شرح قصيدة على قدر اهل العزم

شرح قصيدة على قدر اهل العزم يبحث عنه الكثير من الطلاب والطالبات في المراحل الدراسية، وغيرهم من محبي الشعر عن شرح وتحليل تلك القصيدة الرائعة، لأحد كبار الشعراء، وسوف نتناول في هذا المقال عبر موقع جربها كافة المعلومات المتعلقة بهذه القصيدة، والتحليل والشرح الوافي لها.

شرح قصيدة على قدر أهل العزم

عَلى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتي العَزائِمُ وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِم.

وَتَعظُمُ في عَينِ الصَغيرِ صِغارُها وَتَصغر في عَينِ العَظيمِ العَظائِم.

  • وقد بدأ المتنبي قصيدته بحكمة بليغة، وقد كانت تلك من أحد الأعراض الشعرية في حينها.
  • ويقول أن لكل شخص همه تختلف من شخص لآخر، وأن صاحب الهمة العالية تأتيه عزائم كبيرة على قدر همته.
  • بينما الشخص الذي لا همه ولا عزيمة لديه، فإنه سوف يصاب بالفتور والضعف، ولا يستطيع إكمال ما بدأه.
  • وفي البيت الثاني يكمل ويقول بأن الضعيف والصغير يرى صغائر الأمور كبيرة.
  • على العكس من الشخص العظيم صاحب الإرادة والهمة القوية، فكل كبير يصغر أمام همته وعزمه.

يُكَلِّفُ سَيفُ الدَولَةِ الجَيشَ هَمَّهُ وَقَد عَجَزَت عَنهُ الجُيوشُ الخَضارِمُ.

وَيَطلِبُ عِندَ الناسِ ما عِندَ نَفسِهِ وَذَلِكَ ما لا تَدَّعيهِ الضَراغِمُ.

  • وبعد أن ذكر واستهل أبياته بحكمته الرائعة، وجه حديثه إلى سيف الدولة الحمداني، مادحا له، وهو الهدف الأساسي من هذه القصيدة.
  • فيقول أنه قام بتكليف جيشه بمهمة لا يقوم بها إلا الأسود الشجعان، بل أنه قام بفعل ما لا تقدر عليه أقوى الجيوش وأقدمها في مجال الحروب.
  • وأنه يطلب من جيشه أن يكون صاحب همة وعزيمة كبيرة مثل قائدهم سيف الدولة الحمداني.
  • ويكمل مادحا سيف الدولة، بأن الجيش المهول هذا بجميع همته وعزيمته لا يساوي شيئا بجانب همة وعزيمة سيف الدولة.
  • ويقول أيضاً بأن سيف الدولة الحمداني يطلب من الناس أن يكونوا مثله في الشجاعة والجود والكرم، والهمة العالية، وهي أشياء صعبة، وقليل ما توجد في الأسود مثله.

شرح قصيدة على قدر أهل العزم للصف الثاني عشر

يُفَدّي أَتَمُّ الطَيرِ عُمرًا سِلاحُهُ نُسورُ المَلا أَحداثُها وَالقَشاعِمُ.

وَما ضَرَّها خَلقٌ بِغَيرِ مَخالِبٍ وَقَد خُلِقَت أَسيافُهُ وَالقَوائِمُ.

  • ويكمل المدح أيضاً ويقول بأن النسور كبيرة وصغيرة تشكر سيف الدولة الحمداني وتثني عليها لأنه كفاها مشقة البحث عن الطعام من كثرة قتلى الأعداء.
  • وهذا البيت هو غاية المدح إذا يقول أن نصرة هذا كان فرحا وسعادة كبيرة، حتى وصلت إلى الطيور وليس البشر فقط.

هَلِ الحَدَثُ الحَمراءُ تَعرِفُ لَونَها وَتَعلَمُ أَيُّ الساقِيَينِ الغَمائِمُ.

سَقَتها الغَمامُ الغُرُّ قَبلَ نُزولِهِ فَلَمّا دَنا مِنها سَقَتها الجَماجِمُ.

