ترهل الوجه في سن الثلاثين

ترهل الوجه في سن الثلاثين يعد من علامات الشيخوخة المبكرة التي تزعج المرأة كثيرًا وتشعرها بانعدام الثقة في النفس، حيث شعور المرأة أن وجهها لم يعد مشدود كالسابق يجعلها غير قادرة على التصالح مع نفسها وتبحث عن حل لإخفاء تلك العلامات، لذا من خلال موقع جربها يمكن التعرف على عدة إرشادات للحد من ترهل الوجه بعد الثلاثين.

ترهل الوجه في سن الثلاثين

من أكثر المشكلات شيوعًا في سن الثلاثين هي ترهل البشرة والمعاناة من ظهور الخطوط الرفيعة التي تتحول تدريجيًا إلى تجاعيد محفورة بعمق في الوجه، حيث تشعر المرأة بارتخاء في جلد الوجه وعدم احتفاظه برونقه كالسابق.

يحدث ذلك بعدما تبدأ البشرة في فقدان الدهون والغدد المسؤولة عن بقاء الجلد مشدود نتيجة عدم إنتاج الكولاجين بنفس الكفاءة وذلك وفقًا للأسباب الآتية:

1- التعرض لأشعة الشمس

التعرض للشمس بشكل متواصل من شأنه أن يتسبب في ظهور خطوط رفيعة في الجلد تتطور إلى تجاعيد، حيث تعمل الأشعة فوق البنفسجية الضارة على تكسير الكولاجين والإيلاستين المسؤولين عن بقاء الجلد في حالة مرنة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع عملية شد الوجه جراحياً

2- تناول المواد السكرية بإفراط

تؤثر السكريات والحلويات المصنعة على الجلد ومرونة لأنها تعمل على إبطاء عملية تكوين الكولاجين في البشرة بالإضافة إلى تأثيرها السلبي على الصحة.

3- فقدان الوزن بسرعة شديدة

النساء اللاتي تلتزمن بنظام غذائي معين للتخلص من السمنة الزائدة والدهون المتكونة تحت الجلد تظهر عليهن علامات التقدم في العمر بسرعة أكبر من غيرهن، حيث يمنعن أنفسهم من تناول كميات الدهون اللازمة لإبقاء الجلد محتفظ بمرونته ونضارته.

4- عوامل وراثية

توجد جينات لدى عدة أنواع من النساء تجعل الجلد أقل مرونة وأكثر عرضة للإصابة بالتجاعيد المزعجة وتوجد عدة إصابات يمكنها أن تصيب الشخص بالوراثة وتعمل على انخفاض قدرة الجسم على تكوين الكولاجين.

5-  النوم غير المنتظم

قلة النوم تعد من أسرع العوامل التي تُظهر التجاعيد على الوجه وعلامات إرهاق البشرة لذا معظم المستحضرات المستخدمة في روتين الاهتمام بالبشرة والحد من التجاعيد وتعزيز إنتاج الكولاجين يفضل وضعها ليلًا.

6- عامل التدخين

يؤثر التدخين تأثير مباشر على مرونة البشرة ويعمل على ظهور التصبغات والتجاعيد عليها حتى قبل سن الثلاثين فالتدخين من شأنه أن يعمل على تكسير الكولاجين الموجود في البشرة بالإضافة إلى تأثير الدخان على خلايا الجلد مما يصيبها بالإرهاق.

7- قلة شرب الماء

الماء من شأنها أن تظهر المرأة أصغر من عمرها بمدة تصل إلى 10 سنوات فترهل الوجه في سن الثلاثين لا تعاني منه المرأة المحافظة على قدر معين من الماء يوميًا، حيث تعمل الماء على ترطيب البشرة من الأعماق وعدم المعاناة من الجفاف الذي يكون عامل أساسي في ظهور التجاعيد.

