التخلص من الخنفرة عند الأطفال

التخلص من الخنفرة عند الأطفال له عدة علاجات منزلية يمكن للأم القيام بها لمساعدة الرضيع على التنفس بشكل أفضل، وهي حالة يتعرض لها الطفل نتيجة حدوث انسداد بالأنف، وبالرغم من أنها في بداية الأمر تعتبر مشكلة بسيطة إلا أنها تتسبب في العديد من المخاطر وهو ما دفعنا اليوم لذكر طرق علاجها في موقع جربها.

التخلص من الخنفرة عند الأطفال

الخنفرة والرشح يعتبر من أكثر المشكلات شيوعًا لدى الطفل في مراحله العمرية الأولى بشكل أكبر من البالغين، ويرجع هذا إلى انخفاض نسبة المناعة لديهم، ويصاحبها العديد من الحالات المرضية الأخرى منها احتقان الأنف ووجود صعوبة في التنفس.

حيث ترجع سبب إصابة الطفل بالخنفرة إلى حدوث تهيج في الغشاء المخاطي الذي يحيط بجدار الأنف من الداخل وهو ما يؤدي بدوره إلى زيادة كمية الدم الذي يصل إلى الأوعية الدموية بشكل أكبر من المعتاد له، وهذه العملية تتسبب في حدوث احتقان بالممرات الأنفية مما يؤثر بشكل كبير على عملية النوم لدى الطفل.

جدير بالذكر أن حالة الخنفرة لدى الأطفال الرضع هي واحدة من الحالات الطبيعية التي يمكن لأي طفل أن يتعرض لها خلال تلك الفترة إلى أن يصل إلى الشهر السادس من عمره.

أما عن تلك الفترة التي يكون فيها الطفل أكثر عرضة للإصابة بالخنفرة فهي تتمثل في الستة أشهر الأولى من عمره، وهي أكثر الفترات التي يعاني فيها الرضع من تلك المشكلة التي يجب التخلص منها على الفور حتى لا تتسبب في العديد من المشكلات المرضية الخطيرة الأخرى.

خاصةً في حالة مصاحبة تلك الخنفرة لإفرازات خضراء أو صفراء تدل على وجود عدوى بكتيرية داخل الأنف، أما إن كانت تلك الإفرازات المخاطية شفافة أو مائية فهي دليل على إصابة الطفل بعدوى فيروسية.

أما عن طريقة التخلص من الخنفرة عند الأطفال فهي تتمثل في اتباع مجموعة من الطرق العلاجية التي يمكن للأم أن تقوم بها من خلال ما يلي:

1- الاستمرار على إعطائه حليب الرضاعة الطبيعي

أغلب الأطباء ذكروا أن حليب الرضاعة الطبيعي يمكن أن يعالج حالة الخنفرة التي يعاني منها الأطفال الرضع أو حديثي الولادة، نظرًا لما يحتويه من مكونات وعناصر ضرورية لنمو الطفل وتدعيم مناعته، وهو ما يعمل على حمايته من العديد من المشكلات المرضية المسببة في الأصل إلى إصابته بالخنفرة.

كما أن حليب الرضاعة يعتبر أحد المصادر التي يمكن من خلالها أن يتناول الطفل مضاد حيوي لمشكلة الخنفرة ولكن بشكل طبيعي، فتلك المراحل العمرية الأولى لا يفضل إعطاء الطفل أي نوع من أنواع الأدوية الكيميائية لما يمكن أن تسببه من أثر سلبي فيما بعد.

اقرأ أيضًا: علاج الخنفرة عند الفراخ البيضاء

 2- استخدام محلول الملح لعلاج انسداد الأنف

باعتبار أن انسداد الأنف هو السبب في الأساس الذي يجعل الطفل يقوم بالخنفرة، فيمكن القول إن العلاج الفعال للتخلص من تلك المشكلة يتمثل في استخدام محلول الملح في تنظيف الممرات الأنفية للتخلص من تلك الإفرازات المخاطية التي تتسبب في انسداد الأنف.

ذلك من خلال وضع قطرتين من محلول الملح الذي يباع في الصيدليات وليس الذي يمكن إعداده في المنزل، لغسل الممرات الأنفية من الداخل، ويتم إجراء ذلك قبل الرضاعة بفترة خمس دقائق، حتى يمكن للطفل أن يحصل على جرعته من الرضاعة الطبيعية وهو يشعر براحة أثناء تنفسه.

إذ إن المحلول الملحي سيقوم بإزالة الاحتقان الذي تسبب فيه اندفاع الدم الزائد في الممرات للأوعية الدموية، مما يساعد على الرضاعة الأفضل للطفل.

3- القيام بحمام بخار مياه

في مراحل متقدمة من عمر الرضيع يمكن إجراء حمام بخار مياه له إذا استمرت حالته بالخنفرة، وذلك من خلال جلوس الرضيع في الحمام وهو ممتلئ ببخار المياه الدافئ حتى يمكن من خلال تلك الطريقة التخلص من احتقان الأنف والخنفرة بطريقة طبيعية.

اقرأ أيضًا: علاج الخنفرة والرشح عند الرضع

4ـ استخدام شفاط الأنف للتخلص من الخنفرة

من الطرق المساعدة في عملية علاج حالة الخنفرة لدى الطفل تلك الطريقة التي تعتمد على استخدام شفاط الأنف، ويتمثل عمل هذه الأداة في كونها تقوم بشفط الإفرازات المخاطية الموجودة داخل الممرات الأنفية، وبعد ذلك يتم وضع محلول الملح في أنف الطفل للعمل على تنظيفها وإزالة الاحتقان منها.