  • وأخذ هنا يذكر القلعة التي تحول لونها إلى اللون الأحمر من كثرة دم القتلى، والتي كانت قد غسلتها الأمطار بمياهها قبل المعركة.
  • ولكن عندما جاء سيف الدولة حولها بشجاعته إلى اللون الأحمر، وقد سميت المعركة باسم القلعة الحمراء.

شرح على قدر أهل العزم تأتي العزائم

بَناها فَأَعلى وَالقَنا تَقرَعُ القَنا وَمَوجُ المَنايا حَولَها مُتَلاطِمُ.

طَريدَةُ دَهرٍ ساقَها فَرَدَدتَها عَلى الدينِ بِالخَطِّيِّ وَالدَهرُ راغِمُ.

تُفيتُ اللَيالي كُلَّ شَيءٍ أَخَذتَهُ وَهُنَّ لِما يَأخُذنَ مِنكَ غَوارِمُ.

  • ويذكر أيضاً بأن سيف الدولة هو من قام ببناء تلك القلعة، ويصف السيوف وهي تقاتل الأعداء، والذين أصبحوا كالبحر من كثرة عددهم.
  • وأنه قد قام بتعليق القتلى على جدران تلك القلعة كالتمائم التي تعلق في الصدور، فرحا بنصره، وعبرة لغيرهم

وَقَفْتَ وَما في المَوْتِ شكٌّ لوَاقِفٍ * كأنّكَ في جَفنِ الرّدَى وهْوَ نائِمُ.

تَمُرّ بكَ الأبطالُ كَلْمَى هَزيمَةً * وَوَجْهُكَ وَضّاحٌ وَثَغْرُكَ باسِمُ.

تجاوَزْتَ مِقدارَ الشّجاعَةِ والنُّهَى * إلى قَوْلِ قَوْمٍ أنتَ بالغَيْبِ عالِمُ.

  • ويصف هنا سيف الدولة الحمداني وهو واقفاً في موقف الموت، ولكنه لا يخافه لدرجة أن الهلاك قدر له بسالته وشجاعته وكتب له النصر.
  • ويكمل قائلا بأن موت وإصابة جنودك بالدماء كان يضعف من عزيمتك شيء، بل كان واثقا من الفوز، وواثقا بنصر الله له.

ألا أيّها السّيفُ الذي لَيسَ مُغمَداً * وَلا فيهِ مُرْتابٌ وَلا منْهُ عَاصِمُ.

هَنيئاً لضَرْبِ الهَامِ وَالمَجْدِ وَالعُلَى * وَرَاجِيكَ وَالإسْلامِ أنّكَ سالِمُ.

وَلِم لا يَقي الرّحمنُ حدّيك ما وَقى * وَتَفْليقُهُ هَامَ العِدَى بكَ دائِمُ.

  • ويقول المتنبي هنا مخاطباً سيف الدولة، ويشبهه بسيف القتال، بأنه كالسيف الذي لا يفلت منه جثة، ولا يهزم في معركة أبدا.
  • وأنه لا يقصد أي معركة إلا وكان محققاً فيها النصر، لذا بعناية الله دائما تشمله، لأنه يدافع عن الحق.
  • وهذا هو الشرح الموجز لشرح قصيدة على قدر أهل العزم.

اقرأ أيضًا: شعر الغربة عن الاهل

من قائل قصيدة على قدر أهل العزم؟

يجب أن نتعرف أولاً على مؤلف تلك القصيدة الرائعة قبل أن نبدأ في شرحها:

  • مؤلف تلك القصيدة هو الشاعر الجاهلي والعربي الكبير أبي الطيب المتنبي، وهو ينتمي إلى قبيلة كنده.
  • وقد ولد في مدينة الكوفة، عام 915، وأصبح من أكبر الشعراء في عصره، وحتى وقتنا الحالي.
  • وهو أبي الطيب أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفري أبو الطيب الكندي الكوفي.
  • وسمي واشتهر بالمتنبي، وأكثر ما كتب، هو أشعار في مدح سيف الدولة الحمداني.
  • قد تم قتله عام 965، وذلك بسبب أحد أبياته الشعرية، في مدينة بغداد.