علاج تجاعيد البشرة

توجد العديد من الطرق العلاجية التي من شأنها أن تحد من ترهل الوجه في سن الثلاثين وظهور التجاعيد فيه حيث لا يمكننا الجزم أن تلك الطرق سواء كانت طبية أو منزلية تعمل على التخلص من التجاعيد بشكل نهائي، لكنها تعمل على الحد منها بشكل كبير.

فلا توجد آلية من شأنها أن تعمل على إعادة الجلد لطبيعته المطلقة فذلك يعد من المستحيلات، لذا يمكن التعرف على الطرق المختلفة للحد من ظهور التجاعيد وهي كالتالي:

أولًا: العلاج الطبي

تعد الطرق الطبية من أكثر الطرق شيوعًا في علاج ترهل الوجه في سن الثلاثين، ورغم أنها مكلفة إلا أن المرأة في حاجة ماسة إليها لذا فهي تتغاضى عن التكلفة الكبيرة التي تحتاجها لإخفاء ترهل بشرتها ويمكن شرح الطرق المختلفة مُفصلًا في الآتي:

1- شد الوجه بالخيط

يمكن اللجوء إلى هذا الحل الذي من خلاله يقوم جراح التجميل بغرز الخيوط بإبر مخصصة لتقريب أنسجة الجلد من بعضها ويمكنه أن يكون في منطقة الخدود أو الجبهة أو الرقبة أو حول العيون، بالإضافة إلى عدم إمكانية رؤية الخيوط فهي مدفونة داخل أنسجة البشرة.

يمكن أن تكون الخيوط المستخدمة في شد الجلد من مواد مختلفة، حيث يعد أفضل نوع من الخيوط هو النوع المكون من الذهب الخالص 24 قيراط فهو يعمل على تحسين الدورة الدموية في البشرة وبالتالي تعزيز إنتاج الكولاجين ونضارة البشرة ويفضل استخدامه في الحالات المتقدمة.

تظهر نتائج هذه العملية على الفور حيث لا يكون لها مخاطر مثل الأنواع المختلفة من عمليات شد الوجه فهي تستغرق من ساعتين إلى خمس ساعات ويتم فيها استخدام التخدير الموضعي فهي لا تحتاج إلى تخدير عام.

2- حقن البوتكس

يختلف البوتكس عن الفيلر فهو يعمل على تعزيز العضلات المسؤولة عن تعبيرات الوجه ويمنع ضمورها فهو يتسبب في الحد من التجاعيد على البشرة مع التقدم في العمر، ويتم استخدامه على جانب العين وفي الجبهة وفي الخدود وحول الفم.

لكن حقن البوتكس يحتوي على مادة سامة تؤثر على الإشارات الكهربائية التي ينقلها الجهاز العصبي إلى عضلات الوجه، لذا هو مرتبط بعدة مخاطر منها إصابات في الجلد وعدم تناسق في جانبي الوجه.

3- شد الوجه بالليزر

يتم عن طريق تسليط تقنية معينة من أشعة الليزر على البشرة وذلك يساعد في تعزيز الكولاجين ويمنح البشرة نضارة ورونق مميز، ويحدد الطبيب عدد معين من الجلسات يناسب طبيعة التجاعيد وعمر المرأة.

4- تقنيات الحشوات

هي تقنية غير جراحية يمكن الاعتماد عليها في الحد من ترهل الوجه في سن الثلاثين حيث تعمل على تحسين البشرة والتخلص من الندبات والتصبغات والحفر الناجمة من حب الشباب وبالتالي يمكن اللجوء إليها لحل كافة مشكلات البشرة.

فهي لا تعد عملية جراحية تحتاج إلى تخدير كامل لكنها تقنية مميزة وسريعة وتظهر نتائجها على الفور، فيتم حقن الجلد بمواد لها قوام هلامي تعمل مثل الحشو لامتلاء الجلد مرة أخرى والتخلص من الخطوط الدقيقة التي تظهر عليه.