5- الماء الدافئ لعلاج خنفرة الأنف

إن استمرت تلك المشكلة المتمثلة في خنفرة الأنف وانسدادها لدى الطفل حتى عمر أكبر من ستة أشهر يمكن إعطاؤه في تلك الحالة ماء دافئ أو عصير تفاح لتناوله كشراب دون سكر حتى يمكن التخلص من خنفرة الأنف وعلاج حالة الزكام المصاحبة لها.

كما يمكن إضافة شوربة ليتناولها إن كان قد بدأ في مرحلة الفطام ويمكن له أن يتناول بعض الطعام.

اقرأ أيضًا: أسباب صوت الأنف عند الأطفال

أسباب وجود الخنفرة لدى الرضع

تعتبر الخنفرة واحدة من العلامات التي يمكن الاستدلال من خلالها على مجموعة من المشكلات الصحية الأخرى التي ترتبط بالجهاز التنفسي، حيث أشار أغلب الأطباء إلى أن تلك الحالة في الغالب تظهر على الأطفال الرضع في فصل الشتاء بشكل حاد أكثر من أية أوقات أخرى.

يرجع السبب في هذا إلى تجمع الإفرازات المخاطية في الممرات الأنفية، مما تتسبب في عجز الهواء عن المرور وارتشاحه على منطقة اللوزتين والصدر، ويظهر ذلك من خلال نزول سيلان من الأنف نتيجة حدوث رشح.

كذلك هناك مجموعة من الأمراض الخاصة بالجهاز التنفسي يمكن أن تكون السبب الكامن وراء إصابة الطفل بالخنفرة وتتمثل تلك المشكلات الصحية في:

  • وجود أجسام غريبة في الممرات الأنفية تعيق مرور الهواء.
  • انحراف وترة الأنف.
  • حدوث احتقان حاد في الأنف خاصةً في فصل الشتاء.
  • تضخم اللوزتين.
  • تراكم السائل المخاطي الأنفي
  • تضخم اللحمية، وقد يكون إشارة إلى ضرورة إزالتها في بعض الحالات.
  • إصابة الطفل بحساسية الأنف.

أعرض مصاحبة للخنفرة عند الرضع

يختلط الأمر على بعض الأمهات حول السبب في الأصل الذي أدى إلى ظهور الخنفرة، وهو ما يكون سبب في إصابتهن بالشكوك حول إصابة الطفل ببعض الأمراض الخطيرة الأخرى حين تظهر عليه بعض الأعراض بجانب الخنفرة، لكن بوجه عام هناك مجموعة من الأعراض التي تصاب الطفل في المعتاد عند تعرضه للخنفرة، وتتمثل تلك الأعراض في:

  • ظهور كحة.
  • حدوث سعال.
  • حدوث قيء.
  • ظهور البلغم وخروج المخاط من الفم والأنف.
  • خروج سيلان من الأنف.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • إحجام الطفل عند الرضاعة.
  • حدوث صوت عالٍ من الصدر.
  • تقلبات في نمط نوم الطفل.

اقرأ أيضًا: علاج انسداد الأنف عند الأطفال في المنزل

نصائح للتخلص من الخنفرة عند الرضع

حتى لا تزداد أعراض الحالة لدى الطفل من الضروري اتباع مجموعة من النصائح المساعدة في الحد من تلك الأعراض التي تتمثل في الخنفرة وتلك التي تصاحبها لدى الطفل، وتتمثل تلك النصائح الوقائية فيما يلي من نقاط:

  • يجب أن يعتمد العلاج على التشخيص الصحيح لحالة الطفل.
  • عندما يتم تأكيد تضخم الغدد اللمفاوية، يفضل التدخل الجراحي.
  • ابقِ طفلك بعيدًا عن مسببات الحساسية مثل الغبار وبعض الأطعمة، وأعطِه الدواء بناءً على حالة طفلك وعمره.
  • في حالة الإصابة الفيروسية، من الضروري استخدام بخاخ أو شفاط للأنف أو استخدام محلول ملحي لإزالة المخاط العالق في الأنف، وتناول الأدوية المضادة للحساسية، وتجنب ملامسة الغبار والغبار.
  • لا تستخدم أدوية البرد التي لا تستلزم وصفة طبية للأطفال دون سن الثانية.
  • إذا كان عمر طفلك بين 4 و6 سنوات، يجب استشارة أخصائي حول إمكانية استخدام أدوية البرد والسعال.
  • لا تستخدم مستحضرات تحتوي على مكونات طبية أخرى بمحلول ملحي إلا إذا وصفها الطبيب.
  • عند استخدام جهاز ترطيب، يجب أن يحتوي الجهاز على بخار بارد وليس ساخنًا؛ لأن البخار الساخن قد يحرق الأطفال.
  • لأن لبن الأم يحتوي على مضادات حيوية طبيعية، يجب الإرضاع بانتظام كل ساعتين.
  • انتبه إلى التهوية المناسبة للمكان الذي يجلس فيه الطفل.

حالة الخنفرة من الأمور الطبيعية التي يتعرض لها أغلب الأطفال الرضع لكن إهمالها قد يتسبب في العديد من المخاطر لأنها في الغالب تكون دالة على الإصابة بمشكلة صحية أخرى.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.