اقرأ أيضًا: شرح قصيدة ابن زيدون إلى ولادة المستكفي الصف التاسع

قصيدة على قدر أهل العزم

عَلى قَدْرِ أهْلِ العَزْم تأتي العَزائِم * وَتأتي علَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارم.

وَتَعْظُمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارها * وَتَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِم.

يُكَلّفُ سيفُ الدّوْلَةِ الجيشَ هَمّه * وَقد عَجِزَتْ عنهُ الجيوشُ الخضارم.

وَيَطلُبُ عندَ النّاسِ ما عندَ نفسِه * وَذلكَ ما لا تَدّعيهِ الضّرَاغِم.

هَلِ الحَدَثُ الحَمراءُ تَعرِفُ لوْنَها * وَتَعْلَمُ أيُّ السّاقِيَيْنِ الغَمَائِم.

سَقَتْها الغَمَامُ الغرُّ قَبْلَ نزولِهِ * فَلَمّا دَنَا مِنها سَقَتها الجَماجِم.

بَنَاهَا فأعْلى وَالقَنَا يَقْرَعُ القَنَا * وَمَوْجُ المَنَايَا حَوْلَها مُتَلاطِم.

وَكانَ بهَا مثْلُ الجُنُونِ فأصْبَحَتْ * وَمِنْ جُثَثِ القَتْلى عَلَيْها تَمائِم.

وكيفَ تُرَجّي الرّومُ والرّوسُ هدمَها * وَذا الطّعْنُ أساسٌ لهَا وَدَعائِم.

أتَوْكَ يَجرّونَ الحَديدَ كَأَنَّهمْ * سَرَوْا بِجِيَادٍ ما لَهُنّ قَوَائِم.

إذا بَرَقُوا لم تعْرَفِ البِيضُ منهُمُ * ثِيابُهُمُ من مِثْلِها وَالعَمَائِم.

وَقَفْتَ وَما في المَوْتِ شكٌّ لوَاقِفٍ * كأنّكَ في جَفنِ الرّدَى وهْوَ نائِم.

تَمُرّ بكَ الأبطالُ كَلْمَى هَزيمَةً * وَوَجْهُكَ وَضّاحٌ وَثَغْركَ باسِمُ.

تجاوَزْتَ مِقدارَ الشّجاعَةِ والنُّهَى * إلى قَوْلِ قَوْمٍ أنتَ بالغَيْبِ عالِم.

ضَمَمْتَ جَناحَيهِمْ على القلبِ ضَمّةً * تَمُوتُ الخَوَافي تحتَها وَالقَوَادِم.

نَثَرْتَهُمُ فَوْقَ الأُحَيْدِبِ كُلّهِ * كمَا نُثِرَتْ فَوْقَ العَرُوسِ الدّراهم.

تدوسُ بكَ الخيلُ الوكورَ على الذُّرَى * وَقد كثرَتْ حَوْلَ الوُكورِ المَطاعِم.

تَظُنّ فِراخُ الفُتْخِ أنّكَ زرْتَهَا * بأُمّاتِها وَهْيَ العِتاقُ الصّلادِم.

ألا أيّها السّيفُ الذي لَيسَ مُغمَداً * وَلا فيهِ مُرْتابٌ وَلا منْهُ عَاصِم.

هَنيئاً لضَرْبِ الهَامِ وَالمَجْدِ وَالعُلَى * وَرَاجِيكَ وَالإسْلامِ أنّكَ سالِم.

وَلِم لا يَقي الرّحمنُ حدّيك ما وَقى * وَتَفْليقُهُ هَامَ العِدَى بكَ دائِم.