حيث يلجأ الطبيب إلى عدة عوامل تساعده على اختيار المادة الهلامية المستخدمة في حشو الجلد وذلك يعتمد على استدامة النتائج والمنطقة المراد حشوها وعمر المرأة التي تلجأ إلى الفيلر.

5- تقنية التقشير

التقشير الكيميائي يعمل على التخلص من طبقة كاملة على البشرة السطحية وإزالة خلايا الجلد وصولًا إلى الأدمة لذا من خلاله يمكن إخفاء التجاعيد حيث يقوم الطبيب بتطبيق كريم على الوجه لمدة 30 دقيقة ويبدأ في التفاعل تدريجيًا وإزالة القشور الخارجية من البشرة.

حيث تتضمن الطبقة الخارجية ندبات وحفر على الوجه ناتجة عن الحبوب والبثور خاصة بالبشرة الدهنية وخطوط رفيعة حول العيون وفي الجبهة، لذا يمكن الاعتماد عليه للتخلص من ترهل الوجه في سن الثلاثين والحد من ظهور التجاعيد المزعجة.

6- الاعتماد على المنتجات الطبية

توجد بعض الكريمات والغسولات التي يمكن الاعتماد عليها لإخفاء التجاعيد وزيادة قدرة البشرة في مقاومتها إياها، وهي تتضمن الآتي:

  • فيتامين جـ: المنتجات الطبية التي تحتوي على فيتامين جـ تعمل على تعزيز الكولاجين في البشرة وزيادة نضارتها وبالتالي توحيد لونها والحصول على لون البشرة الطبيعي.
  • حمض الهيالورونيك: يعمل على ترطيب البشرة والتخلص من علامات التقدم في العمر وزيادة نسبة الكولاجين مما يعمل على نضارتها.
  • كريم الريتينول: من أكثر الأنواع شيوعًا فهو يعمل على تعزيز الكولاجين بينما يجب التحذير من استخدامه لأنه يزيد من جفاف البشرة.
  • حمض اللاكتيك وأحماض الغليكوليك: تلك الأحماض تعمل على الحد من ترهلات البشرة لأنها تساعد في إزالة القشور الخارجية من البشرة فور استخدامها، يجب مراعاة أنه يفضل استخدامها بعد استشارة الطبيب لعدم التعرض للآثار الجانبية.

اقرأ أيضًا: متى تظهر نتائج عملية شد الوجه

ثانيًا: العلاج بالطرق المنزلية

إليكِ قائمة تحتوي على عدة وصفات يمكن تطبيقها منزليًا للتخلص من الخطوط الدقيقة التي تظهر على البشرة وذلك يحد من ترهل الوجه في سن الثلاثين أو فيما بعد ويمكن التعرف على تلك الوصفات في الآتي:

1- وصفة الحليب والموز والعسل

تحتوي هذه الوصفة على ثلاثة من المكونات الطبيعية التي تعمل على ترطيب البشرة من الأعماق والتخلص من الجفاف الذي يؤثر على مرونتها ورطوبتها، بالإضافة إلى إمداد البشرة بالعناصر الغذائية المهمة التي تعمل على زيادة إنتاج الكولاجين مما يعطي البشرة رونقها.

كما يمكن تطبيق تلك الوصفة مرتين في الأسبوع من خلال عدة خطوات بسيطة تتضمن الآتي:

المكونات

  • ثمرة مهروسة من الموز.
  • ملعقتين كبيرتين من الحليب كامل الدسم.
  • ملعقة كبيرة من العسل.

الخطوات

  1. خلط المكونات معًا ثم التقليب جيدًا.
  2. في حالة الوصول إلى التجانس يتم تطبيق الخليط على الوجه.
  3. تدليك البشرة برفق مع الخليط في حركات دائرية والانتظار لمدة 15 دقيقة.
  4. غسل الخليط من على البشرة بماء فاتر.

