تجارب تحاميل الطلق الصناعي

تجارب تحاميل الطلق الصناعي متعددة، فتحاميل الطلق الصناعي هي طريقة تساعد على الولادة حيث يتم وضع تحاميل الطلق داخل عنق الرحم أو بالقرب منه لتسهيل بدء عملية الولادة، يُمكن الاطلاع على أبرز نقاط هذا الموضوع من خلال موقع جربها.

تجارب تحاميل الطلق الصناعي

تحكي إحدى السيدات تجربتها بخصوص تحاميل الطلق في أثناء حملها كانت قد تخطت موعد الولادة المفترض.

لكن لم تبدأ انقباضات الولادة وكان قدر مر أكثر من 40 أسبوعًا لذلك اضطر الطبيب إلى اللجوء إلى استخدام تحاميل الطلق، وعند تحدثي مع الطبيب أكد لي من خلال تجارب تحاميل الطلق الصناعي أنه يتم استخدامها في بعض الحالات وهي:

  • تخطي مدة الحمل ولم يتم بدأ عملية الطلق ” عادة ما تكون تلك المدة 40 أسبوع”.
  • في حالة كانت الحامل مصابة بمرض السكر والطفل معدل نموه أكبر من الطبيعي قليلًا لذلك يقترح الطبيب بدأ الولادة باستخدام تحاميل الطلق في الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل، ولكن أن معدل نمو الطفل أكبر من الطبيعي في هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى العمليات القيصرية كحل أفضل.
  • في حالة تمزق كيس الحمل وخروج السائل المحيط بالجنين ” السائل الأمنيوسي” ومرور 24 ساعة ولم تبدأ الانقباضات الطبيعية فقد يسبب هذا خطر على حياة الأم والجنين فربما يصابون بعدوى ما لذلك يلجأ الطبيب إلى إعطاء الطلق الصناعي.
  • في حالة تسريع عملية الولادة عندما تكون الولادة بدأت والانقباضات ضعيفة أو توقفت يكون خيار الطبيب هو إعطاء الحامل تحاميل الطلق الصناعي.
  • إذا كانت الأم مصابة بتسمم الحمل او مرض الكلى أو إحدى الأمراض المزمنة التي تكون خطيرة على الأم والجنين.
  • إذا كانت الأم تتخطى ال 40 عام مما يزيد هذا من نسبة الخطر على الأم والجنين.
  • تستخدم تحاميل الحمل في حالات السقوط لتنزيل الأجنة التي تخطت عمرها 3 أشهر.
  • عند وجود خطر تعرض الجنين لخطر الموت بسبب نقص التغذية أو نقص كمية الأكسجين.
  • عند إصابة الأم الحامل بنزيف أثناء الولادة بسبب حدوث مضاعفات الحمل مثل سكر الحمل أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب.
  • في حالة إصابة الأم بمشكلة انفصال المشيمة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الطلق الصناعي 

هل للطلق الصناعي أكثر من طريقة؟

تحكي تلك السيدة أنها كانت تعاني من تخطيها مدة الحمل ال 40 أسبوع ولم تبدأ الانقباضات مع تصلب في عنق الرحم لديها لذلك لجأ الطبيب إلى استخدام مادة البرويتاجلاندين والتي تقوم بتحفيز الولادة عن طريق التحاميل المهبلية التي تعمل على بدء عملية الانقباضات وتساهم في تلين عنق الرحم.

بينما تقول سيدة أخرى من خلال في تجارب تحاميل الطلق الصناعي أنها كانت تسير عملية ولادتها بشكل صحيح إلى أن في منتصف الولادة وبشكل مفاجئ بدأت عملية الانقباضات تقل بالتدريج إلى أن توقفت.

فاضطر الطبيب إلى استخدام دواء الأوكسيتوسين حيث يتم وضع العقار عن الوريد لتقوية عملية الانقباضات وتوسيع عنق الرحم من خلال دخول المادة للجسم بمعدل ثابت وبجرعات يتم تحديدها من خلال الطبيب المشرف على الحالة.

أثناء حدوث التقلصات المنتظمة لعملية الولادة نتيجة العقار سوف يتم مراقبة معدل نبض الجنين لأنه يجب التأكد من قدرة طفلك على الحصول على ما يكفي من طعام وأكسجين من المشيمة.

متى يبدأ عمل تحاميل الطلق الصناعي؟

من خلال تجارب تحاميل الطلق الصناعي تبين أنه تختلف مدة بدأ مفعول عمل تحاميل الطلق الصناعي باختلاف الوسيلة المستخدمة في التحفيز واختلاف الحالة التي استخدم عليها المحفز للولادة.

  • عند استخدام محفز الطلق الصناعي الوريدي فإنه يبدأ العمل بعد 30 دقيقة ثم تبدأ الانقباضات بعد فترة قليلة جدا ولكن لا يمكن تحديد فترة زمنية لبدء عملية المخاض لأنه لم يثبت وجود إطار زمني محدد له.
  • إن طريقة الطلق الصناعي بواسطة البروستاجلاندين عادتا ما تكون المفضلة لدى بعض الأطباء والأكثر استخدام لأنها أقرب طريقة للولادة الطبيعية فيتم إعطائه كل من 6 على 8 ساعات لتلين عنق الرحم وتهيئة الجسم للولادة وتبدأ مفعولها من بعد 12 – 24 ساعة من بدء استخدامها.
  • تبدأ التحاميل في غضون ساعة وصولًا إلى 48 ساعة بعد استخدام التحاميل.

