حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى

حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى من أهم وسائل الحماية التي يجب على المرأة الحامل تناولها في بداية فترة الحمل، وذلك نظرًا إلى فوائده العديدة التي تخص الجنين في بداية فترة الحمل، وتؤثر على تكوينه، ومن خلال موقع جربها سوف نقوم بعرض الأسباب التي يجب من أجلها تناول حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى.

حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى

حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى

هناك العديد من السيدات اللاتي يتساءلن عن لماذا يتم تناول حمض الفوليك بشكل خاص في أول الحمل؟ وذلك نظرًا إلى أن جميع الأطباء أو الأغلب منهم ينصحون بتناوله.

حيث إن حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى له العديد من الفوائد التي تساعد المرأة الحامل على المحافظة على صحة جنينها، وهذا منسوبًا إلى العناصر والمعادن الهامة التي يحتوي عليها حمض الفوليك، والتي تؤثر بالطبع على تكوين الجنين في الشهور الأولى.

حيث إن فوائد حمض الفوليك تظهر بشكل واضح وهام في عملية تكوين الجنين، والتي سوف نقوم بتوضيحها من خلال شرح أهمية وفوائد حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى، في السطور التالية تفصيليًا.

اقرأ أيضًا: هل حمض الفوليك يكبر البويضات

أهمية حمض الفوليك في الشهور الأولى من الحمل

نسبة حمض الفوليك المضبوطة في بداية الحمل تساعد المرأة على الاطمئنان على صحة الجنين بشكل أكبر، وذلك نظرًا إلى أن واحدًا من أهم أشكال فيتامين ب 9.

كما أنه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية، والمكملات التي تحتاج إليها المرأة في بداية فترة حملها، من أجل منح الجنين العناصر الهامة، والفيتامينات التي يحتاج إليها جسمه في التكوين.

حيث إن الأطعمة المُدعمة التي توجد في حمض الفوليك تُعد من أهم الأطعمة التي تساعد المرأة على اكتساب تلك الفيتامينات بكل سهولة.

كما أن حمض الفوليك يعمل على تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء التي توجد في الجسم، كما أنه يعود بأهمية بالغة تؤثر على الأم، وتساعدها في المحافظة على جميع ما قد تتعرض إليه من اضطراب في فترة الحمل.

تتمثل أهمية حمض الفوليك للمرأة في أنه يعمل على الحفاظ على صحة المخ، والدماغ بشكل عام، كما أنه يمنع الشعر من التساقط وهذا الأمر من أهم الأشياء المزعجة التي قد تتعرض إليها المرأة الحامل في فترة الحمل.

كما أنه يُعد من أهم المكملات الغذائية التي يجب على المرأة الحامل تناولها أثناء فترة الحمل، والتي تساعدها على مدّ الجسم بالفيتامينات المطلوبة، لذلك ينصح الأطباء دائمًا بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك، أما عن فوائده فهي كثيرة ومتعددة للجنين، والتي سوف يتم عرضها من خلال السطور التالية.

أخطار يمنعها تناول حمض الفوليك في الشهور الأولى للجنين

تتعدد فوائد حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى وللجنين بوجه خاص، حيث إنه يظهر أهميته عندما تنخفض نسبة حمض الفوليك في جسم الأم، وفي الفقرات القادمة سنوضح لكم المخاطر التي يمنعها تناول حمض الفوليك:

1- التشوه الخلقي

قد يأتي العديد من الأطفال يمتلكون تشوه خلقي في تكوينهم، ويكون الجسم غير مُكتمل البناء، وهذا الأمر يرجع في حدوثه إلى انخفاض نسبة حمض الفوليك في جسم المرأة الحامل أثناء فترة الحمل.

تمسى التشوهات التي تحدث في شكل الجنين عيوب الأنبوب العصبي، والتي تحدث نتيجة عدم قفل الأنبوب العصبي بطريقة صحيحة، مما يؤدي إلى حدوث تشوهات في الوجه.