2- الشوفان والزبادي وزيت الزيتون

تعمل الزبادي على التخلص من البكتيريا المتراكمة على البشرة التي من شأنها أن تصيبها بالالتهابات التي ينتج عنها حبوب، بالإضافة إلى ترطيب البشرة بعمق والحد من الخطوط الدقيقة التي تتحول إلى تجاعيد عميقة في البشرة.

كما يعمل زيت الزيتون على ترطيب البشرة وحمايتها من طبقات الجلد الميتة وإمدادها بالعناصر الغذائية التي تحتاجها لتكوين الكولاجين المسؤول عن نضارتها ويمكن تطبيق الوصفة من خلال الآتي:

المكونات

  • ملعقة كبيرة من الشوفان.
  • ملعقة صغيرة من الزبادي.
  • ملعقة صغيرة من زيت الزيتون.

الخطوات

  1. مزج المكونات معًا والتقليب حتى يتم الوصول إلى قوام يشبه الكريم.
  2. عند الوصول إلى القوام المناسب يجب فرد الخليط على البشرة بواسطة الفرشاة المخصصة.
  3. ترك الخليط هكذا لمدة 20 دقيقة تقريبًا.
  4. غسله بماء فاتر.

3- الزبادي والكركم

كما ذكرنا سلفًا تعمل الزبادي على ترطيب البشرة وإمدادها بالبروتينات والعناصر الغذائية المهمة، بالإضافة إلى الكركم الذي يتخلص من آثار الندبات والتصبغات والخطوط الدقيقة التي تظهر على البشرة حيث يحتوي على مادة الكركمين التي تساعد في ترميم البشرة وتعزيز إنتاج الكولاجين، لذا يمكن تطبيق الوصفة من خلال الآتي:

المكونات

  • ملعقة كبيرة من الزبادي.
  • ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم.

الخطوات

  1. يمكن خلط الكركم مع الزبادي للوصول إلى معجون سهل تطبيقه على البشرة.
  2. فرد الخليط على البشرة بواسطة الفرشاة المخصصة.
  3. يترك الخليط لمدة 20 دقيقة.
  4. غسله بالماء الفاتر وتكرر الوصفة مرتين في الأسبوع.

اقرأ أيضًا: أفضل كريم لشد الوجه من الصيدلية

نصائح للحد من ترهل البشرة

توجد عدة إرشادات على المرأة اتباعها لعدم المعاناة من ترهل الوجه في سن الثلاثين، حيث تعمل تلك الإرشادات على الحد من ظهور الخطوط الدقيقة في البشرة وهي كالتالي:

  • الحرص على تناول قدر كافي من السوائل يوميًا بوجه عام وتناول ما لا يقل عن 2 لتر يوميًا من الماء.
  • خسارة الوزن بشكل تدريجي وعدم اللجوء إلى الطرق التي تساعد في خسارة عدد كبير من الكيلوجرامات في وقت قليل.
  • تجنب استخدام المنتجات الغنية بالمواد الكيميائية على البشرة بشكل مباشر.
  • استشارة طبيب مختص ليمنحك بعض الاختيارات لمنتجات طبية تساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين في البشرة والحفاظ على مرونتها.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل متواصل وإن كنتِ مضطرة إلى ذلك عليك باستخدام كريم واقي للشمس.
  • الحرص على أخذ قسط كافي من النوم على الأقل 7 ساعات.
  • المداومة على تناول المكملات الغذائية التي تمد الجلد بالعناصر الغذائية التي تساعده في الاحتفاظ برونقه.
  • الامتناع عن التدخين أو تناول المشروبات الكحولية.
  • تجنب الإفراط في تناول الأطعمة السكرية والغنية بالمواد الكيميائية.
  • استخدام ماسكات طبيعية تعمل على تجديد الكولاجين في البشرة.

اهتمام المرأة بنظام غذائي صحي وتناول قدر كافي من الماء ومحاولة القيام بتمرينات رياضية خفيفة طيلة الوقت من شأنه أن يحد من ظهور الترهلات في سن الثلاثين.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.