هل يمكن ألا يستجيب الرحم للطلق الصناعي؟

تحكي إحدى السيدات في تجار تحاميل الطلق الصناعي في أثناء عملية ولادتها كانت تعاني مرض السكر وانتهت مدة حملها ولم تبدأ تقلصات الحمل بعد.

فقرر الطبيب أن يستخدم الطلق الصناعي لتحفيز عملية الولادة ولكن لم يستجب الرحم لعوامل التحفيز التي تعرض لها مما أدى بالطبيب في النهاية إلى إجراء عملية قيصرية للولادة لأن هناك حالات لا يستجيب فيها للطلق الصناعي، وهي:

  • في حالة عدم حدوث تقلصات الرحم بشكل صحيح
  • بسبب وجود مشكلة مرضية تؤثر على استجابة الجسم للهرمونات بصورة صحيحة
  • زيادة نمو الجنين عن المعدل الطبيعي.

اقرأ أيضًا: الطلق الصناعي والرحم مقفل

استخدام الطلق الصناعي وأضراره

هناك بعض الحالات التي لا يستجيب جسدها للطلق الصناعي وتقدر نسبتهم بواحدة من كل 4 نساء يقومون بالولادة الطبيعية حيث تروي سيدة أنها استخدمت الطلق الصناعي ولكنه تسبب لها في نزيف شديد هذا إلى جانب الألم الذي لا يحتمل، وبالرجوع إلى الطبيب تبين أنه يسبب بعض الأضرار مثل:

  • يحدث لبعض الحالات نزيف ما بعد الولادة.
  • ربما يتأثر الطفل أثناء عملية الولادة بالطلق الصناعي ولا يحصل على الكمية المناسبة لاحتياجه من الأكسجين مما يجعل معدل ضربات قلبه تتأثر
  • أحيانًا يحدث مشاكل في الحبل السري للجنين.
  • هناك نسبة من مخاطر الإصابة بالعدوى على الأم أو الجنين.
  • الألم الشديد الذي تسببه عملية الطلق الصناعي.
  • قد يتسبب الطلق الصناعي أحيانًا في حدوث معدل أكبر من التقلصات والانقباضات التي تحدث أثناء الولادة الطبيعية، مما يعرض الرحم والجنين إلى ضغط يمكن أن يؤدي إلى انفجار الرحم.

كيف أقلل من آلام الطلق الصناعي؟

تحكي إحدى السيدات أنها جربت طريقتي الولادة الطبيعية وتقول إن معدل ألم تقلصات الولادة بواسطة تحاميل الطلق الصناعي كانت أكبر من انقباضات الولادة العادية ولكن الطبيب نصحها بالقيام ببعض الخطوات لتخفيف آلام الطلق الصناعي، وهي:

  • تساهم الحركة وبعض التمارين الخاصة بتوسيع الحوض على تخفيف الألم الناتجة عن تحفيز عملية الانقباضات.
  • تمارين التنفس وتنظيمها أيضُا من أسباب المساعدة على التخفيف من الآلام.
  • يساعد تناول المشروبات الدافئة على تخفيف الألم
  • أحيانا يلجأ الأطباء إلى إعطاء الحامل مسكنات للألم لتخفيف الألم ولكن يجب التنويه بعدم تناول أي ادوية من تلقاء نفسك فقد تعرض حياتك وحياة طفلك للخطر.
  • الاستعانة بالتدليك والماء الساخن يمكن أن يساعد في تخفيف الألم

اقرأ أيضًا: كيف أخفف من ألم الطلق الصناعي

متى أحذر من استخدام الطلق الصناعي؟

بالرغم من تجارب تحاميل الطلق الصناعي الناجحة إلا من خلال بعض التجارب تبين أنه هناك بعض الحالات المحظورة من استخدامه.

فتقول إحدى السيدات منعني الطبيب من استخدام الطلق الصناعي لأن طفلي كان صغيرًا جدًا فلم يتجاوز وزنه 3.5 كيلو جرام ومن ثم لجأت إلى الولادة القيصرية، حيث أخبرني الطبيب ببعض الحالات الممنوعة من الطلق الصناعي وهي:

  • إذا كان الطفل يعاني من مشاكل في عدم انتظام ضربات القلب.
  • أن يمر على انكسار كيس الماء أكثر من 24 ساعة وعدم حدوث الولادة بعد.
  • أن تكون الحامل قد خضعت لولادة قيصرية من قبل ولم يمر عليها 3 سنوات.
  • إذا كان الطفل يعاني من نقص في نسبة الأكسجين.
  • إذا لم يتخذ الجنين وضعية تناسب الولادة الطبيعية.
  • في حالة عدم وجود الإمكانيات المناسبة للسيطرة على مضاعفات الحمل.
  • إذا كانت الأم مصابة بمرض الهربس التناسلي.
  • إذا كان معدل نمو الجنين أكثر من الطبيعي ويتعدى وزنه ال 4 كجم.

في تجارب تحاميل الطلق الصناعي تبين أنها لتحفيز عملية الولادة الطبيعية وتقوم بحل بعض المشكلات التي تواجه الأطباء فأنها من الطرق الفعالة لكي تغنينا أحيانًا عن اللجوء إلى عمليات الولادة القيصرية.

قد يعجبك أيضًا