هذا التشوه يؤثر تباعًا على عدم اكتمال العمود الفقري للجنين، أو قد يكتمل دون أحد فقراته فقط، كما أنها تظهر في مشكلة انعدام الدماغ، وتظهر هذه المشكلة في ملاحظة عدم نمو الأجزاء الأساسية في تكوين دماغ الجنين.

تؤدي أحيانًا هذه التشوهات إلى وفاة الأطفال بعد فترة قصيرة جدًا من الولادة، ولكن قد لا يتوفى البعض ولكنهم يعيشون مدى الحياة بإعاقة، نتيجة حدوث تشقق في العمود الفقري.

أما عن تناول حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى من الحمل بالكمية التي يسمح بها الطبيب، فهي التي تمنع احتمالية حدوث تلك التشوهات.

كما أنها لا تقتصر فقط على تناوله في بداية الحمل، وإنما من الأفضل تناوله قبل الحمل أيضًا، لكي يتأهب الجسم إلى الجنين الذي سوف يتكون، ويمنحه الجسم ما يحتاجه منذ بداية نشأته.

اقرأ أيضًا: الأكل الممنوع للحامل في الشهور الأولى

2- الشفة الأرنبية

عدم تناول حمض الفوليك بالجرعات المسموح بها يؤدي إلى ظهور تشوهات أخرى في الجنين، والتي تظهر في حدوث فلج الشفة، أو ما يُعرف بالشفة المشقوقة، والاسم المتداول لها هو الشفة الأرنبية.

هذا الأمر يحدث نتيجة عدم مدّ جسم الطفل بالعناصر الغذائية، والفيتامينات التي يحتاجها جسمه من أجل أن يتكون بشكل كامل، دون نقص أي عنصر، أو فيتامين يؤثر على حدوث تشوه له.

3- الإجهاض التلقائي والولادة المبكرة

عدم توافر الفيتامينات الهامة من أجل أن ينشأ الجنين ويتكون بشكل صحيح، يؤدي إلى ظهور مشاكل معه منذ وجوده في رحم الأم.

هذا الأمر يؤدي إلى الإجهاض بشكل تلقائي، دون وجود دوافع إلى ذلك، ويعود هذا الأمر إلى الطبيب الذي لم ينصح منذ بداية الحمل بتناول حمض الفوليك، من أجل تجنب ذلك الخطر.

كما أن نقص حمض الفوليك قد يؤدي إلى الحاجة إلى الولادة في موعد مُبكر عن المطلوب، وهذا حدث بسبب المشاكل التي تطرأ على الجنين في رحم الأول، والتي يحتاج من خلالها أن يواجه الحياة بالعيوب التي قد طرأت عليه في الرحم.

4- مضاعفات الحمل

في الأغلب تظهر على المرأة الحامل العديد من المضاعفات أثناء فترة الحمل، والتي قد تتمثل في السكتة الدماغية، أو قد تُصاب المرأة الحامل بأمراض القلب.

لكن تناول حمض الفوليك في بداية الحمل، والفترة قبل بدء الحمل، يساعد على تجنب هذه المخاطر، ويمنح المرأة شعور الاطمئنان وعدم الخوف من فترة الحمل.

كما أنه يساعد على التخلص من الاكتئاب الذي يطرأ على الحامل بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسمها نتيجة تكون الجنين.

كما أنه يقي من الإصابة بأمراض السرطان بشكل عام والزهايمر، وهذه تُعد من أهم فوائد حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى للمحافظة على صحة الحامل.

5- ولادة جنين ذات وزن منخفض

يساعد تناول حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى على الوقاية من أن ينشأ الجنين بوزن منخفض عن المعتاد.

حيث إن العديد من الأمهات الذين يجدون بعد الولادة أن وزن الجنين قليل جدًا، يجب عليهم إدراك أن الجنين أثناء فترة تكونه في رحم الأم كان يحتاج إلى العديد من الفيتامينات التي كانت سوف تساعده على أن يتكون شكل سليم.

