تعبير عن عيد الاستقلال

تعبير عن عيد الاستقلال لبث الروح الوطنية في المواطنين، فعيد الاستقلال هو يوم يأتي كل عام يقوم فيه المواطنون بالاحتفال بتحررهم من مستعمر خارجي كان قد سلب خيراتهم وحرياتهم لعدة سنين، وفي هذا اليوم يعلنون شروق شمس لم تشرق منذ أعوام تكون مليئة بخير لهم ولأبنائهم وأحفادهم من بعدهم، ومن خلال موقع جربها نقدم لكم موضوع بسيط ومميز عن استقلال إحدى البلاد العربية.

تعبير عن عيد الاستقلال 

إكرامًا للشهداء من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال، يقوم الجزائريون كل عام بالاحتفال بالطريقة التي يرون فيها تكريم لكل من فدا تراب الوطن بروحه، حيث بدأ الأمر بحرب العصابات على المحتل الفرنسي بقيادة جبهة التحرير والمظاهرات السلمية في محاولة للطرد، ولكنهم أبوا أن يخرجوا من البلاد طامعين في خيراتها، مما أدى إلى استخدام الشعب الجزائري للعنف للحصول على الاعتراف الكامل بوجودهم.

عناصر تعبير عن عيد استقلال الجزائر 

  • مقدمة موضوع التعبير.
  • أحداث استقلال الجزائر.
  • ما بعد استقلال الجزائر.
  • رؤساء الجزائر على مدار الستين عام.
  • مظاهر الاحتفال بالاستقلال.
  • خاتمة موضوع التعبير.

اقرأ أيضًا: مقدمة تعبير سهلة الحفظ

مقدمة موضوع تعبير عن عيد استقلال الجزائر 

لا ينسى الشعب أبدًا عيد استقلال أوطانهم، ولم تنسَ الجزائر يومًا ذكرى المليون ونصف شهيد الذين ضحوا من أجل وجود المحتفلين والمهليين اليوم، واستقلال الجزائر كان وسيظل قصة أسطورية تحكى فهي جمعت كل معاني البطولة والتضحية والظلم والمقاومة، وتخليدًا للشهداء تم وضع يوم للاستقلال ويوم للشهداء لتكون الاحتفالات لائقة بما حققه هذا الشعب العظيم.

أحداث استقلال الجزائر 

استغل الشعب الجزائري نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 في سبيل الحصول على عدة مطالب، فآنذاك كان زعماء الحركات الوطنية في الجزائر يحضرون للاحتفال بالحلفاء انتصارهم على النازية.

خرج الشعب في مظاهرات سلمية من جميع مناطق الجزائر ونادى الشعب بعدة مطالب أهمها كان الاستقلال وبدأت تلك المظاهرات في الأول من شهر مايو لنفس العام.

وقام المتظاهرون برفع العلم الجزائري الذي تم تصميمه خصيصًا من أجل المظاهرات، وكانت النتيجة مجموعة من الاعتقالات وإصابة العديد منهم بجروح وباءت المحاولة بالفشل.

ردع الاستعمار الفرنسي المظاهرات وتم ارتكاب مذبحة في الثامن من مايو عام 1945 وتم قتل ما يزيد عن خمس وأربعين ألف شخص.

ظلت الحرب مستمرة بين الاستعمار الفرنسي والشعب الجزائري مستخدمين جميع أنواع التعذيب من تشريد وتعذيب وقتل ولكن ظل الشعب على الوعد صامد ومضحي بكل نفيس للحصول على اعتراف من الأمم المتحدة بالحاجة إلى إقامة دولة مستقلة تسمى الجزائر.

حتى انتصر الشعب في النهاية على الاستعمار طاردًا إياه ليكون شهر يوليو وليس يوم واحد هو ذكرى واحتفال الجزائر باستقلالها، ويصبح عيد الاستقلال هو يوم الخامس من يوليو ويتم الاحتفال به كل عام.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن الوطن للصف الخامس

ما بعد الاستقلال 

فغي إطار الحديث عن تعبير عن عيد الاستقلال، قسم مجموعة من الباحثين في التاريخ والعلوم السياسية استقلال الجزائر على مر العصور إلى ثلاث مراحل، لتكون هذه المراحل هي:

1ـ مرحلة الاشتراكية 

يمكن حصرها في السنين منذ 1962 وحتى عام 1989 وتبنت خلالها الجزائر الفكر الاشتراكي وسياسة الحزب الواحد الحاكم، وهو حزب جبهة التحرير.

وكانت تلك الفترة هي فترة تناقضات سياسية واقتصادية كبيرة، ولكن في فترة بومدين شهدت الجزائر ثورات صناعية وزراعية وهبات دبلوماسية من العديد من البلدان.

2ـ فترة الإرهاب

فترة العشرية السوداء والتي كانت الهجمات الإرهابية فيها على البلاد قوية، واستشهد في هذه الفترة مجموعة من الجزائريين بلغ عددهم ما يفوق الربع مليون.

وفي هذه الفترة منذ عام 1990 وحتى 2005 تبنى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مجموعة من القرارت التي ساعدت في القضاء على الإرهاب ودفع الكثيرين من الإرهابين إلى الخروج من البلاد أو إلقاء الأسلحة والتعايش.