اقرأ أيضًا: قصيدة الحنين إلى الوطن لأحمد شوقي

مفردات قصيدة على قدر أهل العزم

سوف نذكر عبر مقال شرح قصيدة على قدر أهل العزم بعض المفردات اللغوية بها:

  • الحدث: قلعة قام ببنائها سيف الدولة في عهد الروم .
  • السرى: سير الليل.
  • البيض: السيوف.
  • الخميس: الجيش.
  • الجوزاء: نجمان في السماء.
  • الزمازم: صوت الرعد.
  • الصارم: السيف القاطع.
  • الضبارم: الشجاع الجريء.
  • الردى: الهلاك.
  • كلمى: جرحى.
  • الثغر: مقدمة الفم.
  • الهامات: الرؤوس.
  • الردينيات: الرموح.
  • الأحيدب: جبل الحدث.
  • الأراقم: جمع أرقم وتعني الحية.
  • المشرفية: السيوف.
  • الغماغم: جلبة الحرب.
  • العزيمة: العزم.
  • الخضارم: جمع خضرم وهو الكثير من كلّ شيشي
  • الضراغم: الضِّرْغامُ، الأَسَدُ الضْارِي الشديد
  • الفلا: جمع فلاة، الأرض الواسعة المقفرة.
  • القشاعم: الضخمة المسنّة.
  • القوائم: جمع قائم السيف
  • الغمام: جمع غمامة وهي السحابة.
  • الغرّ: البيض.
  • التمائم: جمع تميمة، وهي العوذة

مناسبة قول هذه القصيدة

ومن المعروف في الشعر الجاهلي والشعر القديم عامة أنه كان يقال لمناسبات بعينها، فعن مناسبة قصيدة شرح قصيدة على قدر اهل العزم ما يلي:

  • قد أطلق المتنبي هذه القصيدة عندما خرج سيف الدولة الحمداني بجيشه الكبير المقابلة الرومان في أرض المعركة.
  • فقال هذه القصيدة مادحا له، ولجيشه، ولرفع الروح المعنوية للجنود، لكي يحققوا النصر على الرومان.
  • وذلك لأن جيش الرومان كان يفوق جيشه بالكثير، ولكنه استطاع تحقيق النصر عليهم، وأطلق هذه القصيدة.

اقرأ أيضًا: أجمل قصائد الشعر العربي الحديث

صور جمالية في قصيدة على قدر أهل العزم

عند البحث عن شرح قصيدة على قدر اهل العزم فهناك صور جمالية في هذه القصيدة، ومنها:

وَيَطلُبُ عندَ النّاسِ ما عندَ نفسِه * وَذلكَ ما لا تَدّعيهِ الضّرَاغِمُ.

  • ففي هذا البيت استعارة مكنية، حيث شبه الأسود بالإنسان.

هَلِ الحَدَثُ الحَمراءُ تَعرِفُ لوْنَها * وَتَعْلَمُ أيُّ السّاقِيَيْنِ الغَمَائِمُ.

  • وفي هذا البيت صورة جمالية حيث شبه القلعة الحمراء، بالإنسان الذي لا يفرق بين لون الدم من غيره.
  • وشبه أيضاً دماء القتلى بالماء كناية عن كثرة عددهم.

علاقة المتنبي بسيف الدولة الحمداني

كان هناك علاقة صداقة قوية بين سيف الدولة الحمداني والمتنبي، وقد استمرت لمدة 9 سنوات، مما أثرت تلك العلاقة على كثير من أشعار المتنبي، متأثرا بحبه وإعجابه الشديد بشخصية سيف الدولة.

مما جعل سيف الدولة يقربه منه أيضاً، ويثني عليه بالجوائز، مما جعل أكثر شعره عن سيف الدولة، بل وخصص له ديونا مخصوصا.

اقرأ أيضًا: شعر حزين عن الحب يجعلك تبكي

وبذلك وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا عن موضوع شرح قصيدة على قدر أهل العزم، ونكون قد ذكرنا أيضاً كافة المعلومات المتعلقة بهذه القصيدة، وقائلها، وغيرها الكثير من المعلومات، نرجو أن نكون قد وفقنا في هذا المقال.

قد يعجبك أيضًا