يحتاج جسم الجنين كي لا يظهر به قصور في التكوين إلى العديد من العناصر الغذائية من أجل تكونه بشكل صحيح، وعندما تقل عما يحتاجه الجسم، يكون الجسم هزيل، وهذا ما يوفره حمض الفوليك عند تكوين الجنين نتيجة احتوائه على جميع العناصر الغذائية المطلوبة.

اقرأ أيضًا: حمض الفوليك للحامل كم جرام وما هي أهم الأطعمة التي تحتوي عليه

6- الارتجاع

من الأمراض الشائعة التي تُصاب بها المرأة الحامل أثناء الحمل مرض ارتجاع المريء، والذي يحدث نتيجة ضغط الجنين على الجهاز الهضمي.

لكن حمض الفوليك يساعد على عدم الإصابة بهذا المرض، كما أنه يساعد على منح الجسم الفيتامينات المطلوبة من أجل عدم حدوث اضطرابات في عملية الهضم، والتمثيل الغذائي الطبيعية في جسم المرأة الحامل.

الوقت المناسب لتناول حمض الفوليك

يظهر الوقت المناسب في فترة الشهور الأولى من الحمل، وإذا كانت المرأة تُهيأ نفسها للحمل فيجب على الطبيب أن يُرشدها إلى تناول حمض الفوليك قبل حدوث الحمل.

ترجع أهمية تناول حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى إلى أن هذه الفترة التي يحدث فيها تكون خلايا المخ عند الطفل، كما أنها الفترة التي تكون بها النخاع الشوكي لدى الجنين، لذلك فإنه من المهم أن يتم تكوين جميع العناصر الهامة التي يحتاجها الجسم متاحة ومتوفرة في جسم الأم.

الجرعة الموصى بها ويجب تناولها

حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى

تختلف الجرعة المحددة لكي تتناولها المرأة الحامل خلال فترة الحمل باختلاف الفترة التي تقوم بتناول حمض الفوليك بها، أي أن:

  • تناول حمض الفوليك بفترة لا تقل عن شهر قبل الحمل إذا كان هنا تأهيل من أجل الحمل يكون بجرعة 400 ميكروجرام كل يوم.
  • حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى من الحمل، أي في الثلث الأول من الحمل يكون بجرعة تتشابه مع جرعة قبل الحمل، أي 400 ميكروجرام يوميًا.
  • أما الجرعة التي يجب تناولها من الأسبوع الرابع، وحتى الأسبوع التاسع تكون 600 ميكروجرام كل يوم.
  • خلال فترة الرضاعة يمكن للمرأة أن تتناول حمض الفوليك ولكن بجرعة 500 ميكروجرام.

كما أنه ينصح العديد من الأطباء الآن بأنه يجب أن تتناول جميع السيدات اللائي هن في عمر الإنجاب حمض الفوليك، دون الحاجة إلى تناوله عند التأهيل للحمل فقط، فهو بالعادة يعود بالفائدة العظيمة على جسم المرأة الحامل بوجه عام.

هناك دراسات تم إجراؤها وتم الإثبات من خلالها أن النساء اللاتي تناولن حمض الفوليك قبل الحمل بفترة لا تقل عن سنة، لا يتعرضن إلى خطر الولادة المبكرة، بنسبة كبيرة.

يكون تناول حمض الفوليك من خلال الفيتامينات التي يقوم الطبيب بوصفها للمرأة الحامل، والتي تستطيع من خلالها أخذ النسبة المضبوطة التي تحتاجها خلال فترة الحمل، ويمكن ايضًا الحصول عليه من خلال تناول بعض الأطعمة الغذائية الغنية بحمض الفوليك.

