم بتدليكه على فروة الرأس.

2- الصبار

الصبار

إن نبتة الصبار تعتبر من أكثر النبتات الطبيعية المفيدة للشعر، تعمل على تلميعه وتكثيفه، وتحافظ عليه من التساقط، وهذا من خلال وضع السائل الذي داخل الصبارة على فروة الرأس وتدليكه فيها جيدًا، وإليك النتيجة المذهلة بعد عدد من الساعات وغسيل الشعر.

3- الثوم

الثوم

بالرغم من رائحة الثوم الغير مقبولة إلا أنه له سحر كبير في نمو الشعر والحفاظ عليه من التساقط، فهو يعمل على تشيط الدورة الدموية في فروة الرأس، بالإضافة إلى أن مواد الكبريت الموجودة في الثوم تستطيع القضاء على جميع البكتيريا الموجودة في الفروة.

قم باستخدام هذا الثوم على فروة الرأس لمدة تتراوح بين الـ 10 إلى 15 دقيقة مرتين في اليوم، ومن الممكن أيضًا مزج الثوم بخليط من البصل لأن كلاهما يحتويان على نفس المواد المغذية، فتصبح نتيجة استفادة الفروة لهذه المواد الكبريتية مضاعفة.

4- الزبادي

الزبادي

يعتبر الزبادي من أشهر المواد الغذائية المفيدة للبشرة والشعر، فهو يحتوي على مواد بروتينية تمنع من تساقط الشعر، كما يحتوي على عناصر غذائية قيمة مثل البوتاسيوم، والفسفور، والماغنيسيوم، التي تحافظ على سلامة الشعر من التساقط، وتعمل على ترطيبه أيضًا، عليك فقط أن تقوم بتدليك الرأس به لمدة ربع ساعة، ثم يتم غسل الشعر بعد هذه المدة.

اقرأ أيضًا: زيت الثوم لتساقط الشعر

2- العلاج الدوائي

يوجد الكثير من الأدوية التي تساعد على تقوية فروة الشعر، وتحميها من التساقط، ولكن لا بد من استشارة الطبيب المختص في مثل هذه الحالات التي تتجه إلى تناول العقاقير والأدوية، وهذه الأدوية مثل:

1-علاج الألداكتون

علاج الألداكتون

يعمل هذا العلاج على تغيير التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الجسم، عن طريق الارتباط بمستقبلات الأندروجين الذي يعمل على تساقط الشعر، ولكن إلى الآن لم يتم تثبيت هذا العلاج من هيئة الدواء والغذاء العلاجيين.

2- علاج الفيناسترايد

 

أيضًا هذا العلاج يتم استخدامه في زيادة نمو الشعر، والتقليل من معدل التساقط، ومن الكافي استخدام قرص واحد فقط يوميًّا، ولكن عليك أن تحذر من أنه من الممكن أن يسبب سرطان البروستات –لا قدر الله– ومن الممكن أن يسبب مشاكل للمرأة الحامل.

3- علاج مينوكسيديل

علاج مينوكسيديل

هو سائل يتم وضعه على فروة الرأس ويدلع مع الفروة جيدًا، يعمل على علاج التساقط والضعف في بصيلات الشعر، ولكن المشكلة أنه يؤثر إيجابيا على مدى بعيد جدًّا، فمن الممكن أن يحتاج إلى أكثر من 6 أشهر للعلاج.

ولكنه أيضًا له الآثار الجانبية التي تعمل على تهييج فروة الرأس، وتؤثر على القلب بعد انتظام نبضاتهن لذلك فإن جميع هذه الأدوية لا بد من استشارة الطبيب المختص قبل الإقبال عليها.

3- العلاج بالبلازما

هذه الطريقة من أشهر الطرق في العلاج، وتتم من خلال ثلاثة خطوات رئيسية، هي:

  • يتم سحب قدر معين من دم المريض.
  • تدليك فروة الرأس حتى يتم تجهيز المريض لعملية الحقن.
  • والمرحلة الأخيرة هي حقن الفروة بالبلازما في أماكن مختلفة من فروة الرأس.

4- العلاج باستخدام الليزر

اعتمدت الهيئة الأمريكية للدواء والغذاء طريقة علاج تساقط الشعر باستخدام الليزر، وتم اعتباره كأحد أفضل وأحدث الطرق العلاجية المستخدمة لمنع تساقط الشعر من الجذور البيضاء وتعتبر هي طريقة من أنجح الطرق على الإطلاق، وهي طريقة علاجية مصرح بها في جميع الهيئات الصحية.

بالإضافة إن استخدام النسبة البسيطة من الليزر على الفروة، ينتج النتائج المبهرة من كثافة في الشعر، وتقوية للفروة، ومنعًا للتساقط، إلى غير ذلك من النتائج الإيجابية.

5- العلاج باستخدام العمليات الجراحية

هذه الطريقة يلجأ إلهيا بعض الأشخاص الفاقدين للأمل في نوم الشعر، فيعملون على إجراء عمليات زراعة الشعر، أو إقامة العمليات التجميلية عندما تتواجد بعض البقع في فروة الرأس.

اقرأ أيضًا: تجربتي في التخلص من نفشة الشعر

تعتبر مشكلة تساقط الشعر من الجذور البيضاء هي مشكلة كبيرة من أصعب المشكلات التي يتعرض لها الأفراد؛ لأن الشعر هو من أهم مظاهر الجمال لدى الأفراد، فدائمًا ما يبحث كل منه على حل هذه المشكلة، ليعيد ثقته بنفسه مرةً أخرى.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.