اكلات تساعد الطفل على المشي

هل توجد اكلات تساعد الطفل على المشي؟ وكيف يمكن تأمين الطفل من الإصابات الأولى للمشي؟ كل أم تخوض تجربة الأمومة لأول مرة في حياتها، تحمل هم التفكير فيما يخص التغذية اللازمة لطفلها حينما يصل إلى سن المشي، لكي يتمكن من المشي بشكل صحيح وسليم وهو في صحة جيدة، وسوف نوضح لها من خلال موقع جربها ما هي الأطعمة التي يحتاج الطفل إليها لكي يمكنه المشي.

اكلات تساعد الطفل على المشي

يحتاج جسم كل طفل إلى مجموعة من العناصر الغذائية المختلفة، لكي تنمو عظامه وعضلاته بالطريقة الطبيعية السليمة، فيتمكن من الحركة والمشي ويكون سليمًا معافى من أي إعاقة بدنية، ولا سبيل لحصول الطفل على هذه العناصر الغذائية سوى تناول اكلات تساعد الطفل على المشي، ومن بين هذه الأكلات:

1- صفار البيض

صفار البيض يعد غنيًا بالكوليسترول الذي يدخل بشكل رئيسي في صنع فيتامين د في الجسم، وطبعًا كلنا يعرف ما الذي يمثله فيتامين د من أهمية لكي يتمكن من الجسم من امتصاص عنصري الكالسيوم والفسفور في القناة الهضمية، لكي يترسب فيما بعد بالعظام والأسنان فتصبح أكثر قوة ويتمكن الطفل من المشي.

اقرأ أيضًا: متى يزول الخطر عن الطفل الخديج

2- البروتينات

البروتين عنصر بالغ الأهمية في اكلات تساعد الطفل على المشي، ويمكن إعطاء الطفل ما يحتاج إليه جسمه من بروتينات من خلال إطعامه الأسماك مثل التونة أو السلمون، والدواجن واللحوم الحمراء خالية الدهن، بالإضافة إلى البروتين النباتي الذي يوجد في بعض البقوليات مثل العدس والفول شرط أن يكون مسلوقًا جيدًا.

3- اللبن

يعتبر الحليب من أغنى المصادر الغذائية بعنصر الكالسيوم والمعادن والفيتامينات المختلفة، وهذا ما يجعله بالغ الأهمية لبناء وتقوية العظام والأسنان لدى الطفل، إلا أنه لا يمكن إعطاء الطفل الرضيع لبنًا طبيعيًا قبل أن يتم عامه الأول.

4- الفواكه الطازجة

الفواكه الطبيعية غنية جدًا بالمعادن والفيتامينات والعناصر الغذائية المختلفة، وجميعها يحتاج إليها جسم الطفل لكي يكتمل بناء الهيكل العظمي والعضلي أيضًا، وبالتالي يتمكن من المشي بشكل طبيعي، ومن بين هذه الفواكه البرتقال والموز.

5- الخضروات

هناك أنواعًا معينة من الخضروات تصنف ضمن أفضل اكلات تساعد الطفل على المشي، ومن بينها البروكلي والجزر والكوسة.

6- النشويات

النشويات تعد عنصرًا هامًا لكي يستمد الطفل طاقة جسمه منها، ومن بين أنواع هذه النشويات البطاطس والبطاطا الحلوة والمكرونة والأرز.

اقرأ أيضًا: تطورات الطفل في عمر السنة

متى يبدأ الطفل في الوقوف والمشي

في إطار التعرف إلى اكلات تساعد الطفل على المشي يجدر بنا الإشارة إلى أن الفترة الزمنية التي من المفترض أن يبدأ فيها الطفل في الوقوف ثم المشي غير محدد بالضبط وهذا ما قرره مبدأ لمبدأ الفروق الفردية بين الأطفال.

من الوارد جدًا أن نجد طفلًا قد بدأ بفرد رجليه لكي يقف بالاستناد بيديه على أي شيء من حوله، وبالتدريج يحاول المشي والتحرك بمفرده وهو في عمر ثمانية أو تسعة أشهر فقط، بينما نجد أن طفلًا آخر عمره يزيد عن العشرة أو الأحد عشر شهرًا، ولا يزال غير قادر على أن يستند على أريكة مثلًا لكي يفرد ساقيه ويحمّل عليهما.

على كل حال يبدأ الطفل في محاولاته الأولى للوقوف على قدميه من خلال الاستناد على أي شيء من حوله، بعدها يبدأ في التحرك بشكل تدريجي، وذلك خلال الفترة المنحصرة فيما بين ثمانية أو تسعة أشهر وحتى اثني عشر شهرًا.

بمضي الوقت تتطور حركته أكثر فأكثر، فمثلًا نجد أنه بعد الترنح وكثرة السقوط، يكون الطفل قادرًا على أن يقف على قدميه ويحاول المشي بمفرده حتى وإن كانت مشيته غير متزنة وتتسم بالاختلال.

يتمكن معظم الأطفال من تحقيق خطواته الأولى خلال الفترة الواقعة فيما بين تسعة أشهر وحتى سنة كاملة، كما أن الطفل خلال هذه الفترة يمكنه أن يمشي بشكل جيد عندما يبلغ من العمر أربعة عشر شهرًا أو خمسة عشر شهرًا.