اقرأ أيضًا: مين جربت حبوب البوتاسيوم للحمل بولد ؟ وبعض المصادر الغنية بالبوتاسيوم

الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك

حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى

يوجد الكثير ممن يميلون إلى الحصول على العناصر التي يحتاجون إليها فترة الحمل من خلال تناول الأطعمة الطبيعية، ومن أجل ذلك يجب توضيح المواد الغذائية التي يتوافر بها حمض الفوليك بشكل طبيعي، والتي سوف يتم عرضها من خلال توضيح أهمية حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى، وهذه الأطعمة هي:

  • الخضراوات الخضراء الداكنة، من أهم المواد الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك بكمية وفيرة، والسبانخ.
  • المكسرات تُعرف باحتوائها على نسبة كبيرة من حمض الفوليك.
  • البقوليات، وخاصةً الفاصوليا الحمراء.
  • الهليون، والبطاطس دون نزع القشر، لأن فائدة البطاطس تكمن في القشر، ولكن يجب غسله جيدًا وتنظيفه بشكل يُسمح بأكله من خلاله.
  • العدس من أهم المواد الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك، وبذور دوار الشمس.
  • رقائق القمح الكامل، والفواكه وخاصةً البرتقال، يحتوي على نسبة هامة من حمض الفوليك.
  • الفطريات، والجوز، وصفار البيض.

تناول حمض الفوليك بجرعة زائدة

يجب تناول حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى بالجرعة المحددة، لأن الإفراط في تناوله لا داعٍ له، ومن الأفضل اتباع نصائح الطبيب.

لكن هناك حالات تستدعي أخذ حمض الفوليك بجرعات زائدة عن المُحددة للمرأة الحامل، والتي تظهر في بعض الحالات، وليست جميعها، ومنها:

  • الحالات المصابة بفقر الدم المنجلي وتعاني منه، لا بد من رفع الجرعة المحددة من حمض الفوليك لها.
  • الحالات المصابة بأمراض الكلى، أو الحالات التي تخضع لغسيل الكلى.
  • الحالات التي تتناول بعض أدوية الصرع، أو من تعاني من مر الربو.
  • الحالات التي تعاني من مرض التهاب الأمعاء، أو مرض الصدفية، أو من تملك مشاكل صحية أخرى تستدعي رفع جرعة حمض الفوليك.
  • من لديها تاريخ مرضي في ولادة أطفال لديهم عيوب خلقية في العائلة، خاصةً إذا كانت هذه التشوهات تظهر في الجهاز العصبي.
  • في حالات الحمل بتوأم لا بد من تناول حمض الفوليك بجرعة زائدة.

اقرأ أيضًا: هل يوجد حمل بدون أعراض وبعض الحالات التي لن تشعر المرأة بها بأعراض

الآثار الجانبية لتناول حمض الفوليك

تناول حمض الفوليك بجرعة زائدة لا يتسبب في آثار جانبية، وذلك لأنه من العناصر الغذائية التي تمد الجسم بالفيتامينات فقط، وهو من الفيتامينات الذائبة في الماء، لذلك لا يُشكل خطرًا على الإطلاق.

لكن قد يظهر من تناول حمض الفوليك للحامل في الشهور الأولى بجرعة زائدة عن الحاجة اضطراب في المعدة، وهذا الأمر غير شائع عند تناوله بجرعة زائدة، وإنما يجب الحذر لا أكثر من ذلك.

يجب التنويه أن نسبة 12% قد تعاني من مقاومة الأنسولين في الجسم نتيجة تناول حمض الفوليك بجرعة زائدة عن الحاجة، والتي تؤدي إلى الإضرار بنمو دماغ الجنين، ولكن يجب الحذر.

إن تناول حمض الفوليك له العديد من الفوائد سواء كان على هيئة حبوب أو على هيئة خضراوات طبيعية، وفوائده لا تقتصر على الحامل فقط، وذلك لأنه أحد الفيتامينات الموجودة بسلسلة فيتامينات ب، وهو فيتامين ب 9.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.