3ـ ما بعد استقالة بوتفليقة

بدأت تلك المرحلة في عام 2014 مع ولاية بوتفليقة الرابعة حيث استمر يحكم البلاد على الرغم من مرضه وقرر الترشح لولاية خامسة ليخرج الشعب غاضبًا مطالبًا برحيله، وعقب استقالته تم سجن معظم نظام بوتفليقة بتهم الفساد، لتبدأ الجزائر البحث عن الطلاق مع احتكار النفط الذي كان سياستها منذ بداية استقلالها.

اقرأ أيضًا: مقدمة تعبير مما لا شك فيه

رؤساء الجزائر على مدار الستين عام

استكمالًا للحديث عن تعبير عن عيد الاستقلال، في خلال الستين عاما بعد استقلال الدولة تعاقب على حكم الجزائر ثمان رؤساء، وتباينت طرقهم من أجل الوصول الى مقاليد الحكم، ويمكن استعراضهم بالشكل التالي:

1ـ الرئيس أحمد بن بلة منذ عام 1962- 1965

هو أول رئيس حكم الجزائر بعد استقلالها لكنه لم يلبث طويلًا حتى حدث الانقلاب الأشهر العسكري الذي قاده وزير الدفاع آنذاك هواري بومدين في التاسع عشر من حزيران عام 1965، لتكون فترة رئاسة أحمد بن بلة ثلاث سنوات فقط.

2ـ القائد العسكري هواري بومدين منذ عام 1965 – 1978 

عقب انتهاء الانقلاب العسكري ونجح تقلد هواري مقاليد حكم البلاد وظل رئيسًا للجزائر إلا أن وافته المنية عام 1978.

3ـ الرئيس الشاذلي بن جديد منذ عام 1979 – 1992

هو ثالث الرؤساء وشهدت البلاد في عهده اول ازمة اقتصادية، وحدث في عهده مجموعة من الاحتجاجات الشعبية في الخامس من تشرين الأول عام 1988، بعدها أعلن عن أحداث مجموعة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي تحتاجها البلاد، وقام بإصدار او دستور يقر بالتعددية السياسية والحزبية في البلاد عام 1989، لكن انتهت فترته بتقديم استقالته في أوائل عام 1992.

4ـ الرئيس محمد بوضياف عام 1992

بعد ضغط القيادات العسكرية على الشاذلي بن جديد ليقدم استقالته تم تشكيل المجلس الأعلى للدولة وكان بقيادة محمد بوضياف ليصبح هو الرئيس ولكن لم تدم فترة حكمه أكثر من خمسة أشهر حيث تم اغتياله بعد ذلك من قبل عقيد في المخابرات.

اقرأ أيضًا: كلمات تساعدك في كتابة تعبير عربي

5ـ الرئيس علي كافي منذ عام 1992 – 1994

خامس الرؤساء والذي قام بتزكية وزير الدفاع اليامين زروال ليكون نائبًا له في الحكم بعد ذلك، حيث إن علي كافي لم يتم انتخابه في عام 1995.

6ـ القائد اليامين زروال منذ عام 1995 – 1999

هو الرئيس الذي فاجأ الجزائريين بتقليص ولايته الرئاسية والقيام بإجراء انتخابات في عام 1999.

7ـ الرئيس عبد العزيز بوتفليقة 

شهدت فترة حكمه القضاء على الجماعات الإرهابية، وكانت مدته هي الأطول في تاريخ الجزائر فقد استمر حكمه حتى عام 2019، وقام بتقديم الاستقالة تحت ضغط من مجموعة من الاحتجاجات الشعبية التي أجبرته على ذلك.

8ـ الرئيس عبد المجيد تبون منذ عام 2019 – الآن 

تم انتخابه في نهاية عام 2019 ويعد ثامن وآخر الرؤساء لدولة الجزائر.

مظاهر الاحتفال بالاستقلال

في ذكرى الاستقلال يقوم الشعب الجزائري بعمل مجموعة من الأمور كل عام تخليدًا لهذا اليوم، يمكننا حصر الأعمال فيما يلي:

  • رفع العلم الجزائري في جميع أنحاء البلاد بداية من منتصف الليل.
  • بث النشيد الوطني على مدار اليوم في جميع القنوات.
  • عمل مجموعة من البرامج التليفزيونية والإذاعية لإحياء ذكرى الاستقلال.
  • تكريم الشخصيات الوطنية وذويهم.
  • تنظيم حفلات من أجل تكريم الموهوبين والمتفوقين في جميع المجالات للتأكيد على أنهم أساس الوطن.
  • صدور مراسم من الحكومة بالعفو عن مجموعة من المساجين.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن الوطن بالعناصر والمقدمة والخاتمة

خاتمة موضوع التعبير 

وبعد احتلال دام 132 عام في الأخير انتصر الشعب الجزائري، واستقل في تاريخ الخامس من تموز/ يوليو، والآن وبعد ستين عام من الاستقلال يمكننا القول إن العلاقات الفرنسية الجزائرية أسيرة جراح كانت خطأ مجموعة من الطامعين، وعلى الرغم من استمرار المبادرات الرمزية الفرنسية إلى أن بلد الأكثر من مليون شهيد لم تتخطى جراحها بعد.

أطلق المؤرخون على استقلال الجزائر اسم الاستقلال المعجزة، حيث إن هذا الاستقلال لم يكن في الحسبان ولم يعتقد الفرنسيون أنه يمكن حدوثه بأي صورة وقد كانت الحكومة الفرنسية متمسكة بالجزائر حتى اللحظة الأخيرة التي اعترفت فيها الأمم المتحدة بالجزائر.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.