أما في حال تطلب الأمر وقتًا أطول من ذلك فإن هذا أمر طبيعي ولا يدعو للخوف أو القلق، فإن بعض الأطفال لا يمشون إلا بعد مرور ستة عشر شهرًا أو سبعة عشر شهرًا.

هذا فيما يخص المحاولة الأولى في وقوف الطفل على القدمين ثم يبدأ بالمشي فيما بعد، أما عن الجدول الزمني الطبيعي لمشي الطفل فهو يسير على النحو التالي:

الفترة طبيعة حركة المشي
 

من اثنتي عشرة شهرًا وحتى خمسة عشر شهرًا.

يبدأ الطفل خلال هذه المدة في الوقوف على قدميه ومن ثم المشي بطريقة غير متزنة، كما أنه يصبح أكثر قدرة على الانحناء ثم الوقوف باستقامة مرة أخرى.
 

من خمسة عشر شهرًا وحتى ثمانية عشرة شهرًا.

هنا يتمكن الطفل من التحرك إلى الخلف، بالإضافة إلى قدرته على طلوع ونزول الدرج والرقص من الموسيقى من خلال تلقي المساعدة.
 

 

من ثمانية عشرة شهرًا وحتى أربعٍ وعشرين شهر.

خلال هذه المرحلة سوف يقدر الطفل على زيادة سرعته في المشي لكي يتمكن من الجري، كما سيمكنه ركل الكرة والوقوف على أطراف أصابعه وحمل بعض الأغراض أو الألعاب الصغيرة بين يديه خلال المشي إلى جانب القفز من مستوى منخفض إلى الأرض.
 

من واحد وثلاثين شهر وحتى ستة وثلاثين شهرًا.

 

خلال هذا الوقت يصبح الطفل قادرًا على القفز عن الأرض مع زيادة في السرعة، هذا إلى جانب أنه في سن الثلاث سنوات سوف يتمكن من طلوع ونزول الدرج مع تبديل القدمين في كل خطوة.
 

أربع سنوات.

هنا يكون الطفل أكثر قدرة على تحقيق التوازن وكذلك القفز على قدم واحدة إلى جانب طلوع ونزول الدرج من دون الحاجة إلى مساعدة من شخص كبير.
 

خمس سنوات.

بعد أن يتعلم الطفل ويمر بجميع المراحل السابقة سوف يكتسب مهارات تمكنه فيما بعد من المشي وكذلك الجري أو الركض أو القفز بمفرده.

اقرأ أيضًا: ابي شي يطلع أسنان الطفل بسرعة

نصائح عند بدء الطفل في المشي

بمجرد أن تحرص الأم على إطعام ابنها اكلات تساعد الطفل على المشي، سوف تلاحظ بدء النشاط في حركته لكي يبدأ في المشي، وعندها يجب أن تلتزم ببعض الأمور لكي تحمي ابنها من خطر قد ينتج عن محاولاته الأولى في المشي، وهذا يتلخص في مجموعة من النصائح التي تتضح فيما يلي:

  • توفير الدعم الكافي للطفل بمجرد أن يبدأ في الوقوف بالاستناد بيديه على قطع الأثاث في البيت.
  • توفير الأمان الكافي للطفل حينما يتمكن من الوقوف، وذلك يتم من خلال إزالة أو تحريك كافة الألعاب وكذلك الزوايا الحادة الموجودة في مكان تواجد الطفل.
  • إحاطة الطفل بوسائد قطنية لينة لكي تحميه من الاصطدام العنيف بالأرض عندما يمشي ويتحرك ثم يسقط.
  • إفساح المجال للطفل حتى يسقط لكي يتمكن من تعلم المشي، ومن الممكن أيضًا في هذه الأثناء برفع يديه من فوق الأثاث حتى يتمكن من السير بمفرده ولكنه سوف يسقط في البداية.
  • يجب تقديم الدعم للطفل ومساندته من خلال الوالدين لكي يتمكن من السير وبمرور شهر على الأقل، سوف يلاحظ الأهل أن الطفل بدأ يمد يده إلى الأمام بمفرده حتى يتمكن من الوقوف باتزان ويمشي لوحده.
  • السماح للطفل باللعب والتحرك والحبي لكي يستكشف المكان المحيط به.
  • إزاحة اللعب الملونة بعيدًا عن ناظري الطفل، أو حتى وضعها على مائدة منخفضة بعض الشيء، بالإضافة إلى تأمين أماكن الزوايا الحادة في المنزل لكيلا يتعرض الطفل إلى الأذى.
  • تحريك الطفل إلى الأعلى وإلى الأسفل لمساعدة الطفل على الوقوف ودعم نفسه بنفسه.
  • تخصيص وقت للطفل الصغير يلعب فيه مع أقرانه فإن هذا يشجعه على تقليدهم.
  • تشجيع الطفل من خلال الابتسام والتصفيق له لكي يولد هذا في نفسه ثقة ودافع للمحاولة مرة أخرى.

تعد أي من اكلات تساعد الطفل على المشي لها أهمية خاصة بها، فكل منها تشتمل على عناصر غذائية مختلفة، وجميعها لا غنى عنها بالنسبة إلى جسم الطفل لكي يتمكن من المشي.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.